وزير الخارجية الأمريكي بومبيو يحل بالمغرب    إصابة مارسيلو وشكوك حول مشاركته في الكلاسيكو    شغب الملاعب الرياضية مقاربات متعددة…موضوع ندوة بأكادير    دعوات إلى ضرورة تطوير آليات رصد وتعقب “جرائم الابتزاز الجنسي عبر الإنترنت” بالمغرب    بعد اغتصابها.. حرقوها وهي في طريقها للمحكمة    بالأرقام: 8 إصطدامات بين الوداد و سان داونز في ثلاث سنوات..وتفوق مغربي قبل "موقعة السبت"    احتجاجاً على تعديلات ماكرون على نظام التقاعد..الإضراب العام يشلُّ فرنسا    تسجيل هزة أرضية بقوة 4 درجات بإقليم الدريوش    توقعات مديرية الأرصاد الجوية لطقس نهار الغد    دراسة: شرب الحليب لا يطيل العمر فيما يبدو    رسميا: نعمان أعراب يغيب عن الملاعب لمدة "6 أسابيع" بسبب الإصابة    عاجل…هزة أرضية جديدة بقوة 4 درجات بإقليم الدريوش    تقرير: ربع المغربيات يعانين العنف المنزلي و9 % فقط من المعنفات يطلبن الحماية من الشرطة    إنتشال 58 جثة وإنقاد 95 آخرين من عرض البحر    “الداخلية” و”التجهيز والنقل” يدخلان تعديلات على علامات التشوير على طرق المملكة    لجنة التأديب تصدر عقوبات كبيرة عقب مباراة الكوكب وشباب بنجرير    في ثاني حادث خلال أيام..إصابة شخص بحادث طعن في امستردام    "صدى البلد" ينوه بدور ميناء طنجة المتوسط    مجموعة عبيدات الرمى تخلق الحدث الفني في نيودلهي    مخرج “الزين لي فيك” يثير الجدل من جديد بتقبيل زوجته أمام الملأ خلال فعاليات المهرجان الدولي للفيلم بمراكش    صحيفة إسبانية تنصح السياح باختيار طنجة مع اقتراب رأس السنة    بعد غياب 5 سنوات.. جاد المالح يعود إلى الخشبة من جديد    بسبب التحقيق في عزله.. أطباء نفسيون يحذرون من تدهور حالة ترامب العقلية    الملتقى الثاني حول دور المناطق الصناعية والمناطق الحرة    التقدم والاشتراكية يعتبر مشروعه السياسي جزءا أساسيا من الأجوبة عن الأوضاع العامة المقلقة في البلاد    جلالة الملك يهنئ عاهل مملكة التايلاند بمناسبة احتفال بلاده بعيدها الوطني    وزارة أمزازي تهوّن من التصنيف المتدني للتلاميذ المغاربة باختبار دولي اختبار PISA    60 مقاولة تشارك في أشغال الدورة 35 لملتقى التدبير    فلاشات اقتصادية    تراجع الاستثمارات الأجنبية نحو المغرب ب 51 % مقابل ارتفاع اسثمارات المغابة في الخارج ب 49.7 %    الأوبرا الوطنية لبلاد الغال تزور المغرب، في أول زيارة لإفريقيا!    مهرجان المسرح العربي يحط رحاله في عمّان .. الدورة الثانية عشرة من المهرجان تأتي تحت شعار «المسرح معمل الأسئلة ومشغل التجديد»    الدار البيضاء.. اختتام فعاليات الدورة الأولى لجائزة الشباب المبدع    مسرحية «دوبل فاص» في جولة فنية    سياحة..أزيد من 9ملايين وافد مع متم غشت    دراسة: سكري الحمل يزيد فرص إصابة المواليد بأمراض القلب المبكرة    الرجاء يحط الرحال بالكونغو الديمقراطية تأهبا لمواجهة فيتا كلوب بعد رحلة ال6 ساعات    جمعيات مدنية تتألق بإبداعاتها وتتوج بجائزة المجتمع المدني بحضور أعضاء الحكومة    زيت الزيتون يدر على المغرب ما يعادل 1.8 مليار درهم من العملة الصعبة سنويا    تغييرات جديدة على علامات السير على الطرق بالمغرب    صورة.. فرانش مونتانا يمارس الرياضة من داخل المستشفى    نتنياهو يراهن على تطبيع العلاقات مع المغرب خلال أيام للاحتفاظ بالحكم    الجيش المغربي يحتل الرتبة السادسة على المستوى الأفريقي    العثماني: الجهود المبذولة خلال السنوات الأخيرة مكنت من تقليص الفوارق بين الجهات    جوائز الكاف 2019.. أشرف حكيمي ضمن قائمة أفضل لاعب شاب في إفريقيا    تقنية حكم الفيديو المساعد تثير انتقادات رئيس "اليويفا"    تفكيك خلية إرهابية بالمغرب وإسبانيا .. مدريد تشيد ب "التعاون الممتاز" بين الأجهزة الأمنية في البلدين    تفاصيل الاتفاق الأولي بين بنشعبون ورفاق مخاريق حول النظام الأساسي الخاص بقطاع الاقتصاد و المالية    قتيلان في اطلاق نار في قاعدة بيرل هاربور في هاواي    تفاصيل أول جلية في محاكمة وزراء سابقين في الجزائر    السمنة المفرطة تهددك بهذه الأمراض    الصحة العالمية تحدد « الملاعق المثالية » من السكر    دراسة: تلوث “الطهي” أثناء الحمل يؤثر على الصحة العقلية للمواليد    أيهما الأقرب إلى دينك يا شيخ؟    مباحثات مغربية سعودية حول الحج    " الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين": قتل المحتجين جريمة كبرى وحماية حق الشعوب في التظاهر فريضة شرعية    ثانوية "الكندي" التأهيلية بدار الكبداني تنظم ندوة علمية بمناسبة عيد المولد النبوي الشريف    حسن أوريد يكتب: الحاجة إلى ابن خلدون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل هو انجاز أمريكي في مضيق هرمز؟ .......

بعد الحالة المهزوزة والضعيفة التي تعيشها أمريكا في الخليج العربي وتحديداً في مضيق هرمز، تحاول أمريكا البحث عن نصر ولو كان هذا النصر وهمي، لتثبت للعالم بأن فاعليتها في العالم ما زالت كما هي، هذا الأمر يسعى له ترامب من خلال إثبات وجوده في منطقة الخليج، ومحاولة استعمال التكنولوجيا العسكرية الأمريكية المتطورة في رصد سماء مضيق هرمز والسيطرة عليه.
هذه الفكرة التي تعتقد أمريكا بأنها تمتاز بها لما لها من نفوذ في العالم، حاولت أن تُعلن هذه الأيام بأن القوات الأمريكية أسقطت طائرة إيرانية مسيرة، اقتربت لمسافة قريبة من حاملة الطائرات الأمريكية "بوكسر" في مضيق هرمز، وتم التعامل معها على أنها عدو وتم إسقاطها في البحر.
هذا الإعلان جاء من قبل ترامب في مؤتمر صحفي لعرض هذه الوقائع أمام العالم، ويقوم بإرسال الرسائل الوهمية إلى العالم بأن هذه الطائرة الإيرانية المسيرة تم إسقاطها على بعد مسافة قريبة جداً من البارجة الأمريكية، وتم إرسال رسائل تحذيريه لها ولم تستجب هذه الطائرة لهذه الرسائل فتم إسقاطها في البحر، إن هذا انجاز برأي ترامب.
السؤال في هذا الإعلان أو الخبر أين حطام الطائرة؟ إن تم إنزالها فعلاً! وهل هي على مسافة قريبة جداً من القوات الأمريكية؟ ويمكن أن تكون على مرأى من العين المجردة؟!، والجميع يعلم بأن القوات الأمريكية في هذه المنطقة موجودة وبكثافة حسبما تعلن أمريكا.
هذا النصر الوهمي الذي تم في الخليج من قبل أمريكا قامت إيران بنفيه وبالوثائق الرسمية، بأن قامت بعرض صور جوية من هذه الطائرة الإيرانية المسيرة فوق هذه البارجة، قبل وأثناء وبعد إعلان ترامب عن إنزال هذه الطائرة.
فعلاً انه أمر يستعدي أن نقف عنده، ترامب يعلن شخصياً عن هكذا عمل، والغريب أن رئيس الولايات المتحدة الأمريكية يعلن عن إسقاط طائرة أطفال (طورت وأصبحت طائرة استطلاع)، تحوم فوق البوارج الأمريكية في منطقة الخليج، أليس الأفضل بأن يقوم صحفي يعمل في إحدى الصحف الأمريكية أو الإعلان من قبل أو المتحدث الرسمي باسم البيت الأبيض، أو قائد البارجة المستهدفة يقوم بالإعلان عن هكذا موقف.
لكن عندما يقوم ترامب بالإعلان، هنا يفقد مصداقيته أمام العالم بأن هذا الإعلان ليس صحيح وبالدلائل التي قدمتها إيران دليل على إدعاءاته، الرأي الحُر في أمريكا يسأل ترامب أي حطام هذه الطائرة، إن تم إسقاطها فعلاً؟ لماذا لا تقوم أمريكا بنفس العمل الذي قامت به إيران وعرضت حطام الطائرة الأمريكية المسيرة التي أسقطتها إيران قبل فترة؟
وهناك أسئلة كثيرة حول هذا الموضوع، نسي وتناسى وأهمل القوة الإيرانية في منطقة الخليج العربي والسيطرة الواضحة لهذه القوات على منطقة الخليج.
ترامب يحاول أن يستجدي نصراً في هذه المرحلة بعد مجموعة الهزائم التي جناها خلال فترة حكمه، وفشله الذريع سواء كان في فنزويلاً ومحاولاته التحريضية الفاشلة على الديمقراطية ضد مادورو المنتخب ديمقراطياً، والمحاولة الفاشلة في تطبيق صفقة القرن أيضاً، والآن المحاولات الفاشلة في فرض عضلاته في منطقة الخليج ضد إيران.
من يملك هوليوود وإخراج الأفلام العالمية والذي لها رواج كبير في العالم، عليه الاستعانة ببعض المخرجين والممثلين لكي يَخرُج للعالم بخبر يكون مقنع وواقعي كي تبقى أمريكا في وضعها الصحيح.
لكن في هذا الزمان وهذه المرحلة تحديداً لا يمكن، لأن هناك قوى ند لأمريكا خارج حدودها وأرضها وبدأت أمريكا تنكشف للعالم بأنها لا يمكنها تحقيق أي هدف سواء كان عسكري أو غيره، فقط هي لجني المال والسيطرة على ثروات العالم، وهذا ما يرفضه شعوب العالم الحُر.
00962775359659
المملكة الأردنية الهاشمية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.