رئاسة النيابة العامة والقيادة العليا للدرك في لقاء تواصلي -فيديو    حزب الاستقلال يقرر حل جميع فروعه وتنظيماته بعمالة فاس    قيادة الاستقلال تعلن رفض مضامين قرار البرلمان الأوروبي    إصابة 14 في إطلاق نار بأوستن عاصمة ولاية تكساس الأمريكية    مواجهات في العاصمة التونسية عقب مظاهرة ضد عنف الشرطة    بعد أن كانت نسبة المشاركة في المساء4% أصبحت فجأة30%.. الجزائر بلد المعجزات!!    تغريم رئيس البرازيل لعدم وضعه كمامة طبية    مغربية تنتزع ميدالية ذهبية في الكاراطي وتتأهل لأولمبياد "طوكيو"    مغربي ضمن تشكيلة الأحلام بإفريقيا    فنلندا تخطف الفرحة في "لقاء حزين" أمام الدنمارك بنهائيات كأس أوروبا    استمرار الأجواء حارة اليوم الأحد في مختلف مناطق المملكة    جريمة بشعة ارتكبها إسبانيٌّ بحقِّ طفلتيه.. قتلهما وألقى جثتيهما في البحر    مراكش : ندوة حول تحسين جودة المرافعات في قضايا عدالة الأحداث    لقاء بالدار البيضاء مع غابرييل بانون حول روايته الأخيرة "ربوتات نهاية العالم"    حكاية عملة الملك فاروق "سيئة السمعة" وعمليات استخباراتية وملايين الدولارات    المراحل الأولى من التحقيق.. مدير "الصحة العالمية" يخرج بتصريح مثير بشأن فيروس كورونا    الصحة العالمية تعلن عن إمكانية تسرب فيروس "كورونا" بهذه الطريقة    مدرب بنفيكا يتمسك بتاعرابت ضمن صفوف الفريق    مكاتب لانتخابات الجزائر تبقى مغلقة في "القبائل"    المغربية ابتسام سادني تتأهل الى أولمبياد طوكيو    أسود الأطلس يكسبون نقاط ترتيب الفيفا بالفوز ودياً على بوركينافاسو دون إقناع كروي    "لارام" تقترح 2.5 مليون مقعد خلال فصل الصيف من والى 5 دول اوروبية    صياد يروي تجربته بعد أن ابتلعه حوت وبصقه    سلوان : عودة مافيا سرقة السيارات بحي العمران    رغم قرار حل هياكل حزب الاستقلال..نجل الفاسي يتشبث بالترشح للبرلمان في دائرة فاس الشمالية    شباط يستعد للإطاحة بالدبشخي من عمودية فاس بطلب من المواطنين (صور)    "لجنة الحج" تحتفظ بنتائج القرعة للموسم القادم    سرقة مبلغ مالي يكلف طفلا حياته على يد أبيه.    الحسيمة.. حادثة سير خطيرة تخليف قتيل ومصاب بجماعة تفروين    هذه تطورات انتشار "كورونا" في جهات المملكة    سائق متهور يصدم شخصا وسط طنجة ويفر ويتركه غارقا في دمائه    فيديو.. "التوفيق" يوضح حول إلغاء موسم الحج ومصير لوائح قرعة العام الماضي    مصدر "مسؤول" يرد على مفاوضات بيراميدز بشأن سفيان رحيمي    جلالة الملك يهنئ الرئيس الفيليبيني بمناسبة ذكرى استقلال بلاده    الطالب الباحث ناجيم الملكاوي ينال دبلوم الماستر باستحقاق مع التوصية بالطبع ونشر الرسالة    بعد قرار استئناف الرحلات الجوية، المكتب الوطني المغربي للسياحة يصدر بيانا هاما في الموضوع    الناظوري منير المحمدي ينقذ المنتخب الوطني من تعادل مخيب    نائب فرنسي في البرلمان الأوروبي: إسبانيا تتحمل مسؤولية عن أحداث سبتة باستضافتها زعيم منظمة إرهابية    بتعليمات من صاحب الجلالة.."الأسد الإفريقي 2021′′ يُقيم مستشفى طبي جراحي ميداني قرب تافراوت    وفق الحسابات الفلكية.. هذا موعد أول أيام عيد الأضحى في المغرب    الرميد يجر على نفسه سخرية النشطاء بسبب تباهيه بما أسماه "إنجازات في خدمة المجتمع والدولة"    البنك الدولي يخصص 100 مليون دولار للمغرب لمواجهة الكوارث الطبيعية ستستفيذ منها تطوان أيضا    مفتي مصر يعلق على قرار السعودية اقتصار الحج على المواطنين والمقيمين بأعداد محدودة    بعد قرار السعودية.. وزارة الأوقاف تكشف مصير نتائج القرعة السابقة لموسم الحج    السعودية تمنع إقامة فريضة الحج للسنة الثانية على التوالي    حصيلة جديدة ترفع وفيات كورونا بالمغرب إلى 9207 حالة    صنّاع الفيلم الشهير "إنديانا جونز" يختارون المغرب لتصوير الجزء الخامس    الخطوط الملكية المغربية تقترح عرضا يناهز 2.5 مليون مقعد    جمعيات اسبانية تحارب الخضروات والفواكه المغربية    السعودية تقرر قصر الحج على المواطنين والمقيمين    بوريطة يتباحث مع المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى ليبيا حول مؤتمر برلين 2    مؤثرة على مواقع التواصل الاجتماعي: الانستغرام مافيهش الفلوس!    الرباط.. نسبة تقدم الأشغال ببرج محمد السادس تتجاوز 75 في المائة    "إيكيا" تعد بخلق 1500 فرصة شغل بشمال المغرب بإنجاز متجر ضخم    دَانٍ وشَاسِعٌ    نجاة خيرالله تدخل بنوبة بكاء خلال حديثها عن تعرضها للتحرش (فيديو)    جهة درعة تافيلالت تشرع في استقبال السياح .. والأمل معقود على الأجانب    السحلية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خبير بيروفي: مساعدة المغرب لفلسطين هو تجسيد لمبدأ التضامن
نشر في فبراير يوم 17 - 05 - 2021

أكد الخبير البيروفي في العلاقات الدولية، كريستيان راميريز إسبينوزا، أن إرسال المغرب لمساعدات عاجلة إلى الفلسطينيين بتعليمات سامية من الملك محمد السادس هو تجسيد لمبدأ التضامن، الذي يعد أحد أركان السياسة الخارجية للمملكة.
وأضاف راميريز إسبينوزا، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن المغرب "ينتهج، تحت قيادة الملك محمد السادس، سياسة خارجية تجعل من التضامن أحد أركانها"، مشيرا إلى أن مبادرات مثل إرسال مساعدات إنسانية إلى بلدان تمر بأزمات أو بمحن ليس غريبا على المملكة.
وذكر، في هذا الصدد، بالمساعدات التي قدمها المغرب إلى العديد من البلدان، لاسيما في إفريقيا والعالم العربي وحتى في أمريكا اللاتينية، وكذا بالمبادرات التضامنية التي أطلقتها المملكة في إطار التعاون جنوبجنوب، مسلطا الضوء على المساعدات التي منحتها المملكة للعديد من البلدان الإفريقية لمواكبتها في جهود التصدي لوباء كورونا.
وقال، في هذا الصدد، "لقد رأينا كيف كان المغرب سباقا، في ظل وباء كورونا، إلى إطلاق مبادرات لفائدة إفريقيا وتقديم مساعدات طبية إلى أشقائه في القارة لدعم جهودهم في التصدي للفيروس"، مؤكدا أن هذا "الحس التضامني" للمغرب متجدر في الثقافة المغربية والتقاليد الدبلوماسية للمملكة.
وتابع الخبير البيروفي أن المساعدات الإنسانية التي أرسلها المغرب إلى قطاع غزة والضفة الغربية، بتعليمات سامية من صاحب الجلالة الملك محمد السادس، رئيس لجنة القدس، تجسد "تضامن ودعم المملكة الدائمين والموصولين للفلسطينيين"، مسلطا الضوء على الدور الذي تضطلع به وكالة بيت مال القدس الشريف، التابعة للجنة القدس، لدعم ومساعدة المقدسيين.
وسجل، في هذا الصدد، أن المغرب استطاع، من خلال هذه اللجنة، تمويل العديد من البرامج والمشاريع في قطاعات الصحة والتعليم والإسكان، والحفاظ على التراث الديني والحضاري للقدس الشريف وحمايتها، مذكرا بأن "نداء القدس"، الذي وقعه جلالة الملك والبابا فرانسيس، يدعو إلى صيانة وتعزيز الطابع الخاص للقدس الشريف كمدينة متعددة الأديان، إضافة إلى بعدها الروحي وهويتها الفريدة.
من جهة أخرى، أكد راميريز إسبينوزا أن المغرب اضطلع دائما بدور محوري في جهود تسوية النزاع الفلسطيني-الإسرائيلي، مسلطا الضوء على جميع المبادرات والخطوات التي اتخذتها المملكة لإحلال السلام بالشرق الأوسط.
وقال، في هذا الصدد، إن "المملكة بذلت دائما جهودا لتقريب مواقف طرفي النزاع وتدعم حل إقامة دولتين تعيشان جنبا إلى جنب في أمن وسلام"، مسجلا أن هذا الدور يترجم المصداقية الدولية التي يتمتع بها المغرب، الذي شكل دوما نموذجا للتسامح والتعايش بين مختلف الأديان.
وخلص الخبير البيروفي إلى أن المغرب، الموثوق به لدى الجميع، سيواصل، تحت قيادة الملك، الاضطلاع بدور ريادي للدفع بعملية السلام في منطقة الشرق الأوسط، لافتا إلى أن مقاربة المملكة لتسوية الصراع الفلسطيني- الإسرائيلي تستند إلى التاريخ الطويل والعريق المشهود به لها في مجال التسامح والتعايش السلمي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.