تزامنا مع نجاح المغرب في جمع نصاب البرلمان الليبي.. مصر تدخل على الخط وتتقدم بطلب مفاجئ    ميسي: مارادونا لن يغادر.. لأن دييغو أبدي    أكادير..الأمن ينهي مغامرة "شخصين" من ذوي السوابق القضائية    الملك يترحم على روح المغفور له الملك الحسن الثاني    جو بايدن: ترامب لم يتواصل معي منذ فوزي بالانتخابات    سفير المغرب بالاتحاد الإفريقي يدعو إلى احترام الشرعية وضرورة تنمية إفريقيا    عصبة أبطال أوروبا.. مانشستر سيتي الانجليزي يتأهل إلى ثمن النهائي    مسؤول داخل النصر السعودي يكشف تفاصيل واقعة أمرابط    مهنيو الحلاقة والتجميل بوزان يحتجون على قرار إغلاق محلاتهم    بالدموع.. شقيق الطفلة ضحية التعذيب: والدتي ظلمت وهذه حقيقة الفيديو    أمطار الخير شرعت في التهاطل على أكادير الكبير بشكل كثيف موازاة مع الرعد و البرق. (+فيديو)    حالة الطقس ليوم غد الخميس    تفاصل الحكم الذي انتصر لتلميذة محجبة ضد مؤسسة كاثوليكية بالقنيطرة    أكادير24 تنشر تفاصيل المجموع التراكمي لحالات الإصابة بفيروس كورونا بعمالات و أقاليم جهة سوس ماسة.    لفتيت: نقدرو نرجعو جايحة كورونا مناسبة باش نديماريو اقتصادنا مزيان    الجامعة تتعاقد مع لاعب المنتخب الفرنسي السابق    مطارات طنجة تطوان الحسيمة : انخفاض عدد المسافرين ب 67.10 في المائة    أول قرار تتخذه الإدارة الأمريكية في عهد الرئيس الجديد "بايدن" في حق المغرب    الأزمة الإقتصادية وكورونا.. هذا هو حجم تأثر السياحة بالظروف الراهنة    بنعبد الله يراسل الأحزاب اليسارية عبر العالم لتوضيح حيثيات عملية الكركرات !    معاقبة 3 مصحات خاصة وإلزامها بإرجاع مصاريف كورونا لمرضى متضررين !    مباراة النهائي بين الأهلي والزمالك دون جماهير    بسبب الكلاب.. داء السعار يقتل 30 مغربيا واللقاح يكلف 4 مليارات سنويا    المغرب يحول "طنجة تيك" إلى منصة عالمية لإنتاج اللقاحات !    "مسيرة تارغونا" تندد بألاعيب عصابة البوليساريو    "شالكه" يوقف اللاعب حارث نتيجة "تواضع الأداء"    المصلي فحملة مناهضة العنف ضد العيالات: ولات عندنا خلايا للاستماع للنساء المعنفات فكَاع المؤسسات وخاص فضاءات للتكفل بيهم    تتويج الفائزين في ثالث دورات "الشارقة للأفلام"    وزارة الفلاحة: صادرات المنتجات الفلاحية سجلت أداء جيدا رغم الجائحة    الغياب التام للرئيس يقود الشعب الجزائري إلى رحلة البحث عن تبون    الأوروبيون يتلقون "لقاح الوباء" قبل نهاية دجنبر    الجواهري يؤكد على ضرورة تعزيز المتانة الاقتصادية لمواجهة تحديات المستقبل    بينها الجزائر وتونس وتركيا.. الإمارات تعلق منح "الفيزا" لمواطني 13 دولة لاعتبارات أمنية    الكشفية الحسنية بسوس تفقد أحد قادتها المؤسسين الكبار    النمسا تشيد بالتزام المغرب باتفاق وقف إطلاق النار    سيارة تقتحم بوابة المستشارة الألمانية ببرلين    بعد شكاية ل"لارام"..القضاء يصدر حكما يقضي بحل جمعية ربابنة الطائرات    الحريق اللغز .. هكذا يحترق سوق المتلاشيات كل مرة في سلا    استئناف إقامة صلاة الجمعة بالإمارات بشروط احترازية اعتبارا من 4 دجنبر    أسعار النفط العالمية تواصل ارتفاعها بفضل الإعلان عن قرب توزيع لقاح "كورونا"    المؤتمر الدولي الثاني في قضايا البيداغوجيا والديدكتيك حول موضوع "التعلم الرقمي وبناء كفايات الألفية الثالثة    بمشاركة المغرب .. الفيفا تعلن عن تنظيم كأس العرب في قطر !    المستجدات الرقمية 2021 محور النسخة الرابعة من ملتقى "Digital Brunch"    ولاية أمن تطوان تتفاعل مع مقطع فيديو تعنيف أم لابنتها بطريقة وحشية وتحقق في الواقعة    سلطات أكادير تخصص فندقا من 3 نجوم لإيواء مرضى كوفيد-19    ماكرون يُعلن عن رفع الإغلاق الشامل عن فرنسا في 15 دجنبر المقبل    نورا فتحي تتفوق على جميع الفنانين المغاربة – فيديو    إدانة زوج نانسي عجرم بجناية القتل العمد في حادث اقتحام فيلته    هل جددت أحداث فرنسا الجدل حول علاقة النصوص الدينية بالعنف؟    هل تصل موجة التطبيع مع إسرائيل إلى المغرب؟    ماكرون يعلن رفع الحجر الشامل بفرنسا في 15 دجنبر. ويؤكد: اللقاح ضد كورونا لن يكون إجباريا    لك المجد، أيها الأحمد… الفذ    دلال الغزالي تتجه إلى عالم الغناء بعد اعتذارها عن مسلسل «الحرملك»    جديد التراث التحرري لشمال المغرب: مؤسسة عبد الخالق الطريس تدشن انطلاقتها العلمية    يعيش بين القضبان.. "مسيّر"بشيشاوة يسطو على ضيعات طبيب عيون ويختلس الملايير    أسباب ركود العقل الإسلامي وعواقبه    أشهر داعية في الجزائر يستنكر حقد جنرالات النظام العسكري على المغرب ويصف البوليساريو بالعصابة(فيديو)    إدريس الكنبوري: بناء مسجد بالكركرات نداء سلام- حوار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قصة "مي خدوج" و "الشفارة"

مي خدوج، امرأة مسنة كانت تقطن أقصى المدينة في "براكة" تتوسط عمارات، مات زوجها الذي لم تخلف منه منذ 10 سنوات، و تركها وحيدة بدون عائل، لا أقرباء يصلونها و لا جيران يعطفون عليها..!
تحمل سطلها و عدة التنظيف على ظهرها، و تقصد إحدى القيساريات، تكنس و تنظف دكاكينها مقابل دريهمات قليلة وبعض المؤونة البسيطة.. ، ورغم قسوة الحياة إلا أنها كانت مرحة مطمئنة، فهي مكتفية بما تنفق وما تدخره، و كانت حريصة على تجنب التشنج مع جيرانها الأثرياء، تؤدي فواتير الماء و الكهرباء بانتظام، بشكل يثير الاستغراب، لكنها تعلم علم اليقين أن سقف سعادتها يوجد هناك، حيث لا أحد يجرؤ على المساس بكرامتها..!
مي خدوج، امرأة من الزمن الجميل، كسر خاطرها مؤخرا، بعد أن زارتها فواتير "مضخمة" للماء والكهرباء..!
قيل لها بعد أن قدمت شكواها:
أن (قابضا أو قابضة) عبث بفواتيرها، و أعاد هيكلتها لأنه (أو لأنها) زعمت أنها معسرة ..!
اختنقت أمي خدوج من الغيض، و كلمت نفسها في "دروب المدينة" عسى أن يسعفها رحيم، صلت ودعت الله أن يفرج كربتها، فهي لا تقوى على أداء فواتير سنتين كاملتين..!
يا الله، لم تمض إلا أيام حتى استدعيت شاهدة على و قائع غريبة، سألها المحقق:
لمن كنت تؤدي المال من أجل أداء قيم الفواتير؟
قالت:
للقابض سيدي، ولعله رئيس القوابض، إنه.. (و لا يدري الراوي جنسه) طيب مرح، ولا أظنه يغدر بي..
المحقق:
لقد فعل "آمُّمتي"
مي خدوج:
وأنا
المحقق:
هذا دور القضاء..
اختفت مي خدوج في دروب المدينة من غير أثر، وقيل أنها رحلت لمسقط رأسها تاركة براكتها لأحد أقربائها، فهي لا تطيق المدينة بعد هذه الواقعة..
و لم تمض شهور حتى شهدت واقعة نضالية زعموا أنها تضامنية مع رفيق أو رفيقة _لازلت أجهل جنسه_ زج به في السجن "مظلوما"، رددت الشعارات معهم بحماسة، غير أن أحدهم همس في أذني أن صاحبنا أو صاحبتنا هي البطلة الثانية لهذه الحكاية..!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.