رئيس البرلمان الإفريقي يشيد ب"الحس الإفريقي العالي" لجلالة الملك    رونار يريد معادلة إنجاز المصري شحاتة والغاني جيامفي    أوكرانيا تواصل سلسلة مفاجآتها وتتوج بلقب كأس العالم للشباب    حكومة تونس تدعم خيارات الترجي لمواجهة قرار الكاف في قضية الوداد    الشرطة تفتح النار على مجرم كان يضرب والده، وحاول طعن أمنيين بالساطور    مديرية الأمن الوطني تعلن توقيف 150 شخصا في إطار العمليات الأمنية لزجر الغش في امتحانات الباكالوريا    عاجل ورسمي. السلفادور سحبات اعترافها بالبوليساريو    هذه حقيقة اشهار ورقة “الطرد” في وجه طلبة الطب من الاحياء الجامعية    "هيئة الرساميل" تكشف تفاصيل بيع حصة للدولة في "اتصالات المغرب"    عقبة واحدة تُعيق زياش على تحقيق حلمه في البريميرليغ.. ماهي؟    الرياض وأبوظبي تدعوان إلى حماية إمدادات الطاقة في مياه الخليج    السودان.. إعلان موعد محاكمة البشير والتهم الموجهة له    بقرار عاملي.. السلطات المختصة بالجديدة تدمر 15 قارب صيد بحري غير قانوني    سطات…زروقي يترأس لقاء تواصليا ويثمن المجهودات المبذولة    رئيس الحكومة: موسم طانطان أصبح معلمة ثقافية مهمة    إرتفاع درجة الحرارة في توقعات الطقس لنهار الغد الأحد    تعليقات وردود تفضح "انفلاتاً" غير مسبوق للاعبي المنتخب في مواقع التواصل الاجتماعي    حسن الفد تلاقى مع أحمد أحمد في كندا    نجوم الغناء المغربي في “موسم طنطان”    لوموند: الجنرال الدموي”حميدتي” يريد أن يصير ملكا للسودان    عرض خليجي يهدد انتقال البركاوي إلى الرجاء    مرتضى منصور يهاجم مدرب المنتخب المصري ومحمد صلاح    أول قداس في نوتردام منذ الحريق    قافلة "الشباك الوحيد" تجوب إيطاليا وتحيط بمشاكل الجالية في تورينو    سلمى رشيد تصفع منظمي حفل ل”الموضة” بأكادير، و تعتذر لجمهورها بالمدينة.    البحارة فالداخلة مقاطعين بداية صيد الأخطبوط    بطل آسيا يواجه باراغواي في "كوبا" أمريكا 2019 بأمل الظهور المشرف    صفرو.. هذه هي ملكة جمال حب الملوك لعام 2019    بنعرفة والاعرج وساجد والمصلي فموسم طانطان    وفد موررتانيا لي وصل لطانطان كيقلب على فرص الإستثمار    إعتقال شخص حاول ذبح مواطنة ألمانية    مصرع شخص وجرح آخر فكسيدة بين تريبورتر وكاميو بالعيون    زاكورة تخطف الأنظار بأمريكا.. وشفشاون أو الصويرة ضيفة شرف العام المقبل    العثماني: لوبيات وجهات تستهدف الPJD.. سنقاوم ونصمد أمام حملات الترغيب بالمال    ماء العينين كلاشات الحقاوي وعطاتها علاش دور. النفاق والجبن والغدر وضرب بنكيران والبسالة والتلحميس    توقيف 5 بريطانيين بتهمة التزوير والوساطة في الدعارة    حظر جمع وتسويق الصدفيات على مستوى منطقة السعيدية    ابتهاج بالجزائر باعتقال رموز النظام وسط دعوات لمحاسبة بوتفليقة    بعد معارك استمرة أكثر من أسبوع ..قوات حكومة”الوفاق” تطرد قوات حفتر من جنوب مطار طرابلس    صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء تترأس افتتاح الدورة ال25 لمهرجان فاس للموسيقى العالمية العريقة    مهرجان "ماطا" يحيي تراث الفروسية لقبائل جبالة    منظمة الصحة تعلن فيروس الإيبولا “حالة طوارئ” للصحة في الكونغو    دراسة إسبانية حديثة: طهي الخضروات بزيت الزيتون يزيد قيمتها الغذائية والعلاجية    هشام العلوي: خُطط بن سلمان غير واقعية.. وانتشار التكنلوجيا بين الشباب قد يطيح باستقرار السعودية    فاس.. ساجد يوزع معدات للوقاية الشخصية على صناع الدباغة    عيالات سويسرا دارو اضراب من أجل المساواة    هاكيفاش كيأثر طلاق الوالدين على صحة الأطفال    الدورة ال 22 لمهرجان كناوة.. حقوق الإنسان محور مناقشات بالصويرة    الليلة البيضاء تفتتح فعالياتها وتتخذ « الحق في العمل » موضوعا لها    تريد إنقاص وزنك؟ اقرأ كيف نجحت شابة بريطانية في فعل ذلك    الأطباء يحذرونك لا تأكل هذه الأطعمة أبداً.. هذا ما سيحدث لجسمك عند أكلها!!    اتهام شركات بخلق أزمة نفاد أدوية لفرض رفع أسعارها    إزالة الحجاب بين المادي والعقلي 11    البيضاء تحتضن الدورة الثالثة لمنتدى الأداء بالهاتف النقال “Mpay”    زيان: سيمفونية من الدرك الأسفل    وزارة الصحة، ورضى الوالدين والحماية الاجتماعية ما بعد الموت : 1 – مستعدلأن أدفع اقتطاع التغطية الصحية لأبي آدم ولأمي حواء رضي لله عنهماباعتبارهما والدَيْ البشرية    فكرة وجود عوالم غير عالمنا 9    بوغبا: لم أُولد مسلما.. وهكذا تغيرت حياتي بعد اعتناقي الإسلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الرئيس المنتشي
نشر في هسبريس يوم 21 - 05 - 2019


عندما لا يرضينا الواقع ندمن الخيال
بقدر ما كان السيد رئيس الحكومة منتشيا، وهو يقدم حصيلة حكومته أمام ممثلي الأمة، بقدر ما كان المواطن يشعر بالاستفزاز، واقع معاش كارثي ورئيس حكومة منتشي على هذا الوضع.
فالسيد رئيس الحكومة المحترم، ظل يوزع الابتسامات ونظرات السرور يمنة ويسرى على برلمانيي الأمة، متأكدا من إنجازاته، وكأن الرجل أنقد العالم من هلاكه، لدرجة أن الانتشاء جعله ينسى التاريخ، بل يستغبي المواطنين، وينسب كل الأعمال وكل الأوراش الموجودة في المغرب إلى حكومته، فرغم أن ملك البلاد هو من أمر بأداء مبالغ الضريبة على القيمة المضافة، ودعا لخارطة طريق دقيقة لقطاع التكوين المهني، والقيام بإعادة هيكلة شاملة وعميقة للبرامج والسياسات الوطنية في مجال الدعم والحماية الاجتماعية، وطالب الإسراع بإخراج الميثاق الجديد للاستثمار، وبتفعيل إصلاح المراكز الجهوية للاستثمار، والتعجيل بإصدار ميثاق اللاتمركز الإداري داخل أجل لا يتعدى نهاية شهر أكتوبر، وغيرها من القرارات الملكية الدقيقة وفي مجالات مفصلة، فإن السيد الرئيس المنتشي نسب كل هذه الملفات لحكومته، بل حتى برنامج صناعة السيارات الذي جاءت به حكومة جطو من قبل، نسب نتائجه لنفسه، وغيرها من الملفات والقرارات التي أمر بها الآخرون، والرئيس المنتشي نسبها لعبقريته.
لقد كان رئيس الحكومة سعيد جدا، وكان يتحدث عن منجزات حكومة سحرية، في بلاد سعيدة، وعن شعب أتخمته المنجزات، متناسيا أن البلاد ومنذ اعتلاء جلالة الملك العرش، دخلت في أوراش مهيكلة كبرى، كميناء المتوسط، والرفع من وتيرة الطريق السيار، وإحداث هيئة الإنصاف والمصالحة، وقطار البراق وغيرها من الأوراش الشاهدة على نفسها والتي لمسها المواطن عن قرب، بينما منذ 2011 ماذا فعل المنتشون سوى توزيع الوعود السياسية يمينا ويسارا؟ والأخطر من ذلك هو اعتقادهم أن حضورهم يبنى عليه استقرار البلد، وكأن المغرب وجد بوجودهم، وتألق بحضورهم.
إن الرئيس المنتشي لم يستطع أن يقول الحقيقة، على الأقل لنفسه، الحقيقة الساطعة في حجم الإضرابات والمظاهرات اليومية بالشوارع، حقيقة فشله في تمرير قانون ساهم في وضعه داخل الحكومة وفشل في تمريره داخل البرلمان، حقيقة الركوض الاقتصادي الخطير، حقيقة الاحتقان الاجتماعي والحقوقي الذي سار يكبل سير المغرب، حقيقة متابعة الصحفيين واعتقالهم، حقيقة متابعة رفيق دربه في السياسة والحزب، وحقيقة سجن شباب في عمر الزهور احتجوا بالريف، ولم يقدم لهم حتى حدود الآن أي جواب على مطالبهم التنموية، وكان الأمر لا يهمه إلا أمنيا.
لقد انتظرنا من السيد الرئيس المنتشي أن يحدثنا عن الصورة الحقوقية السوداوية التي باتت لبلدنا في مختلف التقارير الدولية والأممية، وعن ضعف الاستثمار، وعن انفجار الوضع الاجتماعي، وانهيار خدمات الصحة والتعليم، وعن أغلبية مفككة تتطاير شذرات صراعها يوميا، بينما هو يردد أن لا خلاف وسطها، رغم أن الجميع يعلم أن رؤوسا يانعة داخلها ويعجز حتى عن الإشارة لها بالأحرى قطفها، فقط السيد الرئيس المنتشي يسر على العمل بمقولة (لا بأس بشيء من الخيال طالما أنه سيشعرنا بالسعادة).
لقد كان انتشاء السيد الرئيس لا يثر الغضب فقط، ولكن يثير الشفقة كذلك، شفقة المفارقة الصارخة بين حصيلة الخطابات وبين الواقع، بين حياة المواطن وبين حكومة فاقدة للبوصلة، تعيش كالنعامة التي تخفي رأسها في الرمال، وكان الجهد الوحيد الذي قام به السيد الرئيس المنتشي هو عبئ قراءة تلك الأوراق التي كتبت له.
فيكفينا انتشاءك السيد الرئيس، وانتشاء رفاقك في البرلمان، انتشاء عكسه حجم تصفيقهم بحرارة، فأدركت حينها أن التصفيق لم يعد "مكروها" في الإسلام، ألم تقولوا أن سلفنا الصالح إذا أعجبهم شيء كانوا "يكبرون أو يسبحون" ولا يصفقون؟ بل لم يعد يرددوا مع المتشددين "أن التصفيق حرام لأنه من أعمال المشركين والجاهلية"، فكل ذلك لا يهم، فالمهم انتشائكم، أما أمور الدولة التي تسيرها الحكومة فلا عليكم، وأما المواطنون فيكفيهم انتشائكم، وأما الوطن في نظركم فيكفيه الانتشاء وليس الكثير من العمل والبكاء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.