“انتصارا للثورة”.. المرزوقي يعلن دعمه لقيس سعيد في الدور الثاني من الإنتخابات”    هل يسمح أولمبيك أسفي برحيل كوفي بوا؟    إنتر ميلان يسقط في فخ التعادل أمام سلافيا براغ    حجز 2 طن من الحشيش مخبأة داخل إسطبل بضواحي مدينة أصيلة    دراسة.. علماء يكشفون أهمية « أتاي » لصحة الدماغ    حكيمي رسمي في مواجهة برشلونة وميسي احتياطي    رئيس اللجنة المركزية للتحكيم: "الفار" ب"البطولة الاحترافية"مع بداية السنة المقبلة    بنشماش ينتقد بطء تعديل الحكومة.. ويرفض الصلح مع “تيار المستقبل” في بلاغ للمكتب السياسي للبام    إحباط عملية تهريب 10 كلغ من مخدر الشيرا بمعبر باب سبتة    على شفير الافلاس    بأنغام “رجاوي فلسطيني”.. جماهير الرجاء تستقبل أنصار هلال القدس (فيديوهات) ضمن منافسات كأس محمد السادس    شرطة فرنسا تعتقل 100 مشجعا فرنسيا    أكاديمية الرباط تكشف حقيقة الشريط الذي تم صورته أستاذة    عاجل ببلفاع …توقيف عصابة c90 التي روعت الساكنة    دقت ساعة الحسم.. النطق بالحكم على حامي الدين في هذا التاريخ    برشلونة مهدد بتجميد نشاطه وكامب نو في طريقه للإغلاق    تسبب العمى… تحذير طبي من العدسات اللاصقة    تعبير القاضي عن رأيه في محاكمة “الريسوني” يثير الجدل.. بنعمرو: لا يحق لك.. والنويضي: هذا خطير..إلتزم الحياد    نائب ترامب: الولايات المتحدة على أهبة الاستعداد للدفاع عن مصالحها وحلفائها في الشرق الأوسط    تحريض دموي ضد العرب…”فيسبوك” يعاقب ناتنياهو    مؤلم.. طفل ينتحر بشنق نفسه داخل غرفته في قلعة السراغنة    بعد غياب طويل.. فرقة “بابل” تعود بعمل جديد بالفيديو كليب    بوريطة يعلن قرب توقيع اتفاق تجاري مع بريطانيا لما بعد “بريكست”    الصحراء المغربية.. بريطانيا تجدد دعمها الكامل لجهود المغرب "الجدية و ذات المصداقية"    الأشعري: لا يمكن بناء صحافة حرة إلا في نظام ديمقراطي حر    لاغارد تتجاوز محطة البرلمان في طريقها إلى البنك الأوروبي    الفنان المصري سليمان عيد يكشف عن تصوير مشهد في “الباشا تلميذ” بدون سيناريو    تامر حسني يلقى هجوما شرسا من جمهوره على مواقع التواصل الاجتماعي    بعد تصدره ل”تويتر” في 24 ساعة.. هاشتاغ “#كفاية_بقى_ياسيسي” يختفي !    المغرب والكيبيك يوقعان اتفاقية تعاون لتعزيز قدرات الموارد البشرية بالإدارة العمومية    شركة إسبانية لتوزيع المحروقات تستعد لخلق 100 محطة وقود بالمغرب    على شفير الافلاس    بنشمسي: هاجر الريسوني اعتقلت لأسباب بعيدة عن التهم الموجهة لها وعلى المغرب مراجعة قوانينه    دولة مالي تثمن عاليا ما يوليه المغرب وجلالة الملك من أهمية لتكوين الطلبة الماليين    مجلس محافظي البنوك المركزية العربية يحذر من مخاطر العملات الرقمية    غوغل تستعد لطرح هاتف غوغل بيكسل 4    السعودية تحتاج نحو شهر لتعويض الفاقد من إنتاجها النفطي    باطمة تدخل عالم التمثيل بمسلسل “قلبي نساك”    القرض العقاري و السياحي يحقق ناتجا صافيا يفوق 1.19 مليار درهم    النسخة الرابعة من «أسبوع السينما المغربية» بكوت ديفوار    أغنية «كولشي محن» جديد الفنان يونس بولماني    الفنانة المغربية سناء حبيب تطلق أغنية «عروسة الشمال»    أشغال تمديد خط الطرام تُوقف المرور مؤقتا بعين حوالة بسلا    ساجد.. تدارس سبل تعزيز التعاون في مجال السياحة والنقل الجوي والثقافة مع نظيرته الإكوادورية    خامنئي: لن نجري أي مفاوضات مع واشنطن وسياسة الضغط لا قيمة لها    تونس.. قيس سعيد يعلن الجزائر وجهته الخارجية الأولى بحال فوزه بالرئاسة    طقس الثلاثاء..أجواء حارة نسبيا بالجنوب والجنوب الشرقي وظهور سحب منخفضة بالشمال    اللجنة المحلية للاستثمار بالجديدة توافق على 6 مشاريع استثمارية بغلاف مالي يناهز 366 مليون درهم (بلاغ)    رئيس حسنية أكادير لكرة القدم الحبيب سيدينو ضمن مكتب العصبة الاحترافية لكرة القدم    جمعويون يتباحثون ادراج المناخ في قانون المالية في ورشة ترافعية بمراكش    بنشعبون: الدولة سددت 33 مليارا من متأخرات TVA    الأغذية الغنية بالدهون تؤثر على الصحة العقلية    انطلاق المهرجان الدولي لفيلم المرأة بسلا بتكريم فتو و”أموسي” (فيديو) بحضور وزير الثقافة    إطلاق مركز نموذجي للعلاجات الذاتية في مجال الصحة الجنسية والإنجابية    تفاصيل.. عاصي الحلاني ينجو من موت محقق    ... إلى من يهمه الأمر!    كيف تستحق المعية الربانية الخاصة؟    صرخة عبر الزمن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حقيقة النية السيئة في تعامل المقرر الخاص باستقلال القضاة مع المغرب
نشر في تليكسبريس يوم 21 - 03 - 2019

تحول المقرر الخاص المعني باستقلال القضاة والمحامين، من موظف أممي إلى "عراف" يعلم غيب السماوات والأرض، ويعرف بشكل مسبق أن السلطات المغربية لن تتجاوب معه، ورغم التهييء الشامل لهذه الزيارة منذ حوالي سنتين فإن المقرر الخاص أعلن إلغاء زيارته إلى المغرب، التي كانت مقررة ما بين 20 و27 مارس الجاري، بناء على الدعوة الرسمية الموجهة له من طرف السلطات المغربية.

وقد أبان المقرر الخاص عن سوء نية عندما رفض إدراج بعض المدن ضمن زيارته، وكانت السلطات المغربية قد حرصت على توفير جميع الضمانات اللازمة لإنجاح هذه الزيارة، من خلال إدراج جميع المدن المقترحة من طرف المقرر الخاص ضمن برنامج الزيارة، مع إغنائه باقتراح مدن أخرى وفاعلين معنيين آخرين، قصد تمكين المقرر الخاص، على مستوى كافة التراب المغربي، من إحاطة شمولية لمختلف المواضيع المرتبطة بولايته.
وتجاوبت السلطات المغربية مع مطالب المقرر الخاص وعبرت عن استعدادها لإجراء التعديلات التي يراها المقرر مناسبة. ولأنه كان فقط يبحث عن أي سبب لإلغاء الزيارة فقد اعتبر تلك المقترحات غير كافية وانتقاصا من مهامه.
لكن المنطق التاريخي يضرب بقوة ادعاءات ومزاعم المقرر الخاص، إذ استقبل المغرب منذ سنين عشرات الزيارات التي قام بها مقررون خاصون تابعون للأمم المتحدة، مثل المقرر الخاص المعني بمراقبة السجون، والمفوض الخاص لحقوق الإنسان، ولا أحد منهم قال إنه تم الانتقاص من مهمته بل كلهم عبروا عن شكرهم للسلطات المغربية، التي وفرت لهم كافة الظروف المناسبة لزيارة القطاعات التي يهتمون بها.
ليس لدى المغرب ما يمكن أن يخفيه على المقرر الخاص المعني بالقضاة والمحامين، خصوصا وأن المغرب يتمتع بترسانة قانونية كبيرة تضمن استقلال السلطة القضائية، كما تخول للمحامي وكل أصحاب المهن المساعدة للقضاء ممارسة مهامهم باستقلالية تامة، ودون تدخل من أية جهة كانت، وعمل المغرب خلال السنوات الأخيرة، على وضع الضمانة الدستورية لاستقلالية القضاء وإنهاء سيطرة وزارة العدل على القضاء الواقف المتمثل في النيابة العامة، التي أصبحت سلطة مستقلة عن السلطة الحكومية.
فالقضاء المغربي يتمتع باستقلالية نادرة مقارنة مع وجوده في عدد من الدول، التي لا يستطيع فيها القضاة ممارسة مهامهم دون تدخلات من أية سلطة مهما كانت، بل إن القاضي في المغرب ضامن لاستقلال باقي السلط عن بعضها البعض ومنع سيطرة الواحدة على الأخرى، ويعرف القطاع تقدما كبيرا على عكس بعض الدول التي زارها المقرر الخاص المعني بالقضاة والمحامين.
ونحن نسائل المقرر الخاص المعني باستقلال القضاة والمحامين، ما الذي سيجنيه المغرب من التضييق على عمله ونحن نعرف أن ما تحقق في مجال استقلال السلطة القضائية وحرية القضاة والمحامين في ممارسة مهامه؟ إن سلوك المقرر الخاص المعني باستقلال القضاة والمحامين ينمّ عن موقف مسبق ربما أملته عليه جهات تكن عداء للمغرب ونحن نعرف ما تنشره بعض المنظماتالدولية من تقارير كاذبة مبنية أساسا على تقارير مزيفة وبعيدة عن الواقع يتم إعدادها من طرف جمعيات تختفي خلف حقوق الانسان لتمارس السياسة والابتزاز من خلال هذه التقارير.
والمؤسف في هذا المجال، هو أن أغلب المنظمات الحقوقية الدولية تعتمد على تقارير هذه الجمعية وبعض التابعين لها الذين يكنون حقدا للمغرب، دون أن تكلف نفسها عناء التنقل إلى المغرب والقيام بتحريات وابحاث ميدانية تستند إلى ما هو واقع وليس إلى ادعاءات مناضلي آخر زمان..
إن المغرب ليس لديه ما يخفيه، وهو اليوم يدفع ثمن انفتاحه ونهجه مسارا لا تراجع فيه، وهو مسار بناء الديمقراطية ودولة المؤسسات واحترام حقوق الانسان ولن يلتفت إلا مثل هذه الاستفزازات التي تقف وراءها بعض الاطراف التي تحاول دائما تشويه صورة المغرب، لكن الذين يعرفون حق المعرفة ما يجري في المغرب يكنون له الاحترام والعرفان وما على المقرر الخاص المعني باستقلال القضاة والمحامين، دييغو غارسيا سايان، وهو بالمناسبة من البيرو، أن يأتي إلى المغرب ويقف بنفسه على حقيقة الأمور في البلاد وأن لا يركن إلى ما يقوله المضللون، كما أن عليه ان يغير من موقفه من المغرب كما فعلت بلاده البيرو بعد ان اكتشفت أضاليل الجزائر والبوليساريو وكما فعل العديد من البروفيين مؤخرا وفي مقدمتهم البرلمان البيروفي..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.