في زمن الحجر الصحي.. حوالي 25 ألف معتقلا وافقوا على محاكمتهم عن بعد    توزيع 350 مليون درهم للفلاحين المتضررين من قلة التساقطات    جنوب إفريقيا تواصل النزيف والمغرب يتراجع للمركز السادس.. الحالة الوبائية في إفريقيا    الحالات الجديدة بالمغرب .. 23 من المخالطين و3 من مصدر جديد .. و7706 مخالطاً لازال قيد المُراقبة    اجتماعات "الكاف" تحدد موعد انطلاق العصبة والكونفدرالية موسم "2020-2021".. وإلغاء دور ربع النهائي "وارد" بسبب ضغط الوقت!    فاسكيز: "ريال مدريد عليه الفوز بال11 مباراة نهائية"    البيضاء: توقيف 3 نساء لإعدادهن منزلا للدعارة والتحريض على خرق الطوارئ الصحية    في حوار خاص لأحداث.أنفو.. أمزازي: حريصون على مصداقية الباك في زمن كورونا    رسميا.. جهة الداخلة – وادي الذهب تنتصر على فيروس كورونا    الاتحاد يجدد المطالبة ب »الدولة المرَبِّية والضامنة للتوزيع العادل للثروات والخدمات العامة »    ترامب لحكام الولايات: أعيدوا الأمن بالقوة والاعتقالات الواسعة    "أمنستي" ترفض استغلال المنظمة في بيان التضامن مع الريسوني    مكتب الكهرباء والماء يعلن استئناف عملية قراءة العدادات    انخفاض في حوادث السير بالمغرب بنسبة 70% بسبب كورونا    أمزازي يدعو جمعيات الآباء للوساطة بين مؤسسات التعليم الخصوصي و الأسر    أخنوش: ترقيم 3 ملايين رأس من الأضاحي منذ أبريل ووباء "كوفيد-19" أظهر وجوب تأهيل الأسواق والمجاوز    إصابة طفلة من أنزو بفيروس كورونا يرفع الحصيلة بأزيلال إلى 3 حالات مؤكدة    رباح: المغرب مؤهل ليصبح من الدول الأولى عالميا على مستوى الربط البحري    مقتل جورج فلويد: لاعبو ليفربول يجثون في رسالة دعم وسط موجة تضامن من رياضيين آخرين    إنتر ميلان يرغب في تمديد بقاء لاعبه سانشيز    "اتصالات المغرب" تطلق خدمة الأداء بالهاتف النقال    منظمة تنسب تدنيس "شارع اليوسفي‬" إلى التطرف    وزارة الصحة تطلق تطبيق “وقايتنا” لتتبع مخالطي كوفيد-19    كورونا بالمغرب: رقم قياسي في حالات الشفاء إلى حدود السادسة من مساء اليوم الاثنين    لأول مرة منذ بداية الجائحة.. إسبانيا تعلن عدم تسجيل أية حالة وفاة    وسائل إعلام صينية لترامب: لا تختبئ    هذه توقعات أحوال الطقس اليوم الإثنين بالمغرب    بعد إغلاق معبر التهريب المعيشي..المغرب يشرع في بناء المنطقة الحرة على أبواب سبتة    “كورفا سود” تطالب الجامعة بمبدأ تكافؤ الفرص    انعقاد مجلس الحكومة وتتبع للسياسة الوطنية في مجال الصحة والسلامة المهنيتين    سياسة الجر إلى الوراء لتدجين الفعل السياسي    فيروس كورونا يضطر الحكومة لتقنين العمل عن بعد بالإدارات العمومية    قتلى باحتجاجات أميركا واعتقال الآلاف    أخبار سارة.. أرقام قياسية تُسجل لأول مرة لحالات الشفاء وعدد التحاليل خلال 24 ساعة    الجهلوت والإرهاب    الصندوق المغربي للتقاعد يزف خبرا سارا للمتقاعدين خلال فترة الطوارئ الصحية    درارني وطابو .. مطالبات مستمرة بالإفراج عن معتقلي الرأي في الجزائر    عائلة بنصالح تعزز موقعها في سوق التأمينات    آسفي : الحكم ب 73 سنة سجنا في حق 8 متهمين من أفراد العصابة بينهم فتاة    حزب سياسي يطالب حكومة العثماني بإلغاء عيد الأضحى بسبب كورونا    الغرب والقرآن : أفكار حول توحيد نص القرآن – 2/2    أي تجديد لا يسمى تجديدا إلا إذا اخترق الأصول: مفهوم العرض له معنى إنساني عالمي    بعد تصاعد التوتر خارج أسوار البيت الأبيض..ترامب يلجأ إلى مخبأ سري    خبر سار في أول تدريب جماعي لفريق برشلونة    الجسمي يرد على خبر اعتقاله بسبب فنانة مغربية    كلام في الحجر الصحي : 37 _ كشف الأقنعة    هام.. وزارة الصحة.. هذا ما قد يقع بعد رفع الحجر الصحي بالمملكة    في مفهوم "مجتمع المعرفة": الحدود والمحدودية    تلميذ من الشمال يتألق في المسابقة الوطنية سطار من الدار ويطلب تصويت الجمهور    "كلوب": الموسم المقبل من "البريمييرليغ" سيبدأ بمجرد انتهاء الموسم الجاري    توقف أوراش البناء يخفض من مبيعات الإسمنت    هل تعيد "المآسي الإنسانية" المسار الحضاريّ من الغرب إلى الشّرق؟    بعد إصابتها بكورونا.. معطيات جديدة بخصوص الحالة الصحية للممثلة الجداوي    فضل شاكر يصدر “غيب”.. وهذا ما قاله سعد لمجرد! (فيديو)    ما هي حكاية ذي قار مع المستقبل ؟    ما هو ملاذك؟ .. معرض بعدسة المجتمع لتوثيق لحظات العزلة الاجتماعية في عصر كورونا    شرعية الاختلاف وضوابطه المنهجية    هكذا أثرت جائحة كورونا في فقه نوازل الأقليات وعلاقة الغرب بالإسلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجولة الأخيرة من البطولة الاحترافية : المغرب التطواني يفوز على فريق الجيش الملكي ويضمن البقاء

أنهى فريق الجيش الملكي موسمه السيئ ،بهزيمة (0 -2 )أمام ضيفه فريق المغرب التطواني في المباراة التي جمعتهما مساء أمس الأول الأحد في ملعب المجمع الرياضي الأمير مولاي عبد الله.وهي النتيجة التي كان كل ساكنة مدينة تطوان تنتظرها وتحلم بها.
وضمن فريق الحمامة البيضاء البقاء، ضمن فرق القسم الوطني الأول،وهو البقاء الذي بقي يصارع من أجله منذ دورات،وهو الوضع الذي عاشه أيضا، لأكثر من موسم الشيء الذي يفسر الأزمة الهيكيلة التي يعاني منها هذا الفريق،وهو وضع جثم كالكابوس على كل أنصار الفريق خاصة، وأن شبح النزول إلى القسم الوطني الثاني، بقي محذقا به إلى غاية المباراة الأخيرة،حيث لم يكن أمامه من خيار سوى الانتصار على فريق الجيش الملكي الجريح،لتفادي السقوط في العمليات الحسابية ،التي يمكن أن ترجح بقاء فريق الكوكب. مباشرة بعد نهاية المباراة، انخرظ عشاق المغرب التطواني في حالة من الفرح بعد أن نجا فريقهم من السقوط.
وعرفت مباراة فريق الجيش الملكي ضد فريق المغرب التطواني،احتجاجات كثيرة من طرف جماهير فريق الجيش الملكي، على إدارة الفريق،والمدرب "آلوس فرير" الذي فقد كل بريق بدايته مع فريق الجيش الملكي،وأصبح غير قادر على تحقيق طموح الجماهير ،خاصة وأن المدرب الإسباني كان وعد باللعب من أجل الفوز بإحدى البطاقات الإفريقية لكن الواقع كذبه،وجعله يحتل الرتبة 13 صحبة فريق أولمبيك خريبكة برصيد 33 نقطة،وراء الفريقين المغادرين للقسم الوطني الأول الكوكب المراكشي وفريق شباب الريف الحسيمي،وبذلك يكون فريق الجيش الملكي قد تحول من فريق «زعيم» إلى فريق يبحث عن قشة تنجيه من مصير كان سيكون وبالا على الإدارة الحالية للفريق العسكري،التي لم تعرف كيف تدبر الأمور لتسقط في الكثير من الأخطاء التدبيرية،وهو ما جعل الفريق يعاني وبشكل كبير،من غياب استراتيجية واضحة في التسيير،انطلاقا من دراسة عميقة للمشاكل التي عانى منها،وكان أسهل حل يلجأ إليه مسيرو الفريق هو تغيير المدرب.
وارتقى فريق المغرب التطواني ،بانتصاره الثمين على فريق الجيش الملكي، إلى الصف 12 برصيد 34 نقطة،وبذلك يكون قد تجاوز كلا من فريق أولمبيك خريبكة وفريق الجيش الملكي الذين كانا ضمنا بقاءهما في القسم الوطني الأول منذ الدورة ما قبل الأخيرة.
وعاشت مدرجات ملعب المجمع الرياضي الأمير مولاي عبد الله صورتين متناقضتين،ذلك أن جمهور فريق الجيش الملكي لم يتوقف عن الاحتجاجات، مستعملا ما توفر له من كلام ناب وجارح،وما ملكت يمينه ويساره من شمارخ،و"فوميجين»،التي نفثت الدخان الأسود الذي كان تعبيرا صادقا عن واقع فريق الجيش الملكي هذا الموسم.
وفي الجهة الأخرى، حضرت جماهير فريق الحمامة البيضاء،بالعدة والعدد، من أجل المساندة والدعم،وتتبع الكل كيف أن هذه الجماهير كانت تتابع أيضا مباراة فريق الكوكب المراكشي ضد فريق الوداد الرياضي بكثير من الترقب،وكيف كانت تحس بالإحباط كلما كان فريق المدينة الحمراء هو السباق إلى التسجيل،لأن الأمل كان في هزيمة فريق الكوكب المراكشي أو تعادله مع فوز فريقهم المغرب التطواني بنقط المباراة وهو ما تم.
وكانت الصورة المنفلتة هو أن الجماهير العسكرية،كانت تحيي جماهير فريق المغرب التطواني في تضامن تام معها ، لضمان البقاء،وهناك من فسر ذلك بالعلاقة المتوثرة بين جماهير الفريق العسكري وفريق الكوكب المراكشي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.