تطوان تحتضن المؤتمر الدولي حول حقوق الطفل    بنشعبون: مشروع قانون مالية 2019 خصص 96 مليار درهم لقطاعي التعليم والصحة    رويترز: القحطاني استجوب خاشقجي عبر سكايب وطلب رأسه    لوبتيغي : ريال مدريد سيتجاوز محنته ولم أغرق بعد    صحف الثلاثاء: لقجع غاضب من رونار والجامعة تفاوض "المانشافت"    التعادل ينهي مباراة الفتح وسريع واد زم    الرجاء يرفض معاملة إينييمبا بالمثل ويفاجئ مسؤولي الفريق النيجيري بكرم الضيافة    في صفقة تبادلية.. بنعطية يقترب من عملاق إيطاليا ويبتعد عن مارسيليا    أولاد تايمة: مصرع عامل فلاحي صدمته سيارة، والجاني يلوذ بالفرار    فريدة بطلة مسلسل "سامحيني" تحل بالحسيمة في اول زيارة للمغرب    الملك يترأس بمراكش إطلاق برامج تأهيل المدن العتيقة    شقيقين مطلوبين في قضايا مخدرات يقعان في قبضة شرطة بيوكرى بحي كناوة    تشخيص حكومي لحادث انحراف القطار بوقنادل    الوقاية من السل ونظام المدارس البريطانية على طاولة المجلس الحكومي    الأساتذة المتعاقدون: الإضراب بلغ 98%.. ووزارة التعليم: لم يتجاوز 34% احتجاجا على قانون التعاقد    بعد أن “أهان” زميله في التداريب.. راموس معتذرا: “كان يجب ألا أتصرف هكذا”    الصخيرات .. بنعتيق يطلقبرنامج تقديم عروض مسرحية بالأمازيغية لفائدة مغاربة العالم    هل أحرج والي بنك المغرب الرميد ؟ …مستشار الرميد يقدم روايته    قلعة أربعاء تاوريرت بإقليم الحسيمة... أطلال في انتظار تثمين يطلق شرارة التنمية    عمالة الناظور: السلطات قررت ترحيل جميع المشاركين في اقتحام سياج مليلية    المعهد الجغرافي الإسباني يرصد هزة أرضية بقوة 3.4 درجات مركزها في عرض البحر    فيديو.. مسؤول سعودي ارتدى ملابس خاشقجي بعد قتله ثم غادر القنصلية    المحكمة ترفض جميع طلبات دفاع بوعشرين    انتخاب رئيس جديد لبرلمان الجزائر    شبيبة العدل والإحسان : المغرب يعيش واقعا بئيسا واحتقانا كبيرا    الخطوط الملكية المغربية تطلق بوابة خدماتية جديدة    تفكيك عصابة متخصصة في تجارة في المخدرات الصلبة    “الأمازيغية” شعلات الحرب بين الأحرار والبيجيدي.. مسؤول فالأحرار: البيجيدي كيمارس “الارهاب” اللفظي    الكشف عن فضائح بالجملة و وقائع خطيرة، تؤكد تورط بن سلمان في قضية مقتل خاشقجي، قبل مفاجأة أردوغان المتوقعة غذا الثلاثاء    اتصالات المغرب كتربح. ها النتيجة بالارقام    بارتوميو يقفل الباب أمام عودة محتملة للبرازيلي نيمار    تعرف على حكم كلاسيكو برشلونة وريال مدريد    في مفهومي السلمية والثورية    صور.. الساسنو فاكهة حمراء اللون زاهية تغري المارين بمحاذاة غابة جبل القرن بتمسمان    خاشقجي الحرية والعدالة الدولية    ألمانيا تستدعي السفير السعودي لاستنطاقه حول قضية خاشقجي    إدخال 3 حقائب كبيرة إلى قنصلية السعودية في إسطنبول يثير الجدل.. هل تحتوي على جثة خاشقجي؟    الاتحاد الاشتراكي ومسألة الديمقراطية والحكامة: قراءة في أشغال المجلس الوطني    التجاري وفا بنك يدشن المركز السادس “دار المقاول” بالرباط لمواكبة المقاولات الصغرى جدا    ماستر كلاس فوزي بنسعيدي    ست جرحى في حادث إطلاق النار في ولاية فلوريدا    مهمة صباحية بسيطة تبعد عنك الأمراض!    الكوارث الطبيعية تتسبب في خسارة بشرية ومادية وتشريد الملايين عبر العالم    المخرج المغربي محمد إسماعيل في ضيافة المدرسة العليا للأساتذة بتطوان    اسم وخبر : جلالة الملك يكلف وزير الفلاحة ببلورة تصور استراتيجي شامل وطموح من أجل تنمية القطاع    مدينة العيون تحتضن منتدى المغرب-فرنسا للأعمال من 2 إلى 4 نونبر القادم    محمد الأعرج يفتتح رواق المغرب كضيف شرف معرض بلغراد الدولي للكتاب    أعمال الفنان التشكيلي حفيظ الحداد ينوه بها مقدم زاوية اكناوة دار الجامعي بطنجة    بالفيديو.. دنيا باطمة تعترف: أحب الحرام وأفعله!    طنجة تحتفي بالكاتبة الراحلة "فاطمة المرنيسي"    هذه علامات تدل على أن مستخدم فيسبوك يعاني من الاكتئاب    عقم الرجال.. جراحة جديدة تبشر ب"تحقيق الحلم"    اللشمانيا تزحف على أجساد سكان زاكورة.. والحصيلة تصل 2000 مصاب    أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد "الكتبية" بمدينة مراكش    الملك يؤدي صلاة الجمعة بمسجد "الكتبية" بمراكش    البصيرة…    هذه هي القصة الكاملة المثيرة لإسلام الراهب الفرنسي "باسكال" بالزاوية الكركرية بالعروي    داعية إسلامي يحذر من "اختلاء" المرأة بوالد زوجها – فيديو    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القدس عاصمة الديانات الثلاث، ينبغي أن تكون منطقة دولية
نشر في هسبريس يوم 12 - 12 - 2017

لا ينتبه المحتجّون من أجل القدس، إلى أنهم يستعيرون بالضبط أسلوب إسرائيل والصهيونية عموما وينسخونه نسخا، تسعى إسرائيل إلى جعل القدس عاصمة ل"الدولة اليهودية"، كما تسعى منذ مدة إلى تهويد المدينة، وهو مسعى عنصري لا غبار عليه، لكن أليست الدولة اليهودية مطروحة في مقابل "الدول العربية والإسلامية" التي تعلن جميعها الإسلام دينا للدولة في دساتيرها ؟ لماذا نريد من إسرائيل أن تبقى وحدها "دولة علمانية" تحترم العرب والمسلمين في منطقة الشرق الأوسط، في حين أن العرب والمسلمين لا يحترمون أحدا في دساتير دولهم ومدارسهم ومساجدهم التي ينعتون فيها دولهم بنعوت عرقية "عربية" وبنعوت دينية "إسلامية" ؟
ذكرني هذا الموضوع بالفقهاء المسلمين بالهند، حيث بمجرد أن صعد الحزب الهندوسي اليميني المتطرف في الانتخابات، سارعوا إلى مطالبة الدولة الهندية باحترام "علمانيتها" خوفا من اعتماد الحزب العنصري مرجعيته الدينية لسحق المسلمين، هكذا يتعلق المسلمون بالعلمانية عندما يكونون أقلية، ويحاربونها عندما يكونون أغلبية حتى يتسنى لهم اضطهاد غيرهم من الأقليات.
إن السباق المحموم من أجل تغليب منطق القوة والترهيب يشمل الجميع بمنطقة الشرق الأوسط، ولهذا كان الردّ على أن القدس مدينة يهودية هو القول "لا إنها عربية " أو "إنها إسلامية"، بينما تاريخ القدس يكذب الأطروحة الإسرائيلية، كما يكذب أطروحة المتظاهرين ضدّها أيضا.
نحن هنا أمام ثلاث عقائد إيديولوجية عنصرية بالغة التشدّد: الصهيونية / القومية العربية / و الإسلام السياسي، ولأنها لا يمكن أن تلتقي أبدا، فإنها تتجه بشكل حثيث نحو حرب شاملة في المنطقة بعد كل الخراب الذي طالها حتى الآن، وهو بالضبط ما يسعى إليه الرئيس الأمريكي.
لا يمكن قبول موقف الرئيس الأمريكي الذي يمثل جموح الفاشستية عندما تصعد عبر صناديق الاقتراع (وهذا من مخاطر الديمقراطية عندما تُختزل في الصناديق، سواء في بلدان الشمال أو الجنوب)، كما لا يمكن قبول سلوك الدولة الإسرائيلية التي لا تحترم التزاماتها ولا مقررات الشرعية الدولية، والتي تظل دولة احتلال في غياب الدولة الفلسطينية المستقلة، بدليل معاملتها لمواطنيها من عرب إسرائيل معاملة المواطنين من الدرجة الثانية، وإهانتها المتواصلة لكرامة المواطنين الفلسطينيين في الضفة والقطاع، وإهانة المعتقلين بمن فيهم المتوفين الذين ترفض تسليم جثثهم لأهلهم، وعرقلة الصلاة بالمسجد الأقصى في كل مرة. ولكن بالمقابل لا يمكن قبول الآراء والمواقف النابعة من المعسكر العربي الإسلامي، الذي يبادل إقصاء بإقصاء، وعنصرية بمثيلتها، فالعرب والإسلام هم آخر من التحق بالمدينة المقدسة، وبعد أن كانت يهودية صارت مسيحية يهودية لتصيح بعد ذلك يهودية، مسيحية وإسلامية، فجعل القدس تحت سلطة العرب الفلسطينيين لن يسمح أبدا بتمكين المؤمنين من مختلف الديانات الأخرى من ممارسة شعائرهم في أمن وسلام، وقد رأينا كيف تعامل العرب أيام عمر بن الخطاب مع سكان المدينة من غير المسلمين كما يظهر في الوثيقة المسماة "العُهدة العُمرية"، التي هي بالشروط القاسية التي تتضمنها، أبعد ما تكون عن العدل كما نعرفه ونفهمه اليوم، كما رأينا كيف تعامل المسلمون عبر تاريخهم مع من سموهم "أهل الذمة"، والقوانين التمييزية التي فرضت عليهم، والتي تم استلهامها من العُهدة المذكورة، (أنظر مقالنا) وكيف يتعاملون معهم اليوم، وكيف يدرسون في مدارسهم مبادئ التمييز ضدّ غير المسلمين.
إن الحلّ الوحيد الذي يتطابق مع تاريخ المدينة العريقة، التي عرفت على مدى آلاف السنين مختلف أنواع الغزو والحصار والاستيطان، ومختلف الأقوام والأعراق والمعتقدات الوثنية والتوحيدية، هو اعتبارها عاصمة للديانات الثلاث، وجعلها منطقة دولية تتولاها هيئة تشريعية متعددة الأطراف، تحت وصاية المنتظم الدولي الذي عليه أن يسنّ قوانين لتدبير شؤونها، تكون منصفة للجميع، وبعيدة أن عن أي تمييز كيفما كان نوعه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.