شركة كوكاكولا تعتمد الامازيغية في شعارها الرسمي    جلالة الملك يهنئ قاسم توكاييف بمناسبة تنصيبه رئيسا لكازاخستان    بفضل التوجهات الملكية.. استراتيجية الطاقات المتجددة تحقق نجاحا باهرا    توقيف شخص من أجل الاتجار في المخدرات القوية بالناظور    اختتام فعاليات الدورة التاسعة للمهرجان الدولي لفروسية ماطا وتسجيل المسابقة في قائمة التراث الوطني    الشيخ الفيزاري ينعي مرسي برسالة قوية: قتلك جريمة مكتملة الأركان.. قتلك ضباطك بمال الخليج وعن قريب سيلحق بك جلادوك    عاجل.. هذه هي الإجراءات التي قامت بها وزارة الشؤون الخارجية المغربية لتسهيل حضور الجمهور ل “كان 2019” بمصر    الفاسي الفهري يفتتح الدورة 16 لمعرض العقارات بباريس بحضور 100 عارض مغربي    كتلة أجور الموظفين في المغرب ستبلغ أرقاما قياسية في سنة 2021    قبل وفاته .. مرسي: لدي أسرار وأتعرض للقتل المتعمد    الحكم بالسجن على رجل أعمال جزائري مقرب من بوتفليقة ألقي اعتقل وهو يتوجّه نحو تونس برّا    ناصر الخليفي: واثق بنسبة 200% من بقاء مبابي    عاجل.. أولمبيك خريبكة يخطف مدافعا ماليا كبيرا    بعد صافرات الاحتجاج ضده في مباراة أمس.. حملة واسعة للتضامن مع فيصل فجر    برشلونة يرد على أنباء سعيه لضم ويليان    حصتان تدريبيتان للأسود قبل السفر إلى القاهرة‬    بوعيدة في بيان “جديد” للرأي العام: لم أتقدم أمام أي جهة كيفما كانت باستقالتي من منصبي    توقعات أحوال الطقس اليوم الإثنين.. أجواء حارة    الشرطة القضائية بالرباط تستدعي الأستاذة المتعاقدة ابنة الراحل عبد الله حجيلي وزوجته    وسط أجواء احتفالات مهرجان “حب الملوك”.. اندلاع حريق مهول بصفرو    طلبة الطب يكذبون أمزازي: هناك لعب بالأرقام حول تقديمنا 16 مطلبا في حين لم نقدم سوى 10    أضواء على الملتقى الجهوي الأول لمسرح الشباب    مكتب السكك الحديدية يعزز عروض القطارات بالناظور ومدن أخرى بمناسبة فصل الصيف    الزيادة في حصة المؤطرين المغاربة من ضمن مستجدات موسم الحج    موعد سفر أسود الأطلس لمصر    الإنتحار يواصل حصد الأروح بشفشاون.. ميكانيكي يشنق نفسه (صورة) يبلغ من العمر 26 سنة    أمن اكادير يتمكن من توقيف خمسة أشخاص بتهمة السرقة تحث التهديد بالسلاح الأبيض    سجل الفائزين بلقب كأس افريقيا منذ انطلاقه    موجة الحر تقتل 78 شخصا شرق الهند    بتعليمات ملكية.. الجنرال الوراق يستقبل رئيس هيئة الأركان المشتركة للقوات المسلحة الباكستانية    رئيس الاركان الجزائري يرفض تشكيل حكومة انتقالية    الرميد: الحقوق الاقتصادية والاجتماعية بالمغرب تطورت.. ونسب الفقر والبطالة تراجعت    دنيا باطمة تلهب حماس جمهور مهرجان طانطان بنداء الصحراء المغربية وأغاني وطنية وشعبية تراثية    حسن الخاتمة.. وفاة أحد المصلين وهو ساجد داخل مسجد بأكادير    رئيس السالفدور باللغة العربية: "حطمنا صنم البوليساريو لنفتح أبواب العالم العربي عن طريق المغرب"    إدارة الرجاء تتوصل لاتفاق مع نجمها لفسخ عقده    مهنيون يرصدون تجاوزات في عملية اصطياد الاخطبوط بالحسيمة    “العدل والإحسان” تستنكر تشميع بيتي عضويها بمدينة تطوان    الحسيمة ضيف شرف الدورة الثامنة لمعرض الأسفار والسياحة بالدارالبيضاء    اليوم العالمي للبيئة.. الوافي تؤكد على أهمية المحافظة على الهواء    تقرير “بي بي سي” : كيف غيّرت الحياة العصرية أجسامنا؟    مقتل 30 شخصا على الأقل في هجوم دموي على متابعين لكرة القدم في نيجيريا    توقعات بارتفاع الإنتاج في الفوسفاط والصناعات التحويلية خلال الفصل الثاني من 2019    حرب جديدة بين بطمة وماغي    مسؤولة إسرائيلية تدعو لفرض “سيادة” تل أبيب على 60% من الضفة الغربية    فيسبوك.. تحديث جديد يستهدف “التعليقات”    الفن الملتزم.. مارسيل خليفة يحيي حفلة بمهرجان فاس – فيديو    فلاش: هانيل يعرض بالرباط    تطوان.. افتتاح الملتقى الدولي للنحت بمشاركة 34 فنانا من 15 بلدا    تلوث الهواء.. العالم العربي الأسوأ عالميا والأطفال هم الأكثر تضررا    في خطوة استفزازية للسوريين.. نتنياهو يضع حجر الأساس لمستوطنة باسم “ترامب” في الجولان المحتلة    احتفاء إيطالي بالعتيبة في فاس    وجهة النظر الدينية 13    الربيع الموؤود .. و ريع استغلال « دين – مال» في السياسة ..    دراسة تربط تناول اللحوم الحمراء بالوفاة المبكرة..خبير: من الأحسن الدواجن والسمك    اكتشاف علمي جديد يساعد على علاج سرطان البنكرياس    ماء العينين: يجب احترام الحياة الخاصة للأفراد وعدم التجسس عليهم    خبراء: هاعلاش الدهون كتجمع فالكرش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خيمة العشيرة السياسية
نشر في شمالي يوم 11 - 09 - 2018

لا يمكن لنا ونحن نحلل وضعية أحزابنا السياسية الوطنية، أن نتجاوز ملاحظة أساسية في بنيتها أو بنائها، وهي أنها تنطيمات مغلقة ولو ادعت غير ذلك..، لا يسقط صحة هذه الملاحظة زيف تنوع الأسر السياسية التي تملك القيادة وتناوبها، إذ المقصود هو ذلك الانغلاق في وجه منابع وقاعدة التنظيم..!
في أزمنة الاكتساح السياسي لبعض التيارات السياسية، تضطر هذه التنظيمات لطرح شعارات الانفتاح، طبعا تحت ضغط الضرورات الانتخابية التي تفرض تغطية الدوائر الانتخابية، لكن هذا الانفتاح توضع له شروط مستقبلية تحول دون ريادة الوافدين الجدد على مستويات مركزيات هذه التنظيمات، وأشد ما يكون ذلك في التنظيمات الراديكالية…
لا يمكن تصنيف هذه الظاهرة السياسية إلا في خانة الدكتاتوريات الحزبية، بعضها يتناقض حتى مع أدبيات ومذهبيات هذه التنظيمات بعينها، و شكل عنصر الضعف لديها، ولم يجانب الصواب من يصف بعض هذه التنظيمات الحزبية بالدكاكين الانتخابية، مادام أن له ملاكا أبديين لا يورثونها إلا للعشيرة السياسية المغلقة على نفسها، مع التسربات الاستثنائية المشروطة بالانسجام التام مع العشيرة..، وإلا فمصير هذه التسربات الزوال والانشقاق المميت..!
إن تحليل هذه الظاهرة لا يمكن تمييزه عن الثقافة السياسية السائدة، هذه الثقافة التي لم يتم تطويرها في اتجاه الاقتداء بالتجارب الديمقراطية العالمية، أؤكد على أهمية هذا الاقتداء لأن التجربة في حد ذاتها لا سند لها في تاريخنا العميق.
فإذن فإما أخذ العبر من التجارب الرائدة، أو كان علينا الاستمرار في النظام العشائري القديم، الذي كان فيه التنافس القبلي العرقي والمذهبي هو السائد، بدل هذه الأحزاب والتيارات المغلقة التي لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء.. ????
موضوع رسالتي له سند في تجربتي السياسية، خضته داخل تنظيم وخارج كل هذه التنظيمات، إذ يظل التخوف على مكاسب العشيرة السياسية هو السائد، ولو ظللت تؤكد بممارساتك أن لا ناقة لك بالريادة والرياسة، وهذا إما ينالك منه الأذى والنكاية والمكر من العشيرة، أو التخوين والتدليس من غيرهم..!
(يتبع)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.