السيسي يوافق على زواج وزير مصري من مغربية    طقس الإثنين: الحرارة ستصل إلى 42 درجة بهذه المناطق    تيم حسن يواجه مافيات المال ويتصدى للتنظيمات المسلحة في "الهيبة - جبل" على MBC1    الدار افتتاحية: هل انتصر المغرب وحوّل الجائحة إلى منجم من الفرص؟    مقتل 3 أشخاص برصاص شرطي في الولايات المتحدة    قرار مجلس الأمن المقبل حول الصحراء    حسب تقرير جديد للمندوبية السامية للتخطيط : ارتفاع نسبة الطلاق بين النساء المغربيات البالغات ما بين 45 و49 سنة    الصحراء المغربية: تفاؤل عام بمجلس الأمن إزاء استئناف المسلسل السياسي إثر تعيين المبعوث الشخصي الجديد    بالفصيح : إعلام الحرب الإسباني    "طبيبة" تكشف عن الأسباب التي تجعل الإمساك يؤدي إلى الوفاة    رد على يتيم في علاقة التطبيع بسقوط العدالة والتنمية    فيديو.. حريق ببراريك صفيحية بحي درادب بطنجة    التوجهات العامة لمشروع قانون المالية برسم سنة 2022    انتشال مزيد من الجثث قبالة سواحل إسبانيا    عملية تنظيم الهجرة غير الشرعية والاتجار في البشر تقود لتفكيك عصابة خطيرة جنوب البلاد.    ينتقل عبر الرذاذ.. أعراض السعال الديكي لدى الأطفال    هل سيفرض المغرب جواز التلقيح لدخول الأماكن العمومية؟    خلاف بين أب و ابنه ينتهي بإزهاق الروح وسط صدمة الأهالي.    الشابي يبرمج حصة تدريبية ليلية يوم غد الإثنين بالوازيس قبل السفر صوب وجدة    كومان: "لم أكن أرغب في استبدال أنسو فاتي.. ركلة الجزاء مشكوك في صحتها لكن الحكم لم يشك"    عدد الملحقين بالجرعة الثالثة في المغرب يتجاوز 700 ألف شخص    وقفة احتجاجية للجبهة الاجتماعية بمراكش تندد بارتفاع الأسعار وغلاء تكلفة المعيشة    الملك يعين بنشعبون سفيرا جديدا للمملكة المغربية بباريس    البطولة الاحترافية "إنوي".. نتائج وبرنامج باقي مباريات الجولة 6    أجواء روحانية تحف المصلين بالمسجد الحرام بعد إلغاء التباعد الجسدي    الرئيس المصري يصدر قرارا جمهوريا للسماح لوزير بالزواج من مغربية- صورة    البطولة الاحترافية 2.. جمعية سلا يحصد الأخضر واليابس    أكادير : مهنيو الحلاقة و التجميل و تزيين العرائس يلتئمون في لقاء خاص بمقر غرفة الصناعة التقليدية.    المكتب الوطني للسكك الحديدية يعلن عن عروض تذاكر ب49 درهم    بطولة إسبانيا: اشبيلية يشدد الخناق على قطبي العاصمة    فيلمين مغربيين يحصدان الجائزة الكبرى لسينما المدينة    مجزرة الجزائريين في باريس: قصة المذبحة المغيّبة منذ عقود    قتيل في حريق جراء اصطدام شاحنة و"تريبورتور" بين تيكوين وآيت ملول    مندوبية التخطيط تسجل انخفاضاً في العنف الممارس ضد النساء في المغرب    بريطانيا تأمر بمراجعة تدابير حماية البرلمانيين بعد مقتل نائب طعنا    بنك المغرب: استقرار سعر صرف الدرهم مقابل الأورو    تسليط الضوء على" قصة نجاح" ميناء طنجة المتوسط خلال الاجتماعين السنويين للبنك الدولي وصندوق النقد الدولي    خبراء أفارقة: "البوليساريو" لا تتوفر على مقومات دولة ويجب طردها من الاتحاد الإفريقي..    النقابة الوطنية للتعليم تكشف تفاصيل لقاء كاتبها العام بشكيب بنموسى.. الوزير عبّر عن استعداده للحوار    عملة بتكوين تتجاوز 60 ألف دولار لأول مرة في 6 أشهر    إبراهيمي: طب المستعجلات يعاني بالمغرب ولن نخرج من الأزمة بدون تعزيزه    فاندربروك: الجيش قادر على العودة بالتأهل من الجزائر    مباراة ودية للمنتخب الوطني لكرة القدم النسوية ضد نظيره الإسباني بمدينة كاسيريس    "نص قرائي" يمس المقدسات يحدث جدلا واسعا    المغرب يحتل المركز الثالث ب 10 ميداليات في بطولة إفريقيا للسباحة "أكرا 2021"    شركة إسرائيلية تحصل على تراخيص حصرية للتنقيب عن النفط والغاز بالداخلة    الممثلة نعمة تتحدث عن مشروعها "لالة ميمونة" وتكشف موضوع أطروحتها وعملها الجديد -فيديو    أزمة في صناعة السيارات في المغرب..نقص الشرائح الالكترونية يتسبب في فقدان الوظائف    أجواء روحانية تحف المصلين بالمسجد الحرام بعد إلغاء التباعد الجسدي    انطلاق منتدى الإيسيسكو العالمي لعلوم الفضاء    اختطاف 15 مبشرا أمريكيا على أيدي عصابة في هايتي    مهرجان " تاسكوين " في نسخته الأولى بتارودانت    لطيفة رأفت تهاجم القائمين على مهرجان الجونة السينمائي    هناوي: مناهج التعليم بالمغرب تجمع بين الصّهينة والزندقة    الجامعة السينمائية سنة 2021: برنامج غني ومتنوع    عرض فيلم " الرجل الأعمى الذي لايرغب مشاهدة تيتانيك" ضمن أفلام مسابقة الرسمية في مهرجان الجونة    د.بوعوام يعلق على الكتاب المدرسي الذي أورد "نظرية التطور" المخالفة لعقيدة المسلم في الخلق    من سنن الصلاة المهجورة : السترة - نجيب الزروالي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



عبد السلام أجرير يكتب: العري والسفور من حقوق الشيطان وليس من حقوق الإنسان!
نشر في هوية بريس يوم 16 - 09 - 2021


هوية بريس – عبد السلام أجرير
مما تم التلبس فيه على البشرية مسألة حرية اللباس، وأن العري حق من حقوق الإنسان… والصحيح أن العري حق من حقوق الشيطان، وقد لبس على بني آدم فيه على عادته في تلبس إبليس، فقد كانت رسالته من أول الزمن نزع لباس الحشمة عن آدم وبنيه {يَا بَنِي آدَمَ لَا يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُم مِّنَ الْجَنَّةِ يَنزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْآتِهِمَا}.
اللباس لم يكن يوما من الأيام حرية شخصية إلا في نوع اللباس من حيث الشكل واللون، أما حدود الستر فقد اجمعت البشرية على ضرورة حده، وليس هناك مجتمع يسمح بالعري الكلي…
الذي وقع أن الغرب، (وهو يحاول نشر ثقافته الخاصة في العالم على أساس أنها ثقافة كونية)، انتقل من حرية اللباس المقبولة إلى الحرية غير المقبولة، فقد كانت دول الغرب قبل الحرب العالمية لا تسمح بسفور المرأة، بل كل نساء الغرب قبل الحرب العالمية كن يرتدين قبعات وغطاء الشعر مع لباس سابغ ساتر، (وابحثوا في النت على شريط فيديو يصور شارع لندن قي أواخر القرن 19، الرابط في أول تعليق).
بل الأميرات ونساء الوجهاء وبناتهن في بعض مناطق أوروبا كن يغطين وجههن مثل النقاب، خاصة في المآتم ومكان الأحزان، (وابحثوا في النت عن زوجة امبراطور النسما_المجر قبل الحرب العاليمة الأولى، فهي صورة مشهورة).
ولا يزال الحجاب بشروطه الكاملة تحافظ عليه الراهبات الأورثوذكسيات، وبصورة أقل الراهبات الكاثوليكيات، وما هذا إلا لأن دين النصارى واليهود في أصله يحرم السفور والعري اللذين يدعو إليهما الشيطان.
فالميوعة في الأماكن العامة ظهرت مع المادية المتوحشة المستغلة للجسد، ظهرت بعد الحرب العالمية خاصة، فانتشرت في الغرب، خاثة بسبب السينيما وبعد خروج المرأة للعمل، وما لبث أن أصبحت فكرة مشاعة قي العالم على أنها رقي وحرية وتقدم، بعدما كان التعري لا يسمح به ولا يقبل حتى من بائعات الهوى.
ولا شك أنه إذا ظهرت موضة في الغرب يمشي فيها الناس عراة كما ولدتهم أمهاتهم سوف تصبح أيضا من حقوق الإنسان! بل سمعت أن هذا واقع في بعض الأماكن الخاصة كالشواطى الخاصة!
والله المستعان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.