رسام جزائري توقع تنصيب تبون رئيسا للجزائر قبل شهرين في رسم كاريكاتوري أدخله السجن    العلوي السليماني معدا بدنيا جديدا للوداد الرياضي    العثماني: اعتقالي في السجن ورئاستي للحكومة من غرائب الزمان    برنامج التصفيات الإفريقية المؤهلة لمونديال قطر 2022    الدفاع الحسني الجديدي يضع "آخر اللمسات" في وجدة إستعدادا لملاقاة النهضة البركانية    بعد رحيل كهربا للأهلي .. الزمالك يحتفل ببنشرقي: "استبدلنا فأر بأسد"    رغم القرب الجغرافي.. سعر الرحلات الجوية للإسبان نحو طنجة أغلى من لندن!    جمعية المستقبل للتنمية الثقافية والإجتماعية والمحافظة على البيئة وندوة :”الشباب شريك في مناهضة العنف ضد النساء والفتيات    جثة امرأة خمسينية تستنفر الشرطة ببني ملال    هذا هو الشاب يوسف السعداني الخبير الاقتصادي الذي عينه الملك عضوا باللجنة الخاصة بالنموذج التنموي    الرئيس الجزائري الجديد يمد يده ل “الحراك” ويعد بتغيير الدستور.. والاحتجاجات تخرج رافضة انتخابه    ابتدائية الحسيمة تدين "مسخوط الوالدين" بسنة سجنا نافذا    غوارديولا: "لا يوجد بند يسمح لي بمغادرة مانشستر سيتي"    الحسنية يعمق جراح رجاء بني ملال    إنتخابات برلمانية جزئية بكل من سوس وكلميم    بعد تكليفه بتشكيل الحكومة البريطانية.. جونسون يتحدث عن أولوياته    اسماعيل الحداد يمثل أمام لجنة الأخلاقيات بالجامعة    الاستئنافية طنجة تحكم على امرأة قتلت ابنها بخمس سنوات سجناً نافذاً    الدوزي ينقل معه اهتمامه بالصم والبكم إلى “رشيد شو”    مطالب لوزير الداخلية فتح تحقيق حول “اختلالات بناء كورنيش أسفي”    لجنة التأديب تقلص عقوبة “ويكلو” الدشيرة وترفض استئناف بنجرير    ليدك تتوج للمرة السادسة بجائزة المقاولات الأكثر فعالية في مجال المسؤولية الاجتماعية    الدعوة إلى اعتماد وسائل قانونية لتحويلها إلى دليل مقبول أمام القضاء الجنائي يسمح بمحاكمة الإرهابيين العائدين    بعد أن نجا من موت محقق.. أحد العالقين وسط الثلوج بجبل "تدغين" يروي تفاصيل الحادث    عبد النباوي: الجوء إلى الاعتقال الاحتياطي ضمن أولويات السياسة الجنائية    قتيل و25 جريحا على الأقل في انفجار بشرق ألمانيا    اتقوا الله في الوطن ..    المغرب يعرض حصيلة العمل المشترك لمنظمة التعاون الإسلامي    عذرا أيها المتقاعدون.. هذه الحكومة لا تحبكم!    الأميرة للا خديجة تترأس حفل تدشين رواق الزواحف الإفريقية بحديقة الحيوانات بالرباط    توقعات أحوال الطقس ليوم غد السبت    أحمد داود أوغلو الحليف السابق لأردوغان يطلق حزبا جديدا يعارض “عبادة الشخصية”    التمرّد الفردي المقابل الأخلاقي للحرب    بوغوتا .. إعلان فن كناوة تراثا ثقافيا غير مادي للانسانية من قبل اليونيسكو    دار الإفتاء المصرية تصدر فتوى حول "شعور الميت داخل قبره"!    لعلج والتازي يترشحان رسميا لرئاسة تنظيم الباطرونا    كيف تستعد سبتة و مليلية لتأمين احتفالات رأس السنة؟    وجهين من أبناء مدينة طنجة ضمن تشكيلة اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي    المغرب يتحمل أزيد من 85 % من ميزانية تسيير وكالة بيت مال القدس    المؤتمر الدولي للأركان يسعى الى الرفع من إنتاج الأركان إلى 10 آلاف طن سنويا بحلول سنة 2020    دراسة أمريكية.. الهواتف خطر على الإنسان حتى وهي مقفلة    اولاد افرج: ضبط مواد فلاحية مغشوشة تربك حسابات المزارعين    ملتقى الشعر والمسرح    الزجل المغربي: هنا و الآن    الواقع الذي يصنع متخيله في مجموعة “أحلام معلبة” للقاص المغربي البشير الأزمي    الفنان المصري محمد رمضان يحيي أولى حفلاته في المغرب    الجزائر تنتظر نتيجة الانتخابات الرئاسية .. وحملة تبون تعلن الفوز    «العقار بين الحماية القانونية والتدبير السوسيو اقتصادي».. محور ندوة علمية بفاس    بوريطة يلتقي عددا من المسؤولين على هامش الاحتفال بخمسينية منظمة التعاون الإسلامي    تركيا تؤكد مجددا "دعمها الكامل"" للوحدة الترابية للمغرب    تقريب المفازة إلى أعلام تازة    “الضمير” و”القانون” في مواجهة العنف والجريمة..    منتجات "فوريفر" لإعادة التوازن للنظام الغذائي    لصحتك.. لا تتجاوز 6 ملاعق سكر كحد أقصى يوميا!    تناول 11 إلى 15 كوب ماء يوميا يضمن لك صحة أفضل    استمرار مضاعفات ختان الأطفال على يد غير المتخصصين تقلق مهنيي الصحة    التحريض على الحب    لأول مرة.. طنجة تحتضن مسابقة غريبة لإختيار أفضل زغرودة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





“الدفاع عن المستهلك” تفجر اختلالات في ملف سوق بطنجة .. وتراسل الوالي اليعقوبي
نشر في شمالي يوم 10 - 01 - 2019

فجر المكتب المركزي لرابطة الدفاع عن حقوق المستهلكين، اختلالات في ملف سوق القرب بحي السانية الجديدة بطنجة، مراسلين الوالي اليعقوبي للتدخل لحل هذه الاختلالات، بسبب تعرض بعض الباعة المتجولين من ظلم وإقصاء من الاستفادة من سوق القرب المحدث مؤخرا بحي السانية الجديدة .
وقال بلاغ لرابطة الدفاع عن حقوق المستهلكين، “إنه بعد إعطاء الانطلاقة لسوق القرب بحي السانية الجديدة المحدث في إطار مخطط استيعاب الباعة المتجولين، قفزت إلى السطح روائح الفضائح التي رافقت عملية إحصاء المستفيدين من المربعات داخل السوق، حيث وجد بعض التجار (الفراشة) أنفسهم خارج لائحة المحصيين”.
وعبر المكتب المركزي، عن مؤازرته لفئة المتضررين من هذه العملية المثقلة بالخروقات، التي تعد حسب الرابطة، امتدادا لما رافق ملف الأسواق المحدثة من تلاعبات بسبب الدور الاحتكاري الذي مارسه ممثلو السلطة الإدارية الذين رفضوا كليا التجاوب مع مطالب المحتجين ، مصرين على تمرير هذه المشاريع بطرق ملتبسة بعيدة كل البعد عن معايير الشفافية والوضوح والمصداقية، حسب بلاغ الرابطة المنشور على موقعها الرسمي.
وأضاف البلاغ ذاته، أن إقحام الإدارة للأشخاص لا يمتون بصلة إلى القطاع التجاري عن طريق المحسوبية والزبونية، حيث كان للقائد السابق دور في إعداد تلك اللوائح التي تنطوي على عيوب وخروقات تقتضي الإصغاء إلى صوت المحتجين، وفتح تحقيق في الموضوع من أجل إنقاذ ذلك السوق الذي يراوح مكانه، حيث لا زال إلى حد الساعة شبه معطل بسبب عدم التحاق التجار بمحلاتهم . لأن أغلب المستفيدين منه لا علاقة لهم بالتجارة، وهم يتحينون فقط الفرصة للقيام ببيع حق الاستفادة.
نص الشكاية:
"يشرفنا سيدي الوالي، نحن الموقعين أسفله أن نحيطكم علما بما تعرضنا له من ظلم وإقصاء من الاستفادة من سوق القرب المحدث مؤخرا بحي السانية الجديدة ، حيث إننا نزاول مهنة التجارة منذ زمن بحي السانية الجديدة .
وقد سبق لعون السلطة أن أكد لنا أنه قام بإدراج أسمائنا ضمن لائحة المستفيدين، ثم اكتشفنا أنه تم إقصاؤنا من حق الاستفادة رغم أننا نتواجد كفراشة بالسوق لسنوات عديدة، ومما زاد من استفزازنا سيدي الوالي هو أنه بعد علمنا بأسماء المستفيدين، تبين لنا أن اللائحة تضم أسماء أشخاص لم يسبق لهم ممارسة التجارة من قبل، وأن هناك من استفاد بطرق ملتوية وغير مفهومة.
إذ لا يعقل سيدي أن تجد ضمن لائحة المستفيدين أسماء أناس نعرف أنهم يشتغلون في قطاعات أخرى ولا علاقة لهم بالتجارة. ومما يجب أن ننبهك إليه سيدي الوالي هو أن عملية الإحصاء قد شابتها مجموعة من الخروقات والمخالفات . ولم تلتزم بالمعايير المعتمدة في مثل هذه العمليات .
ويبقى أهم معيار هو أن يكون الشخص ممارسا للتجارة ( فراش)، مما يصعب تفسيره سيدي الوالي هو استفادة أسماء محسوبة على بعض المستشارين في مقاطعة مغوغة ، واستفادة البعض من المحسوبين على نشاط المجتمع المدني بطرق تجعل سهام الفساد تصوب نحوهم.
سيدي الوالي، فمن أجل الوصول إلى الحقيقة ندعوكم إلى فتح تحقيق في عملية الإحصاء للوقوف على أساليب المحسوبية والزبونية التي عرفتها هذه العملية من أولها إلى آخرها . ومما زاد من اندهاشنا هو استفادة المستشار ( ع. ب)، حيث قام بتسجيل الاستفادة في إسم زوجة أخيه التي لم يسبق لها أن مارست التجارة .. كما استفاد كل الأشخاص الذين يعملون معه في الحملات الانتخابية . وبعض أعضاء جمعية النماء. عن طريق تسجيل الاستفادات في أسماء أقربائهم كي لا يفتضح أمرهم .
سيدي الوالي ، كيف يعقل أن تتشكل أسماء مسؤولي رابطة السوق من أعضاء جمعية أخرى لا يمارسون التجارة؟ . ومما تجدر الإشارة إليه هو أن عون السلطة (ع.ق) قد سبق له أن صرح أمام قائد الملحقة الإدارية عشرة مكرر. أن عملية إقصاء مجموعة من الأسماء من الاستفادة كان وراءها القائد السابق مع ممثلي رابطة السوق. وهم أشخاص يعملون بقطاعات أخرى ولا علاقة لهم بالتجارة في السوق . ومما يجب التنبيه إليه هو وجود أفراد قد استفادوا من الدراجة النارية الخاصة ببيع السمك في إطار المبادرة الوطنية ، ثم استفادوا ثانيا من المحلات داخل هذا السوق أيضا الذي أصبحت فضائحه حديث الساعة ."


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.