FBI المغرب يضرب بقوة من جديد، و يعتقل خلية داعشية، و بحوزتها أسلحة خطيرة    الدار البيضاء: ال”بسيج” يجهض عملية لتهريب المخدرات ويوقف العقل المدبر للشبكة وحجز حوالي 7 أطنان من مخدر الشيرا    الحكومة تجدد التأكيد: “أسعار المواد الغذائية ستظل مستقرة خلال رمضان”    « داعش » يتبنى اعتداءات سريلانكا    أغنى أغنياء الجزائر.. زجوا به في السجن    سريلانكا: التحقيق يظهر أن التفجيرات لها صلة مع هجوم كرايست تشيرتش في نيوزيلندا    إصابة مواطنة مغربية في الهجمات التي استهدفت سيرلانكا    برشلونة أمام فرصة "للتتويج" بالدوري الإسباني الليلة أمام ألافيس    رونار يعلنها من فرنسا.. حمد الله لن يحضر ل”كان” 2019! – صورة    الديربي.. أصعب اختبار أمام السيتي لتحقيق اللقب    وزارة التربية الوطنية تلغي إجتماعها مع المتعاقدين    ربيع الأبلق يدخل مرحلة الاحتضار.. وحقوقيون يدقون ناقوس الخطر بعد أزيد من شهر من الإضراب عن الطعام    البيضاء.. إيقاف العقل المدبر لشبكة تهريب 7 أطنان من الشيرا    هذه توقعات أحوال الطقس ليوم الأربعاء    بناءا على مؤشر أدائها .. الداخلية تقرر نشر ترتيب الجماعات المحلية    فيلمان مغربيان بالمهرجان الدولي للفيلم الأفريقي بكان    رقم معاملات اتصالات المغرب في الفصل الأول يناهز 10 ملايير درهم    الناصري: الاستخفاف بالأخلاقيات كارثة تهدد مستقبل الإعلام بالمغرب قال إن الأخلاقيات مكسب ثمين    تراجع اسعار السمك والخضر وارتفاع اسعار الفواكه والمحروقات    محفظة الصندوق المغربي للتقاعد فاقت 63 مليار درهم في 2018 : احتياطاته بلغت 56 مليار درهم    أولمبيك أسفي يفوز على الجيش    رسميا .. نهضة الزمامرة ب “البطولة برو”    أسبوع التلقيح    انطلاق فعاليات سوق التنمية بكلميم    الصرف يدقق في حسابات مستثمرين    أعيان الصحراء يدخلون على خط الصلح بين بن شماش والجماني    نطحة تتسبب في إيقاف حكم جزائري لثلاثة أشهر    الروائح الكريهة تقود للعثور على جثتين في بداية التحلل    رئاسة النيابة العامة تطلق حملة تواصلية للتحسيس بجريمة الاتجار بالبشر والتعريف بها    شاب عشريني ينهي حياته شنقا في إقليم شفشاون    جاريت بيل يرفض مغادرة ريال مدريد    فلاش: عيدون يحاضر عن البيضاوي    كلية الحقوق بسطات تحتضن ندوة حول «مشاركة الشباب في العمل السياسي »    أول مكتشف للنظارات الطبية وللعمليات الجراحية لإزالة المياه البيضاء من العين، الطبيب الأندلسي المغربي محمد الغافقي    محامون يطالبون بالاستقلالية    بيبول: الصقلي “ماستر شيف المشاهير”    “عيون غائمة” خارج السباق الرمضاني    منتدى أنفاس للثقافة والفن يحصد الجوائز الكبرى لمهرجانات ربيع المسرح    خبراء يناقشون انعكاسات الثورة الرقمية على القطاع المالي    غضبة ملكية تستنفر العثماني    ابتكار "خبز ذكي" لمرضى السكري    المؤرخ المعطي منجب دخل فإضراب عن الطعام احتجاجا على وزارة التعليم العالي    ضحايا سريلانكا يرتفع إلى 310 قتيلا.. والبلاد في حداد وطني    سفير الإمارات يغادر المغرب ب »طلب سيادي عاجل »    دراسة.. التجارة الالكترونية يمكن أن توفر حوالي 3 ملايين منصب شغل بإفريقيا    سريلانكا.. العثور على 87 من صواعق القنابل في محطة حافلات    واشنطن.. 10 ملايين دولار لمن يقدم معلومات عن الشبكات المالية لحزب الله    في اليوم العالمي للأرض .. "أوزون" تكرّم جمعيات وشخصيات مغربية    "عناية" يختتم الملتقى الثقافي الربيعي الثامن    بشكتاش يعبر سيفاس سبور في الدوري التركي    جداريات فنية حول الطفولة بوزان تخلق نقاشا وطنيا    دراسة .. تبادل القبلات والموسيقى تحمي من الفيروسات والبكتيريا من بينها الإنفلونزا ونزلات البرد    دراسة تكشف فائدة غير متوقعة للشتائم!    دورة تكوينية في "قواعد التجويد برواية ورش عن نافع" بكلية الآداب بالجديدة    «موسم أبي يعزى» بخنيفرة : «التصوف.. من بناء الإنسان إلى تحقيق العمران»    جناح خاص بالزاوية الكركارية في اللقاء السنوي لفدرالية مسلمي فرنسا المنعقد بباريس    قراءة في صحة خطبة طارق بن زياد من عدمها    منظمة العمل الدولية.. حوالي ثلاثة ملايين شخص يموتون سنويا بسبب ظروف العمل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قمة أفريسيتي.. عشرون سنة من العمل الإفريقي المشترك
نشر في هبة بريس يوم 18 - 11 - 2018

تحتفي القمة الإفريقية للحكومات المحلية (أفريسيتي)، التي تنظم للمرة الثانية في المغرب بعد قمة مراكش 2009، بعيد ميلادها العشرين. ويعكس هذا اللقاء الإفريقي المهم الرغبة القوية والالتزام غير المسبوق لمجموع الدول الإفريقية من أجل مدن مستدامة ومبتكرة ومتضامنة.
وتشكل هذه الدورة الثامنة من قمة أفريسيتي (المنظمة بمراكش من 24 إلى 28 نونبر الجاري) موعدا لا محيد عنه للجماعات الترابية الإفريقية وذكرى مهمة تخلد عشرين سنة بعد تنظيم أول قمة لأفريسيتي. وبهذه المناسبة، ستكون المدينة الحمراء مرة أخرى القلب النابض لإفريقيا تسير على طريق التقدم.
واستطاعت هذه القمة، التي تنظم كل ثلاث سنوات وأطلقت بأبيدجان في الكوت ديفوار سنة 1998، أن تكتسي أهمية كبرى خلال عشرين سنة وأصبحت بدون منازع أكبر تظاهرة ديمقراطية بالقارة. وتحمل هذه التظاهرة عاليا صوت إفريقيا المحلية، التي ستكون في صلب المقاربة الجديدة المميزة للتنمية المستدامة.
وتهدف هذه الدورة، المنظمة تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس حول موضوع "الانتقال نحو مدن ومجالات ترابية مستدامة: دور الجماعات الترابية في إفريقيا"، إلى تحقيق هدفين أساسين يتمثلان في تحديد استراتيجيات مشتركة وجيهة لتحسين ظروف العيش على المستوى المحلي والإسهام في إقرار السلم، وتحقيق اندماج ووحدة إفريقيا انطلاقا من المجالات الترابية.
وبالفعل، فإن مستقبل القارة الإفريقية وتطورها يمر بشكل متزايد عبر مدنها ومجالاتها الترابية، إذ أن العولمة والتوسع الحضري السريع هما أهم توجهين يميزان هذا التطور ولهما وقع كبير على تنمية المجتمعات الإفريقية، إذ يبعثان على تساؤل حول مدى فعالية نماذج النمو والتنمية المتبعة حاليا في السياق الإفريقي، وحتى أيضا حول إمكانية إعادة النظر في طرق التفكير في التنمية المستدامة بالقارة.
وباختيار موضوع الانتقال نحو مدن ومجالات ترابية مستدامة لقمة أفريسيتي 2018، تعلن الجماعات الترابية الإفريقية انخراطها في قطيعة تبرر استعجالية إحداث تغيير عميق في نماذج النمو والتنمية وفي إطار التفكير المتبع في تنمية القارة، بغية تحقيق التحول الهيكلي الذي تطمح له أجندة 2063 للاتحاد الإفريقي.
وستناقش القمة الأبعاد المختلفة للانتقال، دون تجاهل الروابط التي يمكن أن تجمع بينها، لاسيما الروابط الديموغرافية، والإيكولوجية، والديمقراطية والسياسية، والاقتصادي والاجتماعية، والجيوسياسية، والثقافية والتواصلية.
وهناك إقرار متزايد بأن كسب أو خسارة معركة مكافحة التغيرات المناخية والفقر يتم على مستوى المدن والمجالات الترابية، ولهذا السبب أصبحت هذه الأخيرة فاعلا حاسما في تنزيل الأجندة الدولية المعتمدة من طرف الأمم المتحدة في 2015 و2016، لاسيما أجندة 2030 الخاصة بأهداف التنمية المستدامة، واتفاق باريس حول التغيرات المناخية، والمساهمات المحددة على المستوى الوطني لتنفيذ تلك الاتفاقية، فضلا عن الأجندة الحضرية الجديدة الدولية المعتمدة بمدينة كيتو بالإكوادور.
وقصد إثارة الوعي أيضا حول المسؤوليات الجديدة المناطة بهم واستكشاف الطرق والسبل الكفيلة بالوفاء كليا بتلك المسؤوليات، يدعو قادة الجماعات الترابية الإفريقية جميع الفاعلين المهتمين إلى التفكير معهم، خلال قمة أفريسيتي بمراكش، حول الاستراتيجيات التي يجب اعتمادها، والمسارات التي ينبغي سلكها للدخول من الآن في مسلسل الانتقال نحو مدن ومجالات ترابية مستدامة في إفريقيا.
وستشكل هذه التظاهرة كذلك مكانا تلتقي فيه إفريقيا المحلية مع عالم المقاولة بفضل معرض أفريسيتي، المنظم من 20 إلى 23 نونبر الجاري في إطار القمة، والذي سيشكل فرصة لإلقاء الضوء على انتظارات وطلبات الاستثمارات والولوج إلى الخدمات الأساسية بالمدن والمجالات الترابية الإفريقية للخدمات، أمام عروض المنتوجات والخدمات التي تقترحها المقاولات وباقي الفاعلين، مما قد يسفر عن مناقشة عقود تتعلق بالأعمال والأسواق والشراكات.
وسيناقش أكثر من 3000 منتخب محلي إفريقي مع منظمات شبابية، ومنظمات نسوية، وفاعلين من المجتمع المدني والقطاع الخاص، وعالم الجامعة والبحث وأوساط التعاون الدولي، التوجه الجديد الذي يقترحونه من أجل تنمية أكثر إنصافا واستدامة في إفريقيا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.