اليوم الوطني للإعلام والاتصال ..    مجلس النواب يصادق بالأغلبية على مشروع قانون مالية 2020    وقفات تضامنية بتطوان تنديدا بالعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة    الإتحاد العربي يرفض استئناف الوداد    تركي آل الشيخ يجمع نجوم الأرجنتين في بيته لمتابعة "مباراة الدرجة الثانية"!    لخوض ثاني جولات المجموعة.. بعثة الأسود تحِل ببوروندي    الملاكمة الاحترافية: عاشر فوز لربيعي على التوالي    كاميرة مراقبة تفضح شرطي سرق أموال موقوف مديرية الأمن تدخل على الخط    بعد هزة أرضية بفاس.. مواطن: لولا الزلزال مكنتش نفيق لخدمة    طقس يوم غد الإثنين.. برد وصقيع بمختلف مناطق المملكة    اعتقال شخص ابتز فتاة بصورها “العارية” اثر كمين نصبته له الشرطة بانزكان    هذه هي حالة بوطيب    اعتقال شخص بحوزته 1659 قرصا مخدرا بمحطة طنجة    شمالية تفوز بلقب أصغر ملكة جمال المغرب    مجهول يسرب وثائق حكومية صينية تكشف كيف يتم قمع الإيغور المسلمين    وزير المالية الفرنسي يحل بطنجة قبل لقاء بنشعبون بالرباط    البيضاء تحتضن العرض ما قبل الأول لفيلم "جمال عفينة"    محمد رمضان وسعد لمجرد يبدآن “من الصفر”    تطوان.. انطلاق فعاليات المهرجان الوطني للمسرح بتكريم أربعة من رواد المسرح المغربي    أروبا : اختتام فعاليات احتفال الجالية بالعيد الوطني    أمرابط يحرج حمد الله بطريقته الخاصة    ليلى الحديوي "لأحداث أنفو": لا أقصي المرأة المحجبة من تصاميمي و هذا هو طموحي    مسلم يكذب خبر زواجه الثاني ب”آية قرآنية”    تذاكر موقعة الرجاء والترجي كاملة عبر الأنترنيت    جدل “الحريات الفردية” من الاختراق المفاهيمي.. إلى التشويش القيمي -حلقة 5/1    موجة البرد تستنفر السلطات الاقليمية بالحسيمة    اليمين المتطرف يقود حملة ضد تشغيل المغربيات في حقول الفراولة الإسبانية    خامنئي يصر على تطبيق زيادة أسعار الوقود بإيران رغم الاحتجاجات    مريم ابنة اعبابو تحمل والدها تداعيات « انقلاب الصخيرات »    جمعيات وأندية رياضية تساند حسنية اكادير في نهاية كاس العرش    الأمم المتحدة تطالب بتحقيق عاجل في مجزرة عائلة فلسطينية بغزة قصفها الاحتلال الإسرائيلي    هكذا علق الرابور مسلم بخصوص زواجه بالممثلة أمل صقر    مظاهرات عارمة في إيران: 4 قتلى وحرق صورة خامنئي وممتلكات عامة    محمد الصفدي يسحب اسمه كمرشح لرئاسة الحكومة اللبنانية    سلا تحتضن النسخة الثالثة لسهرة الليلة المحمدية    عبد النباوي: استقلال السلطة القضائية بالمملكة اليوم حقيقة دستورية وقانونية    انطلاق الحملات الانتخابية لمرشحي الرئاسة في الجزائر تحت حراسة الجيش    أمزازي يتباحث بباريس مع المديرة العامة لليونسكو    السفينة الشراعية “الباندا الزرقاء” تحط الرحال بمدينة طنجة    الطعام الغني بالسكر يزيد الإصابة بأمراض الأمعاء    وداعًا للعصر الألماني.. كيف أصبحت فرنسا الحصان الأسود لاقتصاد أوروبا؟    للا عايشة ، حوارية الشمس والظل : حفل توقيع بالمركز الثقافي البلدي    انتخاب المكتب الاقليمي للاتحاد العام للمقاولات والمهن    الهيئة المغربية لحماية المواطنة والمال العام في طريقها لتوقيع اتفاقية شراكة مع الاتحاد الاوربي    حملة القضاء على العنف ضد النساء تصل مراكش    نقطة نظام.. منع «الراب»    ما معنى انتخاب بودرا رئيسا للمنظمة العالمية للمدن؟    فاجعة.. وفاة طفلة مصابة بداء 'المينانجيت' بمستشفى الجديدة وشقيقتها مازالت تحت المراقبة الطبية بمصلحة طب الاطفال    سقوط أول قتيل في احتجاجات الإيرانيين على مضاعفة سعر البنزين    حركة ضمير تُعلن دعمها لمقترحات بوعياش بخصوص تعديلات القانون الجنائي    خبراء يؤكدون على أهمية الاقتصاد الاجتماعي والتضامني كركيزة أساسية لأي اقتصاد متوازن    تنظيم النسخة الأولى لمعرض اللباس التقليدي المغربي بساحة البريجة بالجديدة    جمعية تطالب “الصحة” بتسريع اقتناء أدوية التهاب الكبد الفيروسي “س” دعات لتدارك التأخر الذي اعترى طلب عروض شرائها    السكري يمس مليوني ونصف مغربي والوزارة تدرس تعويض المرضى على الخدمات الوقائية    داء « المينانجيت » يستنفر سلطات إقليم الجديدة    أمسية محمدية بمسجد روبرتسو بستراسبورغ بين التلاوة العطرة ودر فنون السماع    المولد النبوي وذكرى النور الخالد    ما ذا قدمنا لشخص الرسول حتى نحتفل بذكرى مولده؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مهرجان العود بتطوان خمريات موسيقية 1/ “شاي تطواني” بعود بحريني
نشر في العرائش أنفو يوم 23 - 04 - 2019


مهرجان العود بتطوان
خمريات موسيقية
1/ “شاي تطواني” بعود بحريني
تغريدة:يوسف بلحسن
( “….جلست مرة في مقهى شعبي بتطوان.. .طلبت كأس شاي… ومع أول رشفة تاهت روحي في موسيقى تنبعث من الراديو.. سألت النادل:” الشاي عسل ولا مثيل له، والأغنية.؟” قال لي هي لشقارة”
من هنا جاءت هذه التوليفة التي نختم بها لكم سهرتنا الليلة ) هكذا قال الفنان المبدع سعد محمود جواد …ويا لها قطعة بين كم الجمال الذي تمتعنا به في سهرة الافتتاح . ..
بالتجربة اعرف ان “السوبرانو” سميرة تحسن الاختيار في كل دورة للمهرجان .والليلة انتظرت كعادتي هذا الثلاثي (ميلوديك)القادم من مملكة البحرين .كانت ورقة التقديم تتحدث عن “رقم جينيس ” لعازف عود دخله بعدما أصر على مغازلة معشوقته ليوم ونصف .العازف” سعد محمود جواد ” له مكانة واسم والليلة سنتفحصه عن قرب ،سنسمع لحديثه مع “سلطان الالات “لنقيم مدى “عتق خمرته”…
النصوص الجميلة تسلبك من مقدماتها والبداية قطعة ” التانغو ” ،
أو كيف تخرج أنغام أمريكا اللاتينية من آلة العود .وبما أن البحرين أرسلت ثلاثا فقد صاحب العود ، فنان “الجوزة” الرائع باسم هوار .وفنان الايقاع…طرب جميل واحساس بفرح التانغو اللاتيني سرى بهدوء وسط مسرح اسبانيول ..لقد كسب البحرينيون بداية المعركة في طريق الاستحواذ على الجمهور الذواق..
ولعبا على أحاسيسنا المرهفة انتقلت المجموعة إلى “الحدباء”تلك المئذنة العراقية التي محاها الإرهاب …قطعة اخرى جميلة قدر جمال آلة “الجوزة .. تنساب النوتات محدثة الألم في روحك وكأنك تشهد سقوط المئذنة أو كأنك تحت المئذنة نفسها وهي تسقط كسقوط اوتار العود من شدة الجدب. جدب الإرهاب لجدورنا المسالمة .. .فعلا تمكن صاحب الة الجوزة التي تعود لعصور زرياب من نقلنا من ترف التانغو إلى نرفزة واقعنا/الحاننا… وبكى عود المبهر سعد بكاء الفاقد لامه
ثم “نزلت”القطعة الثالثة حاملة اسم (دم .تك وعود) . وهي عبارة عن مونولوج للفنان مع آلته ..”الموسيقى هي نغم وإيقاع” هكذا قدمها كلمات ، أما لحنا فقد جاءت حوارا لأوتار العود والإيقاع، لنفس الآلة .نفس الأصابع تغازل الأوتار وفي نفس الوقت تحرك قلب العود /الخشب .
ومع تصفيق الجمهور لهذا الأبداع ارخى العازف سعد محمود قبلة على جيد معشوقته.
ثم انتقلت المجموعة لتقديم قطعة مستوحاة من تراث البحرين أو بالأصح من قوالبه الغنائية تحت اسم “صوت” وهذه المرة سنسمع أكثر لالة الايقاع البحرينية الصغيرة المسماة “مرواس” .
قبل أن تعود للأرشيف لإعادة عزف احدى الأعمال المشهورة (ليت لي جناح ) من تأليف شريف محي حيدة سنة 1924
وعود على بدء وبخمرة الشاي التطواني وانسلال تحفة.”.. يا بنت بلادي سلبوني عينيك….” ابدع الرائع سعد محمود جواد قطعة “شاي” جعلت الحاضرين ينتقلون من الانبهار والاستماع الصامت إلى المشاركة في الغناء ….
تجانس المبدعين الثلاث في مجموعة “ميلوديك ” تجعلك تدور رغما عنك بين طرب وشجن.. هو الأبداع حقا وهي المتعة الحاصلة لا محالة .
.برافوووو لاهل البحرين.
خارج التغريدة:
وانا أصاحب المبدع العازف سعد محمود إلى حافلة النقل بعد انتهاء الحفل. قال له الصديق شكري. _صاحب شركة النقل _ “ضع العود هنا في المؤخرة ….”نظر اليه محمود مجيبا”هذا ابني لا افارقه. ”
فقال له شكري .”أصلحه الله”..ضحكنا …


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.