نقابات التجار تدعوا لتعليق كل أشكال الإحتجاج والإضرابات    طعن المزواري ضد “إخوان المحمدية” يثير غضر لشكر    المغرب والاتحاد الأوروبي يجتازان خطوة أخرى في شراكتهما الاستراتيجية المتعددة الأشكال    قناة إسرائيلية تنشر تسريبات جديدة عن صفقة القرن    بعد فشل “المفاوضات”.. إضراب عام ومسيرات في تونس    سيناتور جمهوري: قرار ترامب بالانسحاب من سوريا أثار حماس "داعش"    كأس آسيا: قطر والسعودية لضمان المركز الأول.. ولبنان لإحياء حظوظ التأهل    ريال مدريد يتأهل لدور ال8 من كأس الملك رغم خسارته بميدان ليغانيس    ضبط موظف شرطة يتسلم رشوة .. المديرية توقف ضابط شرطة ممتاز بتمارة    طقس الخميس: د رجات الحرارة تصل إلى ناقص 7 في هذه المناطق    العلمي.. تجار القرب غير مطالبين بتقديم التعريف الموحد للمقاولة في معاملاتهم التجارية    الرئيس الغابوني علي بونغو يعود الى المغرب    بوريطة: المصادقة على الاتفاق الفلاحي يبرهن على مكانة المملكة كشريك استراتيجي    نائب أوروبي: المصادقة على الاتفاق الفلاحي رسالة سياسية قوية من البرلمان الأوروبي    جمعية الأقلام الإنسانية تنظم أمسية ثقافية وفنية بالمركز الثقافي بالعرائش    المحكمة ترفع عقوبة ضابط القوات المساعدة في قضية تسهيل تهريب المخدرات    فان دير فارت يتحدث عن رونالدو وأهميته في الريال    ستارفور الأمريكي: المغرب فاعل اقتصادي قوي
 في إفريقيا    موغيريني: شراكة المغرب والاتحاد الأوروبي صامدة أمام الضربات    رباح: إنشاء مصفاة جديدة أقل كلفة من إنقاذ سامير    عادل زوراق حكما لمباراة الرجاء والمغرب التطواني    فاس : الامن يداهم مقاهي لاستئصال نشاط الشيشة و المخدرات    ماء العينين،أيقونة حياة لا تشبهنا    «برلماني 17 برلماني» يبرر إيداع نائبه في الجماعة مبلغ 100 سنتيم في حساب زوجته ب «تجارة البطاطس»    نبيل اشرف يعود بعمل فني جديد وفق مقاييس عالمية    موناكو يواصل مسلسل الترنج بتعادل مع نيس    المغرب قد يسترجع سبتة ومليلية على المدى البعيد    مجلس الجماعة الترابية لوزان يسير نحو الهاوية    زواج القاصرات    حملات أمنية لمحاربة الجريمة بالأحياء العشوائية بالفنيدق    بيدالله: مصادقة البرلمان الأوروبي على الاتفاق الفلاحي مع المغرب يعكس الطرح المغربي    والدة الفاعلة الجمعوية نعيمة طه في ذمة الله    بين مشجع ورافض.. مغنية معروفة ترفع الأذان بصوتها وتثير الجدل (فيديو) اختارت عدم الرد على الضجة    الفنان التشكيلي يهدي المغرب جائزة عالمية    ماي تنجو من “سحب الثقة”    الوزير بوريطة: عملية الاتفاق الفلاحي من الجانب الأوروبي تسلات    خاص/ وكيل بنشرقي كريم بلق ل"البطولة": "ارتِباط صَفقة أحداد ببنشرقي والوِداد؟ هذه هِي الحقيقة.."    جيرونا يفجر مفاجأة من العيار الثقيل ويطيح بأتلتيكو من كأس الملك    عبد الهادي بلخياط يتماثل للشفاء.. وأطباء المستشفى العسكري يحتفضون به للرعاية الطبية    الدكالي: 12% نسبة وفيات المغاربة المصابين بداء السل.. لا يجب التهويل والداء متحكم فيه    عقوبات وغرامات في حق عدد من الأندية واللاعبين    إلقاء القبض بمالقة على مغربي يشتبه في انتمائه لتنظيم ( داعش )    “كلاشات” دنيا باطمة تعود للأنستغرام.. “أنا الي يجي معايا تحدي 10 سنوات تطورت وخدمت على راسي” -صورة    الدكالي: المغرب لا يمتلك آلية لتشخيص أسباب الموت بالسل.. والداء مُتَحكم فيه (فيديو) في يوم دراسي بمجلس النواب    14 قتيلا….حصيلة الهجوم على مجمع فندقي    انتخاب القاضي المغربي مصطفى البعاج في آلية دولية من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة    ريهانا تقاضي والدها    بولوز يكتب: لماذا يُظلم الخطباء والوعاظ في بلاد أمير المومنين؟    إعلان جديد لشفرات الحلاقة “جيليت” يثير جدلا    فيلم «أبسايد» يتصدر إيرادات السينما الأمريكية    كندا تعين حارساً خاصاً للسعودية رهف «خوفاً على حياتها»    دراسة جديدة : جسد المرأة كيتعامل مع الحب بحال الا فيروس    نبوءات مخيفة .. نهاية العالم تتزامن مع كسوف القمر الدموي في 21 يناير 2019    لنحيلي القوام.. هكذا تكتسبون الوزن دون الإضرار بصحتكم    من طيطان إلى ماء العينين    مستشرق إسرائيلي ميكاييل ليكر كيحاضر فالرباط حول “اقتصاد يثرب عشية هجرة النبي”    إرهاصات العلمانية في فكر علي عبد الرازق    أرضية لقاء دراسي لفرق ومجموعة الأغلبية بمجلس النواب حول: إشكالية التصدي لداء السل بالمغرب.    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أزولاي يشيد بملوك المغرب الذين شرفوا ذاكرة اليهود المضطهدين خلال الهولوكوست
نشر في أكورا بريس يوم 12 - 12 - 2018

أشاد أندري أزولاي، مستشار صاحب الجلالة، أمس الثلاثاء بمراكش، بجلالة المغفور لهما الملكين محمد الخامس والحسن الثاني، وبصاحب الجلالة الملك محمد السادس الذين “شرفوا ذاكرة اليهود المضطهدين والمتوفين ” خلال محرقة اليهود (الهولوكوست).
ونوه أزولاي، في مداخلة خلال افتتاح ندوة دولية حول موضوعي “أهمية التعلم من دروس التاريخ .. الهولوكوست والمآسي الكبرى في التاريخ” و”تكريم الصواب في العالم الإسلامي” بالموقف الشجاع والمثالي، لجلالة المغفور له محمد الخامس، الذي قاوم الترهيب، وتبنى موقفا شجاعا ورفض بشكل علني اضطهاد مواطنيه من اليهود.
وأشار، في هذا الإطار، إلى أن المغرب، تحت قيادة الملك الراحل محمد الخامس، كان على رأس الدول العربية التي عبرت عن رفضها لاضطهاد اليهود خلال هذه الفترة.
وأضاف أن جلالة الملك محمد السادس يواصل نفس الالتزام الذي أبان عنه الملكان الراحلان محمد الخامس والحسن الثاني، مذكرا في هذا الإطار بمحتوى الرسالة التي وجهها صاحب الجلالة الملك محمد السادس للمشاركين في مؤتمر إطلاق مشروع علاء الدين، والتي قال فيها جلالة الملك “إن قراءتي للهولوكست، وقراءة شعبي لهذه المأساة، لتنأيان تماما عن تلك المقاربات، التي تعكس نوعا من أنواع الإصابة بفقدان الذاكرة. وتنكب قراءتنا هذه على تمحيص ونبش أحد الجروح التي تختزنها ذاكرتنا الجماعية، والتي عملنا على إلحاقها بأحد الوقائع التاريخية الأكثر إيلاما ضمن فصول التراث الكوني”.
كما أبرز أزولاي مضمون الرسالة السامية، التي وجهها جلالة الملك بمناسبة حفل تسليم جائزة الحرية “مارتن لوثر كينج أبراهام جوشوا هيشل”، الممنوحة للمغفور له صاحب الجلالة الملك محمد الخامس، والتي أكد فيها جلالته أن بلدانا كالمغرب ” تنتمي للعالم العربي والإسلامي، وقفت في وجه الوحشية النازية، سيساهم لا ريب في تغليب شيء من الحكمة والرزانة كلما تعالت الأصوات المعادية للإسلام والتبس الأمر ولو بطرق سخيفة إلى أبعد الحدود على دعاة ثقافة الرفض والإقصاء ونبذ مبادئ العيش المشترك”.
كما ذكر أزولاي بالرسالة الملكية الموجهة إلى المشاركين في المائدة المستديرة رفيعة المستوى حول “قدرة التربية على التحصين من العنصرية والميز: معاداة السامية نموذجا”، والتي أكد فيها جلالة الملك أن ” معاداة السامية هي نقيض حرية التعبير”.
وقال مستشار جلالة الملك “أود أن يعمل كل من حضر هذه الندوة على نقل فرادة ونموذجية هذه الرسالة التي يحملها المغرب، باعتباره أرضا للإسلام في قلب مجتمع مغربي تغذيه حضارات كبرى .. الأمازيغية واليهودية والعربية الإسلامية ” ، معربا عن أسفه لكون هذه الحقيقة وإشارات التضامن والإنسانية هاته ، التي تأتي من أرض الإسلام ومن العالم العربي، لا تزال مجهولة في الغرب .
ودعا أزولاي المشاركين الأجانب إلى نقل هذه الرسالة التي يحملها المغرب، باعتباره أرضا للإسلام أقرت في دستورها الجديد بمساهمة كل الحضارات المتعاقبة (الحضارة الأمازيغية والحضارة اليهودية، والحضارة العربية الإسلامية العظمى) ، مشيرا إلى أن “الإسلام الذي عرفتموه عبر وسائل الإعلام والصحافة ليس هو الإسلام الذي ستجدونه على هذه الأرض” .
وتساءل أزولاي ” أي بلد آخر بجنوب البحر الأبيض المتوسط يمكنه أخذ زمام المبادرة” لتنظيم هذه الندوة ، التي تسمي الأشياء بمسمياتها ، في فضاء عمومي، وليس في منتدى خاص وسري، لافتا إلى أن مئات الآلاف من اليهود، قبل الهولوكوست، كانوا موضع ترحيب بالمغرب ووجدوا فيه ملاذا آمنا .
ودعا أزولاي إلى عدم الاستسلام للأوهام ، والعمل على قراءة التاريخ بكامل صفحاته سواء المجيدة أو الحالكة.
ويتناول المشاركون في هذه الندوة، المنظمة على مدى يومين من قبل مشروع “علاء الدين”، وجامعة محمد الخامس بالرباط، وجامعة القاضي عياض بمراكش بشراكة مع منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة “اليونسكو”، محاور تهم بالخصوص “العبر من الدروس التاريخية، خاصة الهولوكوست، هل بإمكانها إنقاذ العالم من تصادم الثقافات”و “روايات بطولية : المسملون الذين أنقذوا اليهود خلال الهولوكوست” و”الوقاية من المذابح عبر الاستفادة من الدروس التاريخية”و “ستون عاما مضت، هل استفاد العالم من دروس الهولولكوست”و “مكانة الديانات في تعليم التاريخ والأخلاقيات”.
وتندرج هذه الندوة في إطار تعزيز التقارب بين الثقافات، على أساس المعرفة المتبادلة والتعليم واحترام التاريخ، وأولوية الحوار والبحث عن السلام بدلا من ثقافة المواجهة والحرب.
وقد تم إطلاق مشروع علاء الدين في مارس 2009 برعاية اليونسكو، ومنذ ذلك الحين يحوز على دعم أزيد من ألف مثقف وأكاديمي وشخصية عامة من أكثر من 50 دولة من الشرق الأوسط وإفريقيا وآسيا وأوروبا وأمريكا الشمالية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.