بعد قضية هاجر، هل فهم المغاربة معنى الحريات الفردية ؟    اللجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي تعرب عن أسفها لعدم تقديم شركة (فايسبوك) أجوبة على أسئلتها المطروحة    أخنوش يستعرض بأوسلو التدبير المستدام للقطاع البحري بالمغرب ويلتقي وزير الصيد في النرويج    مدرب غلاطة سراي يدافع عن بلهندة بعد “تلاسنه” مع الجماهير وهذا ما صرح به    مواجهة المولودية الوجدية و الوداد تنتهي بلا غالب و لا مغلوب    هذا ما قاله مدرب الإتحاد حول تأله للمربع الذهبي    " لجنة الحسيمة" تقرر تخليد ذكرى محسن فكري في تاريخ ومكان "استشهاده"    "البيجيدي" ينافس "البام" على رئاسة جهة طنجة تطوان الحسيمة    نسبة ملء حيقنة سد الخطابي بالحسيمة تتجاوز 47 في المائة    روسيا تعتزم بناء مصفاة للبتروكيماويات بشمال المغرب بقيمة 2 مليار أورو    أياكس vs تشيلسي | زياش أساسي ومزراوي يبدأ على مقاعد البدلاء    OCP تلتحق بالمجلس العالمي للمقاولات من أجل التنمية المستدامة    “حشو وتشويه” يتهدد الأمن القضائي    وفاة الفنان الشعبي محمد اللوز أحد مؤسسي فرقة "تاكادة"    كارمين الكنز الإسباني الثمين    هرنانديز سيخضع لجراحة في أربطة الكاحل    خزينة الحسنية تنتعش بعد التأهل لدور النصف نهائي لكأس العرش    “الجوكر”.. رسائل فيلم “مثير للجدل” يفضح واقع “الرأسمالية المتوحشة”    في ظرف 10 أيام.. توقيف 8225 خلال عمليات أمنية بالدار البيضاء    المدير التقني الوطني روبيرت يعقد ندوة صحفية غداً الخميس    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الخميس    جلالة الملك يعزي إمبراطور اليابان على إثر الإعصار الذي تعرضت له بلاده    قيس سعيد يقترح على التونسيين التبرع بيوم عمل على مدار 5 سنوات لتسديد ديون البلاد    أخنوش يبرز بأوسلو التدبير المستدام لقطاع الصيد البحري في المغرب    مكانة المرأة المغربية في القضاء    بعد تأجيله.. رابطة « الليغا » ترفض موعد الملاسيكو    بث مباشر.. العثور على 39 جثة في حاوية شاحنة ببريطانيا    بعدما عصف به التعديل الحكومي.. العثماني يعين الصمدي مستشارا له في التعليم    العثماني.. لا نية للحكومة في الرفع من ثمن “البوطا”    مواجهة الخطر الإيراني توحد المغرب وأمريكا    عامل إقليم بوجدور يدعو لإشاعة الثقافة المقاولاتية ودعم المبادرات الفردية    الرئيس التونسي يتبرّع بيوم عمل ويرفض الإقامة في قصر قرطاج    الشرطة البريطانية تعثر على 39 جثة داخل شاحنة قرب لندن    محمد الشوبي يتألق في الشعر بتطوان رفقة حليمة الإسماعيلي ورشيد العلوي    قانون مالية 2020.. الحكومة تواصل مسلسل الخوصصة    وسط توتر المتظاهرين.. الجيش اللبناني يلجأ إلى القوة لإعادة فتح الطرق    روسيا، تطرد البوليساريو من قمة "سوتشي"    أحمد الفيشاوي يكشف أسرارا غير متوقعة عن هيفاء وهبي ونيته في وشم صورة زوجته – فيديو    على غرار المخدرات.. مصحات لعلاج إدمان الهواتف الذكية    الاتحاد الاشتراكي يدشن بمراكش ورش المصالحة باحتفاء كبير    بطل مغربي في “التيكواندو” يختار ركوب قوارب الموت ويرمي ميدالته في البحر    مصر "مصدومة" من تصريحات رئيس الوزراء الإثيوبي    فيلمان مغربيان بالمهرجان الدولي «سينميد»    فيلمان مغربيان في مهرجان نواكشوط الدولي للفيلم القصير    الملتقى الوطني للمسرح الكوميدي بجهة فاس – مكناس    المغرب يحتل الصف الثالث في مؤشر «أبسا » للأسواق المالية الأفريقية لسنة 2019    روسيا: أمريكا خانت الأكراد.. وإذا لم ينسحبوا فسيواجهون ضربات الجيش التركي    استنفار في فرنسا.. رجل يُهدد الشرطة من داخل متحف بكتابات عربية    حجز بضائع مهربة بحوالي 2 مليون درهم    علماء يطورون "أدمغة صغيرة" من أنسجة بشرية في إنجاز يثير مخاوف أخلاقية!    أزمة صحية جديدة بسبب الدواء المضاد للسل    طنجة تحتضن لقاء علميا حول موضوع خصائص وأصول المذهب المالكي    دراسة حديثة.. التمارين الرياضية قد تقلل خطر الإصابة بسرطان الرئة لدى المدخنين    النص الكامل لمقال سيست من خلاله أسماء لمرابط الحجاب قبل خلعه    الحريات الفردية بين إفراط المجيزين وتفريط المكفرين    حوار حول الحرية    لاعبو كرة القدم أكثر عرضة للوفاة بهذه الأمراض التي تصيب الرأس والأعصاب    أحمد الريسوني يكتب.. أنا مع الحريات الفردية مقال رأي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وفاة المفكر السوري طيب تيزيني عن 85 عاماً
نشر في فبراير يوم 18 - 05 - 2019

نعى مثقفون سوريون الفيلسوف السوري طيب تيزيني، الذي توفي في مدينة حمص عن نحو 85 عاماً. ويعد تيزيني أحد أشهر المفكرين السوريين والعرب المعاصرين، وكان يعمل بتدريس الفلسفة في جامعة دمشق، بعد حصوله على الدكتوراه من ألمانيا.
ذكرت وسائل إعلام سورية محلية اليوم السبت (18 مايو 2019) أن المفكر السوري طيب تيزيني مات عن عمر بلغ نحو 85 عاماً بمسقط رأسه، مدينة حمص بوسط سوريا. وكان تيزيني قد اختير كواحدٍ من أهم مئة فيلسوف عالمي، حسب تصنيف مؤسسة "كونكورديا" الفلسفية الألمانية-الفرنسية عام 1998.
حصل طيب تيزيني على درجة الدكتوراه في الفلسفة من ألمانيا عام 1967 ، وعمل في التدريس في جامعة دمشق، وكان إلى جانب صادق جلال العظم، وأحمد برقاوي، ويوسف سلامة، من أبرز أساتذة قسم الفلسفة بتلك الجامعة.
وكان طيب تيزيني صاحب مشروع فلسفي لإعادة قراءة الفكر العربي منذ ما قبل الإسلام حتى الآن.
وكان تيزيني في عداد مجموعة من المثقفين والحقوقيين، ممن اعتصموا مع عشرات من الأهالي في 16 مارس 2011، أمام وزارة الداخلية في دمشق للمطالبة بالإفراج عن معتقلي الرأي في سوريا. وتم اعتقاله مع آخرين قبل أن يعاد اطلاق سراحهم بعد يومين.
كما كان مع معارضين آخرين بينهم ميشيل كيلو ولؤي حسين وفايز سارة في عداد معارضين دعتهم السلطات في بداية الحركة الاحتجاجية إلى « خلق نواة حوار » بين السلطة والمعارضة.
وخلال مشاركته في لقاء تشاوري حواري في يوليو 2011، برعاية نائب الرئيس السوري آنذاك فاروق الشرع ونحو 200 شخص آخرين، طالب تيزيني ب »تفكيك الدولة الأمنية ». وقال « هذا شرط لا بديل عنه، واذا ما بدأنا بمعالجة المسائل، الدولة الأمنية تريد أن تفسد كل شيء ».
وبخلاف كثيرين من المعارضين، لازم مدينته حمص ولم يغادرها خلال سنوات النزاع السوري المستمر منذ العام 2011.
ونعى الائتلاف الوطني المعارض، أبرز تشكيلات المعارضة السورية في بيان السبت تيزيني، الذي « رغم التهديدات ومحاولة إسكات هذا الصوت المتميز وما له من تأثير في أجيال متعاقبة كان له فضل تعليمها في الجامعات السورية وغيرها، ظل وفياً لقناعاته ومبادئه ».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.