وسيط المملكة يطالب الحكومة والبرلمان بتحمل مسؤوليتهما في تنفيذ توصياته    سانتا كلارا يعود بفوز ثمين 1-2 على ريو آفي    القضاء يتهم المدير السابق لحملة ترامب بالكذب على الFBI    موعد مباراة برشلونة ضد بلد الوليد والقنوات الناقلة    إيبار يحبط عودة خيتافي ب3 نقاط ويفرض عليه التعادل    خمسة قتلى في إطلاق نار بمصنع أمريكي    نقابة ارباب نقل المستخدمين لحساب الغير تحتج أمام المديرية الاقليمية للدرك الملكي بالعرائش    ليون يهزم غانغون (2-1) في الدوري الفرنسي    المغرب والهند ضد الإرهاب    بعد انسحابه من الحرب ضد اليمن.. الحوثيون «يشكرون» المغرب    المدير الإقليمي بالعرائش يستقبل البطل العالمي في رياضة الباراتكواندو محمد عاطف    يوفنتوس ضد فروسينونى.. رونالدو يكرر إنجازًا للمرة الثانية فى مسيرته    النقيب نورالدين المساوي: تحرير العقود هو اختصاص المحامين بقوة القانون    العافية كلات محلات فالجوطية ديال كلميم    توقيف شخصين داخل مستشفى بالعيون للاشتباه في ارتباطهما بشبكة إجرامية    نيران كثيفة تجتاح محلات تجارية بشارع الواد في كلميم (فيديو) الحريق خلف خسائر مادية    توقعات أحوال الطقس ليوم غد السبت    سائق سيارة يصدم شرطيا في طنجة خلال مطاردة أمنية-صور    في ليلة تألق رونالدو وديبالا.. يوفنتوس يحقق فوزا كبيرا على فروسينوني    توقيف متورطَين في شبكة إجرام داخل مشفى العيون    دنيا بوطازوت وسعيدة شرف تحتفلان بخطوبتهما في ليلة واحدة (صور) بشكل مفاجئ..    بدات خيوط الاولى لمعرفة أسماء كبير متورطة في شحنة طنين من الحشيش بتطوان    العثماني يعرب عن اعتزاز المغرب لاحتضان الاجتماعات السنوية لصندوق النقد الدولي    القدس الشريف وتحولات الخليج والطوق العربي !    الداودي: لن أمنح الدراسة للكراوي.. و”كل واحد يجمع المعطيات لراسو” (فيديو) قال إنها معطيات خاصة    أولمبيك آسفي يتقاسم النقاط مع السريع في قلب وادي زم    « حرب الكلاشات » تشتعل حول المحروقات..الدودي يرد على مجلس المنافسة    ترامب يعلن حال "الطوارئ" لتمويل الجدار وسط تنديد المعارضة    من دلالات زيارة عاهل إسبانيا.. جلالة الملك يعزز مكانة المغرب داخل المنتظم الدولي    أكسيل : المركز السينمائي المغربي يشعرك أنك في إستنطاق مع الشرطة ويقصي مغاربة الشتات خاصة الأمازيغ    وزير خارجية الإمارات: لإسرائيل الحق في “الدفاع” عن نفسها – فيديو    الدكالي: أمراض السكري والضغط والسرطان لها تكلفة اقتصادية ويجب تضافر الجهود للحد منها    العثماني: تحدي الفساد ما يزال قائما .. والقضاء مصير المتورطين    صادم.. ثلت المغاربة فوق 18 سنة يعانون ارتفاع ضغط الدم و10 في المائة من السكري    الرباط.. تسليم أوسمة ملكية لقضاة وموظفين بقطاع العدل    شاهد بالفيديو.. أمينوكس يطلق "أنا ديالك" بمناسبة عيد الحب    فنانون مغاربة اختاروا ان يتقاسمو مع متابعيهم أجواء عيد الحب    تفكيك خلية إرهابية تتكون من خمسة أشخاص بمدينة آسفي    بالصورةلبنى أبيضار حفيدة صدام حسين    احتجاجات بالدار البيضاء ضد حضور مغني فرنسي “يمجد إسرائيل” (صور) هيئات دعت لمنع الحفل    الداخلية تنهي مراجعة اللوائح الانتخابية.. وتفتح الباب أمام تقديم الطعون    في عيد الحب.. مريم حسين تتلقى هدية قيمتها 2 مليار سنتيم    قنطرة أو نفق.. إسبانيا والمغرب تقرران إلغاء « الحاجز البحري »    مبدعون وصحافيون يكشفون «الخيط الخفي» بين الأدب والصحافة    دراسة: النوم لأقل من سبع ساعات في اليوم يعرضك لتصلب الشرايين    الحكومة تقترض 923 مليون درهم لتحسين الولوج إلى الشغل    مرض غريب ينتشر بالجهة الشرقية للمملكة على الشريط الحدودي ونفوق مئات الأغنام.. هل فعلا الجزائر تصدر للمغرب وباء طاعون المجترات الصغيرة؟    العجلاوي: الساكنة الصحراوية تؤيد الاتفاق بين الاتحاد الأوروبي والمغرب وباستشارة معها    تاونات .. انطلاق فعاليات مهرجان "شجرة الزيتون" في غفساي    لأول مرة.. مغربي يحظى بعضوية الأكاديمية الملكية الإسبانية    طبيب البيت الأبيض: ترامب يزداد وزنا ويدخل مرحلة السمنة    لأمير أحمد بن عبد العزيز يحل بالمغرب في زيارة خاصة    حين نقول أننا متآزرون، هل نقصد مانقول ؟؟؟؟    الريسوني يكتب عن السعودية: “البحث عن الذبيح !”    قيمُ السلم والتعايش من خلال:" وثيقة المدينة المنورة"    عمليات إنقاص الوزن للمراهقين وباء منتشر -    لماذا يلجأ الإسلاميون إلى الإشاعة الكاذبة ؟    سياسي مغربي يعلن مقاطعته للحج بسبب ممارسات السعودية قال إن فقراء المغرب أولى بنفقاته    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دفن "عادل مبشر "..لكنه لم يمت !!!
نشر في هبة بريس يوم 19 - 09 - 2018

خلدت للنوم النهائي ..باغتتك المنية فتركت صبيب الصمت بداخل المعارف مرتفعا يا مبتسما في وجه الفقراء ..حزن تأصل في العروق …فلربما قد مات عادل مبشر . !!
عادل مبشر ..مؤكد انه دفن ..لكن لايقين لي انه مات ..صوتك في كل زوايا "الحفرة " ساري المفعول والحديث عنك مسترسلا رغم الرحيل ..لسان فصيح لا يحب الاختصار ونكهة في الاطلالة رغم التعب ..
ايها الراحل عنا في صمت ..تلك الصعاب التي كنت تدللها امام الفقراء لم نجد لها حلا ..وصفتك في الحياة كانت املا تعطيه لذوي الحاجة بينما انت تكبر امام المحن رغم الالم .
ايها الراحل ..كنت عادلا ومبشرا ..وكنت الانسانية النابعة من الاعماق دون ماكياج ..كلما حللت ب " الحفرة " فلا حاجة لك الى اللف و الدوران ..تعيش الاوقات مطروحا امام الجميع دون هالة ..لك الثقل الاكبر في الانسانية ..يقيني انا عادل مبشر دفن ..لكن لايقين لي انه مات !
بكل اختصار كنت تملك قلباً يرفض جرح الآخرين..و تتودد ان يسعد الجميع على يدك ..من يستطيع ان يثبت ان عادل طلب منه طلب فرفض ولو على حساب ماله الخاص ..متقدم في الخير وأصيل في المواقف ..عشت طبيبا لا يسود ولا يساد ..في الصف الاول كلما طلب منك طلب.

يرن هاتف عادل مبشر ..كنت اعتقد في العديد من المرات ان شيئا ما حدث ب " الحفرة " يستدعي اطلالة صحفية ..لاأبدا .. كان حريصا عن السر المهني ..يسأل عنك لوجه الله ..يترك بداخلك الانطباع انك انسان ..يوليك الاهتمام عملا بالمقولة " أحسن إلى الناس تستبعد قلوبهم " ..
قبل الرحيل بايام ..ولأول مرة في تاريخ عادل ..يرن هاتفه طالبا ..كان غاضبا من مستحقات عمال " البرونكارداج " ..قال بنبرة حزينة .." ياأخي ايعقل في هذا الزمن ان يكون اجرعامل لا يتجاوز 800 درهم ..هن نساء متزوجات ومطلقات ..فهل طبيعي ان يسكت على هذا الحيف ..ويضيف ..اجرك عند الله كبير اذا وقفت على هذا الظلم ..ماتغبرش ابا عبدالله وجي خلص شي لاكلاص ..بان علك الامان ..ويضحك "
طبيب فوق الثلة يفكر في الضعفاء عملا بالقول الماثور " لا فقر أشد من الجهل، ولا وحشة اشد من العجب " ..كيف رحلت ..يقيني ان عادل دفن ..لكن لا يقين لي انه مات .
اطلالة عادل رحمه الله فيها كل الخير .. صبيب حنان يتدفق ..منبع للرأفة والمودة ..جسر لجمع الشتات ..وعنوان كبير للعطاء فمن يعوض عادل يالله .
هناك في الدار الاخرة عادل ..وهنا في الدار الباقية مجلد من الكلام عنه ..طبيب صابر فضله كبير ..منفق نجح من الامتحان وكان سببًا لراحة الانسان..كان دائم القول " مقام الانفاق هو أعظم المقامات كما جاء في القران الكريم "لن تنالوا البرّ حتى تنفقوا مما تحبّون"
رحمك الله اخي عادل ..ونحن في الطريق لتشييعك الى مثواك الاخير ..دعني اقول لك انك كنت حيا بين الاصدقاء والاهل والاحباب ..دعني اقول لك ان كل مفردات الثناء وجدت طريقها للعلن ..دعني اقول لك انك كنت البطل الذي فارق الحياة مخلفا وراءه الدروس للغير ..دعني اخبرك ان " الفايسبوك " زخ بافضالك وروحك الطيبة ..
ونحن في الطريق الى دفنك ..قال عزيز قديوي متحسرا ..نحن نمارس مهنة تدخل الجنة ..فاللهم ابدله دارا خيرا من داره . واهلا خيرا من اهله . وذرية خيرا من ذريته وزوجا خيرا من زوجه وادخله الجنة بغير حساب . برحمتك يا ارحم الراحمين


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.