انتخابات 2021 ومغرب ما بعد كورونا    قانون العمال المنزليين.. وزارة الشغل والإدماج المهني ورئاسة النيابة العامة توقعان على مذكرة للتعاون والتنسيق    تسجيلات تفضح مخطط 'البوليساريو' لعرقلة معبر الگرگرات، وتفضح صراع الأجنحة داخل تنظيم الوهمي    بنشعبون: تراجع المداخيل بحوالي 13.8 مليار درهم.. ورصد 33 مليار درهم إضافية لتنزيل ثلاث أولويات    مشروع قانون المالية 2021 .. الأولوية للصحة و التعليم    توقعات باستمرار تذبذب أسعار الدجاج    "قط" تطوان و"فار" الجامعة…    العثماني: الحكومة ستعتمد إجراءات واقعية وبديلة دعما لمرضى السرطان    الاساتذة المتعاقدون يعلنون عودتهم للاحتجاج    صعقةٌ كهربائية تنهي حياة عامل بناء نواحي أزيلال    التدين الرخيص"    طلقو ولد عبد العزيز بعدما واجهوه بوزراء عند شرطة الجرائم الإقتصادية وما بغاش يهدر    الصحافة فالمغرب.. الفيدرالية المغربية لناشري الصحف: ونوضو نقدو القطاع راه كيغرق كيغرق    مدرب الزمالك يزيح اللثام عن سبب انزعاج بنشرقي في مباراة الجونة    محاولة اختطاف قاصر توقع بأربعيني بآيت ملول    مصرع أربعة عمال اختناقا خلال تنظيف خزان داخل معمل لتصبير الأسماك    مديرية التعليم فالجديدة سدات مجموعة مدارس ديال الابتدائي بسباب كورونا    بني ملال طاحت للدوزيام ديڤيزيون    بسبب كورونا..السلطات بالعرائش تغلق المحطة الطرقية بعد تسجيل ثلاثة إصابات    سوق الأحد أكادير يفتح أبوابه وسط تحذيرات من آثار الأشغال الجارية و عدوى فيروس كورونا الممكنة.    لعلج: الحفاظ على مناصب الشغل من أولوياتنا.. وهدفنا تحقيق إقلاع اقتصادي    بنشعبون يصدم الوزراء ورؤساء الجماعات بحذف ميزانيات السفريات وشراء السيارات الفارهة    الرجاء يضع علامة "صوفاك" لمدة سنتين على قمصانه    قرعة ربع نهائي دوري أبطال آسيا تفرز "مواجهة سعودية" بين النصر والأهلي    المغرب يفعل كليا القانون رقم31.13 المتعلق بالحق في الحصول على المعلومات    بالفيديو:والد نعيمة يعود إلى مكان العثور على عظام ابنته وهذا طلبه الأخير    الصويري وسعاد حسن.. هذا موعد مشاهدة "ذا فويس سينيور"    "سينما 3" تظاهرة فنية بمراكش على امتداد ثلاثة أشهر    تجدد المطالب بإنقاذ المسرح من انعكاسات جائحة كورونا    مؤشرات التجارة الخارجية ل2020 تتراجع بالمغرب    العثماني يترأس اجتماعا للمجلس الحكومي لدراسة مشروع قانون شرطة الموانئ    الإمارات تمنع الأديبة "ضبية خميس" من مغادرة البلاد بسبب مواقفها الرافضة للتطبيع مع الكيان الصهيوني    أكادير تتربع على قائمة المدن التي سجلت حالات إصابة زوالية جديدة بفيروس كورونا بحهة سوس ماسة ..التفاصيل حسب الأقاليم.    وزارة الصحة تسمح لجميع المختبرات الخاصة بإجراء تحاليل كورونا    السلامي: هناك عوامل نفسية تؤثر على لاعبي الرجاء    جمعية النضال الأخضر ترسم جداريات فنية حول موضوع حماية البيئة البحرية بمدينة العرائش    ذكرى ميلاد للا أسماء .. مناسبة لإبراز الانخراط المتواصل في المبادرات ذات الطابع الاجتماعي    المدرب كومان يشيد بأداء نجم برشلونة الشاب فاتي    ستيفاني وليامز تؤكد دعمها للجهود المبذولة في إطار محادثات بوزنيقة لحل الأزمة في ليبيا    الفصل بين الموقف والمعاملة    وزير يؤكد حقيقة إقامة صلاة الجمعة بالمساجد بعد ارتفاع أصوات المطالبين بالفتح.    انقطاع متكرر لصبيب أنترنيت الاتصالات بتطوان يثير سخط المواطنين    بالصّور و الفيديو ..جمعية زاوية أكلو للتنمية والبيئة بالخارج " AZADE "تتألق في تنظيم أول حفل فني لها بحضور أشهر الفنانين    طقس بداية الأسبوع…أجواء حارة بمعظم مناكق المملكة    قاض أمريكي يوقف قرار الرئيس ترامب بحضر تطبيق "تيك – توك"    محزن ومؤثر.. هدى سعد تفقد جنينها -فيديو    مفاجأة تجمع المنتج العالمي "ريدوان" والفنانة "أحلام"    ترامب دفع 750 دولارا فقط كضرائب دخل فدرالية في العام الأول من ولايته    وفيات كورونا حول العالم تتجاوز عتبة المليون    غوارديولا عقب الخسارة أمام ليستر: علينا تقبل الأمر ومواصلة المضي قدما    الكاتب المسرحي والناقد محمد بهجاجي: «مسرح اليوم» محطة فارقة في مساري الإبداعي «ثريا جبران».. مسرحية أحلم بكتابتها    أي‮ ‬قراءة لمبلغ‮ ‬77‮ ‬مليار درهم كقروض بنكية مستعصية الأداء‮ ‬إلى حدود متم‮ ‬يوليوز‮ ‬2020‮ ‬؟؟؟    "فكرة بريطانية": حكاية الجامعة العربية التي تنازلت السلطة الفلسطينية عن رئاستها    الإعلان عن انطلاق الدورة الثامنة عشرة للجائزة الوطنية الكبرى للصحافة    برنامج ضار لديه القدرة على سرقة كلمات المرور من 226 تطبيق من هواتف أندرويد    الظلم ظلمات    سيدة تبلغ من العمر 88 سنة تجتاز امتحان السنة السادسة إبتدائي    مرض الانتقاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هلال " الخجول. الحلقة الثالثة و الأخيرة:


كبر إخوته و تزوجوا جميعهم و خلفوا أطفالا .
و بعد مرور وقت قصير على زواج آخر إخوته توفيت والدته.
أصبح " هلال " يعيش وحيدا في منزل العائلة، و انزوى بعيدا عن الناس متأثرا بفقدان أمه.
كان إخوته يزورونه باستمرار خاصة أيام الأعياد و المناسبات ، و استمر " هلال " يتردد على المساجد و الزوايا من أجل الصلاة و الذكر و ذلك للتخفيف من غول الوحدة الذي يطوقه.
مع مرور الأيام، أحس و شعر أنه لم يعد مرغوبا فيه من طرف أفراد عائلته، نظرا لتدخله و مراقبته لشؤونهم الخاصة ،كما كان يفعل عندما كان الجميع يسكن تحت سقف واحد.
و ما أكد له ذلك هو أن إخوته انقطعوا عن زيارته ،كما في السابق كما أن أصهاره كانوا يتعمدون تهميشه.
بكى " هلال " كثيرا و وحيدا في جنح الظلام و تحسر على حياته التي ضاعت من أجل تربية إخوته ،كما تأسى لجحودهم .
بحث كثيرا عن متنفس للترويح عن الذات و العثور عن الطمأنينة ،فوجدها في التردد على المساجد و المشاركة في الأذكار في المناسبات الدينية .
استهوته " الجذبة " التي تقام في حلقات صوفية في الزوايا ،فأقبل عليها بجنون لنسيان معاناته.
كان يقفز و يهتز إلى الأعلى ،ذاكرا الله ،و الدموع تنهمر من عينيه على خديه ،مسترجعا مراحل من عمره التي ضاعت سدى و متذكرا وجوه إخوته التي أصبحت تبدو له بعيدة بعد أن قرروا قطع صلتهم به.
انتهى…/


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.