لجنة الممثلين الدائمين للاتحاد الافريقي تعقد دورتها العادية ال 41 بمشاركة المغرب    التجمع الوطني للأحرار يعلن عن موقفه من لائحة الشباب ويعبر عن "قلقه" من تأخر الحكومة في تقديم النصوص القانونية المرتبطة بالانتخابات    21 قطاعا وزاريا أنجز أو باشر إجراءات إنجاز مخططات مثالية الإدارة    صندوق محمد السادس للاستثمار يجتاز مسطرة التشريع وينتظر بداية التفعيل    مونديال اليد مصر 2021.. هذه هي المنتخبات التي تأهلت للدور الموالي والمغرب يخرج خاوي الوفاض    توقيف شرطي ببني ملال يشتبه تورطه في قضية اختلاس أموال عمومية    توقعات أحوال طقس الخميس 21 يناير    جامعة عبد المالك السعدي تطمح للارتقاء لمصاف أفضل ثلاث جامعات بالمغرب    اكتشاف حياة ميكروبية مقاومة للظروف القاسية بالمغرب يعود تاريخها إلى 570 مليون سنة    مقتل جندي مغربي يعمل ضمن بعثة "مينوسكا" في هجوم مسلح بإفريقيا الوسطى    لجنة المسابقات بالاتحاد الاسباني تقرر إيقاف ليونيل ميسي لمبارتين    الدولة الجزائرية تدخل على خط المواجهة بين زطشي ولقجع    المنتخب المغربي لكرة القدم لأقل من 20 سنة يخوض تجمعا إعداديا بمدينة العيون    استعداد للانتخابات المقبلة.. "رفاق لشكر" بطنجة يرفضون تفويت الحزب لشخص بطرق تخالف المساطر التنظيمية    "أكسا التأمين" تتراجع عن تعليق الاكتتاب في تأمين الفيضانات (وثيقة)    تدهور المستوى المعيشي وتفاقم البطالة.. تقرير يرصد تقهقر مؤشر الثقة لدى الأسر المغربية    مصر وقطر تتفقان رسميا على استئناف العلاقات الدبلوماسية    سعد لمجرد يستعد لتسجيل الأذان بصوته    دونالد ترامب يصدر في الساعات الأخيرة من رئاسته عفوا عن 73 شخصا من بينهم مستشاره السابق    النصيري يشعل المنافسة مع ميسي ومورينو على صدارة هدافي "الليغا" (فيديو)    مدرب الزمالك يعتذر لبنشرقي بشكل غير مباشر!    واشنطن توزع إعلان الاعتراف بمغربية الصحراء على عشرات الدول الأعضاء بالأمم المتحدة    المغرب يستضيف جولة جديدة من الحوار الليبي    خبير: الجزائر تحاول استدراج المغرب لحرب عسكرية بمناوراتها الحدودية    الأداء الإلكتروني بالمغرب بلغ 6 ملايير درهم سنة 2020    نزهة بوشارب تطلع على مشاريع التأهيل الحضري ومحاربة السكن غير اللائق بالسمارة    انخفاض أعداد المنقطعين عن الدراسة في الأسلاك التعليمية الثلاث    مطالب للحكومة بنهج الشفافية في تفسير أسباب تأخر اللقاح وانتقادات لتوقف المشاورات الانتخابية    ندوة وطنية حول أرفود تتحول إلى كتاب    Lamalif Group تفتح باب الترشيح لشغل ثلاث وظائف    شخصية ترامب عند نجيب محفوظ !    يا طيفاً أرقني    البرلماني اللبار يدعو العثماني للاستقالة بسبب ملف اللقاح    رصد كورونا المتحور في 60 دولة على الأقلّ    "المحب لوطنه".. حزب جديد يعتزم ترامب تأسيسه    أوضاع صعبة لنزلاء داخلية القدس تسائل المسؤولين في طاطا (صور)    هذه أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدرهم اليوم الأربعاء    وفاة الإعلامي "سامي حداد".. أحد كبار وجوه قناة الجزيرة    تعرف على تشكيلة إدارة الرئيس الأمريكي الجديدة جون بايدن    الجديدة .. محاولة القتل العمد تساوي 10 سنوات سجنا    قريباً… لقاح فعال ضد فيروس كورونا بجرعة واحدة فقط؟    بريطانيا تعلن تسجيل أزيد من 1600 وفاة جديدة بكورونا المتحور خلال 24 ساعة الأخيرة    سعيد بوخليط يترجم أهم حواراتها في كتاب    «أربعة شعراء.. أربع رؤى» بدار الشعر مراكش    في عددها الاخير : «الصقيلة» تستحضر الشاعر الراحل محمد الميموني    وضعية الاقتصاد الوطني بين 2020 و2021 حسب تقارير البنك الدولي وصندوق النقد الدولي    المندوبية: عودة المغرب إلى الحجر لشهر ونصف ستؤدي إلى تراجع النمو ب 5.1%    بطولة إفريقيا للاعبين المحليين (الشان)    منظمة «أوكسفام» تدعو المغرب إلى فرض ضريبة عاجلة على الثروات الكبيرة    «جون أفريك» تتوقع عودة سريعة للنمو الاقتصادي في المغرب    هونتيلار يعود إلى نادي شالكه لإنقاذه من الهبوط    رونو المغرب: إنتاج أزيد من 277 ألف سيارة سنة 2020 منها حوالي 210 آلاف بمصنع طنجة    بايدن يصل إلى قاعدة اندروز العسكرية قرب واشنطن    النظام الجزائري "الصّادق"    جانب من القيم الإنسانية المفقودة    فلسعة    سيكولوجية المدح في الاستقطاب الاجتماعي والسياسي    إسبانيا.. اكتشاف أثري أندلسي قرب مالقة يعد بمعلومات عن ثورة عمر بن حفصون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجزائر والتناقض. بيان خارجيتها بارد مخيب لآمال البوليساريو وإعلامها كيروج لأمنها القومي وارتباطو بالصحرا
نشر في كود يوم 23 - 11 - 2020


[email protected]
نقلت جريدة "الشروق" عن مصادر وصفتها ب"المطلعة"، أن تحركات المملكة المغربية على مستوى منطقة الكَركَرات، قد جعلت الجزائر "تضبط مقاربتها الجديدة تجاه القضية الصحراوية، باعتبارها تمثل من الآن فصاعدا قضية سياديّة تتعلق أساسا بالعمق الأمني الاستراتيجي لإقليمها الوطني، ولم تعد مقتصرة على كونها مسألة مبدئية ترتبط بتقرير المصير، وفق ثوابتها الخارجية في دعم قضايا التحرر العادلة عبر العالم منذ اندلاع ثورة الفاتح نوفمبر"، وفقا لها.
وأضافت "الشروق" نسبة للمصدر "السامي" أن مؤسسات الدولة الجزائرية المدنية والأمنية، باتت تتعاطى مع قضية الصحراء وفق مقاربة "صيانة مصالحها العليا وحماية أمنها الإقليمي"، متهمة الإمارات وإسرائيل وفرنسا بالتواطئ مع المغرب، موردة أن المقاربة الاي تم تبنيها من قِبل الجزائر لم تعد قائمة على " السعي لتصفية آخر استعمار في المنطقة فقط".
وربط المصدر بين الوقائع الحالية على مستوى المنطقة بالتدخل الإماراتي والإسرائيلي في المنطقة، معتبرة أن تحالفا تم إنشاؤه في هذا الصدد بالإضافة للمغرب، قصد تحويل المنكقة لمنطقة توتر "مستباحة دوليّا من أطراف معادية لمصالح الجزائر الإستراتيجية، وهذا ما يدفع بها إلى أعلى درجات التأهب والاحتياط العسكري وفق توقّع أسوأ السيناريوهات خطورة وتعقيدا".
وأفاد المصدر أن الجزائر لا ترغب حرب أو نزاع مسلّح جديد مع المغرب، نتيجة لتداعياتها على المنطقة، موضحة أن ذلك لن يجعلها تفض الطرف عن الاقتراب المغرب من حدودها الغربية، متوعدة بالرد.
وحاول المصدر الربط بين المغرب وإسرائيل في سياق تبرير التدخل الجزائري في الملف بناء على معطيات مغلوطة تتحدث عن بناء قاعدة عسكرية مغربية تحت إشراف تدريبي لإسرائيل بإقليم جرادة الحدودي.
وإسترسل المصدر أن الجزائر تعتبر قضية الصحراء امتدادا طبيعيا لأمنها القومي، مؤكدة عدم وجود حل خارج مشاركة رئيسية الجزائر بعيدا عن صفة مراقب، وهي الحقيقة التي لا يمكن إنكارها وتؤكد الكرح المغرب باعتبارها كذلك منذ أول يوم للنزاع.
وأردف المصدر أنه " يستحيل فرض أي حلّ خارج الإرادة الجزائرية وتصوّرها وشروطها، ما يُبقي الوضع على ما هو عليه، ولن تغيره المناورات والتحالفات والتواطؤات مهما كان مصدرها وأطرافها"، حسبها.
واتهم المصدر الإمارات والسلطة الفلسطينية بالتواطؤ مع المغرب ضد الجزائر، مشيرا أن الإمارات متورطة في المنكقة نيابة عن إسرائيل، ما سينعكس على علاقات البلدين، موردا أن الجزائر منزعجة أيضا من السلطة الفلسطينية بسبب ما وصفه ب المناورات غير المقبولة" و " الخطاب المزدوج"، متهما إياها ب"التحيز بطرق احتيالية" لصالح المملكة المغربية.
ولم تُظهر الجزائر أي موقف واضح مبني على دفاعها عن أطروحة جبهة البوليساريو من الملف، حيث كان بيان وزارة خارجيتها في أعقاب عملية القوات المسلحة الملكية المغربية، باردا لأقصى الحدود، وبعيد تمام عن مواقفها الصريحة المتعلقة بالإمعان في معاداة الوحدة الترابية للمملكة.
وأعربت الجزائر في بيان خارجيتها عن إستنكارها"بشدة الانتهاكات الخطيرة لوقف إطلاق النار التي وقعت صباح اليوم في منطقة الكركرات بالصحراء الغربية"، وهي الانتهاكات التي لم تحدد في بيانها المتسبب فيها، ما شكل خيبة أمل لأنصار الحبهة الذين مانوا يظنون أن موقفها سيكون واضخا ضد المغرب، داعية "إلى الوقف الفوري لهذه العمليات العسكرية التي من شأنها أن تؤثر انعكاساتها على استقرار المنطقة برمتها".
وطالبت الجزائر في بيانها المخيب لآمال البوليساريو" المملكة المغربية وجبهة البوليساريو إلى التحلي بالمسؤولية وضبط النفس ، والاحترام الكامل للاتفاق العسكري رقم 1 الموقع بينهما وبين ‘الأمم المتحدة"، مبرزة أنها تنتظر "على وجه الخصوص، من الأمين العام للأمم المتحدة وبعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية، القيام بمهامهما بشكل دقيق ، دونما قيود أو عقبات، والتحلي بالحياد الذي تتطلبه التطورات الحالية"، مناشدة "الأمين العام للأمم المتحدة من أجل تعيين مبعوث شخصي في أقرب وقت ممكن والاستئناف الفعلي للمحادثات السياسية، وفقا للقرارات ذات الصلة لمجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة ومبادئ الميثاق".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.