لفتيت يتباحث بالرباط مع فيديريكا موغيريني    بطلب من لشكر ..المزواري يتنازل عن الدعوى ضد منتخبي وسلطات المحمدية    الإضراب يشل الحركة التجارية .. والحكومة تعالج سوء الفهم بالحوار    لارام تلغي الرحلات الأربع الرابطة بين الدار البيضاء وتونس المبرمجة اليوم ..لهذا السبب    التعادل يحسم قمة الرجاء “الماط” المؤجلة    تقارير | الريال يسعى للاستغناء عن سولاري!    التعادل يحسم مباراة الرجاء والماط    هزة أرضية ثانية تضرب إقليم الدريوش وهذه درجتها    توقعات “الأرصاد الجوية” لطقس يوم غد الجمعة 18 يناير    فاجعة.. مصرع شابين في حادثة سير مميتة بضواحي شفشاون    تخفيض العقوبة الحبسية لناشط بالحسيمة تمنى “ذبح” العثماني عبر تدوينة على "فيسبوك"    تشيزني يتحدث عن الفرق بين يوفنتوس الحالي والموسم الماضي    شباب المحمدية يتعاقد مع البرازيلي ريفالدو    سطات.. الأمن يفكك عصابة تزوير بالدبلومات    مخطط نقل خاص لرحلات القطارات بمناسبة العطلة المدرسية    أمن إنزكان يوقف شخصا في حوزته كمية مهمة من المخدرات – صورة    بالصور…شخصيات رياضية عالمية ووطنية في مباراة استعراضية بمراكش    امزازي: ارتفاع عدد منح قطاع التكوين المهني    أسعار النفط تقفز إلى 60.83 دولار للبرميل    التشكيلة الرسمية للرجاء ضد الماط    في مؤتمر مراكش.. رئيس الفيفا يُجدّد دعمه للمغرب وإسبانيا لتنظيم كأس العالم    في الندوة الصحفية التي عقدتها المندوبية السامية للتخطيط: أهم مؤشرات الوضعية الماكرو اقتصادية بالمغرب    إضراب عام ومظاهرات شعبية يقودها الاتحاد العام للشغل    عبد النباوي يلاقي رئيس مجلس القضاء الفلسطيني    بنشماش يدعو لتخويل البرلمانات أدوارا ريادية في العدالة الانتقالية قال إنها "امتداد طبيعي لساحة التداول الشعبي"    الاتفاق الفلاحي.. المغرب لا يقبل المساومة والتراجع عندما يتعلق الأمر بسيادته الوطنية    البكوري يجري مباحثات بالبرلمان الأوربي ضمن وفد برلماني هام    مجموعة رونو بالمغرب تحقق نتائج “تاريخية” خلال 2018    مرض الوذمة الوعائية.. من أزمات انتفاخ موضعي إلى اختناق قاتل محتمل    التقدم والاشتراكية يدعو إلى مواصلة وتسريع وتيرة الحوار الاجتماعي وتفعيل آليات الحوار القطاعي خاصة بالنسبة للقطاعات الاجتماعية ذات الأولوية    انفجار ضخم يهز جامعة ليون الفرنسية    أسكت وإلا قتلتك !    الرئيس الغابوني يعود يعود للمغرب بعد يوم واحد قضاه في بلاده    أميركا تتهم هواوي بالسرقة وتحضّر ضربة للعملاقة الصينية    أحدث ابتكارات التكنولوجيا.. "kitchen Manipulator" مساعدك بالمطبخ    عمر العسري يبحث عن «أطياف في مرايا القصة»    طاطا: تعيين الأستاذ ابراهيم بونجرة وكيلا للملك بالمحكمة الإبتدائية    هذه أبرز نصائح العلماء في الأكل وفقا لنوع الدم    الفذ يدعم مبادرة للتكفل باليتامى.. ويحتفي ببداياته قبل 40 عاما (فيديو) أعلن دعمه لجمعية "شمس الأيتام"    هيفاء وهبي بشعر وردي في أحدث جلسة تصوير!    انطلاق فعاليات مؤتمر ومعرض أبوظبي الأول للمخطوطات بمشاركة مغربية    سعد لمجرد: إيهاب أمير شرف للمغرب    صينيون ينجحون في إنبات بذور القطن والبطاطا على سطح القمر    اسم وخبر : انتخاب القاضي مصطفى البعاج في آلية دولية بمجلس الأمن    ضبط موظف شرطة يتسلم رشوة .. المديرية توقف ضابط شرطة ممتاز بتمارة    سيناتور جمهوري: قرار ترامب بالانسحاب من سوريا أثار حماس "داعش"    قناة إسرائيلية تنشر تسريبات جديدة عن صفقة القرن    جمعية الأقلام الإنسانية تنظم أمسية ثقافية وفنية بالمركز الثقافي بالعرائش    رباح: إنشاء مصفاة جديدة أقل كلفة من إنقاذ سامير    نبيل اشرف يعود بعمل فني جديد وفق مقاييس عالمية    الدكالي: 12% نسبة وفيات المغاربة المصابين بداء السل.. لا يجب التهويل والداء متحكم فيه    الدكالي: المغرب لا يمتلك آلية لتشخيص أسباب الموت بالسل.. والداء مُتَحكم فيه (فيديو) في يوم دراسي بمجلس النواب    بولوز يكتب: لماذا يُظلم الخطباء والوعاظ في بلاد أمير المومنين؟    دراسة جديدة : جسد المرأة كيتعامل مع الحب بحال الا فيروس    نبوءات مخيفة .. نهاية العالم تتزامن مع كسوف القمر الدموي في 21 يناير 2019    مستشرق إسرائيلي ميكاييل ليكر كيحاضر فالرباط حول “اقتصاد يثرب عشية هجرة النبي”    من طيطان إلى ماء العينين    إرهاصات العلمانية في فكر علي عبد الرازق    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خاص : كواليس شاملة عن إفتتاح ملعب مراكش
نشر في البطولة يوم 12 - 01 - 2011

مراسلة خاصة للبطولة كوم من مراكش : عادل الرحموني
بافتتاح الملعب الجديد لمراكش،الذي يعتبر من إحدى المعالم التي تزخر بها المدينة الحمراء،عزز المغرب مكانته الرياضية على الصعيدين الإفريقي والدولي...وستمكن هذه المعلمة الرياضية، التي تستجيب لكل المعايير والمواصفات المعتمدة على الصعيد الدولي، من استقطاب المزيد من التظاهرات القارية والعالمية وذلك بالنظر إلى السمعة التي تحظى بها المملكة في هذا المجال بفضل الإنجازات الكبيرة التي حققها الأبطال المغاربة في المحافل الدولية والنجاح الذي لاقته التظاهرات التي احتضنها...ومن شأن هذه اللبنة الهامة، التي شيدت على مساحة 58 هكتارا وتتوفر على 45 ألف مقعدا كلها مرقمة، منها أزيد من 37 ألف مغطاة، تعزيز ملف ترشيح المغرب للظفر بشرف احتضان نهائيات كأس إفريقيا للأمم في كرة القدم لسنة 2015 أو 2017...وعلى الصعيد الجهوي، يعتبر الملعب الجديد لمراكش ركيزة أساسية للنهوض بالرياضة المحلية فضلا عن كونه يعطي قيمة مضافة لتطوير المجال السياحي على الصعيد الوطني والمحلي، وذلك إلى جانب الملاعب الأخرى التي تتوفر عليها المدينة الحمراء لممارسة على الخصوص رياضة بالغولف وكرة المضرب والسباحة والألعاب الجماعية...وتميز حفل افتتاح هذا الملعب، والذي حضره على الخصوص السادة كريم غلاب، وزير التجهيز والنقل، ومنصف بلخياط، وزير الشباب والرياضة، وحسني بنسليمان، رئيس اللجنة الوطنية الأولمبية المغربية، وعلي الفاسي الفهري، رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، وعدة فعاليات ووجوه رياضية بارزة بالإضافة إلى جمهور كبير خصت به مدرجات الملعب، بإجراء مبارتين في كرة القدم الأولى جمعت بين فريقي الكوكب الرياضي المراكشي وأولمبيك ليون الفرنسي، في حين واجه فريق الوداد الرياضي البيضاوي في الثانية فريق باريس سان جيرمان الفرنسي...وقد بلغت التكلفة الإجمالية لهذا المشروع الرياضي، الذي يحتوي على ملعب رئيسي يتوفر على حلبة مطاطية للسباقات القصيرة والمتوسطة في ألعاب القوى بالإضافة إلى ملعب ملحق لكرة القدم ومركز للمؤتمرات والندوات، ما مجموعه 935 مليون درهم...كما يتوفر هذا الملعب على ممرات خاصة بالأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة و20 مسلكا لخروج الجمهور و98 كاميرا للمراقبة وأجهزة إنارة خاصة و شاشة كبيرة ومركز طبي ومرآب للسيارات من طابقين،قابل للتمديد،يتسع لأزيد من 3900 سيارة... مواجهة مغربية فرنسية في افتتاح الملعب الجديد... وبالعودة الى أجواء مبارتي الافتتاح فقد تعادلا فريقا الوداد البيضاوي وباريس سان جيرمان الفرنسي 1-1 في المباراة الدولية الودية، التي جمعت بينهما، بالملعب الجديد لمدينة مراكش وكان الفريق المغربي سباقا للتسجيل بواسطة مهاجمه محسن ياجور في الدقيقة 29 قبل أن يوقع ميفلوت إردين هدف التعادل للفريق الفرنسي في الدقيقة 38...وكانت هذه المنشأة الرياضية الجديدة، التي تعتبر من إحدى المعالم التي تزخر بها المدينة الحمراء والتي ستعزز مكانة المغرب الرياضية على الصعيدين الإفريقي والدولي، قد افتتحت رسميا بلقاء جمع بين الكوكب المراكشي وأولمبيك ليون الفرنسي وانتهى بالتعادل بدون أهداف...
التوقيع على اتفاقية تعاون بين الكوكب وصونارجيس...
وعلى هامش حفل الافتتاح تم بالملعب الجديد لمراكش، التوقيع على عقد تعاون بين الشركة الوطنية لإنجاز وتدبير الملاعب صونارجيس وفريق الكوكب الرياضي المراكشي لكرة القدم وبموجب هذه الاتفاقية، التي وقعت بين شوطي المباراة التي جمعت الكوكب المراكشي و فريق أولمبيك ليون الفرنسي (0-0)، سيتمكن الفريق الأول للمدينة الحمراء من إجراء مبارياته ضمن البطولة الوطنية أو كأس العرش بالملعب الجديد لمراكش... وأوضح رئيس المجلس الإداري للشركة الوطنية لإنجاز وتدبير الملاعب، خليل بنعبد الله، في تصريح للصقر الرياضي بهذه المناسبة، أن هذا العقد يحدد تعهدات طرفي هذه الاتفاقية بالإضافة إلى الالتزامات المالية لفريق الكوكب المراكشي اتجاه الشركة...وأكد في هذا الصدد،أنه بموجب الالتزامات المالية ستحصل الشركة على 15 في المائة من مداخيل كراء الملعب وبيع تذاكر ولوج المباريات...تجدر الإشارة إلى أن توقيع هذا العقد تم بحضور وزير الشباب والرياضة منصف بلخياط...
المنظمون يختارون الجمهور البيضاوي لتأثيث حفل افتتاح ملعب مراكش...
لم يتمكن وزير الشباب والرياضة منصف بلخياط من إقناع الجمهور الرياضي المراكشي المساند لفريق الكوكب المراكشي ممثلا في فصيل كريزي بويز بالعدول عن مقاطعته حفل افتتاح ملعب مراكش الجديد،والذي شهد حفلات موسيقية ومباراتي الافتتاح بمشاركة فريقي الكوكب والوداد وفريقين من فرنسا...وأصرّ الفصيل المراكشي بمطالبه المتمثلة في تخصيص المكان المعتاد له دائما في الملاعب وهو ما يسميه “الفيراج سيد” التي تشير إلى المكان الذي يوجد وراء الشبكة الجنوبية في الوقت الذي طالب الوزير الفصيل بالتخلي عن هذا الموضع في هذا اليوم فقط باعتبار أن المكان وضعت فيه آلات وتجهيزات جد متطورة ولا يمكن تغييرها منه...ولم تسفر المفاوضات التي جمعت الوزير مع الجمعيات الرياضية يومين قبل حفل الافتتاح إلى أي نتيجة تذكر مما جعل الفصيل المراكشي يعلن أنه لن يرفع ّالباشّ الخاص به كما أوضح أيضا أنه لن يسهم في تنشيط الحفل مكتفيا بحضور عناصره ولكن كمتفرجين فقط...وأمام هذا الوضع اضطرت الشركة الوطنية لإنجاز وتدبير المركبات الرياضية (صونارجيس) بتخصيص حوالي 100 حافلة للجمهور البيضاوي بالمجان لتسهيل حضوره بالملعب الجديد رغبة منها في خلق أجواء خاصة تليق بحفل الافتتاح...وتفيد تقارير من البيضاء عن بيع تذاكر لا تتجاوز 5000 تذكرة فقط،وهو الأمر الذي فرض على المنظمين وضع الحافلات وأيضا رحلة بالقطار رهن إشاراتهم لتسهيل مهمة سفرهم إلى مدينة مراكش يوم المباراتين...إلى ذلك لم يستسغ عدد من المتتبعين بمدينة مراكش وضع تذاكر ولوج حفل افتتاح الملعب الجديد في نفط خاصة بالترويج للعبة طوطوفوت وهي نفسها النقط الذي تروج لباقي أنواع القمار الأخرى...وأوضح عدد من المواطنين في اتصال بالصقر الرياضي في عين المكان أن المرور عبر هذه النقط لحجز تذاكر الحفل هو في حد ذاته نشر لهذا النوع من القمار والدعاية له وبالتالي تشجيع له بشكل غير مباشر وهو ما جعل العديد ممن لم يجدوا التذاكر في مرجان يفضلون متابعة الحفل عبر التلفزيون...
صباح افتتاح ملعب مراكش مواجهات وسوق سوداء منتعشة...
عرف شارع علال الفاسي بحي الدوديات منذ صباح الأربعاء مواجهات بين بعض الشباب الذي كان متوجها عبر حافلة للنقل العمومي إلى الملعب الجديد خارج مدينة مراكش وجماعة أخرى من مشجعي الوداد البيضاوي كانت تسير على قدمها وترفع شعارات مؤيدة للفريق البيضاوي في استفزاز للمجموعة المراكشية...وعاين الصقر الرياضي استغلال الشباب المراكشي توقف الحافلة في إحدى المحطات قرب مسجد النور ليهبطوا منها ولتتم المواجهة بين الطرفين في الشارع العام بالحجارة وتبادل السب والشتم...ولم تسفر المواجهة عن إصابات ولا خسائر بعدما تدخل المارون لفك الخناق ليعود الشباب إلى الحافلة ويستمروا في اتجاه الملعب رغم أن الساعة كانت تشير إلى الساعة العاشرة صباحا...و قد كانت الطريق الرئيسية الرابطة بين مراكش والدار البيضاء مملوءة عن أخرها بمئات الحافلات من البيضاء تحمل الجمهور البيضاوي في رحلات مجانية إضافة إلى رحلة مفتوحة بالقطار لتتوجه مباشرة إلى الملعب الذي عرف تواجدا أمنيا مكثفا منذ الصباح الباكر للأمن ورجال التدخل السريع والقوات المساعدة والدرك الملكي في الملعب ومحيطه والشوارع المؤدية إليه إلى ذلك عانى المواطنون في الحصول على تذاكرهم لولوج الملعب حيث تمكن البعض من الحصول عليها من خلال شرائها من السوق السوداء التي اشتغلت بشكل كبير إلى حد أن شباب كانوا يتنقلون بين نقط البيع دون أن يجدوا لها أثر منذ أن أعلن عن وضعها هناك المنظمون...و بيعت تذاكر 50 درهما في السوق السوداء التي ساهم فيها بعض أصحاب نقط البيع ب90 و120 درهما في الوقت الذي بيعت فيه تذاكر 100 درهم ب 150 درهما في الوقت الذي رجع فيه البعض دون أن يحصل عليها رغم استعداده للعطاء أكثر...
افتتاح ملعب مراكش عرس داخل الملعب جحيم خارجه...
صفوف طويلة للمتفرجين مرّوا فوق الأتربة قبل أن تطأ أرجلهم الرخام...عانى الصحفيون والمراسلون والمصورون المحليون بمدينة مراكش الأمرّين قبل أن يسمح لهم في آخر ليلة قبل يوم حفل الافتتاح “بالبادج” الذي يمكنهم من ولوج الملعب الجديد...واعتبرت وزارة الشباب والرياضة والشركة المدبرة لتسيير الملعب، تمكين الصحفيين المراكشيين من ولوج الملعب امتيازا وليس حقا يمكنهم من متابعة الحفل وتغطيته ما دامت أنها استدعت المئات من الصحفيين الدوليين وانتدبت آخرين من الدار البيضاء والرباط وخصصت لهم حافلتين للتنقل وإيواء في أفخر الفنادق السياحية المصنفة بمراكش...واستنكر الصحافيون المحليون بمراكش الذين قالوا إن الدعوة وجهت لهم من طرف الأطراف المذكورة أثناء بناء المركب وهو لا يزال ورشة حيث غصت أرجلهم في” الوحل ” في الوقت الذي استدعي فيها صحفيو المركز للتنعم بالنتائج وهو ما جعلهم يهددون بوقفة احتجاجية أمام أبواب الملعب مما حدا بوالي مراكش للتدخل من أجل حلّ المشكل وتمكين الصحفيين في آخر لحظة “ببادجاتهم”...وعزف صحفيون محليون عن تلبية دعوة الذهاب إلى الملعب بسبب الموقف السابق الذي وصفه البعض بالحكَرة حيث من المنتظر أن يجتمع الصحفيون الرياضيون بالمدينة من أجل تحديد موقف موحد في علاقتهم بالمسؤولين المشرفين على الملعب مستقبل الأيام القادمة...ولم يتمكن الصحفيون من الحصول على برنامج الحفل ومحطاته و وهو ما جعل العديد منهم يجهل توقيت ندوة وزير الشباب والرياضة قبل انطلاق المباراة الأولى و توقيع الاتفاقية بين الكوكب والشركة المدبرة لتسيير الملعب واجتماع المكتب الجامعي والأنشطة الأخرى...إلى ذلك عانى المتفرجون هم الآخرون للوصول إلى الملعب بعد أن توقفت حركة السير في الطريق الوحيدة المؤدية إليه وهي طريق الدار البيضاء واضطر بعضهم إلى الرجوع وعدم إكمال الطريق بعد تدخل رجال الأمن بإعادة توجيه السيارات إلى اتجاهات أخرى غير مؤدية إلى الملعب... و اضطر أصحاب السيارات إلى تركها على جانب الطريق بمسافات بعيدة وفضلوا المشي على الأرجل من أجل الوصول قبل انطلاق المقابلة الأولى...
الفصيل المراكشي وفى بوعده...
وفى فصيل الكريزي بويز بوعده دون أن يستخدم الباش الخاص به أثناء المقابلة ولم يساهم في حمل أي تيفو على غرار باقي الجماهير الحاضرة سواء من مراكش أو الدار البيضاء التي اكتفت بالأعلام المغربية ورفع الشعارات والتشجيع...وتميز حفل افتتاح هذا الملعب، بحضور كريم غلاب، وزير التجهيز والنقل، ومنصف بلخياط، وزير الشباب والرياضة، وحسني بنسليمان، رئيس اللجنة الوطنية الأولمبية المغربية، وعلي الفاسي الفهري، رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، وعدة فعاليات ووجوه رياضية بارزة بالإضافة إلى جمهور كبير خصت به مدرجات الملعب...كما تميز حفل الافتتاح بانطلاق حملة تدعيم ترشيح المغرب لاستضافة كأس إفريقيا بمشاركة الدوليين المغاربة الحائزين على الكرة الذهبية إضافة إلى اللاعب النيبت الذي لا يتوفر على هذه الصفة وهو ما جعل العديد من المهتمين يستنكرون تغييب الدوليين المراكشيين أمثال الطاهر الخلج،أحمد البهجة،مصطفى قدي عن الحملة والذين اعتبروا من أفضل اللاعبين المغاربة المحترفين وخاصة الطاهر الخلج الذي لعب نهائيات كأسي العالم 1994 و1998... وكان الخلج قد حل بالمدينة الحمراء مدينته التي انطلقت منها حملة الترويج لهذا الملف غير أنه غادرها غاضبا على منصف بلخياط الذي تجاهله...
الفنان عبد الله فركوس وباقي الفنانة المراكشيين غاضبون بشدة...
أثناء تواجدنا بمراكش التقى الصقر الرياضي بالفنانين عبد الله فركوس الفنان المراكشي المعروف ومحمد ظهرة الفنان الكوميدي البيضاوي المعروف كذلك حيث كان أول سؤال للفنانين رأيهما كفنانة مغاربة في تدشين المعلمة الرياضية بمراكش...لم ننتظر طويلا حتى نطق الفنان المراكشي ابن البهجة والكوميدي المبدع أحد رواد سلسلة ''دار الورثة'' السلسلة الرمضانية الهزلية بنبرة حزينة حيث قال:'' الفنان المراكشي "محكور" لأسف لا أحد استدعى الفنانين المراكشيين للمشاركة في تدشين هذه المعلمة الرياضية خاصة بقلب مدينتنا مراكش الحمراء أنا شخصيا لم أستدعى وأجهل السبب أنا فنان مغربي مراكشي أعطيت الكثير ولا أحد فكر فينا لقد مورس علينا التهميش ببلدتنا والله يأخذ الحق...لم أحضر حفل الافتتاح كما لم يحضره أي فنان مراكشي فلماذا لم يستدعى فاضلة بنموسى – عبد الجبار الوزير (ولو أنه مريض يحمل في العمارية)لماذا لم يلتفت الجميع الى الفنان مصطفى تاه تاه الذي هو طريح الفراش وفي أزمة حادة...لماذا كذلك لم يستدعى لاعبوا الكوكب القدامى والذين أعطوا الشيء الكثير لكرة القدم المغربية وفي مقدمتهم الطاهر الخلج الذي سمعنا أنه غاضب جدا من هذا التصرف...وكذلك أحمد البهجة ومصطفى قدي...(والله حرام هاذ شيء لوقع)وأنا شخصيا متذمر من هذا السلوك رغم أن حفل الافتتاح لم يكن راقيا بحجم هالة الملعب وأعتقد أن من سهروا على تنظيم حفل الافتتاح تخبأ وراء الأضواء الكاشفة والشهب النارية من أجل إنقاذ حفل الافتتاح...'' بدوره تأسف الفنان المغربي محمد ظهرة على غياب الفنان المراكشي في هذه التظاهرة رغم أن حفل الافتتاح كان بقلب مدينة مراكش الحمراء وتسائل لماذا لم يتم استدعاء جميع الفنانة المراكشية والتنسيق معهم من اجل خلق ملحمة كبيرة في حفل الافتتاح خاصة وأن مدينة مراكش هي بوابة الجنوب واستغلال الشخصية الوطنية في هذا الحفل الكبير علما أن قنوات أجنبية كانت ترصد الحدث وكان علينا استغلال الحدث لترويج القضية الوطنية من قلب الجنوب...ولكن لأسف لم نفهم هذا التجاهل شخصيا من الأمس وأنا أجاور صديقي وزميلي عبد الله فركوس في عمل مشترك إشهاري انه لم ينم من شدة الأسف والحصرة على هذا التهميش...
وزارة الشباب تدعو شخصيات مغربية وأجنبية وبلخياط يصالح الزاكي والنيبت...
دعت وزارة الشباب والرياضة مجموعة من الأسماء الرياضية، الوطنية والأجنبية، لحضور حفل الافتتاح، الذي انطلق من الساعة الخامسة مساء، واستمر إلى غاية الحادية عشر ليلا... ومن الشخصيات، التي حضرت إلى ملعب مراكش، البلجيكي إريك غيريتس، مدرب المنتخب الوطني الأول لكرة القدم، والهولندي بيم فيربيك، المسؤول عن المنتخبات الوطنية، والمدير التقني الوطني، بيير مورلان، وعدد من المدربين المغاربة، في مقدمتهم بادو الزاكي...ومن الأسماء، التي حضرت للملعب الدولي،مصطفى حجي،محمد التيمومي،صلاح الدين بصير،حمادي حميدوش،أحمد فرس،أقصبي،خالد الأبيض،ناظر بالإضافة الى عدة نجوم بصموا على تألق الكرة المغربية في السابق...وكان منصف بلخياط، وزير الشباب والرياضة، أقام مساء الاثنين أي قبل موعد الافتتاح بيومين،مأدبة عشاء بمناسبة افتتاح الملعب، حضرتها ثلة من الشخصيات الرياضية والفنية والسياسية، المغربية والأجنبية...وحاول بلخياط، خلال مأدبة العشاء، إعادة المياه إلى مجاريها بين المدرب السابق للمنتخب الوطني، بادو الزاكي، والعميد السابق، نور الدين النيبت، إذ عمد إلى أخذ صورة تذكارية مع الزاكي والنيبت، لإذابة جليد الخلافات بينهما، التي دامت أكثر من خمس سنوات، أي منذ 2005... بلخياط،غلاب،بنعبد الله ثلاثي الندوة الصحفية...
من جهة أخرى، عقد كل من منصف بلخياط وزير الشباب والرياضة،كريم غلاب وزير التجهيز والنقل و خليل بنعبد الله رئيس المجلس الإداري للشركة الوطنية لإنجاز وتدبير الملاعب، في الخامسة مساء من يوم الافتتاح ندوة صحفية بقاعة المؤتمرات التابعة لملعب مراكش الجديد، تمحورت حول مراحل تشييد الملعب، وكذا المشاريع المستقبلية...الندوة استغرقت ساعة كاملة وقد عرفت حضور ما يناهز 150 صحفي ومصور...الندوة عرفت كذلك تدخلات العديد من الصحفيين الذين توجهوا بأسئلتهم إما لوزير الشباب والرياضة من أجل الاستفسار عن المسائل التقنية للملعب وكذا المشاريع المستقبلية للرياضة ببلادنا أو الى وزير التجهيز والنقل من أجل الاستفسار كذلك عن دور وزارة التجهيز في هذه المعلمة الرياضية الكبرى وقد طرح أهم سؤال في الموضوع هم مشكل النقل حيث لوحظ عرقلة السير والمرور على جنبات الملعب خاصة وأن الملعب يتواجد بجانب الطريق الرئيسية الوحيدة الرابطة بين مراكش والدارالبيضاء...كما كانت هناك أسئلة موجهة الى رئيس المجلس الإداري للشركة الوطنية لإنجاز وتدبير الملاعب حول أفاق الشركة وكيفية تعاملها مع الفرق التي تمارس بالملاعب التي ستشرف عليها الشركة...وقد كان سؤال موقع البطولة كوم في شخص مبعوثها عادل الرحموني حول كيفية تعامل الشركة مع الملاعب التي هي في ملكية المجالس المحلية خاصة وأن الشركة في عقدها مع الوزارة فقط ستشرف على الملاعب التي هي في ملكية وزارة الشباب والرياضة...وقد أجاب منصف بلخياط وزير الشباب والرياضة على هذا السؤال حيث قال حرفيا:"" نحن مستعدون إذا ما أراد أي مجلس محلي بأي مدينة أن تسهر الشركة على تدبير ملعبه فالشركة مستعدة لذلك في إطار عقد يربط الشركة بالمجلس البلدي لمدة معينة حسب الاتفاق بين الطرفين..."" غير ان أهم ما ميز أشغال الندوة الصحفية هو انقطاع التيار الكهربائي في مناسبتين كما ان مكبر الصوت كان في جل تدخلات الزملاء الصحفيين يتعطل تارة تسمع الأسئلة وتارة أخرى ينقطع الصوت تماما...(تقنيات الملعب الجديد) وقد بلغت تكلفة بناء الملعب مليار درهم، ضمت قيمة الأرض، التي أنجز عليها المشروع، التي اقتنيت بمبلغ 7 ملايير سنتيم، بالإضافة إلى عملية التهيئة، بكلفة 11 مليار سنتيم، في حين، كلفت عمليات الإنجاز 80 مليار سنتيم...يشار إلى أن وزارة الشبيبة والرياضية كانت فوتت بناء المجمع الرياضي لمراكش لوزارة التجهيز والنقل، بعد اقتناء الأرض، التي أنجز فوقها المشروع، في بداية التسعينيات من القرن الماضي، وبعد ذلك، أجريت عملية التهيئة، وانطلقت أشغال البناء سنة 2003 بهدف الانتهاء عام 2007، ليكون المجمع جاهزا لاستقبال مباريات كأس العالم 2010، التي كان المغرب قدم ملف ترشيحه لاحتضانها، إلا أن الإخفاق أحبط الحكومة، وجعل الأشغال في ملعب مراكش تتباطأ، كما في باقي الملاعب، التي كانت مرشحة لاحتضان المونديال، مثل ملعبي طنجة،
Partager Tweet


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.