صبيب "واد أكاي" يتحدى الجفاف ويوصل "نبض الحياة" إلى شلال صفرو    توقعات أحوال الطقس اليوم الاثنين 15 غشت 2022    إحتراق أكثر من 660 ألف هكتار من الغابات في دول أوروبا    بعد نجاح أمم أفريقيا للسيدات..أكادير تحتضن تصفيات مسابقة عصبة أبطال إفريقيا للأندية النسوية    الجزائر.. اندلاع 11 حريق غابات في يوم واحد    كأس العرش للدراجات الجبلية : تتويج عبد الله حيدة ورجاء شاكر باللقب وتألق جمعية شباب سوق السبت    تحذير لمستخدمي فيسبوك وإنستغرام.. هذه مصيدة لكشف بياناتكم    "هجوم الصقر" عنوان مناورات عسكرية مشتركة بين الصين و تايلاند.    الجزائر.. حرائق مهولة تأتي على هكتارات من الغابات    جدول ترتيب الدوري الإسباني 2022-2023    مصالح الأمن تبحث عن ناشري اخبار كاذبة    حالة استنفار إثر رصد "حالات تسمم مجهولة".    احتفالية خاصة بالذكرى الثالثة والأربعين لاسترجاع وادي الذهب    طقس الاثنين..انخفاض في درجات الحرارة بمناطق من المملكة    المديرية العامة للأمن الوطني تتفاعل بسرعة وجدية مع تسجيل فيديو يتضمن خبرا كاذبا حول تعرض سائح من جنسية عربية لجريمة قتل ببني ملال    تكاليف صندوق المقاصة بلغت 16,74 مليار درهم    "فيديو" يقود دركيين لإيقاف سارق ضواحي أكادير وتفتيش منزله يكشف عن مفاجأة    كو دسيركوي خلى مصر تعيش فاجعة. العافية قتلات 41 روح فكنسية بالقاهرة    إصابات كورونا حول العالم تقترب من 590 مليون حالة    حالات تسمم مجهولة المصدر تثير القلق في تطوان ونواحيها    خليلوزيتش للجزائري دراجي: "كنت أعلم أنه ستتم إقالتي قبل المونديال"    حسم جدل الزيادة في أسعار الكتب المدرسية خلال الموسم الدراسي المقبل.    المغرب يعتمد اتفاقية محاربة الاتجار بالممتلكات الثقافية        محلل سياسي يُبْرِزُ خلفيات اتهامات مصطفى السيد للجزائر وزعيم "البوليساريو"    الباروميتر العربي: نسبة تأييد التطبيع مع إسرائيل تتراجع ب10% في المغرب خلال 2022    طائرة "كنادير" جديدة تعزز أسطول المغرب    الجيش المغربي يوجه ضربة موجعة جديدة "للبوليساريو" في الصحراء ..    الغلاء والوباء والتغيير.. متى تنتهي هذه المحن؟    زياش ..خيبة امل جديدة    قناة صينية تتفاعل مع موقف المغرب من قضية بكين وتايوان    وكالة الفضاء الأوربية : حرارة سطح الأرض في المغرب زادت ب 0.2 درجة    البرتغال ترخص لاستقدام عمال أجانب من خارج الاتحاد الأوروبي والمغاربة على رأس اللائحة    بنك المغرب : الدرهم المغربي يعود للإرتفاع أمام الدولار الأمريكي    بوفال رجع بقوة فأول ماتش ليه بعد الإصابة وهادي مزيانة للمنتخب    البطاقات البنكية المغربية في الخارج تسجل نموا كبيرا ب 3,8 مليارات درهم    الاعتداء على الكاتب سلمان رشدي "مؤامرة" من تدبير الولايات المتحدة بحسب صحيفة إيرانية    حصيلة كورونا.. 80 إصابة جديدة وأزيد من 6 ملايين و719 ألف شخص تلقوا الجرعة الثالثة    مبادرة شاطئية تقرب الثقافة إلى مصطافين    في دورتهما الرابعة والخاصة بالشعراء والنقاد والباحثين الشباب    عرض خمسة أفلام سينمائية إسبانية بتطوان لتقريب الجمهور من خبايا الفن السابع    تدهور الحالة الصحية للفنانة خديجة البيضاوية    "أرامكو" السعودية تحقق أرباحا تجاوزت 48 مليار دولار خلال الربع الثاني من العام الجاري    استرجاع وادي الذهب 14 غشت 1979 الذكرى، الدروس، التطلعات التنموية    آدم ماسينا يتألق في الدوري الإيطالي ويسجل هدفا رائعا أمام ميلان (فيديو)    إيقاف إمام مسجد تلا آيات قرآنية أزعجت مسؤول وزاري    إسبانيا تطرد مغربيا متهم ب"زعزعة استقرار الدولة وتهديد الأمن القومي"    الفيلم البرازيلي "ريغرا 34" يكسر أفق التوقعات ويتوج بالفهد الذهبي في سويسرا    جديد أسعار المواد الغذائية بأسواق الجهة    سكان البوادي المغربية يبحثون عن المياه ولا يجدونها    دور الصلاة في تحقيق النهضة    الحر يفاجئ مديرة أعماله    مطالب بعقد دورة استثنائية للبرلمان المغربي.    بولوز: ما نشاهده في الشواطئ المغربية من مخدرات وفساد وانحلال نتحمل مسؤوليته جميعا    هل ترفع القهوة الكوليسترول وأي أنواعها أفضل للصحة؟    معجبة تثير استغراب الجمهور بتصرف جريء خلال حفل كاظم الساهر    الناظور ثانية وطنيا و تسجل السبت اعلى حرارة منذ عشرات السنين    خبر سار.. السعودية تتيح تأدية "العمرة" للقادمين إليها بكافة أنواع التأشيرات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



قراءة في نتائج البكالوريا دورة يونيو 2022: وتستمر الإنات في الصدارة ومسلك العلوم الفيزيائية في المقدمة
نشر في أخبارنا يوم 04 - 07 - 2022

كما كان مقررا تم الإعلان يوم الجمعة 1 يوليوز عن نتائج البكالوريا لدورة يونيو 2022 على صعيد جميع الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين بالمغرب . إنها مناسبة للوقوف على حصيلة العمل من طرف المعنيين المباشرين من المتعلمات والمتعلمين وايضا من طرف أطرهم التربوية والإدارية وكذلك من قبل أسرهم خاصة الأمهات والآباء. إنها لحظة الوقوف على ما تم وما لم يتم القيام به من طرف الجميع وهي أيضا بالنسبة للبعض مرحلة التتويج و الاعتزاز بالنجاح والتفوق وتحقيق الطموح و بلوغ ما كان مخططا له و بالنسبة للبعض الآخر لحظة محاسبة الذات على التهاون وعدم تحمل وتقدير المسؤولية، ولكن بدون استسلام لكل أنواع الإحباط واليأس مع الاقتناع بأن عدم النجاح أو عدم الحصول على المعدل المنتظر وعلى النقط المأمولة "ليست نهاية العالم" كما يقال بل إنها فرصة لإعادة النظر في كل شيء والإيمان بالقدرات والإمكانيات التي يتمتع به كل شخص من أجل إنطلاقة جديدة نحو النجاح والتفوق .

1-استمرار الانات في تصدر المراتب الأولى

منذ سنوات لوحظ أن التلميذات بدأنا في التفوق على زملائهن من الذكور لا من حيث العدد الإجمالي من الناجحات و الناجحين ولا من حيث المعدلات المحصل عليها وذلك حسب المعطيات التالية :
- نسبة النجاح في صفوف الإناث بلغت هذه السنة، 2022 :% 8، 70 مقابل % 2، 66 نسبة الذكور في حين بلغت نسبة الناجحات من الانات في تلات سنوات الماضية كما يلي :
% 55، 65 في دورة يونيو 2019 .
% 75، 55 خلال الدورة العادية 2020 .
% 54، 55 في دورة يونيو 2021 .
نلاحظ تطور نسبة نجاح الاناث مع تسجيل ان هذه النسبة انخفضت في السنتين الماضيتين التي عرفت فيها بلادنا كسائر بلدان المعمور جائحة كورونا مما يبين أهمية التحصيل الحضوري ومحدودية التعليم عن بعد لعدة أسباب لا يسمح هذا المقام لذكرها .
-على مستوى الرتب الأولى:
-من أصل 12 أكاديمية المتواجدة على الصعيد الوطني احتلت الانات الرتبة الأولى في 9 أكاديميات مقابل 3 رتب أولى فقط للذكور بل في جهة بني ملال خنيفرة على سبيل المثال نجد أن التلميذات تمكن من احتلال الرتبة الأولى في المديريات الخمس التابعة لأكاديمية هذه الجهة .أكثر من ذلك أن المعدل الأول على الصعيد الوطني في مسلك العلوم الرياضية(أ)احتلته تلميذة من جهة مراكش -اسفي .ب37، 18 .
- من بين العشرة الأوائل في نتائج هذه السنة نجد سبع انات مقابل ثلاثة ذكور وفي دورة يونيو 2021 تم تسجيل ثمانية تلميذات من العشرة الاوائل.
لكن تبقى الملاحظة الأساسية التي يمكن الانتباه إليها:لماذا نجد معدلات مرتفعة في مسلك العلوم الفيزيائية أكثر من المسالك الاخرى العلمية منها والتقنية والأدبية . فمن بين العشرة الاوائل في الدورة العادية لهذه السنة 2022 نجد ان هناك ست نتائج في مسلك العلوم الفيزيائية و نتيجتان في مسلك العلوم الرياضية ونفس العدد في مسلك العلوم الاقتصادية وكلها في جهة مراكش -آسفي . في حين هناك غياب مسالك علوم الحياة والأرض والتقني والأدبي لا فيما يتعلق المراتب العشر الأولى على المستوى الوطني ولا في المراتب الأولى على صعيد الجهات .
هذا المعطى الخاص بتصدر مسلك العلوم الفيزيائية لنتائج الباكالوريا يستدعي دراسات وأبحاث سوسيو- تربوية لمعرفة الأسباب الكامنة وراء ذلك ومن أجل توجيه مدرسي ومهني سليم يراعي قدرات وإمكانيات المتعلمات والمتعلمين تفاديا لكل الصعوبات التي قد تعترضهم خلال مرحلة ما بعد الباكالوريا.
- حسب عدة دراسات وأبحاث وانطلاقاً من تقويمات هيئة التدريس في مختلف التخصصات والمواد نجد أن عدد الانات بدأ يتزايد من حيث امتلاكهن للكفايات والمهارات المرجوة .
بماذا نفسر هذا التفوق لهذه الفئة من العنصر النسوي ؟ وماذا يجب القيام به من أجل ما يمكن أن نطلق عليه " النجاح والتفوق للجميع اناتا وذكورا " من اجل مستقبل دراسي ومهني متميز ومشترك بين الجنسين ؟
لاشك أن الجميع يكاد يتفق أن هناك تحولات عميقة يعرفها المجتمع المغربي وأدت الى افراز مجموعة من أحداث وظواهر اجتماعية لعدة أسباب مركبة ومتداخلة ، سياسية واقتصادية واجتماعية وثقافية وتربوية .كل هذا له تاتيره في تراجع نسبة الناجحين والمتفوقين دراسيا و المنضبطين أخلاقيا في صفوف الذكور.
يلاحظ جميع الفاعلين التربويين أن كل الظواهر السلبية في المدرسة والإعدادية والثانوية وحتى في الجامعة تنتشر بنسبة كبيرة بين الذكور اكثر من الانات، منها على سبيل المثال " قلة التركيز و الانتباه -عدم اخذ الدروس داخل القسم بسبب عدم فهم محتوياتها ومضامينها - التأخر الغياب -الشغب -العنف بجميع انواعه تجاه الجميع (الزملاء - الأساتذة-الاداريين -تجهيزات ومرافق المؤسسة ...) الى درجة أصبح الشك ينتاب كل المختصين والمربين والمتدخلين في المنظومة التربوية من أن تنتقل هذه الظواهر والسلوكات السلبية لتمتد الى الانات بنفس الدرجة التي توجد عليها لدى الذكور

فما الحل إذن ؟

لاشك أن هناك عدة مقاربات تختلف باختلاف زاويا النظر الى اسباب وجود هذه الظواهر السلبية في وسطنا المدرسي . لكن كفاعل تربوي يمكن التأكيد ان على الأسرة كمؤسسة تربوية أولى والمدرسة كمؤسسة تربوية ثانية وتعليمية ، عليهما ان يتحملا مسؤوليتهما الكاملة في إعداد متعلم(ة) منضبط(ة) ومسؤول(ة) مستعد للتحصيل الدراسي يحقق طيلة مساره التعليمي مجموعة من الكفايات والمهارات الى ان يصل الى البكالوريا ناجحا ومتفوقا ومتميزا في المسلك والتخصص الذي يلائم قدراته وامكانياته اللغوية والفكرية والعلمية والذي اختاره من خلال مشروعه الشخصي بتوجيه من اطره واساتذته وبتنسيق تام مع أسرته .
ان تأهيل المتعلم(ة) يبدأ منذ الصغر وعلى امتداد 12أو 14 سنة وليس في السنة الأولى او الثانية باكالوريا . انه مسار يبدأ من سنتين في التعليم الأولي و6 سنوات في الإبتدائي و3 سنوات في الإعدادي و3 سنوات في السلك التأهيلي .لكن كل هذا لن يتحقق إلا بوجود فضاء مدرسي جيد وآمن وأطر إدارية وتربوية عاشقة للمهنة ودات كفاءة تكنسب عبر الإستعداد للتكوين الذاتي والتكوين الأساس و المستمر المؤسساتي، الجيد والمساير للمستجدات المتسارعة التي تحدث في مجال التربية والتكوين والتعليم على المستوى العالمي .دون إغفال دور الأسر ومسؤليتها وعدم انسحابها من الميدان وتخليها عن دورها التربوي في مراقبة وتتبع مسار بناتها وابنائها..

ملاحظة لابد من ذكرها

إن كل ما جاء من أرقام ومعطيات يتعلق بنتائج الدورة العادية للباكالوريا 2022 مع بعض المقارنة بالدورات السابقة ولازلت أمام متعلماتنا ومتعليمينا دورة استدراكية أيام 14-13 يوليوز بالنسبة للسنة الثانية باكالوريا وابتداء من 15 يوليوز بالنسبة للسنة التانية باكالوريا وهم الآن في مرحلة الإستعداد .وهي مناسبة لنقول لهم مزيدا من الإجتهاد والمتابرة والصبر وان عدم التوفيق في الدورة العادية لا يعني انكم لا تملكون قدرات وإمكانيات معرفية ومهاراتية .لقد اتبتت مجموعة من التجارب أن هناك من استدرك النجاح في الفرصة الثانية فتم توجيهه أو قام بتوجيه نفسه إلى مسلك دراسي في التعليم العالي او الى خيار مهني مناسب وملائم فاصبح من الناحجين والمتميزين في حياته العامة .
باحث في مجال التربية والمجتمع


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.