الرميد: الموقف الرصين يتمثل في إدلاء «أمنيستي» بالحجج المادية أو التراجع عن اتهاماتها الباطلة    عدو يؤكد أن "لارام" عبأت كل طاقاتها لإنجاح برنامج رحلاتها الخاصة من وإلى المغرب    أكادير : "الرخام" يضع حدا لحياة مستخدم بطريقة مروعة.    لمجرد يطلق عدى الكلام ويتصدر ''التوندونس'' المغربي (فيديو)    مولودية وجدة يستعيد خدمات نجمه    كأس إفريقيا للأمم-2023 : برمجة المرحلة النهائية في يونيو و يوليو    "فوريفر المغرب" توقع شراكة مع "بريد كاش" بهدف تسهيل حياة الموزعين المستقلين    قبل تصويرهما.. شخص يعتدي على طبيبة وممرضة في مستشفى مكناس.. المديرية تشجب والمعتدي في قبضة الأمن    زياش يطل بحوار حصري من ستامفورد بريدج    ابتداء من الأسبوع المقبل.. وضع الكمامات إجباري في الفضاءات العامة في فرنسا    إطلاق اسم "أم كلثوم" على شارع في حيفا بالأراضي المحتلة    التلميذ "بسام" الحاصل على أعلى معدل في الباكالوريا بالمغرب، يحقق حلم جده الراحل.    مساجد بوجدور تفتح أبوابها للمصلين في احترام تام لتدابير كورونا !    الصين تسمح بإعادة فتح معظم دور السينما اعتبارا من الإثنين    "ميدي 1 تيفي" تفصل الصحفي بلهيسي عن العمل    مندوبية الصيد البحري بالحسيمة تكثف عملياتها لمحاربة الصيد الجائر للأخطبوط    الأطر الطبية بطنجة تُعلق وقفتها الاحتجاجية بعد تدخل الوالي    تطوان.. "سندويتشات" تتسبب في تسم جماعي لعدد من الأشخاص    إدارية مراكش تلغي قرار ايت الطالب باعفاءالمندوب الإقليمي للصحة بقلعة السراغنة    مجلس المستشارين يعقد 3 جلسات عامة للدراسة والتصويت النهائي على مشروع قانون المالية المعدل    بعد لقاء العثماني.. "تيار بنشماس" يثور في وجه وهبي ويرد على اتهامات البيجيدي    إسبانيا توافق على تفويت مسرح "سيرفانتيس" للمغرب    فريق برلماني تأسس فموريتانيا كيضامن مع البوليساريو    بعد تسجيل حالتي إصابة بكورونا..ارتباك وخوف بمركز المعمورة    ألمانيا تعدّ تدابير حجر منزلي مشددة حيال خطر موجة ثانية من كورونا    "الذئاب الملتحية"وافلاس البعبع الديني.    ظهور بؤر وبائية: هيئة حقوقية تطالب بفتح تحقيق حول ظروف اشتغال معامل تصبير السمك بآسفي    "السينما والأوبئة" لبوشعيب المسعودي..وثيقة تاريخية وطبية وتجارب سينمائية عالمية    وفاة الروائي الأردني إلياس فركوح    إعادة العاملات المغربيات اللواتي يشتغلن ب"هويلفا" ابتداء من يوم السبت    الغندور: "الكاف سيعلن بنسبة 95% عن استكمال دوري الأبطال في تونس.. واللعب في رادس يرجح كفة الأندية المغربية!"    الحاج يونس يكشف حقيقة دخوله المستشفى العسكري بسبب وعكة صحية -صورة    الحبس النافذ 6 سنوات للمستشار البرلماني عبد الرحيم الكامل بسباب الرشوة    الرجاء يكذب كل الأخبار المتعلقة ب " المش"    حرمان الرجاء من منحة الجامعة.. مسؤول: لم يسبق لنا برمجة قيمتها في ميزانية النادي    المغرب يسجل 162 حالة من أصل 9643 تحليلا مخبريا في آخر 16 ساعة بنسبة إصابة تصل إلى 1.6%    بالصور..الرجاء ينهزم وديا ضد بني ملال    الخارجية تعلن عن موعد إعادة عاملات الفراولة اللواتي يشتغلن بهويلفا    الرميد: شراء برنامج بيگاسوس ماشي مسؤولية الأجهزة الأمنية.. والمملكة ما كتشريش البضائع من اسرائيل    البنك الدولي..المغرب خامس أغنى دولة بإفريقيا    عصام كمال يكشف ل"فبراير" تفاصيل "البيضا" ويصرح: البيضا هي لشاب مومن وليست لشاب خالد    إنشاء الغرفة اليونانية المغربية للتجارة وتنمية الأعمال في أثينا    أكادير تحتضن الملتقى الدولي الاول للباحثين الشباب بالمغرب والعالم العربي.    "فيدرالية اليسار": قانون المالية التعديلي يمثل انتكاسة حقيقية ستكون لها تداعيات خطيرة    جهة طنجة تسجل ثاني أعلى عدد إصابات كورونا في المغرب خلال 16 ساعة    قراصنة يخترقون حسابات تويتر لسياسين كبار ورجال أعمال أمريكين    القضاء الأردني يقرر حل جماعة "الإخوان المسلمين"    الاندبندنت: الإعلان الإثيوبي حول سد النهضة قد يدفع مصر نحو الحرب    عدم احترام الاجراءات الصحية.. إغلاق 514 وحدة صناعية وتجارية وهذه هي المؤسسات المعنية    الأوضاع المزرية في الضيعات الفلاحية تخرج المهاجرين المغاربة للاحتجاج    حصيلة يومية قياسية من الإصابات بكورونا بالولايات المتحدة تجاوزت 67 ألف حالة    طقس الخميس.. استمرار الحرارة المرتفعة بالمغرب. والدرجة العليا تصل 46    مصر تطلب من إسبانيا تسليم المقاول محمد علي    الدكتور الوزكيتي يواصل " سلسة مقالات كتبت في ظلال الحجر الصحي " : ( 3 ) رسالة الخطيب    تواصل استرجاع مصاريف الحج بالنسبة للمنتقين في قرعة موسم 1441ه    السعودية "تفرض" غرامة على كل من يخالف تعليمات منع دخول المشاعر المقدسة    من بين 1400 مسجدا باقليم الجديدة.. 262 فقط من المساجد سيتم افتتاحها أمام المصلين من بينهما 23 بالجديدة    بالصور.. تشييد أضخم بوابة للحرم المكي في السعودية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دعوات لجعل التعليم والصحة ومحاربة الهشاشة الأسرية أولويات النموذج التنموي الجديد
نشر في لكم يوم 03 - 06 - 2020

قالت جمعية حماية الأسرة المغربية إن الظرفية الوبائية التي يمر منها المغرب، أكدت للجميع أن هناك أولويات أساسية يجب تسخير كل الطاقات الممكنة من أجلها، وهي التعليم والصحة ومحاربة الهشاشة الاقتصادية والاجتماعية.
وأضافت الجمعية في بلاغ لها حول الظرفية الاجتماعية في ظل كوفيد-19، أن هذه الدعامات أساسية في وجود المجتمع ونمائه وتطوره، وقد ظهر بوضوح تام مدى الخصاص الذي تعاني منه.

وأكدت الجمعية أن الاختلالات التي أبانت عنها المرحلة، ناتجة عن نقص في البنية التحتية وهشاشة كبيرة في الأوضاع الاجتماعية، وأنه لا يمكن مواجهتها إلا بالعمل على الأولويات الثلاث المذكورة التي فرضت نفسها في هذه المرحلة على الخصوص، وإعادة النظر في الإمكانيات التي ترصدها لها الدولة، وفق رؤية جديدة.
وركزت الجمعية في بلاغها على إعداد خطط عاجلة بشأن التربية والتعليم لكونهما مدخلا أساسيا لرفاه الفرد وتنمية المجتمع وإنعاش الاقتصاد، كما يجب تحقيق توازن في دخل المواطنين والعمل على تقليص الفوارق بين فئات المجتمع، والحد من نسب الهشاشة الاقتصادية والاجتماعية للأسر عبر عدد من التدابير، أهمها تقديم دعم مباشر للأسر المتوسطة والفقيرة، ودعم خاص لتكفل الأسر بالأطفال أو المسنين المتخلى عنهم، وهو ما لا يتطلب كلفة عالية، مشددة في نفس الوقت على أن الأسرة هي الركيزة الأساسية، وتقويتها رهينة بمحاربة هشاشتها من أجل ضمان التماسك الاجتماعي.
وأشارت الجمعية في بلاغها إلى أن تصورها سبق أن قدمته للجنة النموذج التنموي الجديد من خلال مذكرة عبرت فيها عن اقتناعها بأن أي مخططات أو استراتيجيات تتوخى الإصلاح سواء كان سياسيا أو اقتصاديا أو اجتماعيا، لا يمكن أن تكون ناجعة ما لم تكن مرتكزة على المواطنة، لارتباطها الوثيق بعلاقة المواطن وسلوكه تجاه الحقوق والواجبات.
وخلصت الجمعية في نقاشاتها إلى وجود مرتكزين أساسين في تأهيل المغرب وهما التربية والتعليم إضافة إلى الأسرة، حيث اعتبرت التعليم مدخلا لرفاه وتنمية المجتمع وإنعاش الاقتصاد، ما يفرض القضاء على الأمية، وعدم تفريغ المدرسة من أدوارها التربوية والقيمية، وهو أمر يستدعي النهوض بالوضع الأسروي للتلاميذ.
وفي هذا السياق اعتبرت الجمعية أن الأسرة هي منطلق الإصلاح فهي الركيزة الأساس للمجتمع، يتلقى فيها الطفل أهم أسس التربية وتؤثر بشكل كبير على سلوكه ، لكن الأسرة المغربية حاليا تعاني من أزمة حادة، سواء فيما يتعلق بالقيم كالمسؤولية والالتزام والتعاون والتضامن والمشاركة.
واقترحت الجمعية على اللجنة أربعة تدابير، أولها فرض إجبارية محو الأمية، وثانيها إدخال تعديلات على بعض بنود مدونة الأسرة، أمام ما يلاحظ من مظاهر التفكك التي تتفاحش، والتي تؤثر سلبا على أفراد الأسرة بشكل مباشر وعلى تنمية المجتمع بشكل عام، خاصة ما يتعلق بالطلاق.
كما اقترحت الجمعية كتدبير ثالث تقديم دعم مباشر للأسر المتوسطة والفقيرة، لمحاربة بعض الظواهر الاجتماعية السلبية، مع تسهيل المساطر لتشجيع التكفل بالأطفال والمسنين المتخلى عنهم، داعية في نفس الوقت إلى إدماج التربية الوالدية في منظومة التربية والتعليم، كإجراء رابع، ما سيمكن من وضع قاعدة صلبة لنجاح النموذج التنموي الجديد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.