روبورتاج الناظور: بناء "مغرب الكرامة والتقدم" يجمع شبيبة "حزب الأحرار"    البيت الأبيض يعلن خروج بايدن من الحجر الصحي بعد شفائه من كورونا    بينهم 15 طفلا.. ارتفاع عدد ضحايا العدوان الإسرائيلي على غزة إلى 41 "شهيدا"    فاجعة.. انتحار أستاذ بالشارع العام بمراكش    "مفرقعات عاشوراء" تتحدى القانون بتحويل شوارع المغرب إلى "ساحات حرب"    هيئة الصحة في غزة تعلن ارتفاع قتلى الفلسطينيين إلى 36 شخصا بينهم 11 طفلا    "أمنستي" تأسف لردود الفعل الغاضبة من تقريرها حول أوكرانيا المنحاز لروسيا وتؤكد تمسكها بمعطياته    الجديدة..خلاف ينتهي بجريمة قتل بشعة ذهب ضحيتها رب أسرة    توجيه خاص من رئاسة الحكومة لجميع الموظفين والموظفات يهم اللباس بمقرات العمل.    "البيجيدي": بلاغ الخارجية تراجعي ساوى بين المعتدي والضحية والتطبيع لا يبرر السكوت عن إدانة العدوان الصهيوني    تويتر تكشف عن ثغرة أمنية هددت باختراق حسابات الملايين من مستخدميها    ڤيديوهات    المغرب يسجل 121 إصابة جديدة وحالة وفاة واحدة ب"كورونا" خلال 24 ساعة    فن اللغا والسجية.. سلطان الآلات/ بلجيكا/ المهرجان الدولي للعود (فيديو)    وزارة الثقافة تفتح باب الترشيح لجائزة الحسن الثاني للمخطوطات للعام 2022    البطولة العربية للملاكمة (شبان) .. المغرب يحرز 7 ميداليات من بينها ذهبيتان    كأس إفريقيا لكرة القدم الشاطئية.. إنسحاب المنتخب الايفواري من إتمام مباراته أمام المنتخب المغربي    الزغوطي يهدي التايكواندو المغربي برونزية    تصدعات في البيت الداخلي لحزب لشكر واحتمال "انشقاق" داخل الحزب    الجيش الإسباني ينطلق في تحطيم معالم جزيرة النكور المحتلة    أخنوش يعد بزيادة أجور العاملين بالقطاعين العام والخاص    الهيدروجين الأخضر.. ملاذ المغرب أمام تقلبات أسواق الطاقة    الملك محمد السادس يهنئ رئيس جمهورية الكوديفوار بمناسبة احتفال بلاده بعيدها الوطني    الاتجار بالمخدرات يطيح بجانح عشريني في يد الشرطة    فيديو: رئيس جماعة أملن يحتج على " الإهانة" التي تعرض لها المجلس من قبل الإدارة الجهوية ل "ONEP"    اقترحتها مصر.. إسرائيل وافقت على هدنة في غزة    قيادي فلسطيني: الموقف الأمريكي مما يقع في غزة يعكس الانحياز الأعمى ل"إسرائيل"..    10 حالات بسوس ماسة.. تفاصيل التوزيع الجغرافي لإصابات كورونا الجديدة بالمغرب    بوطازوت تثير الشكوك بشأن حملها للمرة الثانية -صور    حكيمي يكشف عن وضعه مع ميسي ونيمار في باريس سان جيرمان    تسجيل 121 إصابة جديدة بكورونا وإجراء 24880311 عملية تلقيح بالمملكة    المغرب يرصد 121 إصابة جديدة ووفاة واحدة بكورونا خلال 24 ساعة    كورونا سوس ماسة: تفاصيل الحالة الوبائية في الجهة    قانون مالية 2023.. الحكومة تلتزم بتقديم دعم مباشر للسكن وتقليص الفوارق الاجتماعية والمجالية    بالتقسيط.. أسعار أهم المواد الغذائية الأساسية بأسواق الجهة    أقدم سد فالمغرب حبس الما على الفيرمات والفلاحين كبد خسائر مالية كبيرة لماليه.. ومصدر بوزارة الماء ل"كود": الاولوية للماء الصالح للشرب وكازا كتعيش سكتة مائية    فضل يوم عاشوراء وكيف نحييه في هذه الأيام ؟    توخيل يرسل رسالة مشفرة لزياش في الجولة الافتتاحية للدوري الإنجليزي    بطولة العالم لألعاب القوى للشباب.. صلاح الدين بن يزيد جاب برونزية للمغرب    الجزائري بوبكر جديد انتدابات الوداد    الفاعل الاقتصادي رشيد كوسعيد في ذمة الله    "اتصالات المغرب " تتصدر التداولات الأكثر نشاطا في بورصة البيضاء برقم معاملات تجاوز 66 مليون درهم    إشبيلية الإسباني يتعاقد مع إيسكو قادماً من ريال مدريد لموسمين    رئيس الفريق الاشتراكي يدعو إلى مشروع قانون مالية 2023 بالتوافق بين الحكومة والمعارضة    واش بسباب الفساد وكثرة الإجراءات؟..الوزير الجزولي: كثر من 90 فالمائة من تحويلات مغاربة العالم مكتمشيش للاستثمار.. وها التحفيزات لي دارت الحكومة    ميزانية 2023…أخنوش يدعو للتقليص من نفقات اقتناء السيارات وتنظيم الحفلات والمؤتمرات    البيجيدي: مجلس المنافسة يتعامل بانتقائية مع المؤسسات وتأخر في التفاعل مع ملف المحروقات    في الذكرى الخامسة لرحيله .. الرفيق حسن الصوابني الملتزم – المبتسم دوماً    المغرب يتابع بقلق بالغ ما تشهده الأوضاع في قطاع غزة    توقعات أحوال الطقس اليوم الأحد    10 أخطاء تعرقل خسارة دهون الكرش.. لا ترتكبها!    ماضوروش العام مع بعضياتهم.. كيم كاردشيان تفارقات مع صاحبها الجديد    تأمل في قائمة الابتلاءات والمصائب التالية..!!    الريسوني يتحدث عمن يمثل الإسلام بشكله الصحيح ..    مهدي مزين وحاتم عمور يشعلان حماس مهرجان "RAB' AFRICA" الصيفي بالرباط -فيديو    تأجيل الدورة السابعة لمهرجان السعيدية السينمائي    الأمثال العامية بتطوان.. (203)    ذ.قاسم اكحيلات: العلاج بالطاقة جاهلية جديدة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المغرب ممارسات لا تغيب
نشر في العرائش أنفو يوم 19 - 06 - 2022


سبتة : مصطفى منيغ
أيام قِلَّة تفصل بعض مدن الشّمال ، عن أشْهُرِ الصيف الثلاث لتكسير ما به تُصاب في بقيَّة السنة من مَلَل ، وبخاصة "تطوان" الفاقدة من زَمن قصير طموح المدن الكبرى بما وسطها حَلَّ وأقْسمَ أن لا يرحَل ، فلم تعد مذ صبغوا ريشها بالأزرق تلك الحمامة الرشيقة البيضاء وإنما رمزاً تجمَّد لمرحلة أطوَل ، تتمايل وقتها الحضارة المرتبطة بأندلس الماضي الرائع عن تقل الزَّاحف نحوها يشبه المِعْوَل ، يتأبطه الباحث عن فك طلاسم حبٍ وَحَّدَ الأهالي على خير الوفاء لأشياء تُدرَك بالإحساس الناطق بشذا أحلى الأنغام وليس بضجيج سياسة تُطبَّق بسريَّة في هذا المنوال ، النُّبْل واللُّطْف وكل شيم التعاطي بالتي هي أقوم من خصائص تطوان كانت ولا تزال ، استعراض العضلات لمن كانوا بالأمس تجار المخدرات صورة طالما عبَّرت عن فراغ أوجده الانحلال ، بإيعاز جَشَعٍ نظَّمه فريق التخريب الموجه لضرب براءة تطوان عساها عمَّا تمسَّكت به من رفيع الأخلاق تتحوَّل ، قادها دفاعاً متحضِّراً عن النَّفس تخطيط صامت أفرز نظرية أنجع وأنجح نضال ، أوصلها اليوم معززة مكرمة ولتظل ، اعتمادا على وعيها وانطلاقاً وفق قناعاتها في تحدِّي على أي طرف به لا تعتدي وإنما تصل به متى شاءت لأمثل حَل ، في حياد تلقائي ينْأى بها عن أي تورُّطٍ سياسي يُخرجها عن راحة البال . تصوّت أيام الانتخابات ولو بقدر رمزي وتشارك في المناسبات الوطنية الرسمية بما يليق من احتفال ، لا أحد بمقدوره أن يلومها إن ابتعدت مهما كانت النتائج لصالح هذا أو ذاك لأنها تُدرك بذكاء بقاء نفس الحال ، طبعاً صيانة الطرقات وما يحظى به شارع الجيش الملكي من سخاء في الميزانيات واستيراد الورود لتزيين بعض الساحات ومنها حيث الكنيسة لا يزيد في تطوان أي شيء لِما تتمتَّع به من جمال ، كالمرأة الفاتنة الحسناء لا تضيف زينة المساحيق المسلَّطة على محياها أي منظر ولو مؤقت يغطِّي على إشعاعها الطبيعي النابع من واقع وليس من تصريف خيال . تطوان متسلقة قمَّة "دَرْسَة"بحثا كانت عن الهدوء بمشروع أُنجِزَ أيام تحمُّل الصديق عبد السلام بركة (الوزير السابق المكلَّف بحقيبة العلاقات مع البرلمان) مسؤولية رئاسة المجلس البلدي بقرض ممنوح من الولايات المتحدة الأمريكية عن تفاوض عسير الحِبْر من أجل تدوين أسراره بين يدي كصحفي بسلاسة سال ، مكونا وثيقة نشرَتْها في حينها ما كنت ُأصدرها من عين المكان تحت عنوان جريدة تطوان المعروفة بصدق المقال ، لكن هجوم البناء العشوائي حرم تطوان من ذلك الهدوء المنشود لتكتفي بداخل المدينة القديمة واضعة يدها في يد حكام الأندلس الإسبان لإصلاح ذاك الجزء الحاضن تراث مَن أسسوا (فارين عن مُصابٍ جَلل ، من شبه الجزيرة الأيبيرية) شقيقة غرناطة الصغرى الكائنة يومه على أنقاض نواة تطوان العصور البائدة في مساحة لها امتدت لكتب التاريخ الحقيقي الذي يحكي عنها قصة كفاح مرير دفاعاً عن أصل الوطن ليبقى انطلاقا من الضفة الجنوبية للبحر الأبيض المتوسط عبر الحِقب مُوَحَّداً مهما تعاقبت الأجيال.
… إعادة الهيكلة لإظهار عناية الدولة بمدينة تطوان ، من استقراء تفاصيلها يتَّضح أن الجماعات المحلية المُنتَخبة حضرية كانت أو قروية تذوب اختصاصاتها ، تبصم على طريقة مَن لا يعرف الكتابة ، على ما يُقدَّم لها من وثائق تحتاج لملاحق توضيحية ، وُضِعَت في ملفٍ خاص مُحاطٍ بالكتمان التام ، موضوعة تحت إرادة لا أحد يقترب من محيطها (مهما كان) بغير سابق إذن . صُرِفت الملايير من الدراهم ولا أحد يعرف مصدرها ، ولا الطريقة القانونية المتَّبعة في صرفها كأموال إن كانت عامة ، أراضي تُصادر في واضحة النهار تحت إجراء المصلحة العامة ، والتطاحن مع توفيت الإنجاز لضمان الانبهار المتفادي أساساً لكل استفسار ، إذ المجال مفتوح للمدح المبالغ فيه وكأن تطوان لأول مرة تتنفس الهواء وترى نور الشمس، والمطلوب منها الرقص رقصات القرود لمباركة الموجود بمَرَحٍ غير محدود ، لكن العقلاء فيها فضلوا الانتظار ، لغاية متمّ ذاك الانجاز الفردي التَّخطيط البعيد ، كل البعد عن استشارة ذوي الرأي السديد ، لمقاربة ما يقع بمصالح المدينة العليا المازج المظهر بالجوهر، وطلاء أي جدار بما المواطن العادي يختار ، كمنصب شغل يخرجه من الجلوس عاجزا داخل الشبيهة بدار ، فكانت النتيجة كشخص لبس هنداما جديداً ولما جاع سقط ممدوداً. إذن ما نُفِّذ من أجل قضاء استجمام الثلاث شهور من فصل الصيف التطواني بالنسبة لمن شيدوا أفخم القصور وأوسع فيلات على شطَّ ممتد لغاية "الفْنِيدَقْ" ممنوع على المغاربة لمرور بجانبها بالأحرى التوجُّه لطرق أبوابها المحصنَّة بأشد الوسائل فتكاً ، وكأنها عوالم مُغلقة يقطنها صنف من البشر لا يعترف بحقوق أي آخر . من أراد معرفة هؤلاء ودرجات تغلغلهم في استغلال أملاك الشعب أرضا كانت أو ما يُحسب على الثروة الوطنية بإصرار غير العابئين لا بقوانين ولا بكرامة المواطنين ، من أراد معرفة ذلك ليقف هناك على حقائق قد يؤلف بها المؤلف الذي لا يخشى في الحق لومة لائم أحسن مما تضمنته سيرة ألف ليلة وليلة .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.