المحكمة ترفض جميع طلبات دفاع بوعشرين    قلعة أربعاء تاوريرت بإقليم الحسيمة... أطلال في انتظار تثمين يطلق شرارة التنمية    هل أحرج والي بنك المغرب الرميد ؟ …مستشار الرميد يقدم روايته    فيديو.. مسؤول سعودي ارتدى ملابس خاشقجي بعد قتله ثم غادر القنصلية    أولمبيك آسفي يفوز بميدانه على المغرب التطواني    رونالدو يصر على أنه "مثال" على أرض الملعب وخارجه    راموس ينفجر غضبا في تدريبات ريال مدريد    اهتمام ملكي بجعل الحواضر الألفية منارات عمرانية وحضرية وسياحية وازنة    عمارة يكشف عن سلسلة من الاجراءات التي اتخدت بعد " حادث القطار "    عمالة الناظور: السلطات قررت ترحيل جميع المشاركين في اقتحام سياج مليلية    عصابة النشالين لركاب سيارت الأجرة تقع في قبضة رجال الشرطة بأكادير    المعهد الجغرافي الإسباني يرصد هزة أرضية بقوة 3.4 درجات مركزها في عرض البحر    بعد احتلالها للقنوات المغربية.. فريدة بطلة مسلسل "سامحيني" تحل بالحسيمة    انتخاب رئيس جديد لبرلمان الجزائر    شبيبة العدل والإحسان : المغرب يعيش واقعا بئيسا واحتقانا كبيرا    إطلاق مبادرة 51 عرضا مسرحيا للجالية.. وبنعتيق: لحظة تاريخية (صور) ستقدمها 12 فرقة من مختلف جهات المملكة.    إنييمبا وصل اليوم ورفض هذا الأمر    الخطوط الملكية المغربية تطلق بوابة خدماتية جديدة    الكشف عن فضائح بالجملة و وقائع خطيرة، تؤكد تورط بن سلمان في قضية مقتل خاشقجي، قبل مفاجأة أردوغان المتوقعة غذا الثلاثاء    نشر صور لموظفين بالقنصلية السعودية وهم يحرقون وثائق يوما على مقتل خاشقجي    إنتر ميلان يُعلن تشخيص إصابة ناينغولان    بحر طنجة يلفظ جثة ضحية للهجرة السرية بشاطئ "بوهندية"    تفكيك عصابة متخصصة في تجارة في المخدرات الصلبة    إيفان راكيتيتش ينتقد فالفيردي بسبب الشرود    “الأمازيغية” شعلات الحرب بين الأحرار والبيجيدي.. مسؤول فالأحرار: البيجيدي كيمارس “الارهاب” اللفظي    إصابة 4 تلاميذ أمام ثانوية الجديدة في حادثة سير خطيرة ب”برشيد”    بارتوميو يقفل الباب أمام عودة محتملة للبرازيلي نيمار    اتصالات المغرب كتربح. ها النتيجة بالارقام    تعرف على حكم كلاسيكو برشلونة وريال مدريد    في مفهومي السلمية والثورية    صور.. الساسنو فاكهة حمراء اللون زاهية تغري المارين بمحاذاة غابة جبل القرن بتمسمان    ميليشيا البوليساريو تختطف ثلاثة محتجين وتقتحم مخيما للمعتصمين    خاشقجي الحرية والعدالة الدولية    ألمانيا تستدعي السفير السعودي لاستنطاقه حول قضية خاشقجي    البوليساريو تدعن لضغط السكان وتكشف عن الشبان الذين اختطفتهم    إدخال 3 حقائب كبيرة إلى قنصلية السعودية في إسطنبول يثير الجدل.. هل تحتوي على جثة خاشقجي؟    الاتحاد الاشتراكي ومسألة الديمقراطية والحكامة: قراءة في أشغال المجلس الوطني    التجاري وفا بنك يدشن المركز السادس “دار المقاول” بالرباط لمواكبة المقاولات الصغرى جدا    ماستر كلاس فوزي بنسعيدي    ست جرحى في حادث إطلاق النار في ولاية فلوريدا    مشروع القانون المالي يتوقع اقتراض أزيد من 76 مليار درهم في 2019 : فوائد الدين العمومي وحدها ستبتلع 30.6 مليار درهم    مهمة صباحية بسيطة تبعد عنك الأمراض!    الكوارث الطبيعية تتسبب في خسارة بشرية ومادية وتشريد الملايين عبر العالم    المخرج المغربي محمد إسماعيل في ضيافة المدرسة العليا للأساتذة بتطوان    اسم وخبر : جلالة الملك يكلف وزير الفلاحة ببلورة تصور استراتيجي شامل وطموح من أجل تنمية القطاع    مدينة العيون تحتضن منتدى المغرب-فرنسا للأعمال من 2 إلى 4 نونبر القادم    محمد الأعرج يفتتح رواق المغرب كضيف شرف معرض بلغراد الدولي للكتاب    أعمال الفنان التشكيلي حفيظ الحداد ينوه بها مقدم زاوية اكناوة دار الجامعي بطنجة    بالفيديو.. دنيا باطمة تعترف: أحب الحرام وأفعله!    طنجة تحتفي بالكاتبة الراحلة "فاطمة المرنيسي"    هذه علامات تدل على أن مستخدم فيسبوك يعاني من الاكتئاب    عقم الرجال.. جراحة جديدة تبشر ب"تحقيق الحلم"    اللشمانيا تزحف على أجساد سكان زاكورة.. والحصيلة تصل 2000 مصاب    أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد "الكتبية" بمدينة مراكش    الملك يؤدي صلاة الجمعة بمسجد "الكتبية" بمراكش    البصيرة…    هذه هي القصة الكاملة المثيرة لإسلام الراهب الفرنسي "باسكال" بالزاوية الكركرية بالعروي    داعية إسلامي يحذر من "اختلاء" المرأة بوالد زوجها – فيديو    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فيلم وثائقي لليلى الأمين دمناتي عن الدراجين المغاربة.. قبل الاستقلال في المسابقة الرسمية المهرجان الدولي للفيلم الإفريقي ب «كان» الفرنسية

اختير الفيلم الوثائقي المغربي Le Grand «Petit Miloudi» une échappée d'antanللمخرجة ليلى الأمين دمناتي في المنافسة الرسمية لجوائز DIKALO في إطار المهرجان الدولي للفيلم الإفريقي FIFP 2018 بمدينة كان الفرنسية، والذي تم تنظيم أول دوارته سنة 2003 من طرف باسيل نكانغي ابيل، رئيس الجمعية الثقافية شمال – جنوب للتنمية.
ويتميز المهرجان هذه السنة بمشاركة أكثر من ستين فيلمًا لمخرجين منحدرين من أزيد من 30 دولة مختلفة ومن جميع القارات، من بينها قطر وبلجيكا وجنوب إفريقيا والكاميرون ومصر والبرازيل والمارتينيك، والولايات المتحدة الأمريكية وجنوب أفريقيا والمغرب وتشاد والنيجر وفرنسا واسبانيا وأوغندا والنيجر وتشاد وكندا وبلدان أخرى! وهو مفتوح لعموم الجماهير، حيث يستقطب كل سنة أكثر من 5000 زائر، بما في ذلك الفنانون والمخرجون من جميع أنحاء العالم، حيث يتيح المهرجان الفرصة لمشاهدة العديد من الأفلام خلال الدورة التي ستكافئ أفضل الأفلام الروائية الطويلة والأفلام الوثائقية القصيرة من خلال «جائزة ديكالو DIKALO AWARD « ، والتي تعني «الرسالة» في لغة دوالا.
هذا، ومن المقرر عرض الفيلم المغربي، الذي هو إنتاج من مؤسسة « كاب ميد إفانت « بشراكة مع قناة « دوزيم» و»فرانس تلفزيون» في مسرح كان « مسرح إلكسندر الثالث» يوم غد الجمعة 20 أبريل الجاري، بحضور المخرجة والمنتج عبد الحميد كريم.
ويحكي الفيلم المغربي الوحيد الذي يتنافس في فئة الأفلام الوثائقية، خلال 75 دقيقة، حياة راكبي الدراجات قبل الاستقلال، ويروي قصة هذا الجزء المنسي من التاريخ. إنه فيلم – يقول بلاغ توصلت « الاتحاد الاشتراكي» بنسخة منه – يكرّم رواد الرياضة ويساهم في حفظ ذاكرتهم، وهي حقبة مهمة في تاريخ المغرب المعاصر، إنه اعتراف بمساهمة هذا الجيل من الرياضيين.
ولأول مرة يعطي هذا الفيلم وثائقي الكلمة لهؤلاء الأبطال المنسيين المغاربة أو الأجانب المقيمين بالمغاربة.. والهدف الرئيسي من ذلك، يقول البلاغ، هو إبراز وتوثيق تاريخ ركوب الدراجات في المغرب خلال عهد الحماية.
في هذا الفيلم الخاص بالفرسان السابقين، يضيف البلاغ أيضا، يعد «ميلودي الصغير» الزعيم (الشخصية الرئيسية)، ولكن في كل مرة سنشهد ظهور بطل جديد للرواية على دراجته الهوائية، حيث لكل منهم دور في بطولة القصة التي نرويها لكم.
يخبرنا «ميلودي الصغير» بطريقة فكاهية وحنين إلى طفولته، اللحظات الرائعة من مساره وحياته … وكل ذلك ليس بعيدًا عن دراجة هوائية.
يتكون هذا الفيلم من فقرات مذهلة لسجلات ركوب الدراجات من الخمسينيات ومن فترة الحماية، وقد تم إثرائه بشهادات متعددة لأعظم العدائين في تلك الحقبة والذين لا يزالون على قيد الحياة، وهو ما يؤكد على شجاعة وعزم هؤلاء الرجال على الفوز والنجاح.
إن الاستماع إلى «ميلودي الصغير» وهو يروي قصته حول جولة المغرب، نتخيل، في هذه الحقبة من الخمسينات، شابا سعيدا بدراجته، يسير عبر المنحدرات، سواء مع تساقط الثلوج أو المطر، ويضغط على الدواسات بكل قوته ليكون من بين الأوئل الذين يقطعون شريط الوصول.
يهدف هذا الفيلم إلى تخليد قصة «ميلودي الصغير» دون الإمعان في سرد البورتريه أو السيرة الذاتية، ولكنه الخيط الناظم للتحدث عنه وعن غيره من المتسابقين، إنه تجربة حية ومغامرة رائعة.
واللقطة الحاسمة في هذا الفيلم الوثائقي هو هذا اللقاء ، بعد 60 سنة ، بين ميلودي وعدائي الأمس الذين لا يزالون على قيد الحياة. وأيضا لحظة عرض صور الأرشيف حيث يرون أنفسهم يجرون، ربما قد تكون، لأول مرة.
هذا، وتجدر الإشارة إلى أن المخرجة المغربية ليلى الأمين دمناتي، التي لديها تجربة طويلة في مجال التلفزيون ومسلّحة بتكوين في إنجاز الأفلام الوثائقية على أساس الأرشيف، بدأت هذه المغامرة الوثائقية، يوضح البلاغ ذاته، التي استمرت خمس سنوات بين التحضيرات والأبحاث وتحديد المواقع، مع مرحلة التأقلم مع المتسابقين. كل هذا بمساعدة عبد الحميد كريم، باحث وثائقي، يتمتع بخبرة كبيرة وخبير مشهور في فن العثور على أكثر الصور النادرة وغير المنشورة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.