الأمن: تفريق مسيرة المتعاقدين تم بعد خروجها عن المسار المحدد لها مديرية الحموشي قالت إن التدخل تم في إطار القانون    المديرة العامة لفندق مارينا سمير تتألق لمنصب رئسة المجلس الجهوي للسياحة    280 جهازا متطورا لمراقبة السرعة (رادار)، وهذ خصائصها التقنية.    قضية “بوعشرين”.. زيان: مصدر قضائي مجهول “خرايف جحا”.. ونتمنى تدخلا ملكيا-فيديو    الجزائر: حزب جبهة القوى الاشتراكية يندد باعتقال ثلاثة من مناضليه    المغرب يجدد دعمه لفلسطين سياسيا وميدانيا    بالفيديو: “راقي بركان” يظهر في الملعب ويتسبب في أعمال الشغب الخطيرة في ديربي الشرق    أليغري يستنفر جمهور يوفنتوس لتجاوز سقوط الأتليتي    وولفرهامبتون يمدد عقد سايس ويعتبره “جزء مهم من النادي” والأخير: “أحلم بلعب دوري الأبطال والتتويج بال”كان”    ماكرون: معاداة الصهيونية أحد الأشكال الحديثة لمعاداة السامية خلال عشاء حضره زعماء يهود    قرابة 12 مليونا من النشيطين في سوق الشغل المغربي    وزارة الصحة تخفض أثمنة 319 دواء بعد إعفائها من الضريبة على القيمة المضافة    هذه حقيقة زيارة نتنياهو للمغرب ولقائه ببوريطة    مطالب الأساتذة المتعاقدين.. الخلفي يكشف موقف الحكومة    عثور على جثة رضيع ميت في مطرح الازبال بتطوان    السحيمي: قمع الأمن لرجال ونساء التعليم “ممنهج” و”مقصود”    دراسة بتطوان توصي بالاهتمام بالنساء في وضعية صعبة    رئيس مجلس المنافسة: الفاعلون الكبار في المحروقات وحدهم المستفيد من تسقيف الأسعار -حوار    الحكومة صادقات على مشروع دعم الصحافة والنشر والطباعة والتوزيع و”كود” تنشر اهدافو    جريمة اختطاف وقتل وطلب فدية في فاس.. ارتفاع المتهمين إلى 10 أشخاص بينهم 3 فتيات    وزارة الفلاحة طلقات النسخة ال6 للجائزة الوطنية الكبرى للصحافة الفلاحية والقروية    إطلاق حملة تحسيسية حول الصحة البصرية للسائقين.. كشوفات مجانية على الطريق – فيديو    تحطم طائرة عسكرية يقتل شخصين شمال الجزائر    التقدم و الاشتراكية:خاص مراقبة سوق أسعار المحروقات    تمرين “درع الجزيرة المشترك 10” ينطلق في المنطقة الشرقية    “هنية” تعيد قضية المغاربة المطرودين من الجزائر للواجهة    الوزارة تتدخل بشأن عيوب في المحور الطرقي الشاون – تطوان    توقعات طقس الجمعة.. سماء مستقرة وصافية    أسباب التهاب اللوزتين عند الاطفال و كيفية الوقاية منه    تعديب خادمة قاصر و مديرية الأمن الوطني تتدخل    ماتو جوج فتحطم طيارة عسكرية جزائرية    ثلاثة لاعبين يغيبون عن الفتح في مباراته أمام يوسفية برشيد    نيمار يواصل العلاج في البرازيل لمدة عشرة أيام    دراسة: المكسرات تقلل فرص إصابة مرضى السكري بمشاكل القلب    باحثون: تمرين الضغط لتقوية الصدر وسيلة للحماية من أمراض القلب والشرايين    موسيار: مكافحة الأمراض النادرة “مشروع ضخم” يتطلب تحديد الأولويات    بلاغ هام من الحكومة حول حفاظات الأطفال    تالم: ملعب وجدة مهيء لتقنية ل “VAR”    وفاة سجين مغربي في البحرين    "بنفيكا البرتغالي" يسترجع تاعرابت من "الرديف"    “هاشم مستور” أمام القضاء    بسبب حجم رأسه الكبير تم استبعاد هذا اللاعب من فريق لاكروس    إجراءات حكومية تحسن آجال أداء الدولة لمستحقات المقاولات ب 19 يوما    أكثر من 8 ساعات دراسية في اليوم اضافة لساعات الدروس الليلية .. الزمن المدرسي في المغرب ينهك التلميذ ويحطم طاقاته العقلية والبدنية    أخنوش يتباحث مع وزير الفلاحة والصيد البحري الإسباني    الملاحي يشارك ضمن وفد مغربي في أشغال الجمعية البرلمانية لمنظمة الأمن والتعاون في دورتها بفيينا    الجديدة تحتفي ب»أسفار» حسن رياض    «العودة الى سوسير» تكريما للعلامة محمد البكري    فرقة مسرح تانسيفت تضرب للجمهور المغربي موعدا مع مسرحيتها "الساكن"    العثماني يبشر بمنظومة جديدة للتقاعد    موراتينوس.. نحو إطلاق دعوة عالمية للسلام عبر الثقافة انطلاقا من متحف محمد السادس    تأملات 8: حتى لا نغتر بالماضي، لنفكر في الحاضر    أكذوبة اللغة الحية واللغة الميتة مقال    حفيدات فاطمة الفهرية أو التنوير بصيغة المؤنث    بنداود عن الكبير بنعبد السلام: دار البريهي فقدت علما كبيرا    العالم ينتظر « القمر الثلجي العملاق »    فوائد صيام الاثنين و الخميس.    العالم المغربي محمد الحجوي الثعالبي.. نصير المرأة المظلوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بدر أعراب يكتب: لكي تكون مناضلا، عليك أن تَكْفر...!
نشر في ناظور سيتي يوم 18 - 09 - 2018

لكي تكُون كائناً ليلياً، يلزمك أنْ تحرِق بالسَّهر أحزَانَك، كما تحرق لَفائِفَ السَّجائِر التّي تَبثُّ سُمومَها بِكْ.
لكَي تَكون شاعرًا، سيَكُون لزاماً عليكَ أنْ تتوَّفرَ على رَصيدٍ وافرٍ مِن الألَم والألَم وحدَهْ.
لكيْ تكُون كَاتباً ومُثقفاً شريفا، يَتعيَّن عليكَ أنْ تكون مُستعّدا لِلعيشِ ب"فيستة" باليةٍ دُون رَبْطة عُنق، ونظّاراتٍ طبيّةٍ سَميكة كقاعِ كَأس، وذِقنٍ كَثيفةٍ غير حليقة، وتِبغٍ جافٍّ أسْودَ مِن النّوعِ الرّدِيء، مُستقبلاً.
لكي تكُون إنْساناً طيّبا فِي نظرِ الآخَرِين، يَجب عليكَ أنْ تَنسَى بِالمرَّة أنَّك إنسَان! بَل سَاعَة كَبيرة لاَ تتوَّقّف، يَضْبطُها الكلُّ على هَواه، لِكيْ تُرضي الجَميع.
لكَي تكونَ ودُوداً يُحبّك النّاس، يجِب عَليك أنْ تكون كَقطعةِ الإسْفَنجِ لإمتصاصِ ألمِهِم وأحْزَانِهم عَلى الدَّوام.
لِكي تكونَ مُنضبطاً في مَسِيرة رِحلة حَياتِك، عَليك أن تأخُذَ لَكَ "مَحطّات"، تَضرب فيها مَع نَفسكَ مَوعدًا، لِجلدِ الذَّات.
لكيْ تكُون رجُل قانونٍ مُحترَم، عليكَ ألاَّ تَكون مُغفّلاً! "فالقانُون لاَ يَحْمِي المُغفّلين" تقُول القَاعِدة، ولكنَّ المُغفلين لَهُم الله وَحدهُ يَحميهِم.
لكيْ تكون لكَ مُعجبَات، عليكَ أنْ تقتنِع بأنّ الحبَّ هذِهِ الأيّام هُو عملةٌ نادِرة، لاَ تَعثُر عليهَا إلاّ فِي جُيوبِ "الحَازقين".
لِكَي تَكون رجُلاً شَامخاً، علَيْك أنْ تَسْتَخلص الدَّرس مِن الشّجرة التّي لاَ تمُوت إلاّ واقفةً.
لكيْ تَكون مُناضلاً حقيقيًا فِي هذا اللاَّوَطن، عَلَيك أنْ تكفُرَ بجَميع الإيديولُوجيات! مُقابِل أنْ تُؤمن بِأيديولوجيةٍ واحدة فَقط، وهِيَ إيديولوجية تَوفير الخُبز لأبنائِك لاَ غَير.
لكي تكُون طالباً جامعيا مِن فئة أبنَاء الشَّعب، عليكَ أن تَكتسبَ بالضّرُورة قُدرةَ غير مسبوقةٍ على مُقاومةِ الأحْلك من الأيّام التي لا ينجُو مِنها طالبٌ، وأنّ أجْدى الدُّروس التي تلقّيتَها داخِل هذا الوسَط ولا يُمكنك نِسيانها ما حييّتَ، هِي كيفية إحْترافِ "الرّقص" فوقَ أسْلاك الأعصَاب، عِندما يَستدعِيك "صاحِب الكِراء والبقّالة والمَكتبة ومُول الكرّوسَة والدِّيطاي..، لإحداثِ ثقبٍ في ميزانيتكَ الصّغِيرة المثقُوبة أصلاً.
لكي تكونَ مُميَّزاً عَن بَقيةِ الآخَرين، عليكَ أن تتمَّسك بأبسطِ مَبادئِ الرّجُولة على الأقّل.
لكيْ تَكُون صَديقاً للجمٍيع، يلزِمكَ أن تُقيم علاقة "صداقة" حَميميةٍ مَع ذاتِك أولاً، وألاَّ تُخاصم نَفسك أبدًا.
لكي تكونَ مرحًا، عليك أن تُشاركَ الطّفلَ المجنُون الذي يَسكُن داخِلك، اللَّعِب.
لكي تكُون حَملاً وَديعًا، عليك أن تَكون بَارعاً فِي اِلتقاطِ الإشَارات الضّوْئية التي تَحدُثُ بينَ عُيُون الذّئابِ قبلَ أن يَفترسُوك.
لكي تكونَ بَيْن أقرَانِك وَسيمًا، عليك أن تبتسِم حِيناً، وتصْمتَ أحيانًا طَويلة.
لكي تكونَ حِراكياً صِنديداً، علَيك أنْ تَمتلكَ خِصيتيْن مِنْ فُولاذٍ أو نُحاس، تماماً كالتّي يَمتلكها الأشَاوس القَابعون وَراء القُضبان في غياهِبِ الزَّنازِن.
لكي تكونَ مُواطناً ينتمِي إلى دولِ العَالم المُتخلّف، عليكَ أن تكُون إنسَاناً مَمْسُوخا يعيشُ ب"رِئتين"، حتّى تُقاوم الرَّبوَ والاِختناقَ المُزمنيْن.
لكي تكون شخصيةً قيادية، عليك أن تتخذ من جمجمة رأسك "مقراً" للقيادة المركزية للتخطيط والبرمجة، دُون إنشاء فروعٍ لها خارجاً.
لكي تكون زعيماً ثائرًا في طليعة الصفُوف الأمامية، عليك أن تكون كالبطارية باعثاً للشحنات المُوجبة، كنظامِ تواصل أسراب الأسماك تماماً، لأن النّاس مثل الهواتف النقّالة، فهُم باستمرار في حاجة إلى شحنِ طاقةٍ متجددة يستمدونها من مُلهمٍ.
لِكَي تَكون مُحامياً وكيل مَظلُوم، عليكَ أولاً قبل أن تكُون مُرافعًا، أنْ يكُون لَديكَ في معَاني الظُلمِ دُروسا وتَجَارب، حتّى تَكون مُستخدمًا جيِّدا لأحبَالكَ الصوتية وتُصبح صرَخاتُك بذلكَ حَادّةً في مُستوى منسُوبِ الوَجَع.
لكيْ تكونَ حِزبا جماهيريًا واسِع الاِنتشار، عليكَ أن تُكثِر مِن الوَلائِم والبسْكويتْ.
لكيْ تكُونَ راجعاً لتوِّك إلى رُشدكَ وجادّةِ الصّواب، يلزمكَ أنْ تُدرك لحظَة الاِحتِضار، لتَضرِب كلّ الإيديُولوجيات التّي آمنْتَ بهَا آنفاً في الصِّفر، حتّى لا يَبقى مِنها سِوى الإيمَان بالله وحدَه.
لِكي تَكون نِزار قبّانِي وَأحمَد مَطر وَ دَرويش والمَاغُوط، عليكَ أنْ تكونَ "كائناً شعريًا" يأكلُ الطّعَام ويَمشِي في الأسْواق، وأنْ تبْحثَ فِي زحْمَتِهم "عَنْك".
وأخيراً، لكيْ تكُون مَا شِئتَه أنْت، عليكَ أنْ تكُون نَفسكَ أوّلاً وأخيراً.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.