طنجة.. أشهر مروجي الخمر في قبضة الأمن    أحيزون يمد نفوذه.. اشترى الفاعل الأول في تشاد    الشرطة الهولندية تعلن اعتقالها مطلق النار على قطار الترامواي في أوتريخت    بيرهوف يطالب الجماهير بالصبر على المنتخب الألماني    رئيس جهة الشرق يوقع اتفاقية شراكة مع الخطوط الملكية المغربية لربط مطارات الجهة بمطار الدار البيضاء    الناصري: “أخبار اليوم” تتجاوز محنها بفضل مهنيتها وجديتها    السعودية تدعم استقرار اليمن وتتهم الحوثيين بعرقلة "عملية إكمال الدعم"    قدماء تلاميذ مؤسسة تعليمية بالرشيدية يتبرعون بثلاث عمُرات لأساتذتهم في السبعينيات    ميسي يلتحق بالمنتخب الأرجنتيني قبل "ودية طنجة" أمام المغرب    الجامعة تعتذر للمغرب التطواني    التنصير ببلدنا مسؤولية من؟    تشيلسي يتقدم بشكوى لليويفا بسبب العنصرية    “جميلة المصلي: “حق النساء السلاليات إنجاز كبير ودولتنا حققت تقدما كبيرا في الشأن النسائي    ندوة بمرتيل تعالج موضوع "صورة المطلقة" داخل المجتمع    مؤتمر «العربية» يرفض فرنسة المدرسة ويطالب بعدالة لغوية لجميع المغاربة    بعد صيف دام.. 15 رادارا جديدا لضبط السائقين المخالفين في طنجة    الترجي يفتقد جهود 11 لاعبا في مباراة الكأس    الأساتذة المتعاقدون بتطوان مهددون بالطرد    مدرب منتخب هولندا كومان : نحن في صراع مع المغرب على موهبة كبيرة    بأمر من زيدان.. ريال مدريد يرصد 150 مليون يورو للتعاقد مع صلاح    مصطفى فارس: عقود التوثيق المتقنة تساعد القضاء على إصدار أحكام عادلة    الجارة الشرقية تعلق تحليق بوينغ 737 في أجوائها    بوتفليقة يرفض التنحي ويؤكد أنه باق    إرتفاع عدد قتلى إطلاق النار باوتريخت الهولندية    ميسي يلتحق بالمنتخب الأرجنتيني قبيل وديتي فنزويلا والمغرب    اعتقال أحد زعماء مافيا ايطالية نواحي مراكش    إطار متمرد على جبهة البوليساريو برتبة قائد يتقدم عند الخط الدفاعي معلنا رغبته في الالتحاق بالوطن الأم    بنعبدالله: الفكر التقدمي تراجع.. والمساواة في قلب اهتماماتنا    تاوريرت… وقفة بالشموع حزنا على ضحايا مسجدي نيوزيلاندا    العثماني لقيادة اتحاد نقابات العمال العرب: نحقق حدا معقولا من السلم الاجتماعي    خزينة الوداد تنتعش بمبلغ مالي "مهم"    هل أصبحت إذاعة "ميدي 1 تيفي" ناطقة باسم الاحتلال الصهيوني؟!    من الداخلة المغربية تنطلق مبادرة الشباب الإفريقي لمحاربة العنف و التطرف    وزارة أخنوش تطلق الجائزة الوطنية للصحافة الفلاحية.. وهذه شروطها الانتقاء بعايير محددة    الإيسيسكو تحذر من تنامي الكراهية ضد المسلمين وتدعو إلى إعلان 15 مارس يوما عالميا لمحاربة الإسلاموفوبيا    سماعات "البلوتوث" تزيد من خطر الإصابة بالسرطان وعلماء يحذرون من استخدامها    المتهم بارتكاب مجزرة المسجدين في نيوزيلندا زار إسرائيل لهذا السبب!    حاتم عمور في صراع مع “pjd”    الإرهاب أعمى    سفارة المغرب تتابع الوضع مع السلطات الهولندية للتحقق مما اذا كان مغاربة ضمن ضحايا الهجوم الإرهابي    أسعار الدواجن ترتفع.. والمهنيون يعتبرونها فرصة لتعويض الخسائر    الرواية والمعرفة والمجتمع    المنتدى الجهوي للنهوض بتشغيل الشباب بالوسط القروي    أستراليا.. تخصيص 39 مليون دولار لتعزيز الإجراءات الأمنية حول أماكن العبادة    "مرسيدس" و"تويوتا" تسحبان 100 ألف سيارة من الصين    حضور نوعي للكتاب المغربي في أورقة معرض الرياض    شجر الزيتون ب «أيت حمو قسو» بالخميسات    بمشاركة المغرب.. افتتاح أشغال ملتقى الشراكة الهندية-الإفريقية بنيودلهي    دراسة: النسيان دليل على أن العقل يعمل بكفاءة    العلمي يطلق مشاورات" التسريع التجاري" من سوس ويعد " مول الحانوت" بالانصاف    الخواتات كاردشيان فجلسة تصوير فحمام عمومي – صور    مرض السل يتسبب لشاب في ثقب معدته وأمعائه يناشد القلوب الرحيمة لمساعدته    "فتوى" شراء الرجل السجائر لزوجته تثير الجدل    السبب الرئيس لأمراض القلب القاتلة    الدكالي: أكثر المصابين بأمراض منقولة جنسيا بالمغرب من النساء    تعبنا من اجل هذا الوطن الذي يبقى عزيزا علينا ...!    في المسيحية والإسلام    هذا هو تاريخ استخلاص واجبات الحج للمرحلة الثانية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محامي عن متابعة "حامي الدين" :"سنستعيد ما رأيناه في ملف بوعشرين "
نشر في هبة بريس يوم 11 - 12 - 2018

قرر قاضي التحقيق بالغرفة الأولى لدى محكمة الاستئناف بفاس، يوم أمس الإثنين متابعة القيادي في حزب العدالة والتنمية عبد العالي حامي الدين بتهمة المساهمة في القتل العمد للطالب اليساري عيسى آيت الجيد، وهو القرار الذي خلق جدلا كبيرا بعدما أعلن زميله في الحزب ووزير الدولة الملكف بحقوق الإنسان، مصطفى الرميد، تضامنه الكامل معتبرا أن القرار ضربا لسنوات من المكتسبات الحقوقية للمغرب.
من جانبه اعتبر المحامي محمد أغناج بأن موضوع محاكمة القيادي البيجدي عبد العالي حامي الدين، هو توظيف سياسي للقضاء وأن أطوار المحاكمة ستعيد من جديد سيناريو محاكمة مدير نشر جريدة أخبار اليوم وموقع اليوم 24، توفيق بوعشرين، حيث أن نفس الوجوه ستنتصب أمام الكاميرات لتمعن في السب واللعن والقذف، وسيرفع الستار بعد لحظات.
ونشر المحامي محمد أغناج قائلا :«في موضوع متابعة الدكتور عبد العلي حامي الدين Abdelali Hamidine في ملف جريمة قتل الطالب أيت الجيد بنعيسى (1993)…لا يساورني شك في التوظيف السياسي للقضاء……. وفي أننا سنستعيد ما رأيناه ملف الصحفي توفيق بوعشرين، حيث ستنتصب نفس الوجوه امام الكاميرات لتمعن في السب واللعن والقذف……سيرفع الستار بعد لحظات…».
من جانبه صرح المحامي عن هيئة فاس جواد بنجلون التويمي، وبصفتهم دفاع الضحية "آيت الجيد" لا يمكن التواني عن القضية أو العدول عن الدفاع عنها، كون المسألة بالنسبة لهم مسألة روح مناضل في الجامعة وتقدمي ومتحرر وحامل لأفمار تفيد الوطن تم قبرها عبر زهق روحه من مجموعة من الطلبة آنذاك.
وأضاف جواد بن جلون التويمي الذي كان يدافع عن بعض المطالبات بالحق المدني في قضية توفيق بوعشرين، بالمرحلة الابتدائية، في تصريح لجريدة "هبة بريس" الإلكترونية بأن من بين المجموعة التي أسكتت ضمت عبد العالي حامي الدين و أربعة آخرين حصلوا على البرءة بغرفة الجنايات الإستئنافية.
هذا وكانت الأمانة العامة للبيجيدي قد اجتمعت استثنائيا يوم أمس الإثنين 10/12/2018 برئاسة الأمين العام سعد الدين العثماني، وبعد تدارسها للموضوع من جميع جوانبه أكدت في بيان لها على مايلي :
1. اندهاشها الكبير لإعادة فتح ملف سبق أن صدرت في شأنه أحكام قضائية نهائية ملزمة للجميع طبقا للفصل 126 من الدستور، والمادة 4 من قانون المسطرة الجنائية التي تنص على سقوط الدعوى العمومية بصدور مقرر اكتسب قوة الشيء المقضي به، وضدا على المادة 14 من العهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية التي تقول إنه لا يجوز تعريض أحد مجددا للمحاكمة على جريمة سبق أن أدين أو برئ منها بحكم نهائي؛
2. اعتبارها هذا القرار شكَّل مسا خطيرا بقواعد المحاكمة العادلة وسابقة خطيرة تهدد استقرار وسيادة الأحكام القضائية وتمس في العمق استقلالية السلطة القضائية؛
3. اعتزازها بالتراكم الذي حققته بلادنا في مجال حقوق الإنسان، وتعتبر هذا القرار الذي يتزامن صدوره مع الاحتفال باليوم العالمي لحقوق الإنسان قرارا يسير في الاتجاه المعاكس، ويشكل انتكاسة في مجال الحقوق والحريات ويمس بقواعد دولة الحق والقانون، كما تدعوا إلى تكريس استقلال السلطة القضائية والحفاظ على مبادئ المحاكمة العادلة وتحقيق الأمن القضائي؛
4. تضامنها المطلق مع عبد العالي حامي الدين وتعتبر أن الأمر يتجاوز مجرد تضامن حزبي إلى نداء لإعلاء مبادئ دولة الحق والقانون وتحصين القضاء من التوظيف لتحقيق أهداف سياسية قصيرة النظر


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.