مصطفى فارس: نيل صفة مستشار بمحكمة النقض أمانة عظيمة تطوق أعناق القضاة    ترشيح محمد بودرة لرئاسة المنظمة العالمية للمدن والحكومات المحلية المتحدة    أحكام بالسجن ضد 28 متظاهرا في الجزائر رفعوا راية الأمازيغ    هاليلوزيتش يستدعي حارس اتحاد طنجة للإلتحاق بتشكيلة المنتخب الوطني    إدارة أولمبيك آسفي تكشف عن الموعد الرسمي ل"موقعة رادس" أمام الترجي التونسي    مواطن يستغل زيا للشرطة من أجل النصب على المواطنين بمدينة برشيد    أي كلفة للتعليم بالتعاقد؟ !    العثماني يرفع سن اجتياز مباريات التدريس ب”التعاقد” إلى 50 سنة    ولاية أمن طنجة تعلن أن الجثة المفصولة الرأس التي وجدت بالرميلات هي حالة انتحار وليست جريمة    وفد رسمي يلتمس من معتقلي “حراك الريف” رفع إضرابهم عن الطعام والزفزافي يضع شروطه    رياح قوية تتسبب في انهيار مدرسة..والعطلة تحول دون وقوع كارثة بتارودانت    نتنياهو يلمح إلى أن التصعيد وسياسات الاغتيالات مستمرة في غزة    هل السياسة بإقليم العرائش تحتاج إلى الحشيش … !    الجزائر.. أحكام بالسجن بحق متظاهرين رفعوا الراية الأمازيغية    الحافيظي يخوض أول حصة جماعية مع الرجاء    اتفاق بين الاشتراكيين واليسار لتشكيل حكومة ائتلافية بإسبانيا    عبد النباوي: فلسفة عدالة الأطفال في تماس مع القانون تقتضي اعتبارهم في حاجة للحماية    تنظيم الدورة 16 للمهرجان الدولي للسينما والهجرة بأكادير من 9 إلى 14 دجنبر    هلال يؤكد التزامه بمواصلة مواكبة جهود إفريقيا الوسطى    العمراني يسلط الضوء على فرص الاستثمار بالمغرب وآفاق التعاون بين المغرب وجنوب إفريقيا    التقدم والإشتراكية يدعم مذكرة الCNDH حول الحريات الفردية    فيديو: دليل براءة رونالدو من إدعاءات كابيلو الكاذبة    أمريكي شهير يزور الصحراء ويرفع علم المغرب وسط رمالها    البيضاء.. خبراء دوليون يتباحثون حول الامراض التنفسية    أكادير.. المغاربة يتصدرون قائمة السياح والفرنسيون في المرتبة الثانية    برنامج لقاءات فريق حسنية أكادير لكرة القدم في دور مجموعات كأس الكاف    انطلاقا من الدار البيضاء: الليغا الاسبانية في عملية ترويجية جديدة للدوري الاسباني لكرة القدم    هذه توضيحات "سيدي حرازم" بعد اكتشاف قنينات المياه الملوثة    وزير استقلالي سابق وعضو بالمكتب السياسي ل “الاتحاد الإشتراكي” يلتمسان من الملك العفو على بوعشرين والمهداوي    طنجة.. انتشار الكلاب الضالة يهدد سلامة الساكنة    كيف يفسر انتشار النفاق الاجتماعي في المجتمع المغربي؟    البنك الشعبي تطلق خدمة جديدة لفائدة زبنائها بدول جنوب الصحراء    الرباط: موظف شرطة يطلق رصاصة تحذيرية لتوقيف شخص قاوم عناصر الشرطة بعنف    أغنية “عاش الشعب” .. كثير من الكراهية والعنصرية وسعي نحو مجد زائف    نهضة بركان والحسنية يتعرفان على خصومهما في كأس "الكاف"    ستيرلينج يعتذر لجوميز .. ويعد بعدم تكرار ما حدث    طنجة ابن بطوطة يتجاوز عتبة المليون مسافر في شتنبر    مهرجان السينما والذاكرة المشتركة يراهن على المصالحة وثقافة السلم    مكناس تحتضن الدورة الرابعة للمنتدى الدولي للسياحة    خاليلوزيتش يستنجد بالعربي ويتجاهل بلهندة وحاريث    صور.. التوأم صفاء وهناء يُكرَمان بالولايات المتحدة    الحكومة تمرر قانون هيئة الصيادلة وسط انتقادات المهنيين    الصحافية والكاتبة من أصل مغربي سعاد المخنت تتوج بجائزة مركز سيمون ويزنتال    كاسبيرسكي" تحذر المغاربة من خطر قرصنة معطياتهم البنكية    الجواهري يؤكد استمرار تدني “الادخار” عند المغاربة    إسدال الستار عن الملتقى الوطني للمسرح الكوميدي بمكناس    عصاميات الدوسكي بين القلم وبناء فكر الإنسان    طعن 3 فنانين خلال عرض مسرحي بالرياض.. واعتقال المنفذ المنفذ يمني الجنسية    بعبع التشرميل في فاس.. حينما يبكي الرجال    عدد وفيات السجائر الإلكترونية يستنفر إدارة ترامب    شاب يتعرض لسكتة قلبية يوميا طوال 14 عاما    جدل "الهولوكوست" يجلب انتقادات لخدمة "نيتفلكس"    جماعة العدل والإحسان بالقصر الكبير في بيان للرأي العام    شاهدوا بالفيديو.. أجواء "الحضرة" في الزاوية الكركرية بالعروي إحتفالا بذكرى المولد النبوي    أول مسجد للجالية المغربية بالدانمارك يحتفل بذكرى المولد    دراسة: تناول القهوة بانتظام يخفض خطر الإصابة بسرطان الكبد إلى النصف    الكشف عن السبب الرئيسي في وفيات السجائر الإلكترونية    قبيلة بني بوزرة الغمارية : تاريخ و حضارة (الجزء الأول) + صور    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مغاربة ينظمون مظاهرة أمام مفوضية الاتحاد الأوروبي بروكسيل للتعبير عن رفضهم لنتائج الاستفتاء
نشر في شبكة دليل الريف يوم 03 - 07 - 2011

بعد يوم واحد فقط من إجراء الاستفتاء على الدستور المنظم في المغرب من طرف الدولة و النتائج المعلن عنها، حيث وصلت نسبة المشاركة، حسب وزارة الداخلية إلى 72،65 في المائة ، و أكثر من 98 في المائة من المصوتين بنعم، في انتظار نتائج تصويت مغاربة الخارج الذين وفرت لهم السفارات و القنصليات المغربية كل التسهيلات للتصويت ب"نعم"، حيث بإمكانهم التصويت طيلة ثلاثة أيام 1 و 2 و 3 يوليوز، و بإمكانهم التصويت في مقرات القنصليات و السفارات و المساجد و بعض الجمعيات، و أماكن خاصة و باحات الاستراحة و البواخر و مراكز الحدود بالنسبة للمسافرين منهم. الهدف منهم حسب البعض إحراجهم و الضغط عليهم للتصويت ب"نعم و لو كان ذلك في المراحيض".
و كأمثلة على الخروقات المسجلة مثلا، يمكن تسجيل عدم توفر شروط الحياد في المشرفين على صناديق الاقتراع، إذ لوحظ بان كل المشرفين على صناديق الاقتراع هم من ولاة السفارة/ الرأي الواحد . كما لوحظ توجيه كل الملتحقين بالقنصليات المغربية لقضاء أغراضهم و خاصة أن العديد منهم يتهيأ للدخول إلى المغرب لقضاء العطلة الصيفية. و في تعارض تام للقوانين المعمول بها في المغرب، فان المصالح القنصلية المغربية سمحت لكل لأصحاب "نعم" التصويت و لو أنهم لم يسبق لهم التسجيل في أي لائحة من اللوائح الانتخابية لا في المغرب و لا في الخارج. كما يمكن لأي شخص التصويت لعدة مرات في ضل غياب شبه تام لأي مراقبة لأوراق الهوية، فحسب بعض الشهادات فان المشرفين على الصناديق يغضون النضر على كل من يصوت أكثر من مرة.
فحسب شهادة لمغربي مقيم بهولندا فان أحد المصوتين فوجئ بعدم وجود أوراق "لا" إلى جانب أوراق "نعم"، بما يعني أن كل الذين دخلوا إلى هذا المكتب يجدون أنفسهم مرغمين للتصويت ب"نعم" أو أنهم موجهين لفعل ذلك. لهذه الأسباب، فان صاحب الشهادة، يقر بان الإدارة لم تكن محايدة إطلاقا، و انه كان هناك توجيها بنية مبيتة من طرف المسئولين من اجل التصويت ب"نعم". ناهيك إلى الاجتماعات و الخطابات و الحفلات التي سبق أن نظمها المسئولون على السفارات و القنصليات المغربية بالخارج، و أحيانا بحضور وزراء كما حدث ببروكسيل، إذ دعا وزير المكلف بالجالية، محمد عامر الحاضرين في تجمع منظم من طرف السفارة يوم 25 يوليوز، و بحظور السفير المغربي شخصيا، سمير الضهر، إلى التصويت ب"نعم" على الدستور.
المظاهرة التي دعا إليها الديمقراطيين المغاربة ببلجيكا، و بتنسيق مع عدة تنظيمات و فعاليات أوروبية و خاصة في هولندا و فرنسا، وذلك يوم السبت 2 يوليوز، حضرها العشرات من المغاربة، نددوا جميعهم بسياسة الهروب إلى الأمام التي تنهجها الدولة المغربية. كما كانت مناسبة للتذكير بمواقفهم مما اسموه الدساتير الممنوحة و ب"الاستشارات الشعبية" برمتها في المغرب، التي اتسمت دائما بالتزوير و التدليس و تبخيص إرادة الشعب في التغيير و العيش في غد أفضل و في مغرب تسوده الحرية والعدالة و الكرامة حسب تعبيرهم.
المتظاهرون رددوا عدة شعارات مناهضة للدستور و الفساد الإداري و السياسي و تزوير إرادة الشعب، محملين تبعات هذه السياسة، إلى المخزن و الأحزاب السياسية المشاركة في "المؤامرة" على حركة 20 فبراير في المغرب.
و في كلمة باسم المنظمين ندد فادي بنعدي بعملية "التزوير" الواسعة التي شابت عملية الاستفتاء في المغرب و الخارج كما ندد باستعمال المساجد - كأماكن للعبادة - من طرف السفارة المغربية في بلجيكا لإجراء الانتخابات و ذهاب بعد الأئمة إلى تكفير المقاطعين للاستفتاء على الدستور.
كانت المظاهرة مناسبة لتوجيه الدعوة إلى جميع المتظاهرين بجمع الخروقات و التجاوزات التي شابت عملية الاستفتاء، و العمل على تكوين ملفات لمواجهة ادعاءات السلطات المغربية. كما وجه الدعوة إلى توحيد صفوف المناضلين محليا و أوروبيا لمواجهة التحديات المقبلة، و التأكيد على الاستمرار في النضال و مؤازرة حركة 20 فبراير بدون تردد حتى تحقيق مطالبا.
و للإشارة فان العاصمة البلجيكية و الأوروبية بروكسيل عرفت عدة تحركات و مظاهرات مساندة لحركة 20 فبراير ساهم فيها كل الفاعلين السياسيين المغاربة المقيمة ببلجيكا، بمختلف مشاربهم الفكرية و السياسية. كما شهد التجمع الذي نضمه الديمقراطيون المغاربة يوم الخميس 30 يوليوز بشارع ستالين غراد، هجوما لبلطجية المخزن. فلولا ضبط النفس من طرف المنظمين وكذا تدخل الأمن البلجيكي لتطورت الأمور إلى ما لا يحمد عقباه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.