الكيماويات والإنعاش العقاري أكبر المتضررين من تراجع البورصة    زيدوح: الفراغ السياسي ملأه الانتهازيون وتجار السياسة -حوار    جمهور الناظور على موعد مع عرض مسرحية "مكتوب" لجمعية إيسيل للمسرح والتنشيط الثقافي اليوم الأربعاء 22 ماي بالمركب الثقافي بالناظور، على الساعة العاشرة    تقرير: المغرب يتراجع إلى المرتبة 109 عالميا على “مؤشر حقوق الطفل”    الوداد يطرح تذاكر مباراته ضد الترجي للبيع    الروائية العمانية جوخة الحارثي أول شخصية عربية تفوز بجائزة مان بوكر العالمية 2019 عن روايتها “سيدات القمر”    لشهب يكتب: لماذا تفسد مجتمعات المسلمين؟ (الحلقة 14) طيلة شهر رمضان    تأجيل محاكمة المتهمين باحتجاز واغتصاب الفتاة القاصر خديجة حتى 25 يونيو    حرب الطرق.. انقلاب سيارة يتسبب في مصرع امرأتين بجبال أزيلال    محكمة جزائرية ترفض الإفراج عن شقيق بوتفليقة وقائدي المخابرات السابقين    وزير الدفاع الأميركي: هدفنا هو “ردع إيران وليس خوض حرب ضدّها”    بالصور .. إغماءات بين أنصار الزمالك خلال شراء تذاكر نِزال نهضة بركان    الرجاء الرياضي يتعاقد مع الدولي الكونغولي فابريس نغوما لثلاثة مواسم    الأستاذة الواعظة حسناء البطاني .. نموذج للمرأة العالمة    “كونسورسيوم” فرنسي إماراتي مغربي يفوز بمشروع “نور ميدلت 1” باستثمار يناهز 7.5 مليار درهم    اختبارات الامتحان الجهوي الموحد للسنة الأولى من البكالوريا يومي 8 و10 يونيو المقبل    إسبانيا تحافظ على مكانتها كأول شريك تجاري للمغرب خلال الشطر الأول من السنة الجارية    مكتب السلامة الصحية يتلف أزيد من 10 أطنان من المنتجات الغذائية الفاسدة بجهة طنجة الحسيمة    ذاكرة الأمكنة : النيارين    إيمري يُعرب عن احترامه قرار لاعبه مخيتاريان    مرسوم جديد يمنح تلاميذ العالم القروي درهمين في اليوم!    شرطي يشهر سلاحه في وجه شخص عرض حياة مواطنين وعناصر من الأمن للخطر    استدعاء أول للانغليه ودوبوا وماينيان للديوك    رئيس جماعة تيلوكيت يستغل النقل المدرسي في رحلات لاتربوية مقابل المصلحة السياسية .    رفع عدد المستدعين إلى التجنيد الإجباري بعد أن فاق عدد المتطوعين أرقاما قياسية    «رائحة الأركان».. صداقة برائحة الزعفران -الحلقة12    شفشاون تنادي سكانها وزوارها: آجيو نضحكو فالقصبة !    جوارديولا يشعل الحرب مع برشلونة لخطف كريستيانو الجديد    جوارديولا يشعل الحرب مع برشلونة لخطف كريستيانو الجديد    الجاسوس جوناثان بولارد يتهم اسرائيل بعدم مساعدته على الهجرة اليها    الجزائر: القايد صالح يجر البلاد الى الهاوية    وضع هذا الشرط.. بنجبلي يعد المغاربة بمعجزة ستغير العالم: فيديو    التشريع الأول من نوعه في المنطقة.. قرار قطري يحمي الصحافيين والمعارضين الأجانب من حكوماتهم    مدرب الأرجنتين يستدعي ميسي لخوض كوبا أمريكا    لأول مرة في التاريخ.. حفل إفطار رمضاني في الكونغرس الأمريكي    القطب العمومي يرد على انتقادات البرلمانية الزايدي    بعد غوغل.. 3 شركات أميركية « تدخل الحرب » ضد هواوي    سيناريوهات المشهد السياسي الأوروبي بعد الانتخابات التشريعية القادمة “سياقات الوحدة والتفكيك”    #حديث_العصر.. والعصر إن الإنسان لفي خسر …    بطلة مسلسل “الماضي لايموت” تشارك في مهرجان “كان” السينمائي نسرين الراضي    افتتاح سبع وحدات للتعليم الأولي بست دواوير تابعة لعمالة المضيق – الفنيدق    هذا هو نظام تشغيل «هواوي» البديل ل«آندرويد»    جمعية الوقاية من أضرار المخدرات بتطوان تواجه الآفة بالقيم الرياضية    سابقة.. فتح بحث قضائي في جريمة إحراق وقتل قطط عمدا    عبيد العابر تتبع حمية قاسية    ساجد: المغرب استقطب 50 شركة طيران بعد تحرير الأجواء قال إن ذلك ساهم في تنمية الاقتصاد    توقيف وتنقيل ثلاثة قضاة بالمحكمة الاستئنافية لطنجة    شبكة المقاهي الثقافية تنظم أشعارها بمرتيل    أمير المؤمنين يترأس الدرس الثالث من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية    الماوردي… قاضي القضاة    مدخل لدراسة تاريخ الزعامات المحلية بالجنوب المغربي 13 : شيوخ الصوفية    بعد اتهامه السلطات المغربية بمسؤوليتها عن انهيار “سامير”..العامودي يُطالب المغرب بتعويض قدره 1.5 مليار دولار    وجبتان رئيسيتان وثالثة خفيفة في السحور    الاعتناء بالأواني الزجاجية    أسئلة الصحة في رمضان وأجوبة الأطباء 13 : الصيام يحول دون تفاقم العديد من أمراض العيون    “كليات رمضانية” .. كلية الصبر: رمضان والطاقة الصبرية (الحلقة 1) سفيان أبوزيد    دعوات لمقاطعة “كولينور” تضامنا مع العمال المضربين    تناول عصائر الفواكه المصنعة قد يؤدي إلى الوفاة المبكرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دفن "عادل مبشر "..لكنه لم يمت !!!
نشر في هبة بريس يوم 19 - 09 - 2018

خلدت للنوم النهائي ..باغتتك المنية فتركت صبيب الصمت بداخل المعارف مرتفعا يا مبتسما في وجه الفقراء ..حزن تأصل في العروق …فلربما قد مات عادل مبشر . !!
عادل مبشر ..مؤكد انه دفن ..لكن لايقين لي انه مات ..صوتك في كل زوايا "الحفرة " ساري المفعول والحديث عنك مسترسلا رغم الرحيل ..لسان فصيح لا يحب الاختصار ونكهة في الاطلالة رغم التعب ..
ايها الراحل عنا في صمت ..تلك الصعاب التي كنت تدللها امام الفقراء لم نجد لها حلا ..وصفتك في الحياة كانت املا تعطيه لذوي الحاجة بينما انت تكبر امام المحن رغم الالم .
ايها الراحل ..كنت عادلا ومبشرا ..وكنت الانسانية النابعة من الاعماق دون ماكياج ..كلما حللت ب " الحفرة " فلا حاجة لك الى اللف و الدوران ..تعيش الاوقات مطروحا امام الجميع دون هالة ..لك الثقل الاكبر في الانسانية ..يقيني انا عادل مبشر دفن ..لكن لايقين لي انه مات !
بكل اختصار كنت تملك قلباً يرفض جرح الآخرين..و تتودد ان يسعد الجميع على يدك ..من يستطيع ان يثبت ان عادل طلب منه طلب فرفض ولو على حساب ماله الخاص ..متقدم في الخير وأصيل في المواقف ..عشت طبيبا لا يسود ولا يساد ..في الصف الاول كلما طلب منك طلب.

يرن هاتف عادل مبشر ..كنت اعتقد في العديد من المرات ان شيئا ما حدث ب " الحفرة " يستدعي اطلالة صحفية ..لاأبدا .. كان حريصا عن السر المهني ..يسأل عنك لوجه الله ..يترك بداخلك الانطباع انك انسان ..يوليك الاهتمام عملا بالمقولة " أحسن إلى الناس تستبعد قلوبهم " ..
قبل الرحيل بايام ..ولأول مرة في تاريخ عادل ..يرن هاتفه طالبا ..كان غاضبا من مستحقات عمال " البرونكارداج " ..قال بنبرة حزينة .." ياأخي ايعقل في هذا الزمن ان يكون اجرعامل لا يتجاوز 800 درهم ..هن نساء متزوجات ومطلقات ..فهل طبيعي ان يسكت على هذا الحيف ..ويضيف ..اجرك عند الله كبير اذا وقفت على هذا الظلم ..ماتغبرش ابا عبدالله وجي خلص شي لاكلاص ..بان علك الامان ..ويضحك "
طبيب فوق الثلة يفكر في الضعفاء عملا بالقول الماثور " لا فقر أشد من الجهل، ولا وحشة اشد من العجب " ..كيف رحلت ..يقيني ان عادل دفن ..لكن لا يقين لي انه مات .
اطلالة عادل رحمه الله فيها كل الخير .. صبيب حنان يتدفق ..منبع للرأفة والمودة ..جسر لجمع الشتات ..وعنوان كبير للعطاء فمن يعوض عادل يالله .
هناك في الدار الاخرة عادل ..وهنا في الدار الباقية مجلد من الكلام عنه ..طبيب صابر فضله كبير ..منفق نجح من الامتحان وكان سببًا لراحة الانسان..كان دائم القول " مقام الانفاق هو أعظم المقامات كما جاء في القران الكريم "لن تنالوا البرّ حتى تنفقوا مما تحبّون"
رحمك الله اخي عادل ..ونحن في الطريق لتشييعك الى مثواك الاخير ..دعني اقول لك انك كنت حيا بين الاصدقاء والاهل والاحباب ..دعني اقول لك ان كل مفردات الثناء وجدت طريقها للعلن ..دعني اقول لك انك كنت البطل الذي فارق الحياة مخلفا وراءه الدروس للغير ..دعني اخبرك ان " الفايسبوك " زخ بافضالك وروحك الطيبة ..
ونحن في الطريق الى دفنك ..قال عزيز قديوي متحسرا ..نحن نمارس مهنة تدخل الجنة ..فاللهم ابدله دارا خيرا من داره . واهلا خيرا من اهله . وذرية خيرا من ذريته وزوجا خيرا من زوجه وادخله الجنة بغير حساب . برحمتك يا ارحم الراحمين


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.