مؤجلات الدورة 26 من بطولة القسم الثاني : انتصار جديد لأصحاب المقدمة    الوداد يخسر قضيته أمام محكمة التحكيم الرياضية    الرئيس الأمريكي يتعرّض لمحاولة تسميم.. والشرطة تحدّد هوية الفاعل    مرسوم تفعيل الأمازيغية يدخل حيز التطبيق    وزير الأوقاف يخرج عن صمته بخصوص موعد عودة صلاة الجمعة    إيقاف الفنانة المغربية مريم حسين في الإمارات.. وهذه هي التهمة التي وجّهتها لها شرطة دبي    منظمة الصحة العالمية: بدينا اختبار عشبة أفريقية لعلاج كورونا    هذا هو التوزيع الجغرافي لحالات الاصابة بفيروس كورونا خلال 24 ساعة    في أول خروج له بعد إصابته بفيروس كورونا الوزير الرباح يوجه هذه الرسالة للمغاربة    وفاة مدير مستشفى متأثرا بتداعيات إصابته بفيروس كورونا    مجموعة صداقة مكسيكية مغربية دارت باش يخدمو العلاقات التنائية    سميرة سعيد غادي تخرج ديو جديد بالدارجة مع فنان مغربي    زلزال بقوة 5.3 درجة يهز وسط تركيا    انطلاق دروس محو الأمية يوم 15 أكتوبر بصيغة التعليم عن بعد    كوررونا تصيب البحرية البريطانية بجبل طارق    بسبب إصابات بكورونا.. إغلاق ثانوية تابعة للبعثة الفرنسية بمدينة طنجة    وفاة شاب عشريني ساجداً أثناء صلاة العشاء    سيناريو فوز ترامب في الانتخابات الأمريكية القادمة    أمزازي يمدد آجال طلبات عقود التكوين الموجه للمقاولات    لامارك لاكوست تخلات على روابا متهمين فقضايا ديال الاعتداء الجنسي    الرئيس الفلسطيني يدعو المجلس التشريعي للانعقاد    زكرياء لبيض يشارك في فوز أياكس بأول هدف له في الموسم الهولندي    مذكور الغائب الوحيد في "الديربي" من جانب الرجاء بسبب تراكم الإنذارات    لا وقت للفكر القديم    إيران تدعو العالم لتوحيد صفوفه في مواجهة تحركات واشنطن "المتهورة"    مسؤول سوري بارز يراسل المغرب للتدخل لحل الأزمة في بلاد الشام    ارتفاع صاروخي في أسعار الدواجن بأسواق المملكة    البحرية الملكية تحبط تهريب تصف طن من الحشيش بالقصر الصغير    مصالح الجمارك تداهم معملا سريا لانتاج البلاستيك ضواحي طنجة    شرطة دبي تلقي القبض على الفنانة المغربية مريم حسين    بعد قرار إغلاقه بسبب "كورونا".. ميناء الصويرة يخضع لعملية تعقيم واسعة    وهبي : جميع الأحزاب في المغرب هي أحزاب الملك و القصر (فيديو)    الرجاء البيضاوي يخطف فوزا ثمينا أمام الدفاع الجديدي ويعود للصدارة    فرح الفاسي تنهي شائعة انفصالها عن زوجها وتصرح: مكانك كبير في قلبي        لن تصدقوا ما قاله الجمهور المراكشي عن عودة منير الحدادي للمنتخب !    مكتب التحقيقات الفدرالي يحدد مصدر طرد سام تم إرساله إلى ترامب    الرئيس الجزائري: لن نشارك في "الهرولة" نحو التطبيع    تفاصيل التوزيع الجغرافي ل35 حالة وفاة في صفوف المصابين بكورونا    مديحي: لم نلعب بطريقتنا    محاكم المملكة على صفيح ساخن.    وزير الأوقاف والشؤون الاسلامية أحمد التوفيق: يتعذر حاليا فتح المساجد لصلاة الجمعة    نظام العقود الخاصة بالتكوين.. إجراءات استثنائية لفائدة المقاولات المغربية    الفنان نعمان لحلو يشارك في حملة تحسيسية بمخاطر كورونا بمدارس فاس    وزارة الفلاحة: توقع زيادة صادرات منتجات الصناعات الغذائية في2020    "بنك أوف أفريكا" يخصص قروضا لتمويل الدراسة في المغرب والخارج    لمنع تفشي فيروس كورونا سلطات تطوان تتخذ هذا القرار    جمهور الدراما على موعد مع الجزء 2 من "الماضي لا يموت"    البيكَ وسلمى رشيد شادين الطوندونس فالمغرب ب"شلونج".. والمعلقين: سلمى شوية ديال الصوت مع بزاف ديال الأوطوتون – فيديو    بنشعبون يمدد إجراءات التصدي للمضاربة في أسعار مواد التعقيم    لم يستفيدوا من أي دعم .. العاملون بالقطاع السياحي بمرزوكة يطلقون نداء استغاثة    أي اقتصاد ينتظر الدول العربية؟ ..    فيديو.. برلمانية تنشر غسيل صفقات وزارة الصحة خلال الجاحة أمام آيت طالب    الفنان "رشيد الوالي" يكشف خروج والدته من المستشفى ويشكر متابعيه    حتى يغيروا ما بأنفسهم    وزير الأوقاف: "المساجد لن تفتح لصلاة الجمعة إلا بانخفاض أو زوال جائحة كورونا"    دافقير يكتب: عصيد.. فكرة ترعب طيور الظلام    رئيس المجلس العلمي المحلي للناظور في حلقة جديدة من شذراته الطيبة : "التربية و القدوة الحسنة "    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بوريطة في قمة “الميثاق مع إفريقيا” في برلين: إفريقيا، “أولوية” في السياسة الخارجية للمغرب
نشر في رسالة الأمة يوم 20 - 11 - 2019

أكد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج ناصر بوريطة اليوم الثلاثاء ببرلين، أن إفريقيا وتنميتها يشكلان “أولوية” في السياسة الخارجية للمملكة المغربية.
وأضاف بوريطة في كلمة ألقاها خلال افتتاح قمة “ميثاق مع إفريقيا” الثالثة برئاسة المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، أن القول بأن إفريقيا تشكل أولوية بالنسبة لبلدي ليس “تصريحا” بل حقيقة واقعة، إنها تندرج في صلب السياسة الخارجية للمملكة”.
وفي هذا السياق، قال الوزير إن ثلثي الاستثمارات الأجنبية المباشرة للمغرب موجهة لإفريقيا، مما يجعل المملكة ثاني أكبر مستثمر أفريقي في القارة والأولى في منطقة غرب إفريقيا، مضيفا أن الصادرات المغربية ارتفعت من ملياري درهم إلى 21 مليار درهم (ضعف المليار يورو المخصصة للميثاق).
وأوضح أن رؤية جلالة الملك محمد السادس للسياسة الأفريقية تقوم على الشراكات بين القطاعين العام والخاص، بقدر ما تقوم بتعبئة التعاون الحكومي ، مشيرا إلى أنه سواء تعلق الامر بمؤسسات مصرفية أو مجموعات عقارية أو فاعلين في الاتصالات، فان الشركة المغربية تعتبر كشركة أفريقية طريقتها تبادل الخبرات ، ومقاربتها الشفافية وغايتها التنمية المشتركة للقارة.
وبعد أن أشار الى أن المغرب يراهن على “نجاح مستدام”، للميثاق مع افريقيا، قال السيد بوريطة أن طموح المملكة “ليس هو الميثاق ، بل إفريقيا”، مضيفا أن “الميثاق في خدمة إفريقيا، والعكس ليس صحيحا ولا ينبغي أن يكون صحيحا. إفريقيا ليست غاية لطموح، بل هي الطموح نفسه، وسبب ما نقوم به هناك”.
وأضاف “نرى إفريقيا بمنظار مصالحها وليس بمنظار المصالح الأخرى مهما كانت”، مؤكدا أن المغرب مقتنع بأن “مصلحة” أفريقيا ليست في مساعدتها، ولكن في اقامة شراكة متساوية ومربحة للطرفين”.
ويرى الوزير أن إفريقيا اليوم لا تحتاج إلى مساعدة إنمائية، بقدر ما تحتاج إلى خلق نموها الخاص، والأهم من ذلك ترجمته إلى تنمية، مضيفا أن “التنمية ليست الا النمو المستدام، الذي يحد من التفاوتات الهيكلية، التي تولد عدم الاستقرار وتعيد حلقة انخفاض النمو المفرغة”.
وتابع أن هنا يكمن معنى نموذج التنمية الجديد، الذي يدعو اليه جلالة الملك، “انه الرخاء الاجتماعي، حيث النمو والاستثمار والتنمية تكمل بعضها البعض وتتحسن لكنها لا تعوض الواحدة الأخرى”.
وحسب بوريطة فان إفريقيا التي تتوفر على ثلث الموارد الطبيعية في العالم ونصف الأراضي الصالحة للزراعة غير المستخدمة في العالم، فان لديها ركائز النمو، غير أنه أشار الى أنه في غالب الاحيان، فانه من بين أفضل البلدان الذين حبتهم الطبيعة، يوجدون بمنأى عن عن التنمية.
وهكذا، يضيف الوزير، فإن الميثاق مع افريقيا، مدعو أكثر من أي وقت مضى للمساهمة في هذه المصالحة من خلال دعم الإصلاحات في إفريقيا بالتأكيد، ولكن أيضا من خلال دعم مراجعة المقاربات في الشمال.
ولمعالجة هذا الوضع، سجل بوريطة أنه من المهم توسيع نطاق الميثاق مع إفريقيا من خلال انفتاح على نطاق أوسع على البلدان الأفريقية ومحاربة الصور النمطية التي بحسبها فان السوق الأفريقية، من خلال عامل جوهري، ستكون أكثر خطورة من الاسواق الآخرى وتعزيز إمكانات التعاون داخل القارة وخارجها.
وتروم مبادرة “الميثاق مع افريقيا” التي أطلقتها المستشارة الالمانية خلال رئاسة بلادها لمجموعة العشرين سنة 2017، تشجيع الاستثمارات في القطاع الخاص والبنيات التحتية من أجل التنمية في إفريقيا، وتوفير فرص العمل للشباب الأفارقة.
وتضم المبادرة 12 بلدا إفريقيا شريكا، وهي بنين وكوت ديفوار ومصر وإثيوبيا وغانا وغينيا والمغرب ورواندا والسنغال وطوغو وتونس وبوركينا فاسو الدول الإفريقية بالاضافة الى المنظمات الدولية ولاسيما البنك الإفريقي للتنمية وصندوق النقد الدولي البنك العالمي وشركاء ثنائيين لمجموعة العشرين.
وكانت ميركل قد أعلنت خلال قمة الاستثمار الاولى التي انعقدت العام الماضي عن إنشاء صندوق بقيمة مليار يورو بهدف دعم استثمارات الشركات المتوسطة والصغرى الاوروبية في إفريقيا، بالاضافة إلى اتخاد تدابير لتقليل المخاطر بالنسبة للمستثمرين الالمان.
وتم خلال هذه الجلسة التي عرفت حضور العديد من رؤساء دول وحكومات افريقية،عرض جملة من المشاريع التي تم إطلاقها في عدد من البلدان الافريقية ومنها المغرب في إطار مبادرة الشراكة مع إفريقيا. وسجلت المستشارة الالمانية لدى افتتاحها أشغال القمة “تحسن مؤشر إقامة الاستثمارات في الدول الأفريقية الشريكة لنا ونسعى لخلق الثقة التي تجذب القطاع الخاص للاستثمار في أفريقيا من خلال شروط أكثر شفافية”. وأكدت على ضرورة توفير الشفافية لتحسين الحوكمة الرشيدة وإدارة الديون لتشجيع وتحفيز الاستثمارات من ألمانيا وبلدان مجموعة العشرين في إفريقيا في ظل ظروف أفضل.
وأوضحت ميركل أن صندوق الاستثمار، الذي أسسته مجموعة العشرين، يقوم على مساعدة الشركات الصغيرة والمتوسطة للاستثمار في الدول الأفريقية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.