التقدم والاشتراكية ينتقد استخفاف الحكومة ورئيسها بالمواعيد الدستورية الشهرية إزاء البرلمان    لهذا نقل بنكيران إلى المستشفى العسكري بعد إصابته بكوفيد 19    نقابة "البيجيدي" تنتقد برنامج "أوراش" وتؤكد أنه نسخة من نظام الإنعاش الوطني    أمريكا وإسبانيا توحدان الجهود الدبلوماسية لحل نزاع الصحراء المغربية    التاريخ الرسمي الجزائري، بين إنتهاء الصلاحية وفتح أرشيف الذاكرة التاريخية…    رغم الجائحة..10 ملايين شخص سافروا من وإلى المغرب عبر الطائرة العام المضي    وزير الصناعة : وفرنا مناطق صناعية ب270 درهم للمتر و شركات سيارات عملاقة تُفضل الإستثمار بطنجة    نقابة تطالب الحكومة المغربية بفتح الحدود ورفع قيود السفر    الكشف عن المساحة المبرمجة لمختلف الزراعات الخريفية بجهة الشمال    مديرية الضرائب تطلق نظام "الشات بوت" للتفاعل مع المرتفقين    تونس تقرر تمديد حالة الطوارئ    مصرع شخص في حادث إطلاق نار وسط نيس جنوب شرق فرنسا    الفراعنة تفاجئ أسود الأطلس بعد فوزهم على الغابون    حجز مليار و148 مليون وتوقيف عصابة تستعمل "البتكوين" لاستهداف عاملين في صرف العملات    بعد تداوله بمواقع التواصل.. وزارة بنموسى تنفي نشرها لأي إعلان خاص بتوظيف 11205 مساعد إداري بالأكاديميات    الأمن يوضح حقيقة عصابة أفارقة تخدر ضحاياها بواسطة "عقيق" قبل سرقتهم    أولياء التلاميذ يستنكرون توالي إضرابات الأساتذة ويدعون بنموسى لضمان حق التلاميذ في التعلم    سلا.. مفتش شرطة يضطر لاستعمال سلاحه لتوقيف مجرم خطير    وحيد خاليلودزيتش: مباراة الغابون "درس جيد" لبقية المنافسات    رادار    أمن مولاي رشيد بالدار البيضاء يوقف مشتبه في تورطهم في إحداث الفوضى وتبادل العنف والرشق بالحجارة وإلحاق خسائر مادية بثلاث سيارات كانت مستوقفة بالشارع العام    أمن سلا يوقف مشتبه من ذوي السوابق القضائية لتورطه في قضية تتعلق بسرقة الأسلاك الهاتفية باستعمال الكسر وتعييب منشآت ذات منفعة عامة        مبابي تابع مباراة المغرب الغابون و تفاعل مع هدف حكيمي (صورة)    النصيري منزعج من التعليقات التي تهاجمه والتي طالت عائلته    رايان إير تستعد لمغادرة المغرب نهائياً    "أناطو " فيلم مغربي بألوان إفريقية في القاعات السينمائية    منظمة الصحة العالمية تفند فرضية إنهاء أوميكرون للوباء    المغرب يتوصل بالدفعة الثانية من عقار مولنوبيرافير نهاية يناير    في أول خروج إعلامي له.. رئيس الحكومة أخنوش يخاطب المغاربة على "الأولى" و"دوزيم"    نايف أكرد: افتقد لسايس    الأمم المتحدة تؤكد أن 2021 كانت من بين السنوات السبع الأكثر حرا على الإطلاق    درجات الحرارة تشهد انخفاضا كبيرا الأربعاء بعدد من مدن المملكة    المندوبية السامية للتخطيط تتوقع انخفاض معدل تقدم القدرة الشرائية للأسر..    تقرير يكشف هيمنة الفرنسية على زمن التدريس مقابل تراجع العربية    يحيى الفخراني: فريد شوقي لم يكن مقتنعا بفيلم "خرج ولم يعد"    "إقصاء" مخازن جبال الريف الجماعية من "التراث العالمي لليونسكو" يجر بنسعيد للمساءلة    كنوز اكتشفت أنها ليست أخت نسرين...تعرفوا على أحداث حلقة اليوم من "الوعد"    نتائج حرب المرتدين على الواقع الديني والسياسي والاجتماعي للمسلمين    اللمسة التربوية الحانية    مبابي يتفاعل مع هدف حكيمي بطريقة غريبة    بعد النواب.. مجلس المستشارين يصادق على مشروع قانون تصفية مالية 2019    مطالب للحكومة بفتح الحدود وضمان استفادة كل المتضررين من مخطط الدعم الاستعجالي للسياحة    الموازنة بين الرصيد الغنائي وحق الملكية في واقعة أسرة ميكري الفنية    الولايات المتحدة ترى أن موسكو قد تشن هجوما على أوكرانيا "في أي وقت"    الشرطة الفرنسية تستخدم "سناب شات" لإنقاذ فتاة مختطفة    إيض إيناير.. جمعية الشعلة تستضيف الفنان الأمازيغي بوحسين فولان في برنامج " جلسة مع الحباب"    "مايكروسوفت" تستحوذ على شركة "أكتيفيجن بليزارد" الأمريكية لألعاب الفيديو مقابل 69 مليار دولار    أحداث شيقة في حلقة اليوم (101) من مسلسلكم "لحن الحياة"    انقسام اليسار الفرنسي يتعمّق    حدث في مثل هذا اليوم من التاريخ الإسلامي.. في 18 يناير..    الكشف عن مواصفات هاتف آيفون القادم الرخيص الثمن    طبيب وإعلامي روسي يحدد المحصنين من "أوميكرون"    10 علاجات منزلية لتخفيف آلام أسنان طفلك    خاليلوزيتش..غير نادم على اختياراتي مع الغابون؟؟    حدث في مثل هذا اليوم من التاريخ الإسلامي.. في 16 يناير..    ما هكذا يكون الجزاء بين المغاربة أيها المسؤولون !    بعد تشييع جنازة حلاقه القديم.. ابن كيران يصاب بفيروس كورونا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



معارض لقيادة البوليساريو: الجزائر مسؤولة عن الانتهاكات الخطيرة بمخيمات بتندوف
نشر في لوسيت أنفو يوم 06 - 03 - 2020

ندد المدافع عن حقوق الإنسان بمخيمات تندوف والمعارض لقيادة “البوليساريو”، الفاضل ابريكة، اليوم الجمعة، أمام مجلس حقوق الإنسان بجنيف بالقمع والانتهاكات الخطيرة التي ترتكبها قيادة الانفصاليين ضد ساكنة مخيمات تندوف برعاية من الحكومة الجزائرية.
وحمل ابريكة، في مداخلة له في إطار الدورة ال43 لمجلس حقوق الإنسان بقصر الأمم المتحدة، المسؤولية القانونية للجزائر، فيما يخص الانتهاكات التي يرتكبها القادة الانفصاليون والأجهزة الجزائرية ضد الصحراويين في مخيمات تندوف، وأدان صمت ما يسمى بالمدافعين عن الشعب الصحراوي عن الخروقات المرتكبة ضد الصحراويين من قبل زعماء البوليساريو، بتواطؤ مع مصالح الأمن الجزائرية من أجل إسكات، بالحديد والنار، كل صوت معارض في هذه المخيمات.
وقد تم مؤخرا إطلاق سراح الفاضل ابريكة، وهو مدون ومدافع عن حقوق الإنسان ومعارض لقيادة البوليساريو ، من المعتقلات السرية “للبوليساريو”، حيث عانى طيلة ما يناهز خمسة أشهر، رفقة مدونين اثنين، هما محمد محمود زيدان ومولاي عبا بوزيد، من أقسى ضروب التعذيب الجسدي والنفسي بسبب إدانتهم عبر وسائل التواصل الاجتماعي للانتهاكات الجسيمة التي يرتكبها قادة “البوليساريو”، ولفساد زعماء الانفصاليين واستغلالهم لبؤس سكان المخيمات لخدمة مصالحهم الشخصية.
وقال ابريكة أمام أعضاء مجلس حقوق الإنسان، إن “جسدي لايزال يحمل آثار الجروح وعلامات التعذيب الذي عانيته خلال الخمسة أشهر الأخيرة من سنة 2019 في المعتقلات السرية التي تديرها البوليساريو برعاية من الحكومة الجزائرية” .
وندّد على الخصوص بالقمع الممارس ضد حرية الرأي والتعبير في هذه المخيمات، وقال “فهناك لا مجال للكلام عن شيء إسمه حرية الرأي و التعبير، وكل الأصوات المعارضة للبوليساريو مصيرها التنكيل”.
وأوضح أنه اختطف من طرف مسلحي البوليساريو، مع اثنين من زملائه، هما الصحفي محمود زيدان والمدون مولاي أبا بوزيد “بسبب إدانتنا عبروسائط التواصل الاجتماعي للانتهاكات الجسيمة التي يرتكبها قادة البوليساريو، حيث تم احتجازنا خارج القانون في أماكن مجهولة، تعرضنا فيها لشتى أنواع التعذيب والتنكيل”.
وقال إن “اختطافي جاء أيضا كانتقام من طرف المخابرات الجزائرية الذين شاركوا في استنطاقي وتعذيبي، فقط لأنني تجرأت على تنظيم وقفة احتجاجية أمام سفارة الجزائر بمدريد للمطالبة بالكشف عن مصير ابن عمي وأحد قياديي جبهة البوليساريو الخليل أحمد ابريه المختفي قسرا منذ اختطافه سنة 2009 من طرف المخابرات الجزائرية بالجزائر العاصمة”.
وأعرب عن استغرابه إزاء سكوت “من يسمون أنفسهم مدافعين عن حقوق الشعب الصحراوي الذين يصابون بالخرص، كلما تعلق الأمر بالانتهاكات المرتكبة في حق صحراويي المخيمات من طرف البوليساريو والأجهزة الجزائرية، التي تستغل غياب أية آليات للانتصاف والحماية للتمادي في قمع أي صوت معارض أو رأي مختلف”.
ودعا بهذا الخصوص مجلس حقوق الإنسان وكذا المجتمع الدولي إلى الضغط على الجزائر من أجل تحمل مسؤوليتها القانونية كبلد مضيف للساكنة الصحراوية في تندوف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.