التقرير الأممي يكشف تفاصيل مروعة للحظات خاشقجي الأخيرة    بالفيديو.. “عروس مونديال جنوب إفريقيا” تعود للظهور بعد غياب 9 سنوات    اللجنة المنظمة لكأس أمم إفريقيا تعتذر للمغاربة بعد خطئها    نهاية “الصحوة”، ما العمل ؟    الجواهري: نظام سعر الصرف.. لا شيء يبرر حاليا الانتقال إلى المرحلة الثانية من الإصلاح    اجتماع اللجنة المشتركة المغربية الاسبانية بخصوص النقل الدولي الطرقي للمسافرين والبضائع    رئيس "الكاف" متفائل بنجاح البطولة    جمعية طبية تقترح إخراج تعريفة طبية مرجعية    الحارس الحواصلي يمدد التعاقد مع حسنية أكادير لكرة القدم الى غاية يونيو 2021    مصرع عامل للنظافة بأسا    هيفاء وهبي تهنئ لطيفة رأفت بحملها    بعد عرض أغنية”الكان”..غضب عارم على”فيسبوك” بعد بتر جنوب المغرب و تعويضه بعلم الكيان الانفصالي “البوليساريو”    بونو أم المحمدي؟    بعد المدفعية الثقيلة.. “البوليساريو” تبدأ حملة اختطافات لوقف احتجاجات المخيمات    الحرس الثوري الإيراني يكشف تفاصيل إسقاط الطائرة الأمريكية المسيّرة    المتهم السويسري في جريمة “شمهروش”: أتعاطى الحشيش وزوجتي لم تكن محجبة هل هذه مواصفات متطرف!    مليار و475 مليون درهم لتجويد خدمات الأقسام الداخلية والمطاعم بالمؤسسات التعليمية    رسمياً.. أحمد أحمد يعلن اعتماد ال”فار” ابتداءً من ربع نهائي ال”كان 2019″    بالفيديو…الأغنية الرسمية ل"الكان"..بتر جنوب المغرب وتعويضه بعلم"البوليساريو"    مصر تسمح لتلفزيون إسرائيل بتصوير مكان دفن مرسي    خفر السواحل الاسباني يعلن عن فقدان ..20 مهاجرا سريا في عرض المتوسط    السفياني: لا علم للمغرب بمقتضيات “صفقة القرن” وهناك جهات تبتزه من أجل التوقيع على “اتفاق البحرين الخياني”    سان جرمان يحدد مبلغا خياليا من أجل التخلي عن نيمار    الفنانة نجاة الرجوي حامل – فيديو    أجواء حارة بالجنوب خلال طقس نهار اليوم الخميس    المغاربة يحتفلون بالذكرى 49 لميلاد الأمير مولاي رشيد    هشام نجمي: المنظومة الصحية الوطنية تعيش مرحلة تحولات كبرى    حفل توقيع ديوان “رماد اليقين” بالخنيشات    الدار البيضاء … افتتاح المعرض الإفريقي المتجول “أعرني حلمك”    موازين 2019 .. منصة شالة تستضيف حفلات موسيقية لكبار فناني شعب "الروما"    مشاكل تنظيمية تلغي حفلا بأكادير    بتنسيق مع الديستي.. أمن مكناس يطيح بعصابة اجرامية متخصصة في سرقة المنازل    فواكه تساعد في علاج الإمساك    مجموعة بريطانية تستحوذ على 5 في المائة من بنك بنجلون    20 يونيو 1981 .. انتفاضة الدارالبيضاء الكبرى    كارول سماحة ترقص فرحا بحلولها في المغرب – فيديو    قضية الصحراء.. دعم خليجي وإفريقي لافت للمغرب بأروقة الأمم المتحدة    تصريحات أبرز مرشحي رئاسيات موريتانيا تستنفر قيادة « البوليساريو »    الأمراض الوبائية محور ندوة بأكاديمية المملكة    حصتها ستنزل من 30 إلى 22 في المائة : الدولة ستحتفظ ب 8 مقاعد في المجلس الإداري لاتصالات المغرب    حجز سيارات المجلس الإقليمي بمديونة بضيعات فلاحية    وثائقيات قصيرة حول اختفاء الحرف ومعارف الحرفيين التقليديين    جمهورية مصر العربية ضيف شرف المهرجان الدولي للفيلم العربي لمكناس    أثرياء العدل والإحسان يشنون “حرب” المقرات    الصندوق العربي للإنماء يمنح المغرب قرضا بمبلغ 2.27 مليار درهم    رقية الدرهم: مشاركة المغرب في «منتدى الأعمال» تأتي دعما للاتحاد من أجل المتوسط    مشروب ليلي يساعد على إنقاص الوزن أثناء النوم!    بعد “الحرب” مع أمريكا.. هل تراجعت مبيعات هواوي بالمغرب؟    البيت الأبيض: ترامب أُبلغ بإطلاق صاروخ على السعودية    ميركل تؤكد أنها بخير غداة إصابتها برجفة    «مايلن المغرب».. أولى وحداتها لإنتاج الأدوية بالبيضاء    قوات إنقاذ إسبانية تبحث عن 20 مهاجرا مفقودا    سلام الله عليك أيها السيد الرئيس    برلماني من المضيق يُسائل وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية    “مايلن المغرب” تطلق أولى وحداتها لإنتاج الأدوية بالمملكة    خبراء: ها مصدر القلق الرئيسي عند المرأة    يهم الحجاج الناظوريين: وزير الأوقاف يعلن عن 6 مستجدات لتحسين ظروف تنقل وتغذية وتأطير الحجاج المغاربة    قصة : ليلة القدر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ندوة علمية لهيئة مفتشي الشغل حول رهانات النموذج التنموي الجديد
نشر في شمالي يوم 18 - 01 - 2019

في إطار تخليد الذكرى العشرية لصدور النظام الأساسي الخاص بهيئة تفتيش الشغل، و التي تصادف الذكرى الثانية و التسعين لإحداث هذه الهيأة بالمغرب، تنظم الجمعية المغربية لمفتشي الشغل ندوة علمية وطنية يوم السبت 19 يناير 2019 بالمركز الوطني للرياضة مولاي رشيد المعمورة سلا، ابتداء من الساعة التاسعة صباحا في موضوع “هيئة تفتيش الشغل امام رهانات النموذج التنموي الجديد – المساهمات و المتطلبات-“
وحسب بيان للهيئة، توصل شمالي بنسخة منه، فإن الجمعية تهدف وراء هذا التخليد إلى الاحتفاء بالنساء و الرجال المنتمين للهيئة، من مفتشات ومفتشي الشغل بمختلف أطرهم، و تحية و تثمين الجهود الجبارة والتضحيات الجسام التي يبذلونها بشكل يومي، على مدار حياتهم المهنية، في نكران تام للذات ودونما كلل أو ملل،في سبيل الوفاء بالأمانة الملقاة على عاتقهم و أداء المهام و الأدوار الحيوية الموكولة إليهم، و ذلك بالعمل على تقديم خدمة عمومية ذات ضرورة و أولوية قصوى للدولة و المجتمع، متعددة في أبعادها -اجتماعية و اقتصادية و إدارية-.
و تسعى الجمعية أيضا من خلال تخليد هذه الذكرى، حسب البيان ذاته، إلى جعل هذه الأخيرة محطة ومناسبة للتقييم و تعميق النقاش حول الوضع الحالي لهيئة تفتيش الشغل بالمغرب و استشراف مستقبلها،أخذا بعين الاعتبار ضرورات التأقلم و التغيير الإيجابي الواجب مراعاتها للتجاوب الفعال مع الحاجيات و المتطلبات الملحة و التحولات التي تفرض نفسها على الهيئة باختلاف مصادرها داخلية كانت أو خارجية بمناسبة تعاملها مع الوسط السوسيو مهني، بالإضافة للتحديات الكبرى المطروحة على الهيئة والتي تفرض محاولة رفعها ضرورة التعبئة والانخراط الإيجابي والفعال من قبل جميع المتدخلين والمعنيين.
و يأتي اختيار موضوع الندوة الوطنية في سياق التفاعل مع مضامين الخطاب الملكي السامي ليوم 13 أكتوبر 2017 في افتتاح الدورة الاولى من السنة التشريعية الثانية من الولاية التشريعية العاشرة الذي أقر بمحدودية النموذج التنموي المعتمد ببلادنا وبلوغ مداه، و دعا “الحكومة والبرلمان، ومختلف المؤسسات والهيئات المعنية، كل في مجال اختصاصه” إلى ضرورة العمل على بلورة نموذج جديد أكثر ملاءمة و نجاعة. و قد أضحى إخراج النموذج الجديد للوجود و بحث سبل و آليات تنزيله بجودة و فاعلية يشكل اليوم أهم موضوع يؤطر الفكر الجمعي الوطني و يطرح بحدة للنقاش والفعل العامين،كما أضحى هاجسا يؤرق الفاعلين على اختلاف مواقعهم: عموميين و خواص، مهنيينو أكاديميين و مستقلين، مؤسسات وأفرادا.
و هيئة تفتيش الشغل،بحكم موقعها ومستوى تنظيمها و طبيعة الأدوار الحيوية الموكولة لها، يفترض فيها السعي للتجذر العميق في محيطها السوسيو مهني المباشر و محيطها المجتمعي الشامل و مراعاة ما يكفي من انفتاح و يقظة و تفاعل مع ما يعتمل داخل هذين المحيطين من نقاش و مبادرات و تحولات. ومن هذا المنطلق لا يمكن لهذه الهيئة أن تبقى بمعزل عن الحراك الفكري والنقاش العام والمبادرات الدائرة على الساحة الوطنية حول النموذج التنموي الجديد، كما لا يسعها إلا الانخراط بجدية في الدينامية الحالية والمساهمة الجادة في تفعيل النتائج المتمخضة عنها لاسيما ان لجهاز تفتيش الشغل من خلال وظائفه مساهمات في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية.
و تتمحور أهم مضامين النقاش و التحليل و التقييم المبرمجة خلال الندوة حول هدف رئيسي متمثل في البحث عن سبل دعم و تطوير مركز هيئة تفتيش الشغل من أجل تقويتها و تأهيلها للاضطلاع بدورها كاملا في إطار مشروع النموذج التنموي الجديد لبلادنا و ذلك على ضوء الخطاطة التوضيحية التالية:
و سيؤطر هذه الندوة العلمية الوطنية نخبة من الأساتذة الجامعيين و القضاة والأكاديميين والخبراء في التشريع الاجتماعي و تدبير العلاقات المهنية و في الاقتصاد و علم الاجتماع بعروض و مداخلات في المحورين الرئيسيين التاليين:
* المحور الأول: هيئة تفتيش كطرف معني بمشروع النموذج التنموي الجديد
* المحور الثاني: هيئة تفتيش في علاقتها مع متطلبات النموذج التنموي الجديد
كما ستعرف هذه الندوة تنظيم ورشات نقاش موضوعاتية:
* الورشة الأولى: مفتشية الشغل وسؤال التنمية الاقتصادية؛
* الورشة الثانية: مفتشية الشغل وسؤال العدالة الاجتماعية؛
* الورشة الثالثة: مفتشية الشغل وسؤال حكامة النموذج التنموي المنشود؛
* الورشة الرابعة: مفتشية الشغل وسؤال التنسيق والتواصل مع الفاعلين في مجال التنمية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.