العثماني: الحكومة مرتبطة بعقد أخلاقي    مكناس.. توقيف شخصين للاشتباه في تورطهما في الحيازة والاتجار في مخدر الإكستازي    أخنوش يتوقع موسما فلاحيا متوسطا بالنسبة لإنتاج الحبوب    انفجار جديد في عاصمة سريلانكا    نيوزيلندا تمنح عائلات ضحايا الاعتداء الإرهابي على المسجدين إقامة دائمة    رونار في ضيافة قناة فرنسية    مكناس.. توقيف متورطين في الحيازة والاتجار في الإكستازي    أزمة التعليم تشتد..النقابات تعلن عن مسيرات ووقفات واعتصامات متوالية    حقوقيون وسياسيون من طنجة يؤسسون لجنة محلية لدعم معتقلي حراك الريف    “مهرجان سوس الدولي للفيلم القصير يحتفي بالسينما الإسبانية”    الاتفاق على اللجوء إلى تحكيم الوكالة الوطنية للتأمين الصحي بخصوص التكفل بالولادات القيصرية    لاعب ليفربول الإنجليزي ميلنر يشجع مانشستر يونايتد    بالفيديو.. شاهد الهدف الأسرع الجديد في البريميرليغ    غيابات في صفوف الرجاء أمام الحسنية برسم مؤجل الجولة 17 للبطولة الإحترافية الأولى    نجم ريال مدريد الواعد مطلوب في أياكس أمستردام    العرائش: تقديم أدوات تمويل المقاولات الصغيرة والمقاولين الذاتيين    توقيف متطرف سابع على علاقة ب »خلية سلا »    حتى الأحزاب الصغيرة كسيرات على تيساع تحضيرا لانتخابات 2021.. لقاء بين ضريف و دريسي في كازا    الرصاص يلعلع بالبيضاء لتوقيف مجرم هاجم والدته وأسرته بالسلاح الأبيض    مصرع طفل رضيع جراء اشتعال النيران بمنزل في طنجة    توقيف برتغالي بطنجة مبحوث عنه دوليا في قضايا الاتجار الدولي في المخدرات    بسبب نعجتين….راعي يقتل طفلاً في العاشرة من عمره    قطار كيم جونغ أون يصل إلى روسيا    المغرب يستعرض بشرم الشيخ تجربته في مجال حماية حقوق الأجانب واللاجئين    احتفالا بالمسافر المليون .. "البراق" يقدم مفاجآت لزبنائه بمحطة الرباط أكدال    سحب كثيفة ورياح معتدلة خلال طقس نهار اليوم    الباحثة ياسمين الحسناوي تناقش أول أطروحة بالمغرب باللغة الانجليزية في موضوع "السياسية الخارجية الجزائرية في نزاع الصحراء    الجائزة العالمية للرواية العربية.. رواية “بريد الليل” للبنانية هدى بركات تفوز ب 50 ألف دولار    قصيدة جديدة للشاعر المغربي إدريس الملياني    درجات الحرارة الدنيا والعليا المرتقبة اليوم بشمال المغرب وباقي مدن المملكة    الرسم على حيازة الاراضي ارتفع بنسبة 50 منذ سنة 2016    الحوار الاجتماعي.. الداخلية توصلات بمطالب جديدة من النقابات قبل التوقيع على الصيغة النهائية    ملفات التعمير تشق “المصباح” في أكادير    خلال اجتماع تنسيقي للاطلاع على التدابير والإجراءات الضرورية بخصوص تتبع وضعية تموين السوق الوطنية شهر رمضان المبارك: إحداث لجنة مركزية لتتبع مسار عملية المراقبة ووضعية الأسواق وإعادة العمل بالرقم الهاتفي الوطني 5757 لتقديم الشكايات    ندوة دولية حول البلاغة الجديدة بين التجربة التونسية والمغربية ببني ملال    رسالة متأخرة إلى الشاعر محسن أخريف : تحية لك وأنت هناك    « امتحانات الباكلوريا » تجمع غنام بهدى سعد    فرع الحزب بالصخور السوداء ينظم لقاء مفتوحا مع حسن نجمي    عبد الإله رشيد يفي بوعده تجاه معجبيه    محترف أصدقاء الخشبة باكادير ينظم جولة مسرحية وطنية لعرض :”مسرحية البلاد الثانية”    الجزائر.. إيداع الإخوة كونيناف الحبس المؤقت    المديرية العامة الفرنسية للطيران.. المغرب ضمن الوجهات الأكثر دينامية    العدد ديال الشارفين فالعالم تجاوز عدد الأطفال    ليفربول يواجه دورتموند واشبيلية ولشبونة    11 ساعة في الجحيم .. قصة طفل فلسطيني مع جرائم جيش الاحتلال    بعد تمرير التعديلات.. السيسي للمصريين: أبهرتم العالم باصطفافكم الوطني ووعيكم القومي    السويسري بارنيتا يعتزل كرة القدم في نهاية الموسم    لماذا يعتنق مهاجرو أمريكا اللاتينية الإسلام في الولايات المتحدة؟    واشنطن تؤيد حكما مدنيا في السودان ودول افريقية مع مهلة 3 اشهر    ندوة وطنية حول إسهامات جد الدولة العلوية مولاي علي الشريف بمراكش يوم السبت المقبل    مخاض الأمة والوعد الصادق..    أسبوع التلقيح    أول مكتشف للنظارات الطبية وللعمليات الجراحية لإزالة المياه البيضاء من العين، الطبيب الأندلسي المغربي محمد الغافقي    ابتكار "خبز ذكي" لمرضى السكري    دراسة .. تبادل القبلات والموسيقى تحمي من الفيروسات والبكتيريا من بينها الإنفلونزا ونزلات البرد    دراسة تكشف فائدة غير متوقعة للشتائم!    دورة تكوينية في "قواعد التجويد برواية ورش عن نافع" بكلية الآداب بالجديدة    منظمة العمل الدولية.. حوالي ثلاثة ملايين شخص يموتون سنويا بسبب ظروف العمل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حقيقة النية السيئة في تعامل المقرر الخاص باستقلال القضاة مع المغرب
نشر في تليكسبريس يوم 21 - 03 - 2019

تحول المقرر الخاص المعني باستقلال القضاة والمحامين، من موظف أممي إلى "عراف" يعلم غيب السماوات والأرض، ويعرف بشكل مسبق أن السلطات المغربية لن تتجاوب معه، ورغم التهييء الشامل لهذه الزيارة منذ حوالي سنتين فإن المقرر الخاص أعلن إلغاء زيارته إلى المغرب، التي كانت مقررة ما بين 20 و27 مارس الجاري، بناء على الدعوة الرسمية الموجهة له من طرف السلطات المغربية.

وقد أبان المقرر الخاص عن سوء نية عندما رفض إدراج بعض المدن ضمن زيارته، وكانت السلطات المغربية قد حرصت على توفير جميع الضمانات اللازمة لإنجاح هذه الزيارة، من خلال إدراج جميع المدن المقترحة من طرف المقرر الخاص ضمن برنامج الزيارة، مع إغنائه باقتراح مدن أخرى وفاعلين معنيين آخرين، قصد تمكين المقرر الخاص، على مستوى كافة التراب المغربي، من إحاطة شمولية لمختلف المواضيع المرتبطة بولايته.
وتجاوبت السلطات المغربية مع مطالب المقرر الخاص وعبرت عن استعدادها لإجراء التعديلات التي يراها المقرر مناسبة. ولأنه كان فقط يبحث عن أي سبب لإلغاء الزيارة فقد اعتبر تلك المقترحات غير كافية وانتقاصا من مهامه.
لكن المنطق التاريخي يضرب بقوة ادعاءات ومزاعم المقرر الخاص، إذ استقبل المغرب منذ سنين عشرات الزيارات التي قام بها مقررون خاصون تابعون للأمم المتحدة، مثل المقرر الخاص المعني بمراقبة السجون، والمفوض الخاص لحقوق الإنسان، ولا أحد منهم قال إنه تم الانتقاص من مهمته بل كلهم عبروا عن شكرهم للسلطات المغربية، التي وفرت لهم كافة الظروف المناسبة لزيارة القطاعات التي يهتمون بها.
ليس لدى المغرب ما يمكن أن يخفيه على المقرر الخاص المعني بالقضاة والمحامين، خصوصا وأن المغرب يتمتع بترسانة قانونية كبيرة تضمن استقلال السلطة القضائية، كما تخول للمحامي وكل أصحاب المهن المساعدة للقضاء ممارسة مهامهم باستقلالية تامة، ودون تدخل من أية جهة كانت، وعمل المغرب خلال السنوات الأخيرة، على وضع الضمانة الدستورية لاستقلالية القضاء وإنهاء سيطرة وزارة العدل على القضاء الواقف المتمثل في النيابة العامة، التي أصبحت سلطة مستقلة عن السلطة الحكومية.
فالقضاء المغربي يتمتع باستقلالية نادرة مقارنة مع وجوده في عدد من الدول، التي لا يستطيع فيها القضاة ممارسة مهامهم دون تدخلات من أية سلطة مهما كانت، بل إن القاضي في المغرب ضامن لاستقلال باقي السلط عن بعضها البعض ومنع سيطرة الواحدة على الأخرى، ويعرف القطاع تقدما كبيرا على عكس بعض الدول التي زارها المقرر الخاص المعني بالقضاة والمحامين.
ونحن نسائل المقرر الخاص المعني باستقلال القضاة والمحامين، ما الذي سيجنيه المغرب من التضييق على عمله ونحن نعرف أن ما تحقق في مجال استقلال السلطة القضائية وحرية القضاة والمحامين في ممارسة مهامه؟ إن سلوك المقرر الخاص المعني باستقلال القضاة والمحامين ينمّ عن موقف مسبق ربما أملته عليه جهات تكن عداء للمغرب ونحن نعرف ما تنشره بعض المنظماتالدولية من تقارير كاذبة مبنية أساسا على تقارير مزيفة وبعيدة عن الواقع يتم إعدادها من طرف جمعيات تختفي خلف حقوق الانسان لتمارس السياسة والابتزاز من خلال هذه التقارير.
والمؤسف في هذا المجال، هو أن أغلب المنظمات الحقوقية الدولية تعتمد على تقارير هذه الجمعية وبعض التابعين لها الذين يكنون حقدا للمغرب، دون أن تكلف نفسها عناء التنقل إلى المغرب والقيام بتحريات وابحاث ميدانية تستند إلى ما هو واقع وليس إلى ادعاءات مناضلي آخر زمان..
إن المغرب ليس لديه ما يخفيه، وهو اليوم يدفع ثمن انفتاحه ونهجه مسارا لا تراجع فيه، وهو مسار بناء الديمقراطية ودولة المؤسسات واحترام حقوق الانسان ولن يلتفت إلا مثل هذه الاستفزازات التي تقف وراءها بعض الاطراف التي تحاول دائما تشويه صورة المغرب، لكن الذين يعرفون حق المعرفة ما يجري في المغرب يكنون له الاحترام والعرفان وما على المقرر الخاص المعني باستقلال القضاة والمحامين، دييغو غارسيا سايان، وهو بالمناسبة من البيرو، أن يأتي إلى المغرب ويقف بنفسه على حقيقة الأمور في البلاد وأن لا يركن إلى ما يقوله المضللون، كما أن عليه ان يغير من موقفه من المغرب كما فعلت بلاده البيرو بعد ان اكتشفت أضاليل الجزائر والبوليساريو وكما فعل العديد من البروفيين مؤخرا وفي مقدمتهم البرلمان البيروفي..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.