مازيمبي يتقدم بشكوى ل"الفيفا" ضد الرجاء    بعد إلغاء “الكاف” لقرار توقيفه.. الأهلي يطالب بمعاقبة الحكم جريشة ظلم الوداد    وزارة التربية الوطنية تحدد يوم 5 شتنبر تاريخ انطلاق الموسم الدراسي الجديد    الخلاطي جاهز للمشاركة في البطولة العربية للأندية    بنشماش معلقا على خطاب العرش: استوعبنا الرسالة جيدا ومطالبون بمراجعة الخطاب السياسي    غداً موعد افتتاح دورة "الألعاب الأفريقية" بالمغرب.. وبمشاركة 54 دولة    سلطات جبل طارق ترفض طلبا أمريكيا لإعادة احتجاز ناقلة النفط الإيرانية    وزيرة إسرائيلية:الرب وحده يقرر من سيصبح رئيسًا جديدًا وليس الشعب    “الانتخابات ” هل هي اداة لتنمية ام فرصة للاغتناء ؟ دوار القنادلة (احدكورت) نموذجا .(1)    ريال مدريد يمحو إحصائيته السيئة خارج الملعب    إباء المتوكلين    بويزكارن تستعد لافتتاح فعاليات مهرجان ظلال الأركان في نسخته الرابعة    البارصا يتشبث بضم نيمار من باريس سان جيرمان    تحقيق: يائير نتنياهو يسخر من والده ويصفه أحيانا ب »الضعيف »    جدة نائبة أمريكية بالكونغريس: « الله يهد ترامب »    إسبانيا تفتح "الجزيرة الخضراء" أمام سفينة إغاثة    إم بي سي المغرب: هذا "المشروع" ؟!    عن الخوف المميز و العزلة و الاضطراب ..!    بعد حديوي.. لشكر تهاجم سميرة سعيد بسبب لمجرد    من بينهم رؤساء دوائر.. عامل العرائش يترأس حفل تنصيب رجال السلطة الجدد    نهضة بركان يخطف سفيان كركاش من الوداد    الألعاب الإفريقية.. “الكاف” يمنح الفوز للمنتخب المغربي على حساب منتخب جنوب إفريقيا    تنظيم "داعش" يتبنى تفجير حفل زفاف في كابول    ذكرى استرجاع إقليم وادي الذهب.. محطة حاسمة في مسيرة استكمال الوحدة الترابية للمملكة    حريق بغابة “اغالن” ضواحي مراكش يأتي علي أزيد من أربعة كيلومترات والسلطات تبحث عن الفاعل    المغرب وإسبانيا يشيدان بحصيلة جني الفواكه بإقليم ويلبا    المنجز المسرحي المغربي وأزمنة سنوات الرصاص والاستبداد…    وزارة الفلاحة تنوه بالظروف التي مرت فيها عملية ذبح الأضاحي    التخلص من الإدمان على السكر أصعب على المراهقين    تقرير دولي.. المغرب يحتل المرتبة الأخيرة في جودة الخدامات الصحية    مصرع شابين غرقا في مسبح فندق بخنيفرة قدما إلى المدينة لقضاء العطلة    حفل زفاف يتحول لمأثم في أفغانستان.. وفاة 63 وجرح 182 من المدعويين بين الضحايا نساء وأطفال    فيديو حصري – سواريز بطنجة.. نجم برشلونة يقضي فترة نقاهة بمدينة البوغاز رفقة عائلته    نقل الرئيس البيروفي السابق فوجيموري من السجن إلى المصحة    طنجة…شجار بسيوف “الساموراي” ينتهي بجريمة قتل بشعة وإصابة خطيرة    انفجار قنينة غاز داخل سيارة وسط العيون (صور) الحادث لم يخلف ضحايا    عمل جديد ل «أمينوكس» يجمعه ب «ريدوان»    «ملاك» لعبد السلام الكلاعي … في مجتمعنا… ملاك !    تنظيم الدورة ال 16 لمهرجان اللمة بوادي لاو ما بين 18 و24 غشت الجاري    ذكريات عبرت …فأرخت .. أنصفت وسامحت عبور طنجة المتوسط في اتجاه الأندلس … -1-    بلاغ للقوات المسلحة الملكية بخصوص عملية انتقاء وادماج فوج المجندين 2019-2020    إسبانيا تدعو إلى فتح معبر حدودي جديد بين المغرب وموريتانيا    توقعات أحوال الطقس اليوم الأحد.. الحرارة ستبلغ 47 درجة في هذه المناطق    إجراءات جديدة لزبناء البنوك الراغبين في تحويل العملة الصعبة    الإعلام الاسترالي: الإدارة الأمريكية مقتنعة أن الاستقلال ليس خيارا لتسوية ملف الصحراء    اليونيسيف: 1.68 مليون طفل مغربي خارج المدارس    الحكومة تبرمج المصادقة على
«عهد حقوق الطفل في الإسلام»    تراجع المداخيل الضريية المتعلقة بعبور الغاز الجزائري التراب المغربي ب42 في المائة    80 سنتيمترا.. تركيان شارباهما كجناحي طائر    كونفدرالية صيادلة المغرب: لا وجود لدواء الغدة الدرقية بالصيدليات    تنقذ حياة شريكها من مسافة 22 ألف كيلومتر    هذه حقيقة منع استعمال دواء “سميكطا” الخاص بمعالجة الإسهال في المغرب    أخبار الحمقى والمغفلين من حماقات جحا    نسبة ملء حقينة السدود ناهزت %57 بجهة طنجة -تطوان -الحسيمة    وزراة الفلاحة: برنامج عيد الأضحى مكن من مرور عملية الذبح في ظروف جيدة    هل عيد الأضحى كبير حقا؟ !    نظرةٌ حول أزمةِ الحوار في المجتمع    قصة مصري أدى صلاة العيد فوق دراجته.. وفاته إشاعة ويعاني من التهاب المفاصل منعه من السجود والركوع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل هو انجاز أمريكي في مضيق هرمز؟ .......

بعد الحالة المهزوزة والضعيفة التي تعيشها أمريكا في الخليج العربي وتحديداً في مضيق هرمز، تحاول أمريكا البحث عن نصر ولو كان هذا النصر وهمي، لتثبت للعالم بأن فاعليتها في العالم ما زالت كما هي، هذا الأمر يسعى له ترامب من خلال إثبات وجوده في منطقة الخليج، ومحاولة استعمال التكنولوجيا العسكرية الأمريكية المتطورة في رصد سماء مضيق هرمز والسيطرة عليه.
هذه الفكرة التي تعتقد أمريكا بأنها تمتاز بها لما لها من نفوذ في العالم، حاولت أن تُعلن هذه الأيام بأن القوات الأمريكية أسقطت طائرة إيرانية مسيرة، اقتربت لمسافة قريبة من حاملة الطائرات الأمريكية "بوكسر" في مضيق هرمز، وتم التعامل معها على أنها عدو وتم إسقاطها في البحر.
هذا الإعلان جاء من قبل ترامب في مؤتمر صحفي لعرض هذه الوقائع أمام العالم، ويقوم بإرسال الرسائل الوهمية إلى العالم بأن هذه الطائرة الإيرانية المسيرة تم إسقاطها على بعد مسافة قريبة جداً من البارجة الأمريكية، وتم إرسال رسائل تحذيريه لها ولم تستجب هذه الطائرة لهذه الرسائل فتم إسقاطها في البحر، إن هذا انجاز برأي ترامب.
السؤال في هذا الإعلان أو الخبر أين حطام الطائرة؟ إن تم إنزالها فعلاً! وهل هي على مسافة قريبة جداً من القوات الأمريكية؟ ويمكن أن تكون على مرأى من العين المجردة؟!، والجميع يعلم بأن القوات الأمريكية في هذه المنطقة موجودة وبكثافة حسبما تعلن أمريكا.
هذا النصر الوهمي الذي تم في الخليج من قبل أمريكا قامت إيران بنفيه وبالوثائق الرسمية، بأن قامت بعرض صور جوية من هذه الطائرة الإيرانية المسيرة فوق هذه البارجة، قبل وأثناء وبعد إعلان ترامب عن إنزال هذه الطائرة.
فعلاً انه أمر يستعدي أن نقف عنده، ترامب يعلن شخصياً عن هكذا عمل، والغريب أن رئيس الولايات المتحدة الأمريكية يعلن عن إسقاط طائرة أطفال (طورت وأصبحت طائرة استطلاع)، تحوم فوق البوارج الأمريكية في منطقة الخليج، أليس الأفضل بأن يقوم صحفي يعمل في إحدى الصحف الأمريكية أو الإعلان من قبل أو المتحدث الرسمي باسم البيت الأبيض، أو قائد البارجة المستهدفة يقوم بالإعلان عن هكذا موقف.
لكن عندما يقوم ترامب بالإعلان، هنا يفقد مصداقيته أمام العالم بأن هذا الإعلان ليس صحيح وبالدلائل التي قدمتها إيران دليل على إدعاءاته، الرأي الحُر في أمريكا يسأل ترامب أي حطام هذه الطائرة، إن تم إسقاطها فعلاً؟ لماذا لا تقوم أمريكا بنفس العمل الذي قامت به إيران وعرضت حطام الطائرة الأمريكية المسيرة التي أسقطتها إيران قبل فترة؟
وهناك أسئلة كثيرة حول هذا الموضوع، نسي وتناسى وأهمل القوة الإيرانية في منطقة الخليج العربي والسيطرة الواضحة لهذه القوات على منطقة الخليج.
ترامب يحاول أن يستجدي نصراً في هذه المرحلة بعد مجموعة الهزائم التي جناها خلال فترة حكمه، وفشله الذريع سواء كان في فنزويلاً ومحاولاته التحريضية الفاشلة على الديمقراطية ضد مادورو المنتخب ديمقراطياً، والمحاولة الفاشلة في تطبيق صفقة القرن أيضاً، والآن المحاولات الفاشلة في فرض عضلاته في منطقة الخليج ضد إيران.
من يملك هوليوود وإخراج الأفلام العالمية والذي لها رواج كبير في العالم، عليه الاستعانة ببعض المخرجين والممثلين لكي يَخرُج للعالم بخبر يكون مقنع وواقعي كي تبقى أمريكا في وضعها الصحيح.
لكن في هذا الزمان وهذه المرحلة تحديداً لا يمكن، لأن هناك قوى ند لأمريكا خارج حدودها وأرضها وبدأت أمريكا تنكشف للعالم بأنها لا يمكنها تحقيق أي هدف سواء كان عسكري أو غيره، فقط هي لجني المال والسيطرة على ثروات العالم، وهذا ما يرفضه شعوب العالم الحُر.
00962775359659
المملكة الأردنية الهاشمية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.