جلالة الملك يعزي أفراد أسرة المرحوم الطيب بن الشيخ    اليعقوبي يراسل الجماني “ناطح بنشماش” بسبب عرقلة مجلس الرباط طالبه بنشر إيضاحات    حجز وإتلاف 143 طنا من المواد الغذائية الفاسدة خلال العشرة أيام الأولى من رمضان    بعد غوغل.. 3 شركات أميركية « تدخل الحرب » ضد هواوي    ديشان يرفض تدريب يوفنتوس    جدل التقرير الأممي يستمر بين دفاع بوعشرين ومحاميي المشتكيات    6 لاعبين مهددون بالغياب عن الوداد في إياب نهائي العصبة ‬    السلطات المغربية تمنع خمسة محامين إسبان ومراقبين نرويجيين موالين للبوليساريو من دخول مدينة العيون    مصادر سعودية: إعدام العودة والقرني والعمري سيتم بعد رضمان    طلبة الجزائر يخرجون في مسيرات حاشدة والشرطة تستخدم الغاز المسيل للدموع لمنع اعتصامهم أمام مقر الحكومة    هذا هو نظام تشغيل «هواوي» البديل ل«آندرويد»    مظاهرات حاشدة بشوارع نيويورك دعماً للنائبة المسلمة إلهان عمر ضد اللوبيات الإسرائيلية    توقيف 3 قضاة بإستئنافية طنجة وتنقيل اثنين للعمل بالناظور والحسيمة    رغم تراجع الأسعار ..الركود يخيم على قطاع العقار بالمغرب والمبيعات تدهورت ب 12.7%    دي ليخت: من الرائع اللعب مع دي يونج خارج أياكس    بنزيمة مهدداً الخصوم: سنحقق كل الألقاب الموسم المقبل    خديجة "فتاة الوشم" ..احتجاز واغتصاب ووشم والمحكمة تقرر في القضية    عاصي الحلاني يكشف تفاصيل عن مرضه النادر لأول مرة    رئيس الزمالك يحمل جيروس مسؤولية الخسارة أمام بركان    الإستقلال يحمل الحكومة مسؤولية مايعيشه قطاع التعليم    موجة حر قوية تضرب مصر ودولا عربية أخرى    الشك يدفع بفلاح إلى دبح زوجته وتسليم نفسه للدرك    الازمي :جهات تضغط وتعرقل المصادقة على قانون تفعيل الأمازيغية    حجز بنقدية وخراطيش.. الأمن يفك لغز اختطاف واحتجاز انتهمت بجريمة قتل    صحف جزائرية.. رئيس الحكومة السابق أمام القضاء    الدكالي يطلق خدمات المركز الصحي الحضري ديور الجامع بالرباط    الجامعة تعاقب الوداد واتحاد طنجة والدفاع الحسني الجديدي    الولادة الثانية ل"البام"    عبيد العابر تتبع حمية قاسية    مصدر أمني يوضح ملابسات شريط إطلاق النار بالبيضاء    ساجد: المغرب استقطب 50 شركة طيران بعد تحرير الأجواء قال إن ذلك ساهم في تنمية الاقتصاد    الإعلان عن الأعمال المرشحة لنيل جائزة الشباب للكتاب المغربي    قبلة فنانتين مغربيتين في مهرجان « كان » تتثير جدلا على « فيسبوك »    بعد موسم مميز.. زياش ومزراوي أنجح نجوم المغرب بالملاعب الأوروبية    رسميا.. توجيه تهمة الإرهاب لمنفذ مجزرة المسجدين بنيوزيلندا    مصدر أمني يوضح ل”كود” حقيقة شنو وقع في الفيديو ديال إطلاق القرطاس فكازا    خلاف بين زيدان وبيريز بسبب نجم ليفربول    إشهار يشعل حربا بين رمزي والشوبي    إيران: التصعيد الأمريكي “لعبة خطيرة” ولن تتفاوض مع واشنطن بالإكراه    معراج الندوي: فكرة السلام في حضن الإسلام    أمير المؤمنين يترأس الدرس الثالث من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية    الماوردي… قاضي القضاة    مدخل لدراسة تاريخ الزعامات المحلية بالجنوب المغربي 13 : شيوخ الصوفية    بعد اتهامه السلطات المغربية بمسؤوليتها عن انهيار “سامير”..العامودي يُطالب المغرب بتعويض قدره 1.5 مليار دولار    وجبتان رئيسيتان وثالثة خفيفة في السحور    الاعتناء بالأواني الزجاجية    أسئلة الصحة في رمضان وأجوبة الأطباء 13 : الصيام يحول دون تفاقم العديد من أمراض العيون    بعد "ضجة التمور الإسرائيلية".. ال ONSSA يدعو المستهلكين إلى التأكد من البلد المنتج    ردا على قرار سلطات الجزيرة الخضراء ضد الحافلات المغربية : وقفة احتجاجية بميناء طنجة المتوسط يوم الجمعة المقبل    رسائل إنسانية لحساني في نهائي “أوروفيزيون”    بيبول: تكريم الجوهري والعراقي بالبيضاء    زلاغ: النية الصالحة تجلب الخير    “كليات رمضانية” .. كلية الصبر: رمضان والطاقة الصبرية (الحلقة 1) سفيان أبوزيد    دعوات لمقاطعة “كولينور” تضامنا مع العمال المضربين    حسب البنك الدولي..المغرب حقق 27.5 مليار دولار من صادرات المعادن    منارات و أعلام “محمد الخباز.. شاعر بيت الأمة”    مرجعيات الفلسفة الغربية -16- مدرسة "الكانطية" ونقد العقل    تناول عصائر الفواكه المصنعة قد يؤدي إلى الوفاة المبكرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إن الوطن غفور رحيم
نشر في هسبريس يوم 23 - 04 - 2019

ألم يعد مجديا للإنسانية توسطها في قضية معتقلي حراك الريف؟
لقد عمر ملف حراك الريف زهاء سنتين ونصف، واجتاز مراحل اقتصادية فاضحة وقضائية ماراطونية شاقة، وانتهى بمحاكمة سياسيوية، خلفت ردود فعل مدوية لدى بعض المنتديات الحقوقية على الصعيدين الدولي والمحلي، وكان لها وقع دام في قلوب أمهات وآباء المعتقلين وهم يرون أن اعتقال أبنائهم سيحرمهم من الاجتماع بهم لمدد طويلة تتراوح بين 10 و20 سنة، وزاد في إدماء الجرح القذف بهؤلاء المحكومين في معتقلات منفصلة بعيدة عن مقرات سكنى أهاليهم..
جانب إنساني لافت
والحال أن هؤلاء الأمهات والآباء يعانون الأمرين ويتكبدون مصاريف وجهودا مضنية لتتبع أحوال أبنائهم خلف القضبان، ويخضعون لعلاجات دورية مع تقدمهم في السن، فضلا عن شبه الحصار الذي بات مضروبا على الحسيمة، مع تردي الخدمات الاجتماعية وحالة التهميش التي باتت الساكنة تحسها، وكأنه تلويح بليّ الأعناق أو بالأحرى عقاب جماعي، مع ما خلفه ذلك من حالات تذمر ويأس وتهميش وحقد في نفوس الشباب خاصة.
ربما ترى الدولة في هذه المقاربة الجائرة السبيل الوحيد لردع الضالين والمارقين، لكن هذا الأسلوب ولى، ولن يكسب منه المغرب سوى مزيد من تعميق المسافة بين السلطة والمواطن، والحال أن المغرب يحتاج، أكثر من أي وقت مضى، إلى سواعد أبنائه قاطبة لا فرق بين ريفه وجنوبه.
وأعتقد أن المغاربة قاطبة، والريفيين خاصة، لن يتوانوا فيما يشبه الالتزام، إذا كان الأمر يقتضي ذلك، عن العودة إلى جادة الصواب وعدم السماح بتكرار سلوكات من قبيل "اقتحام المسجد"، والقذف بالبيانات النارية عبر منصات التواصل الاجتماعي، والتلويح بشعارات قد تفهم بأنها تغذي الروح الانفصالية بدلا من الاعتزاز بالأمجاد التاريخية.
همسة أخوية في أذن الزفزافي الأب
سيدي! إن الدستور يكفل لك ولجميع المغاربة حق الاحتجاج والتظاهر والإدانة... بخصوص وضعية ابنك ومن معه، لكن هذا الحق في الظروف الحالية ومرحلة طلب الصفح والمصالحة يستوجب لغة لينة غير متشنجة ولا تذهب إلى طرح القضية والمقارنة بينها وبين إسرائيل في علاقتها بالفلسطينيين. وأكاد أجزم بأنه لولا سفرياتك خارج أرض الوطن في محاولة تحريك لوبيات أجنبية، أو بالأحرى تدويل قضية حراك الريف، ما كانت العدالة تنزل بهذه الأحكام الثقيلة، ولكانت قد اتخذت مسارا آخر أخف ضررا (وحْنا المغاربة كنْعرْفو بعضيتنا)، فخرجاتك الإعلامية وتصريحاتك النارية، وإصرارك على نهجها عن اقتناع، أو بإيعاز من هذا الطرف أو ذاك، لن يزيد "المخزن" إلا إمعانا في إنزال أقسى العقوبات حتى لو كانت بالسجن الانفرادي المعزول والمكلف للزيارة.
إن الملف في أمس الحاجة إلى جرعة إنسانية لإزالة الاحتقان الذي عمّر أكثر من اللازم. وفي اعتقادي، فإن وفدا من أمهات وآباء وأولياء المعتقلين، بمعية بعض ذوي الأريحية الوطنية الصادقة، إذا طلب زيارة القصر ستفتتح له أبوابه حتما، ولن تسود بعدها لغة أبلغ من مقولة الملك الراحل الحسن الثاني "إن الوطن غفور رحيم".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.