أولمبياد "طوكيو 2020".. "ماتيس السودي" يخلق الاستثناء ويبلغ نصف نهائي منافسة "الكاياك"    السعودية تتجرع مرارة هزيمتها الثالثة بخسارتها أمام البرازيل وتودع أولمبياد "طوكيو 2020" ب"دون نقاط"    الرتبة الأولى مغاربيا ..المغرب ضمن ترتيب أحسن الجامعات العربية    عودة الإجراءات المشددة إلى مطارات المملكة    "جبهة وطنية" تحمل الحكومة مسؤولية القضاء على مصفاة "سامير" المغربية لتكرير البترول (وثيقة)    أسعار الإنتاج الصناعي ترتفع    كنزة العلوي:"مجموعة رونو" وقعت اتفاقية جديدة مع المغرب لشراء 3 مليارات أورو من أجزاء السيارات-فيديو    أولمبياد طوكيو / سباحة: اليابانية أوهاشي تحرز ذهبيتها الثانية في سباق 200 م سباحة متنوعة    هذه أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدرهم    حفل زفاف بنواحي آسفي كاد أن ينتهي بفاجعة    طقس الأربعاء... حار نسبيا إلى حار بالجنوب الشرقي للبلاد وبالسهول الداخلية    شرطي ينهي حياته شنقا بمكناس    جياني إنفانتينو يزور متحف 'دار الباشا' بمراكش    "دار الباشا" من القصور المميزة لمدينة مراكش والدويرية إحدى مرافقها...تعرفوا عليها في "نكتشفو بلادنا"    ممهدات الوحي على مبادئ الاستعداد والصحو النبوي    معهد صحي إيطالي: معظم المتوفين بكورونا لم يحصلوا على اللقاح    بإشراف فريق من الطب العسكري.. إفتتاح مركز للتلقيح "فاكسينودروم" بأكادير    واشنطن تتراجع عن قرار إلغاء الكمامات للأشخاص الملقحين بسبب متحور "دلتا"    الرئيس التونسي يواصل مسلسل الاعفاءات لمسؤولين بارزين جدد.    تونس: آخر قلاع الربيع العربي في خطر!!..    الدارالبيضاء: إغلاق مؤقت لقنطرة العبور على الطريق الوطنية رقم 11    غرفة التجارة والصناعة والخدمات للدار البيضاء سطات: مباراة توظيف 02 تقنيين من الدرجة الثالثة    أول شهادة ضد السفاح غالي أمام القضاء الإسباني    "المغرب جار عظيم لكنك لم تقدم شيئا".. انتقادات حادة لوزير الخارجية الإسباني    شعراء مقيمون في دار الشعر بمراكش ينثرون قصائد الدهشة و"الصفاء" الإنساني    التشكيليتان آمال الفلاح ونادية غسال تلتقيان في همسة وصل بالبيضاء    بنعلية: مهرجان مسرح مراكش يكرم مسرحيات زمن كورونا    6 جامعات مغربية ضمن أحسن 100 جامعة عربية    بعد ركوبه على موجة "مؤامرة بيغاسوس".. نشطاء مغاربة يستنكرون تصريحات طارق رمضان    "الكاف" يعاقب الترجي التونسي بسبب أحداث مباراته مع الأهلي المصري    الحكومة تصادق على مشروع مرسوم يهم مكافحة غسل الأموال    عدد الشبابيك الآلية البنكية ارتفع بنسبة 1,6 في المائة سنة 2020    لقاح "جونسون"..وفاة شابة في مراكش وإغماء زميلتها يستنفر لجنة خاصة من الرباط    اقتحام الكونغرس: شهادات صادمة لرجال شرطة عن هجوم أنصار ترامب    الأزمة في تونس: موقف الإمارات مما يجري "لا يزال غير واضح" – الغارديان    بربوشي: "لفلوس" والقرعة سبب هزائم الملاكمين!    أسماء نيانغ: "ما كتابش هاذ المرة"    الخارجية التونسية تطمئن الاتحاد الأوروبي وتركيا والأمم المتحدة بشأن الحفاظ على المسار الديمقراطي    المنظمة الدولية للهجرة:الجزائر طردت أزيد من 1200 مهاجر نحو النيجر    رئيس جماعة سيدي بوعثمان يُغادر الأحرار نحو فدرالية اليسار    مجلس المنافسة: 82 قرارا ورأيا في سنة 2020 (تقرير)    موجة حر ما بين 42 و 46 درجة بين يومي الخميس والسبت المقبلين بعدد من مناطق المملكة    صدى الجهة    سلمى الهلالي بطلة صاعدة في ألعاب القوى    عربٌ ضد أنفسهم: فسحة بين ما فَنِي وما هو آت    وجه من الجهة    عاجل.. احتجاج سائقي الطاكسيات يتسبب في فوضى عارمة بمحطة عرصة المعاش بمراكش    من العاصمة .. اليوسفي أعطى كل شيء للمغرب في حياته وحتى في مماته    صديقتي تونس..بيننا شاعر، وشهيد ومدرسة..    النهضة تدعو ل "النضال السلمي" لإسقاط قرارات قيس سعيد    الرئيس التونسي يقيل مدير القضاء العسكري    الهند تسجل أدنى ارتفاع يومي بإصابات كورونا منذ 132 يوما    طارق رمضان :أنت فضوليّ مارقُُ وبقوة الشّرع    الحكومة تكشف عن تأهيل ما مجموعه 1410 مؤسسة تعليمية    الإصابة تحرم مدافع سان جرمان راموس من المشاركة في كأس الأبطال    ماهي المواطنة    المواطنة تأصيل وتقعيد    نداء سورة الكوثر "فصل لربك وانحر"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أحمد عصيد يكتب…اسماعيل هنية بين فلسطين والصحراء المغربية
نشر في فبراير يوم 17 - 06 - 2021

في تحليل الخطاب يبدو دائما وجود رغبة في التصريح ورغبة في التقنيع والإخفاء، وما تخفيه عبارة اسماعيل هنية :" زيارتي للمغرب تأتي برعاية من جلالة الملك محمد السادس، وباحتضان من الشعب المغربي العزيز"، ما تخفيه هو الطرف الحقيقي الذي استدعى هنية والغرض المعلوم من الزيارة، فالملك لم يستدع هنية ولا الشعب المغربي، ولكن حزب الإخوان المسلمين بالمغرب استدعى رئيس "حماس" الإخوانية لغرض ظاهر لا غبار عليه هو ترقيع الصف الداخلي لحزب "العدالة والتنمية"، المتصدع منذ شهور بسبب الأحداث الكثيرة المزلزلة التي ضربت معسكر الإخوان بالمغرب، ومنها توقيع رئيس الحزب على اتفاقية التطبيع مع إسرائيل.
ما يهم الإخوان المغاربة اليوم ليس لا فلسطين ولا اسماعيل هنية، بل هو الانتخابات القادمة، وهم يخشون كثيرا من بقاءهم على الوضع الحالي في فترة الانتخابات، وما نشهده بقدوم رئيس مكتب "حماس" إلى المغرب لا يعدو أن يكون استغلالا فاحشا لقضية إنسانية، قضية الشعب الفلسطيني، وهو استغلال فاحش وغير أخلاقي لأن الحزب الإخواني حتى إذا ما تحقق هدفه بالفوز في الانتخابات، فإن فوزه لن يُحرر فلسطين التي ستبقى تحت الاحتلال إلى أجل غير مسمى.
من جهة أخرى لا نذكر أن المغاربة الذين صوتوا لصالح حزب المصباح قد فعلوا من أجل فلسطين، بل بسبب وعود قدمها الحزب تتعلق كلها بالسياسة الداخلية، وعلى رأسها محاربة الفساد والفقر والاستبداد وتوفير مناصب الشغل وتقليص الفوارق الطبقية وإنهاء الريع، وهي أمور زادت واستفحلت في ظل رئاسة الإخوان للحكومتين السابقتين، فهل يكفي استغلال القضية الفلسطينية لتحقيق النجاح الانتخابي بعد الفشل الحكومي ؟
من جانب آخر سيكون مفيدا طرح موضوع الصحراء المغربية والوحدة الترابية لبلدنا مع السيد "هنية" بمناسبة زيارته الميمونة لبلدنا، فالشعب المغربي أو ملك المغرب إذا كانا قد استدعيا اسماعيل هنية مثلا في زيارة رسمية، فسيكون ذلك بعد التعبير له عن مشاعرنا الصادقة تجاه فلسطين من أجل مناقشته في الاصطفاف السافر ل"حماس" بجانب الانفصاليين وضدّ الوحدة الترابية للمغرب، ذلك لأن الرعاية الخاصة التي يشمل بها التنظيم الإخواني الفلسطيني جبهة البوليساريو معروفة لدى الجميع، وقبل أن يتحدث "هنية" عن مشاعر المغاربة تجاه فلسطين، عليه أن يدرك أيضا بأن مشاعرهم تتأذى بسبب عدم التزام القيادة الفلسطينية الإخوانية للحياد في الصراع الدائر بين المغرب والجزائر بهذا الصدد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.