بالفيديو.. أحرار الشمال يختارون الدكتور حسون رئيسا للمنظمة الجهوية لمهنيي الصحة    العثماني: لا نتملص من واجباتنا والمسؤولية مشتركة بين الجميع    الجزائر تؤكد دعم جهود حل الأزمة الراهنة في ليبيا    تأسيس منظمة مهنيي الصحة الأحرار بجهة طنجة تطوان الحسيمة    بدعم من "الديستي"..أمن فاس يوقف مروجين للقرقوبي    مشاركة شعبية محدودة في مراسم تأبين "موغابي"    نقطة نظام.. حماية الإصلاح    تازة: حادث مروع يسفر عن وفاة شاب في مقتبل العمر    الدخول المدرسي هذه السنة كخروجه    برشلونة يكتسح فالنسيا بخماسية في الدوري الإسباني    يونس بلهندة وسط ميدان غلطة سراي يتعرض لكسر مزدوج على مستوى الفك    العثماني يطمئن “الباطرونا”: بعض مقترحاتكم ستفعل في المستقبل القريب    قضية الريسوني.. منتدى الزهراء: تجاوزات حقوقية خطيرة وحملات تشهير.. سنوجه شكاية للهاكا ومجلس الصحافة    وزير الطاقة السعودي: الهجمات عطلت إنتاج "أرامكو"    الفتح الرباطي يهزم اتحاد طنجة بهدف نظيف    إنتر ميلان يهزم أودينيزي ويتصدر الدوري الإيطالي مؤقتا    برشلونة بدون ميسي يقسو على فالنسيا بالخمسة في الدوري الإسباني    ممثل جلالة الملك إلى مؤتمر وكادوغو حول الإرهاب: "سيدياو" هو الفضاء الأكثر ملاءمة لتدبير الإشكالية الأمنية بمنطقة الساحل    وأخيرا.. الأمن يفك لغز قتل سيدة وإحراقها حية، والجاني في قبضة العدالة    تعادل إيجابي ينهي مباراة الحسنية والاتحاد الليبي    حسنية أكادير يتعادل خارج ميدانه أمام الاتحاد الليبي    آخرهم جثة رجل تعليم.. ارتفاع عدد قتلى فاجعة الرشيدية الى 28 ضحية    فان ديك: ليفربول عاد في الوقت المناسب أمام نيوكاسل    الحوادث المتكررة تدفع المغرب لمنع دخول 300 ألف “شارجور” وبطارية الهواتف في حملة مشتركة بين وزارتي الصناعة والداخلية    توقعات الأرصاد الجوية لطقس يوم غد الأحد    ترامب يعلن مقتل حمزة بن لادن نجل زعيم تنظيم القاعدة    تونس تحبس انفاسها قبل اقتراع رئاسي مفتوح على كل الاحتمالات    بسبب إختلاس أموال عمومية.. الشرطة تعتقل وزير الصحة بالكونغو    “تدبير الساحل بالجهة الشرقية”.. مشروع مقاوم للتغيرات المناخية ومحدث لفرص الشغل    أكادير: توقيف شخصين للاشتباه في ارتباطهما بشبكة تنشط في الاتجار بالمخدرات    كيف تستحق المعية الربانية الخاصة؟    ارتفاع الرقم الاستدلالي لإنتاج الصناعة التحويلية ب 2 في المائة    عاجل.. لشكر يقصف “البيجيدي” ويصفه ب”الرجعي والمتطرف” ويدعو اليسار للاتحاد من أجل مواجهة “المدّ الأصولي”    فاعل اقتصادي ينتقد بشدة سياسة إهمال تسويق جهة الشمال سياحي    بالصور...الفنانة بلقيس تقدم فيديو كليب أغنيتها المغربية تعالى تشوف    بعد غياب دام خمسة أعوام هيفاء وهبي تجري تدريبات أكشن مُكثَّفة استعدادًا ل”عقد الخواجة”    كلية أصول الدين تشارك في برنامج دراسة الأديان عبر الحضارات بأمريكا    المدير العام للضرائب “عمر فرج” يغادر الإدارة العامة للضرائب    بعد توقيفها ريهام سعيد تتقدم ببلاغ للنائب العام ضد سما المصري تتهمها فيه بالسب والقذف    العلماء يعلنون اكتشاف خلايا غامضة خطرة في جسم الإنسان يمكن أن تسبب النوع الأول من السكري    انعقاد الملتقى المتوسطي للفنون البصرية بين 16 و 19 أكتوبر بطنجة وتطوان    العثماني رئيسا لمؤسسة “الخطيب” والداودي نائبا وأعضاء بالمكتب من أحزاب أخرى    من قلب »أم الدنيا »مصر..دنيا بطمة تحصل على لقب « أفضل فنانة مغربية »    رابطة كاتبات المغرب.. اعتماد يوم 9 مارس يوما وطنيا للكاتبة    هنغاريا :وفاة جيورجي كونراد أشهر كتاب البلاد على الصعيد العالمي    حلا شيحة في ملابس «جريئة» بعد خلعها الحجاب    ONCF يعلن عن بلورة جديدة لعروضه بمناسبة الدخول الجديد    القبض على مدير مخابرات الشرطة الكندية بموجب قانون أمن المعلومات    النمودج التنموي الجديد في صلب اهتمام مركز تفعيل المشاريع    صرخة عبر الزمن    شمعون يحاصر الأردن    فنانون تشكيليون في حملة إبداعية برواق قاعة النادرة بالرباط    16 مغربيا يصابون بالتهاب الكبد الفيروسي يوميا و 5 آلاف يفارقون الحياة كل سنة    معالج يثقب رئتي مريضة خلال علاجها بالوخز بالإبر    قط يقتل شخصين ويتسبب في إصابة 4 آخرين    هل عاد بنا التاريخ الى عهد نوح ؟ هل اصبح علينا لزاما بناء سفينة للنجاة ؟    من دون حجاب.. فرنسيتان تؤمان المصلين في باريس    فرنسي يشهر إسلامه بالزاوية الكركرية في مدينة العروي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الوردي يعترف باستمرار أمراض معدية
استعرض المجهودات والاستراتيجيات التي تبذلها الوزارة للحد من انتقال عدوى أمراض متجددة
نشر في الصباح يوم 28 - 01 - 2013

اعترف الحسين الوردي، وزير الصحة، بانتشار بعض الأمراض التي تمثل مصدرا رئيسيا للمعاناة والوفاة في المغرب، رغم أنه «أحرز تقدما كبيرا في إطار مكافحة تلك الأمراض، كما تمكنت برامج صحية مختلفة من السيطرة عليها أو حتى القضاء على بعضها».
وأقر الوزير في جواب على أسئلة في مجلس النواب، الأسبوع الماضي بأن المغرب مازال يشهد استمرار انتقال العدوى لبعض الأمراض رغم الجهود المبذولة في إطار برامج الوقاية والمكافحة، إذ يتعلق الأمر، حسب تعبير الوزير، بداء السل، والسيدا، والتهاب السحايا، وداء اللشمانيا، والتهابات الجهاز التنفسي الحادة، والتسممات الغذائية والتهاب الكبد الفيروسي.
وأكد الوزير أن بعض الأمراض الجديدة أو المتجددة، تحتم على الوزارة التعامل معها، كما هو الشأن سنة 2009 مع الأنفلونزا الجديدةH1n1 ، مشيرا إلى أنه مقابل ذلك، استطاع المغرب القضاء على أمراض كانت في السابق تشكل قلقا على الصعيد الوطني، مشيرا إلى أن الأمر يتعلق بالملاريا والبلهارسيا والرمد الحبيبي (التراكوما)، والكوليراز.
وأضاف الحسين الوردي، أن الحالة الوبائية بالمغرب حاليا تهيمن عليها خمسة أمراض، مؤكدا أن الأمر يتعلق بالأمراض المنقولة جنسيا/السيدا، ومرض السل، وداء الليشمانيات، والتهاب السحايا، مشيرا إلى أن داء السل مازال يسجل حوالي 27 ألف حالة جديدة، وأن أكثر من 70 في المائة تسجل في الأحياء الهامشية للمدن التي تعرف كثافة سكانية عالية وتعاني الهشاشة.
وأوضح الوزير أن الوزارة تعمل في إطار البرنامج الوطني على محاربة داء السل في إطار المجانية ولامركزية العلاج، إضافة إلى الاعتماد على الكشف المبكر، الذي تفوق نسبته 95 في المائة، ونسبة علاج أكثر من 85 في المائة في ظل الإستراتيجية العلاجية القصيرة الأمد تحت الإشراف المباشر، مشيرا إلى أن الوزارة تخصص له اعتمادا ماليا سنويا يتراوح 30 مليون درهم، إضافة إلى دعم مالي من الصندوق العالمي لمكافحة السيدا، السل والملاريا في حدود 85 مليون درهم لفترة 2012-2016.
وفي ما يتعلق بالتهاب السحايا، الذي يعتبر من الأمراض الأكثر انتشارا في العالم، «فمن أجل تقوية قدراتنا على مكافحة هذا الداء، أعطينا الانطلاقة يوم 9 يناير الجاري لإستراتيجية جديدة تهدف إلى تقليص نسبة الوفيات الناتجة عن الأنواع المختلفة لهذا الداء إلى أقل من 6 في المائة في أفق سنة 2016 عوض 11 في المائة في انتظار أن تتوفر لقاحات أكثر فعالية»، مشيرا إلى أن عدد الإصابات بهذا الداء والوفيات هي في انخفاض، إذ سجلت سنة 2011، 1058 إصابة نتج عنها 126 وفاة، بالمقابل عرفت سنة 2012، 1006 إصابات توفي منها 111 .
أما في ما يخص داء اللشمانيات، أوضح الوزير، أن المغرب يعتبر اللشمانيات من الأمراض الطفيلية المتوطنة، إذ يصاب الإنسان بهذا الداء عبر بعوضة تسمى الذبابة الرملية التي تنقل المرض إلى الإنسان، من إنسان مريض أو حيوان حامل للمرض (الكلاب أو الجرذان)، موضحا أن السنوات الأخيرة عرفت تراجعا للمرض، إذ انتقلنا من 8770 حالة سنة 2010 إلى 4426 حالة سنة 2011، من بينها 4319 حالة للشمانيا الجلدية أهمها في أقاليم الرشيدية، وزاكورة، وأزيلال وشيشاوة.
وأوضح أنه خلال السنة الماضية، بلغ عدد الحالات المسجلة 2464 حالة، مؤكدا أن الوزارة لاحظت انخفاضا في العدد، وأن المغرب انخرط في الجهود الدولية الرامية إلى التحكم في هذا الداء، وذلك بتوفير العلاج الملائم والمجاني لجميع الحالات، وملاءمة البرنامج الوطني مع الإستراتيجية المتبناة من طرف منظمة الصحة العالمية (منطقة شرق الأوسط)، التي تتلخص في ملاءمة أنظمة المراقبة الوبائية، وتقوية الكفاءات وتبادل المعلومات، إضافة إلى بلورة الإستراتيجية من أجل توطيد التعاون بين مختلف المتدخلين والمنظمات والجمعيات والمؤسسات المعنية. أما بالنسبة إلى داء الجذام الذي يعتبر من أقدم الأمراض، فقد أوضح الوزير أن الداء يعرف تراجعا واضحا بفعل المجهودات التي بذلت في إطار الوقاية والعلاج، إذ انتقل المعدل السنوي من 250 حالة خلال ثمانينات القرن الماضي إلى 38 حالة سنة 2012 سجلت في مناطق متفرقة من البلاد. والوزارة تعمل الآن وفق خطتها الوطنية على القضاء نهائيا على هذا الداء في أفق سنة 2020.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.