مطار الداخلة.. وصول أول رحلة جوية مباشرة من باريس على متنها مغاربة العالم وسياح أجانب    استقبال الرباط لقادة حماس.. رسائل مغربية لا تغيب عنها إسرائيل    صفقة تبادل لقاحات ضد كورونا بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية    رسالة سليمان الريسوني.. انتصار للعدالة الخاصة ومرافعة بالعاطفة    شراكة بين مندوبية السجون ومؤسسة بن جلون لتأهيل المرأة السجينة    التامك يرد على عائلة ودفاع الريسوني بخصوص إضرابه عن العام    تسجيل 481 إصابة بفيروس "كورونا" وإجراء 9374710 عمليات تلقيح     "الكاف": "تأكدنا من اشتغال الفار بملعب رادس وسنختبره مجددا يوم غد قبل لقاء الترجي والأهلي"    المغرب أفضل مصدر للسندات الدولية في إفريقيا    الاذاعة الامازيغية تستضيف ليلى أحكيم و عبد اللطيف الغلبزوري في برنامج مع الناخب للحديث عن استعدادات الأحزاب للانتخابات المقبلة    رئاسة النيابة العامة تدعو إلى استحضار قرينة البراءة و استثنائية الاعتقال الاحتياطي    تقرير: 29 شاطئا مغربيا غير مطابق لمعايير الجودة للاستحمام    استمرار وجود نحو 3 0لاف مهاجر غير قانوني في سبتة بعد شهر من الأزمة    مكتبة ميرامار .. مولود جديد يعزز المشهد الثقافي بإقليم الحسيمة    الكاف توافق على حضور 5000 مشجع في مباراة الوداد وكايزر    تصريح مهم من منظمة الصحة العالمية بشأن السلالة الهندية    حكيمي وزياش ..وجهان لنفس العملة    ترقيم 5.8 مليون رأس من الماشية استعدادا للعيد.. و"أونسا": الحالة الصحية للقطيع جيدة    الاتحاد العام للشغالين يتصدر الانتخابات المهنية بوزارة الشغل    تطورات جديدة…مباحثات إسبانية وألمانية حول الصحراء المغربية    مسيرة في "المسجد الأقصى" عقب صلاة الجمعة نصرة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم ورداً على إساءة المستوطنين (صور)    الادعاء يطلب حبس الرئيس الفرنسي الأسبق ساركوزي ستة أشهر نافذة    الطقس غدا السبت.. قطرات مطرية منتظرة في هذه المناطق    سابقة تاريخية ستصدم الجزائر والبوليساريو.. إطلاق خط جوي يربط أوروبا بالداخلة بالصحراء المغربية    البنك الدولي يقرض المغرب مبلغا ضخما لهذا الغرض    الأبطال المغاربة يحرزون تسع ميداليات جديدة في ختام منافسات اليوم الثاني للبطولة العربية لألعاب القوى    آش هاد الحكَرة؟.. المغاربة اللي دارو ڤاكسان "سينوفارم" محرومين من الپاسپور الصحي للسفر إلى أوروبا    طائرات إسرائيلية تقصف مواقع في قطاع غزة    نجاح المقاطعة و ارتفاع سقف مطالب الحراك الشعبي يقوضان محاولات النظام الجزائري تجديد شرعيته المخدوشة    القضاء الاسباني يفتح تحقيقا جديدا للوصول إلى الجهة التي سمحت بدخول إبراهيم غالي بهوية مزيفة    مناسبة سعيدة بالقصر الملكي الأحد القادم    نيمار يتفوق على رونالدو ورسالة دعم من بيليه    مرحبا 2021.. رسو أول باخرة بميناء طنجة المتوسط    عامل الإقليم يفتتح الأبواب المفتوحة لفائدة حاملي المشاريع بالكلية المتعددة التخصصات بالعرائش    الوداد والرجاء البيضاويان في رحلة البحث عن اللقب النفيس في الكؤوس الإفريقية    بمشاركة بايدن والبابا فرانسيس… المغرب يترأس قمة رفيعة حول عالم العمل بجنيف.    قتيل و12 جريحا بولاية أريزونا الأمريكية في سلسلة عمليات إطلاق نار نفذها مسلح    بلاغ جديد وهام من وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني    لارام تنقل 11789 مسافراً إلى المغرب على متن 117 رحلة خلال يوم واحد    خلود المختاري اختارت الموت لزوجها سليمان    التذكير بآخر أجل للاستفادة من الإعفاء الضريبي المحلي    كأس أوروبا لكرة القدم.. موسكو تغلق منطقة المشجعين لارتفاع عدد الإصابات ب"كوفيد-19″    هل تتربص كورونا بالملقحين ضدها ؟    ألمانيا تفتح حدودها أمام المغاربة وفق هذه الشروط    بسباب جلطة دماغية.. مؤسس المهرجان الوطني للفيلم التربوي الفنان فرح العوان مات هاد الصباح    نجلاء غرس الله تثير الجدل رفقة حبيبها الجديد -صورة    "صالون زين العابدين فؤاد الثقافي" يحتفى بنجيب شهاب الدين    بعد ازدياد وزنها.. بطمة: زوجي يصفني ب"الدبة"    انتخابات رئاسية في إيران وسط أفضلية صريحة لابراهيم رئيسي    القضاء الإسباني استدعى صحفي من البوليساريو اختطفاتو قيادة الجبهة وعذباتو ف حبس الذهيبية    إيمانويل ماكرون يدافع عن الشاعر جان دو لافونتين في مسقط رأسه    دار الشعر بمراكش الدورة الثالثة لمسابقة "أحسن قصيدة" خاصة بالشعراء الشباب    "مكتبة مصر الجديدة العامة" تستعيد سيرة أحمد خالد توفيق    الإنجيل برواية القرآن: -37- ناسوت عيسى    الشيخ عمر القزابري يكتب: سَتظَّلُّ يَا وطَنِي عزِيزًا شَامِخًا ولَوْ كَرِهَ المُتآمِرُونْ….!!    الإنجيل برواية القرآن: الإنجيل برواية القرآن: الدعوة... الأعمال والأقوال 2/2    تناقضات بنيوية في مشروع جماعة "العدل والإحسان"    بعد أن سمحت السلطات السعودية بأداء مناسك الحج لمن هم داخل البلاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السكنفل..احذروا مرضى الزعامة الدينية والفتاوى المتطرفة فانهم يهددون المغرب
نشر في فبراير يوم 09 - 05 - 2021

قال لحسن بن إبراهيم السكنفل رئيس المجلس العلمي المحلي لعمالة الصخيرات تمارة، الفتاوى يجب أن تكون مبنية أصول شرعية من كتاب وسنة ومقاصد الشريعة وأحوال الناس، وأن تراعي فقه النص وفقه والواقع وفقه التأثير، وهذه الأمور من الضروري التوفر عليها في الأشخاص الذين يفتون رأيهم.
وأضاف السكنفل في حوار مع "فبراير" أن الانسان لا يجب أن ينطق عن غير علم، لأن الفتوى تعني تنظيم أمور الناس، مبرزا أن الاشكال في أداب الاختلاف، وليس نشر التكفير بيننا، أو نشر الكلام الساقط على مواقع التواصل الاجتماعي.
وأشار السكنفل، إلى أن هناك حب للزعامة الدينية، وهذا أمر مدموم، حيث يصبح الانسان من خلالها لا يرى الا نفسه، وينسى الناس وينسى الله، مؤكدا على أنه يجب الانصات للاخرين والتفاعل معهم باداب واحترام، بالرغم من أن اعتقادنا أن الاخر على ضلال.
في سياق أخر، قال السكنفل رئيس المجلس العلمي المحلي لعمالة الصخيرات تمارة، إن الصيام الصحيح هو الامتناع عن الشرب والأكل والمعاشرة الزوجية.
وأضاف السكنفل في حوار له مع "فبراير"، أن الصيام الكامل هو أن يصوم الفرد بكل جوارحه، صيام العين عن مشاهدة المناكر، وصيام الأذن عن سماع الرذيلة، وصيام اليدين عن السرقة، وصيام الرجلين عن الذهاب للأماكن الحرام.
وأكد السكنفل على" اذا امتنع الفرد عن الشرب والأكل والمعاشرة الزوجية، من طلوع الشمس إلى غروبها نقول إن صيامه صحيح، أما إذا كان الصيام مجروح، فهو صيام باطلا، ولا يكون الصيام كاملا إلا إذا صام بجوارحه.
من جهة أخرى، قال رئيس المجلس العلمي المحلي لعمالة الصخيرات تمارة، ليس لاحد الحق في الإفطار العلني، مشيرا إلى ان هذا الأمر هو قلة حياء، كما ذكر أن اليهود المغاربة خلال الشهر الكريم يحذرون أبناءهم من عدم الأكل في الشارع برمضان.
وأشار المتحدث ذاته أنه يجب تفادي "البسالات"، فما إذا أراد شخص أن يفطر بإمكانه أن يأكل في بيته، وليس من المعقول أن تأكل في الشارع العام، لكي تبرهن للناس أن لديك الحرية لفعل ما تريده.
وفي سياق آخر أكد السكنفل ، أن السلوكات التي تكون في رمضان والتي تسمى "الترمضينة"، هي غير جيدة، وتندرج ضمن سوء الخلق.
وتابع المتحدث ذاته في حوار له مع "فبراير"، أن العصبية أو "التقليلقة"، فرمضان يجب أن تضبط فيها الأنفس، والحكم في تصرفاتنا، وهذه هي الغاية من رمضان.
وقال إن سبب ظهور حالات الاغتصاب هو التربية التربية بالإضافة إلى موجة العري وكذا دور الإعلام والمثقفين والمفكرين، في التوجيه خصوصا وأن المجتمع بات فيه ما يعرف بالمظاهر، كل هذا يدعو إلى هذا الأمر بطريقة غير مباشرة.
وأشار المصدر ذاته، أن الاغتصاب هو جريمة، سواء اغتصاب النساء أو الإطفال، مشددا على أنه يجب الضرب بقوة على يد هؤلاء وأن يتم تطبيق عقوبات قاسية.
وعلق لحسن بن إبراهيم السكنفل، على موضوع المنشورات التي وصفت "بالداعشية" والمنتشرة مؤخرا في بعض شوارع مدينة طنجة فقال:"لا يمكننا أن نتدخل في حياة الآخرين"، مضيفا القول، "لا وصاية لأحد على أحد".
وشدد السكنفل ر، بقوله، في حوار خاص به "فبراير"، أنه "يجب المحافظة على الدولة ومؤسساتها".
وأشار المتحدث ذاته، أن "التبرج حرام وذلك بنص القرآن، والسنة وبإجماع العلماء، حيث لا يمكن أن يمنعهم أحد عن قول الحق، لكن بعيدا عن السب والقذف والتهديد، لأنها ليست من أخلاق المسلمين".
ويذكر أنه تم نشر على جدران بعض البنايات السكنية وأعمدة إنارة، صباح يوم الأحد 28 مارس، وذلك في عدة ِأماكن مختلفة بطنجة، حيث تفاجأ أهالي المدينة المذكورة بعدة منشورات وملصقات على جدران بناياتهم، تلوم الآباء والأمهات على "تبرج بناتهم".
وتضمن المنشور الذي نشر في عدة أماكن في طنجة، "يشرفني أن أتقدم بالتوبيخ للآباء والأمهات عديمي الشرف والحياء والدين، إلا من رحم ربي، الذين جعلوا الشوارع تفوح بالإباحيات ومتعوا الكثير من الناس بمفاتن بناتهن".
وتابع المنشور، "فتيات في سن الزهور 13 سنة وشابات في سن الزواج 18 سنة، ونساء في مقتبل الغير، واخريات متزوجات، جميعهن بالبناطيل القصيرو، والبناطيل الضيقة حتى الملابس الداخلية أصبحت تظهر بوضوح.. شكرا.. أهنئكم على السلع الرخيصة التي تعرضونها على الأرصفة والشوارع والطرقات وعلى ثقافتكم وتفتحكم واطلاعكم على ثقافة العالم الآخر".
وأردف المنشور، "لا عجب في عراء النساء وضيق ملابسهن، والعجب أنهن خرجوا من بيوت فيها رجال".
تقرؤون أيضا:
هل يفطر التلقيح في رمضان؟.. إليكم الرأي الشرعي على لسان السكنفل
السكنفل: الملك هو من يقرر في موضوع أداء صلاة التراويح بالمساجد
http://السكنفل: الإفطار في رمضان قلة حياء و"بسالات" وليس حرية شخصية
http://السكنفل يعلق على منشورات توعدت "مغربيات عاريات".. التبرج حرام !
http://السكنفل: إياكم والصيام المجروح فإنه باطل!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.