بنكيران : الربيع العربي لم ينتهِ و الحُكام المُتسلطين لا يمكنهم أن يهزمُوا شعوبهم (فيديو)    الأمير هاري: خويت بريطانيا بسباب الصحافة "المسمومة" – فيديو    مستشار الوزير الرميد: العملية اللي دار اليوم نجحات – تدوينة    مقتل خاشقجي ف2018.. بايدن: بعد تقرير المخابرات على بنسلمان غادي نخرجو اعلان على السعودية هاد الاثنين    خاصية جديدة فيوتوب باش يتحكمو الوالدين فشنو كيشوفو ولادهم    كأس إفريقيا للفتيان بالمغرب.. حجي يصدم "الكاف" بهذا القرار!    الوداد يستفيد من تدريب ثانٍ في ملعب المباراة.. وهذا وضع جبران    رونالدو يسجل في تعادل اليوفي وفيرونا    ردُّو بالكوم مزيان الجو غادي يتقلب.. الشتا جاية مجهدة ابتداء من اليوم وحتى الثلج غايطيح وها البلايص المعنية    ولاية أمن فاس كشفات تفاصيل قضية البنيتة "إيمان" اللي كانت تعرضات لاعتداء جنسي من طرف عمها وجارها    بوليس الداخلة شد روشيرشي داير ريزو ديال الحريكَ    حصيلة كورونا والفاكسان: تقريبا 3 مليون ونص مغربي خدا الجرعة اللولة من اللقاح واليوم تصابو 416 واحد بالڤيروس    فرنسا حارت مع كورونا.. الحكومة كتدارس قرار تشد باريز 3 سيمانات    الخميسات يهزم "الكاك" وتعادل تواركة وسطاد    توقعات الأحد..طقس غائم وزخات مطرية رعدية بعدد من المناطق    أستاذ ينهي حياته بشرب "الماء القاطع" نواحي كلميم    زعيم البوليساريو يعترف بسقوط قتلى وجرحى ويعلن ايقاف التحركات المسلحة    مجلة إيطالية تنتقد "الحياد السلبي" للإتحاد الأوروبي تجاه قضية الصحراء    خبير يرد على الغنوشي: بناء وحدة المغرب العربي دون المغرب وموريتانيا فكرة "خرقاء" و"غير واقعية"    ردا على الغنوشي.. خبير: "كيان مغاربي مصغر" من دون المغرب وموريتانيا فكرة خرقاء    بورصة الدار البيضاء على وقع الانخفاض ما بين 22 و 26 فبراير الجاري    زاكورة تحتضن اللقاء الجهوي التنسيقي لتتبع وتنزيل أحكام القانون الإطار    كورونا.. هذا جديد الحالة الوبائية باقليم الحسيمة    الفرعون الصغير يقترب من بلهندة    أزمة الرجاء تشتد قبل لقاء الدفاع الحسني الجديدي    عداء يقطع مسافة 200 كلم جريا للتحسيس بأهمية التلقيح ضد كورونا    إعطاء أكثر من 225 مليون جرعة لقاح مضاد لكورونا في العالم    كونفدرالية المقاولات الصغيرة والمتوسطة تطالب الحكومة بإلغاء قرار الإغلاق ليلا    ميسي يقود تشكيلة برشلونة أمام أصدقاء بونو    تبلغ قيمتها 5 مليارات درهم..الأبناك توافق على تأجيل سداد قروض شركات النقل السياحي    بني بوعياش.. دراجة نارية ترسل شيخا مقعدا الى المستشفى    احتجاج للمطالبة بفتح مستشفى الدريوش بالتزامن مع زيارة ايت طالب لاقاليم الجهة    اسم الروائي المغربي عبد الكريم غلاب يرفرف في أجواء حديقة جديدة بمدينة أصيلة    بنكيران: الحكام المتسلطين في العالم العربي سوف يأتي يوم يبحثون فيه عن أرض تأويهم ولا يجدونها    إسرائيل تجمد قرار نتنياهو إرسال لقاح كورونا إلى المغرب ودول أخرى    ماذا سيحدث إذا رفضت شروط واتساب الجديدة؟    نشرة خاصة.. زخات مطرية قوية وتساقطات ثلجية من السبت إلى الاثنين بعدد من أقاليم المملكة    الاستخبارات الأمريكية: بن سلمان وافق على خطف أو قتل خاشقجي    عزيز رباح: مشروع الربط الكهربائي دعامة أساسية لتعزيز الدينامية الاقتصادية بجهة الداخلة – وادي الذهب    الرميد يدخل المستشفى لإجراء عملية جراحية    عبوب: الحكم كان ضدنا وتحكيم أمس لا يشرف الكرة الإفريقية    "العدالة والتنمية" يطالب مجلس المنافسة بالتحقيق في إمكانية وجود تواطؤ واتفاق على زيادة أسعار الزيوت    المغرب يرحب بقرار تشكيل حكومة مؤقتة في ليبيا لتدبير المرحلة الانتقالية    الشيخ نجيب الزروالي.. المرأة التي جاءت تشتكي الى رسول الله من كثرة ضُيوف زوجِها    الخارجية السعودية: التقرير الأمريكي عن مقتل جمال خاشقجي تضمن استنتاجات مسيئة وغير صحيحة    من ذاكرة المسيد والقبيلة:التحريرة والشرط    هذه مقاييس التساقطات المطرية المسجلة خلال ال24 ساعة الماضية    لقاء حول "حذاء اسباني" في "بيت الرواية"    سمير صبرى يناقش ويوقع "حكايات العمر كله"    32 فناناً يتأملون العزلة الجماعية في "ريدزون"    جمعية مهنيي قطاع الطباعة بجهة الشمال تطالب بتفعيل الجهوية في شقها الإقتصادي    لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لإفريقيا حول سوق الشغل : المغرب على رأس بلدان شمال إفريقيا من حيث «المناصب الهشة» المخصصة للشباب    شيخ مصري : صعدت للسماء السابعة ورأيت اللّه (فيديو)    الودغيري وفنانون يطلقون «سلام يا مغرب»    المعهد الفرنسي بطنجة وتطوان يستأنف الأنشطة الثقافية الفنية    احماد اوخدري يطلق جديده الغنائي    في العمارة الإسلامية.. الحلقة الأولى: المبادئ الأساسية    شكر و اعتراف من سعيد الجدياني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صدمة إلغاء اللائحة الوطنية.. من يريد إبعاد ''الريع'' عن الشباب ؟
نشر في الأيام 24 يوم 27 - 01 - 2021

تتواصل ردود الفعل حيال مقترح إلغاء "لائحة الشباب الوطنية" في الأوساط السياسية، ومايترتب على هذا الإلغاء مستقبلا على بعد أشهر من الاستحقاقات التشريعية لسنة 2021.

عبد اللطيف وهبي، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة كان قد كشف أن وزارة الداخلية وافقت على مقترح إلغاء اللائحة الوطنية للشباب من حيث المبدأ.

هذا الخبر حرك الكثير من المياه الراكدة، وأثار جدلا واسعا في الأوساط السياسية بالمغرب خاصة منها الشبابية، بين مؤيد لها ومعارض ومطالب بعقلنتها.

يونس سراج الكاتب العام للشبيبة الاشتراكية، يرى أن الكل يتحدث عن الإلغاء، وليس لنا مشكل مع الإلغاء، ولكن بوجود ولكن بوجود الية جديدة تضمن وجود الشباب في الهيئات المنتخبة، إذ لايعقل بعد دستور 2011، والحراك ، تأتي الأحزاب اليوم لتطالب بالغاء اللائحة الوطنية للشباب على اعتبار أنها ريع .

ودعا سراج في حديث ل''الأيام24''، إلى إعادة تقييم اللوائح الوطنية بصفة عامة، وهناك من اعتبر أن اللائحة ريع ولكن الإشكال في الأجرأة ''.
وتساءل سراج بالقول : من يريد إخراج الشباب من المؤسسات المنتخبة ؟ مشددا على ان هناك من لديه مشكل في الشباب، بل حتى لائحة النساء ينبغي تجويدها في اطار المناصفة .

واقترح رئيس الشبيبة الاشتراكية لائحة جهوية، تضمن العدالة المجالية ويمكنها أن تضمن تواجد شباب من الهامش ومن مدن بعيدة لأن اللائحة الوطنية اعطتنا نخب في مدن المركز فقط .'' بحسب رأيه.

وعزى سراج الإشكالية إلى التقطيع الانتخابي الذي ''لا يمكنه ان يدع مجالا للشباب بسبب المنطق الانتخابي الذي تظغى عليه ثقافة الأعيان'' .

من جانبه قال محمد البوكيلي ، القيادي في الشبيبة الاستقلالية، ان ''النقاش حول الغاء اللائحة من عدمه هو نقاش تمويهي، بل يجب ان يكون النقاش أعمق ، واللائحة هي الشجرة التي ستخفي الغابة من الاعطاب''.

ليضيف قائلا : اعتقد ان مطالب الشعب المغربي اليوم تتجاوز اللائحة الوطنية إلى أمور أعمق على رأسها تسقيف تمويل الحملات الانتخابية، ومراقبة هذا التمويل حتى لا تتحول الانتخابات المغربية إلى مناسبة لاستعراض الاموال الحلال منها والحرام.''

وشدد البوكيلي في تصريح ل''الأيام24'' أن الشباب الذي رفض التسجيل بشكل واع، في الانتخابات، ليس بسبب اللائحة ولكن نتيجة ممارسات تؤطر العمليات الانتخابية، وفشل القوانين الانتخابية في جعل الانتخابات المقبلة جذابة.

وأكد المتحدث ان ينبغي كذلك القطع مع حالات ''التنافي فمن غير المعقول ان تسمح القوانين الانتخابية الحالية أن يكون المرء وزيرا في الحكومة وعمدة لمدينة كبرى وعضوا في عدد من المجاس الجماعية والإقليمية والغرف المهنية.''
وطالب البوكيلي بعدم تركيز القاش حول جدلية الالغاء والاعتماد ولكن البحث عن سبل استعادة الثقة في العملية الإنتخابية من خلال تطوير وتعزيز الآليات الانتخابية التي تسمح بمشاركة اكثر فعالية للشباب.

لكن عمر الشرقاوي المحلل السياسي، وأستاذ القانون االدستوري يختلف مع البوكيلي وسراج بخصوص اللئحة الوطنية.
وقال الشرقاو يف يحديثه للأيام24 إن السؤال الحقيقي، هو من يريد ابعاد الريع عن الشباب، لافتا الا ان دولة وحيدة في العالم هي كينيا، تخصص 10مقاعد للشباب ومن ذوي الاحتياجات الخاصة.
وأضاف الشرقاوي مستغربا، أن اللائحة الوطنية أظهرت أنها عبء على الديمقراطية السياسية، وهناك عقلية بدأت تتشكل مسؤول عنها اللائحة وكأنها مكسب ديمقراطي. داعيا الشباب الى التمرس اولا في الجماعات المحلية.
وتابع المتحدث ذاته أن معضلة الشباب ليست معضلة قانونية بل مرتبطة بالديمقراطية الداخلية للأحزاب التي ينبغي عليها القطع مع منطق الأعيان وسماسرة الانتخاباتن فهي لا تثق في الشباب.

وزاد في السياق أنه ''لايمكن جعل القانون حديقة خلفية لحل مشاكل الشباب في الأحزاب
واللائحة اصبحت بمتابة قاعة انتظار يستفيد منها الشاب تم يمر دون ان يترك بصمة على الشان المحلي، والبرلمان ليس قاعة رياضية للتدريب على السياسة، بل مؤسسة تشرع للأمة ويجب ان يلجها من له خبرة في الرقابة والتشريع.''
وخلص الشرقاوي في تصريحه للأيام24، أنه يجب القطع مع اللائحة الوطنية نهائيا لأن مفاسدها اصبحت اكثر من مصالحها وسلبياتها اكثر من ايجابياتها وكلفتها اكثر من جدواها وآن الاون لإلغائها، والبرلمان عاش بدون لائحة قبل 2011 ، واستمرار هذه اللوائح يسيء للعمل السياسي في المغرب، ولايبخسهن لأنه لم يكن هناك تبخيس للائحة قبل 2011، والقاضي الدستوري قال إنها استتثنائية تتوخى اهداف جيدة. في فترة معينة ويجب ان تنتهي اللوائح بشكل نهائي .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.