الملك يعزي سريلانكا في فاجعة الاعتداءات الارهابية    اتحاد طنجة يتعادل مع ضيفه نهضة بركان    إحباط هجوم على مركز أمني في السعودية ومقتل اربعة مسلحين    ممثل كوميدي يفوز برئاسيات أوكرانيا    زيدان: بنزيمة حاليا هو أفضل رأس مهاجم في العالم    أولمبيك أسفي يؤزم وضعية الجيش الملكي    مصرع رئيس اتحاد ادباء شمال المغرب محسن اخريف إثر صعقة كهربائية خلال احتفالات عيد الكتاب بتطوان    جندي يضع حدا لحياته شنقا ضواحي مدينة وزان    ديربي البيضاء ال 126 بمراكش الحمراء ينتهي بالتعادل 2/2    نتائج مباريات القسم الثاني والترتيب عقب الجولة 29    إنجاز غير مسبوق في تاريخ ليفربول.. ورقم مميز للحارس أليسون    توقعات باستمرار التساقطات المطرية بمنطقة الريف مع بداية الاسبوع    ممتهنو التصوير بتطوان يفتتحون النسخة الثانية من مهرجانهم    بإشراف من الدكتور عبد اللطيف البغيل.. باحثة جامعية من طنجة تحرز جائزة التميز العلمي في فقه المعاملات    « الديربي 126 »..الوداد يقترب من اللقب والرجاء يحتفظ بالمرتبة ال2    الهايج: الرهان لم يعد موضوعا على القضاء وقضية “الريف” تحتاج إلى حل سياسي    العثور على 113 مليون دولار في منزل البشير    مصدر من الخارجية ل”اليوم 24″: المغربية التي أصيبت في إنفجارات سريلانكا بخير ولا إصابات أخرى    مسيرة 21 أبريل.. حضر العدميون، وغاب الشرفاء    الملك يعزي رئيس سريلانكا إثر الاعتداءات الإرهابية التي استهدفت بلاده    حصيلة ضحايا تفجيرات سريلانكا ترتفع إلى 207 قتلى وأكثر من 450 جريحا    التعادل يحسم نتيجة مباراة الديربي البيضاوي    محمد الاعرج وزير الثقافة والاتصال يفتتح رسميا الموقع الاثري ليكسوس وافتتاح محافظة موقع ليكسوس بالعرائش    إرتفاع حصيلة ضحايا سيريلانكا إلى 207 قتيل وأزيد من 450 مصاباً    البقالة الخضراء ربحات فسيام 2019    وزراء الخارجية العرب.. الدول العربية لن تقبل بأي صفقة بشأن القضية الفلسطينية    انتخاب يحيى المدني رئيسا لفرع المنظمة الوطنية للتجار الاحرار باقليم طنجة اصيلة    مالوما يغني أغنية مغربية – فيديو    القضاء الجزائري يستدعي مسؤولين كبار .. أبرزهم أويحيى ولوكال بشأن قضايا فساد    مقدم شرطة يستعين بسلاحه ويطلق رصاصتين لتوقيف شقيقين    بركة: بُطء الأداء الحكومي يهدد التماسك الاجتماعي ويُعطل الإصلاح    كوتينيو يفسر احتفاله المثير للجدل    خدمات مالية إسلامية ترفع شعار "التكافل والحلال" في إسبانيا    قراءة في صحة خطبة طارق بن زياد من عدمها    بنية الدين تكرس دونية المرأة    ترجمة الكتب المسرحية إلى اللغة العربية تجربة للانفتاح والتعلم    ملتقى البوغاز للإعلام الجهوي يسلط الضوء على أخلاقيات المهنة ويكرم وجوه إعلامية مرموقة    167 مستوطنا يقتحمون المسجد الأقصى    ملف الزميل عبد الحق العضيمي المتوج بجائزة الصحافة المكتوبة والإليكترونية في المجال الفلاحي في حلقات    طائرة ميتسوبيشي تتحدى بوينغ وإيرباص    أطباء القطاع الخاص يحذرون من العبث بأرواح الأمهات والأطفال    قافلة شهر التراث بجهة مراكش تحل بمنطقة سيدي رحال    جلالة الملك يترأس جلسة عمل حول إشكالية الماء    التقدم والاشتراكية يقترح قانونا يضع حدا لمنع تسجيل الأسماء الأمازيغية    إيقاف شخصين بتهمة ابتزاز قاصر والتهديد بالتشهير بالعيون    تجديد الثقة في ادريس البرنوصي رئيسا لجمعية النقل عبر القارات والغرابي نائبا عاما    وفد من دار الحديث الحسنية بالرباط يزور المدرسة العتيقة الامام الجزولي ببيوكرى    اكادير..شخصيات بارزة و مؤثرة ومشهورة في مواقع التواصل الاجتماعي والقنوات التلفزية يؤطرون دورة “social talk” بجامعة ابن زهر    منظمة العمل الدولية.. حوالي ثلاثة ملايين شخص يموتون سنويا بسبب ظروف العمل    جمعية أبناء العرائش بالمهجر مدريد تنظم اليوم الثقافي المغربي    تسوية وضعية «تي جي في»    طريقتك في المشي من مخاطر اصابتك بالتهاب المفاصل؟    نقد جارح عن مدينتي و أهلها.. لكن من اللازم أن يقال …    معجون أسنان يقتل طفلة.. وأم الضحية “تعترف وتقدم نصيحة مهمة”    تنظيم اسبوع للتلقيح بالمستشفيات العمومية ابتداء من الاثنين المقبل    اختتام فعاليات الدورة 12 ل " سامبوزيوم القيم " بالحسيمة    وسط حضور وازن.. افتتاح مسجد حي العمال بمدينة أزغنغان    جامعي نيجيري يربط بين انتشار الإسلام بإفريقيا وصوفيّة المغرب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خبراء المؤتمر 52 لوزراء المالية والتخطيط والتنمية الاقتصادية الأفارقة بمراكش: تباطؤ النمو في الصين سيؤثر سلبا على الاقتصاد الإفريقي

توقعت البيانات المقدمة خلال اجتماع لجنة الخبراء في إطار المؤتمر 52 لوزراء المالية والتخطيط والتنمية الاقتصادية الأفارقة الذي ينعقد بمراكش من 20 إلى 26 مارس الجاري، أن يؤثر تباطؤ النمو في الصين سلبا على الأداء التجاري في إفريقيا، وذلك بالنظر إلى أن جزءا كبيرا من الصادرات الإفريقية يشحن في اتجاه الصين.
وأوضحت هذه البيانات الخاصة بأداء التطورات الاقتصادية والاجتماعية بإفريقيا، أن هذا الوضع يمكن أن يتفاقم جراء السياسات الحمائية للولايات المتحدة وما يرتبط بها من توترات تجارية، وهو ما يجعل الاقتصاد العالمي في مواجهة مخاطر متعددة، في مقدمتها مظاهر عدم اليقين على المدى القصير والمتوسط. كما أن البيئة المالية العالمية الناجمة عن تشديد السياسات النقدية في الاقتصادات المتقدمة النمو، قد تؤدي إلى ارتفاع تكاليف التمويل في البلدان النامية، ولاسيما في إفريقيا.
وتشير هذه البيانات، إلى أن هبوطا حادا في الاقتصاد الصيني مصحوبا بالتوترات في الشرق الأوسط وجمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية، إلى جانب التقلبات المرتبطة بأسعار الأسهم في الأسواق المالية وأسعار النفط تطرح بدورها الكثير من المخاطر بالنسبة للنمو في إفريقيا والاقتصاد العالمي.
وفي نفس السياق أوضحت وثيقة مقدمة من قبل المجلس الاقتصادي والاجتماعي بالأمم المتحدة، حول الأداء الاقتصادي بإفرقيا، أن النمو الاقتصادي في القارة شهد تراجعا طفيفا سنة 2018 بالمقارنة مع سنة 2017، حيث انخفض من 4،3 إلى 2،3 بالمائة.
وأكدت على أن الدول الإفريقية مدعوة لتعزيز جهودها على صعيد تمويل البرامج التي تزيد من تعزيز النمو الاقتصادي لاستيعاب النمو السكاني. علما بأن أية جهود تبذل في هذا الصدد، ينبغي أن تقترن بأنشطة تهدف إلى تعزيز كفاءة الإنفاق الحكومي من خلال تحسين الإدارة المالية العامة و توخي الكفاءة في توزيع النفقات.
وبينت أشغال لجنة الخبراء، أن إفريقيا سجلت أعلى نسبة بطالة في العالم. ويسجل الشباب، وخاصة الإناث، معدلات بطالة مرتفعة. حيث بلغ معدل بطالة الشباب 5،29 بالمئة أما فيما يخص الشابات المتعلمات، فإن الأرقام أسوأ، حيث تعاني حوالي 40 بالمئة من هؤلاء النساء من البطالة. وتزداد الحالة تعقيدا بسبب المعدلات المنخفضة في إنتاجية العمل، وبيئات الأعمال العدائية، واتساع القطاع غير الرسمي وعدم التوافق بين مهارات الباحثين عن عمل واحتياجات سوق الشغل.
وأكدت المعطيات المقدمة في اجتماع الخبراء، أن اتساع البطالة في البلدان الإفريقية، يؤدي إلى تفاوتات في الدخل، وأشكال أخرى من التفاوتات، ويمكن أن يؤدي إلى اضطرابات مدنية كما يتضح ذلك من خلال القلاقل السياسية والاجتماعية التي حدثت في المنطقة دون الإقليمية في السنوات الأخيرة.
وكشفت التحليلات المقدمة في نفس السياق، استنادا إلى بحوث علمية أجريت في سنة 2018، حول تحديات ارتفاع البطالة بإفرقيا وآثارها المحتملة، أن هذه الظاهرة مرتبطة بعوامل أدت إلى تفاقمها، يوجد في مقدمتها رداءة الحكامة، وانعدام الكفاءة في تخصيص الموارد، وضعف دينامية سوق العمل، والبيئات غير المواتية للأعمال التجارية، والافتقار إلى استراتيجيات وسياسات منسقة بشأن التعليم، والحصول على التمويل، والقطاع غير الرسمي، والتصنيع، والتنويع الاقتصادي.
إضافة إلى تدني الوعي لدى صانعي السياسات بأوجه الترابط فيما بين السياسات والاستراتيجيات الرامية إلى تعزيز عمالة الشباب والنساء، التي تجب معالجتها من خلال برامج بناء القدرات والخدمات الاستشارية لفائدة صانعي السياسات وغيرهم من الجهات الفاعلة الرئيسية في قطاع العمالة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.