الحكومة تصادق على مشروع مرسوم يهم مكافحة غسل الأموال    أول شهادة ضد السفاح غالي أمام القضاء الإسباني    "المغرب جار عظيم لكنك لم تقدم شيئا".. انتقادات حادة لوزير الخارجية الإسباني    بعد ركوبه على موجة "مؤامرة بيغاسوس".. نشطاء مغاربة يستنكرون تصريحات طارق رمضان    قطاع الصناعات التحويلية تسجل ارتفاعا خلال شهر يونيو الماضي    عدد الشبابيك الآلية البنكية ارتفع بنسبة 1,6 في المائة سنة 2020    الرئيس التونسي يواصل مسلسل الاعفاءات لمسؤولين بارزين جدد.    تونس: آخر قلاع الربيع العربي في خطر!!..    "الكاف" يعاقب الترجي التونسي بسبب أحداث مباراته مع الأهلي المصري    عودة الهدوء إلى بيت الدفاع الجديدي    درجات الحرارة تصل إلى 45 درجة الخميس بعدد من مدن المملكة    تصنيف تايمزهايراديوكيشن 2021: جامعة القاضي عياض تتصدر قائمة الأفضل وطنيا وإفريقيا    الدارالبيضاء: إغلاق مؤقت لقنطرة العبور على الطريق الوطنية رقم 11    غرفة التجارة والصناعة والخدمات للدار البيضاء سطات: مباراة توظيف 02 تقنيين من الدرجة الثالثة    شعراء مقيمون في دار الشعر بمراكش ينثرون قصائد الدهشة و"الصفاء" الإنساني    التشكيليتان آمال الفلاح ونادية غسال تلتقيان في همسة وصل بالبيضاء    بنعلية: مهرجان مسرح مراكش يكرم مسرحيات زمن كورونا    6 جامعات مغربية ضمن أحسن 100 جامعة عربية    رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم يطلع على سحر وعراقة متحف دار الباشا بمراكش    افتتاح مركز للتلقيح « فاكسينودروم » بملحق الحي الجامعي لأكادير    لقاح "جونسون"..وفاة شابة في مراكش وإغماء زميلتها يستنفر لجنة خاصة من الرباط    المنظمة الدولية للهجرة:الجزائر طردت أزيد من 1200 مهاجر نحو النيجر    رئيس جماعة سيدي بوعثمان يُغادر الأحرار نحو فدرالية اليسار    الجيدو المغربي خارج أولمبياد طوكيو    أسماء نيانغ: "ما كتابش هاذ المرة"    بربوشي: "لفلوس" والقرعة سبب هزائم الملاكمين!    اقتحام الكونغرس: شهادات صادمة لرجال شرطة عن هجوم أنصار ترامب    الأزمة في تونس: موقف الإمارات مما يجري "لا يزال غير واضح" – الغارديان    الخارجية التونسية تطمئن الاتحاد الأوروبي وتركيا والأمم المتحدة بشأن الحفاظ على المسار الديمقراطي    واشنطن تتراجع عن توصياتها بشأن الكمامات بسبب المتحور دلتا    مجلس المنافسة: 82 قرارا ورأيا في سنة 2020 (تقرير)    الاتحاد الأوروبي.. 70 في المائة من البالغين تلقوا جرعة واحدة على الأقل من اللقاح المضاد لكورونا    موجة حر ما بين 42 و 46 درجة بين يومي الخميس والسبت المقبلين بعدد من مناطق المملكة    الرئيس التونسي يقيل مدير القضاء العسكري    سلمى الهلالي بطلة صاعدة في ألعاب القوى    الملاكم النيوزلندي يشرح تفاصيل محاولة عضه من طرف المغربي يونس باعلا    صدى الجهة    من العاصمة .. اليوسفي أعطى كل شيء للمغرب في حياته وحتى في مماته    عربٌ ضد أنفسهم: فسحة بين ما فَنِي وما هو آت    وجه من الجهة    صديقتي تونس..بيننا شاعر، وشهيد ومدرسة..    النهضة تدعو ل "النضال السلمي" لإسقاط قرارات قيس سعيد    القنيطرة ..الوكالة الحضرية، خدمات إلكترونية، ابتكار وتجديد من أجل تقديم أفضل الخدمات لمغاربة العالم    عاجل.. احتجاج سائقي الطاكسيات يتسبب في فوضى عارمة بمحطة عرصة المعاش بمراكش    البحر يلفظ جثة شاب من الحسيمة على أحد شواطئ سبتة المحتلة    الهند تسجل أدنى ارتفاع يومي بإصابات كورونا منذ 132 يوما    الحكومة تكشف عن تأهيل ما مجموعه 1410 مؤسسة تعليمية    بنك المغرب يقدم تقريره السنوي السابع عشر حول الإشراف البنكي برسم السنة المالية 2020    الإصابة تحرم مدافع سان جرمان راموس من المشاركة في كأس الأبطال    مجموعة طنجة المتوسط تستحوذ على 35 في المائة من رأسمال شركة "مارسا ماروك"    طارق رمضان :أنت فضوليّ مارقُُ وبقوة الشّرع    هذه العوامل الثلاثة التي تسببت في معاناة البنوك في 2020    مراكش: مدرسة الحكي ومسرح الحكواتي للاحتفاء بالموروث الثقافي    ماهي المواطنة    المواطنة تأصيل وتقعيد    نداء سورة الكوثر "فصل لربك وانحر"    تقرير.. مجلس المنافسة أصدر 82 قرارا ورأيا في سنة 2020    منع صلاة العيد: قرار شجاع ورصين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أوروبا تهادن المغرب بعد تصعيده ضد إسبانيا
نشر في هوية بريس يوم 12 - 06 - 2021


هوية بريس-متابعة
في ما يلي مقتطفات من تصريح المفوضة الأوروبية للمساواة، هيلينا دالي، يوم الخميس بالبرلمان الأوروبي، حول قضية القاصرين المغاربة غير المرفوقين.
ويؤكد هذا التصريح الموقف الثابت للاتحاد الأوروبي من الشراكة متعددة الأوجه القائمة بين المغرب وأوروبا. ويبرز الجهود المبذولة من طرف المملكة في مجال الهجرة، كما يرحب بقرار السلطات المغربية المتعلق بالتسوية النهائية لقضية القاصرين غير المرفوقين.
ويؤكد أيضا أن القرار غير التشريعي المثير للجدل الذي جرى اعتماده من قبل بعض أعضاء البرلمان الأوروبي بشأن المغرب، لا يعكس بأي حال من الأحوال موقف الاتحاد الأوروبي، أو حتى عقيدته بشأن الطابع الإستراتيجي للشراكة التي تجمعه مع المملكة.
هيلينا دالي، المفوضة الأوروبية للمساواة:
1 – لدى الاتحاد الأوروبي موقف جد واضح ومتين بشأن حقوق الإنسان، التي توجد في صلب مبادراتنا، وهي عنصر أساسي في سياستنا الداخلية والخارجية. يتم إيلاء اهتمام خاص للفئات الأكثر هشاشة، لاسيما الأطفال.
2 – يستفيد الاتحاد الأوروبي من شراكة إستراتيجية طويلة الأمد مع المغرب، أحد جيراننا الذي تربطنا به علاقة إستراتيجية في العديد من المجالات. يتعاون الاتحاد الأوروبي والمغرب بشكل مثالي منذ عدة سنوات، ما مكننا من بلوغ نتائج إيجابية، خاصة في السنوات الأخيرة.
3 – نحن على ثقة من أن التعاون الوثيق مع المغرب، فيما يتعلق باحترام حقوق الإنسان، الالتزامات التي تم التعهد بها والقيم المشتركة، سيمكن من تقديم الإجابات على التحديات المطروحة في مجال الهجرة، لاسيما من خلال حوار مدعم مع المملكة التي تعد بلد عبور ومنشأ ووجهة للمهاجرين.
4 – في إطار هذه الروح وباسم علاقاتنا المتينة مع المغرب، نعتبر أنه من الضروري تعزيز تعاوننا قصد محاولة إيجاد حلول مشتركة. تقوم عملياتنا المشتركة على أساس الحوار، المسؤولية، الثقة المتبادلة والاحترام. ويتعلق الأمر بإيجاد حلول ملموسة من أجل القيام سويا بتسوية الرهانات السوسيو-اقتصادية وإشكاليات الهجرة في إطار رؤية شاملة للشراكة بين الاتحاد الأوروبي وإفريقيا.
5 – في هذا السياق، يرحب الاتحاد الأوروبي بالقرار المتخذ من طرف السلطات المغربية لتسهيل عودة القاصرين غير المرفوقين الذين تم تحديد هويتهم على الوجه الأكمل. لقد أعلن المغرب عن ذلك رسميا قبل بضعة أيام، ونأمل أن يتم تنفيذ هذا القرار بشكل فعال وسريع. كل هذا يكشف عن الحاجة إلى التوجه نحو المستقبل وإعطاء نفس جديد لسياسة الهجرة المعتمدة من قبل الاتحاد الأوروبي.
6 – يمنح الميثاق الجديد للهجرة واللجوء هذه الفرصة من خلال تقديم شراكات تعود بالنفع على الجميع في البلدان الأجنبية. هذه الشراكة الوثيقة مع المغرب مهمة، المغرب الذي يريد التعاون على نحو كامل قصد العمل سويا من أجل ازدهارنا، لكن أيضا بغية رفع تحدياتنا المشتركة. الاتحاد الأوروبي يرغب في الاستفادة من هذه الشراكة، من أجل الاستمرار في تسوية مشكلة الهجرة، لاسيما من خلال إدماج حقوق المهاجرين. سنفعل ذلك عبر تعزيز حوارنا، وكل هذا بثقة، قصد التمكين من بلوغ نتائج على المستويين السياسي والإنساني.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.