الحكومة تؤشر على مشروع مرسوم بتطبيق قانون المقالع    الخلفي يكشف سبب منع تداول عملة "البيتكوين" بالمغرب    العثماني يدخل على خط المغاربة المحتجزين بليبيا    "الميدل ايست" تكشف تفاصيل تعذيب بعض الأمراء المعتقلين في السعودية    التلفزيون الجزائري يعرض لقطات انتخابية لبوتفليقة    هل ينظم هازارد لريال مدريد    الزفزافي يرد على تصريحات شارية حول "تآمر العماري على الملك"    جريق يودي بحياة طفلة ويصيب اثنتين من أسرة واحدة    رئيس الحكومة: التحقيق الإداري والقضائي حول كارثة الصويرة متواصل وتنظيم العمل الإحساني ضرورة    أمن فاس يلقي القبض على التلميذ الذي اعتدى على أستاذته    دراسة حديثة تكشف واقع التحرش بالنساء في وسائل النقل العمومية    15 إمرأة و بضع أساتذة.. ماذا بعد هذا الهراء؟    الكثيري: استرجاع الأقاليم الجنوبية مكسب وطني يجب صيانته وتثبيته في وجه الانفصاليين    عموتة يفاجئ الجميع ويكشف عن لائحة الفريق المشارك في المونديالتو    بعد تأهله لمونديال روسيا.. المغرب يتقدم في التصنيف الجديد ل"الفيفا" (تفاصيل)    اليزمي: عملية ثانية لتسوية أوضاع 82 بالمائة على الأقل من ملفات المهاجرين في وضعية غير قانونية    السفير الروسي: الاتصالات الجارية من أجل تسهيل الحضور المغربي للمونديال    سرطان الحرب، ورم "وهم" يسقطنا.    هذا ما قاله "كوهلر" لمجلس الأمن حول جولته الأولى للصحراء    إقالة رئيس زمبابوي تصدم البوليساريو    عباس يرفض الردّ على مكالمة هاتفية من صهر ترامب    ملكة جمال المغرب تشارك زوجها مراد يلدرم أول تجربة تمثيل    نبيل عيوش يفتتح ثاني مركز ثقافي لمؤسسة علي زاوا"نجوم البوغاز" بحي بني مكادة في طنجة    قائمة اللاعبين المرشحين لجائزة افضل لاعب في الجولة الخامسة من الشامبيونسيغ    نصراوي يفاجئ الجميع و يرشح هذا المدرب لخلافة باوزا    بويخف يكتب: مقاربة تفسير البعد التدميري في دينامية "الولاية الثالثة"    رفع الحظر عن جمع وتسويق الصدفيات بمنطقة كابو نيغرو-مارتيل    تونس الأولى عربيا وألمانيا تحافظ على الصدارة    شهيدات الدقيق: من المسؤول عن مآسي نساء بوالعلام؟    بنعطية حزنت كثيرا بعد تصدي حارس البارصا لقذيفة ديبالا…    نقل 22 تلميذا إلى المستشفى في حالة خطيرة    تطورات مثيرة في قضية احتجاز طفل وتعريضه للتعذيب ضواحي مكناس.. النيابة العامة دخلات على الخط وها شنو كشفات    3 غيابات في صفوف الرجاء ضد الفتح    ابن عرفة ضيفا على مشارف    سفارة أمريكا تعرض كازابلانكا    طوطال المغرب تتوج بجائزة "خدمة الزبون 2018"    تريث الحريري في الاستقالة ينهي الأزمة اللبنانية أم يسلم البلد لحزب الله    قطر لدول الحصار: لدينا خط أحمر ولسنا هدفا سهلا    سائحة أمريكية تتعرض لاعتداء شنيع والأمن يعتقل المتورط في ظرف وجيز    مندوبية لحليمي: 660 طفل مغربي يعيشون بدون مأوى    جميلات المغرب تنبهرن بجمال ورزازات    السعودية والإمارات ومصر والبحرين "تُجمع" على أن أحمد الريسوني إرهابي    التشكيلي الصديق راشدي ينثر «دهشة الرماد» برواق دار الثقافة ببني ملال    تقنيو الصحة يحتجون ب"الشارة" ضد الإقصاء والعقليات السلطوية    أحكام صلاة الاستسقاء وصفتها    نصائح للمرأة الحامل    المنتدى الاقتصادي العالمي يحذر من تنامي ظاهرة البيروقراطية والرشوة و الفساد في الجزائر    نصائح بتجنب قهوة الصباح "على الريق"    الأجور تبتلع 120 مليارا    ديكور: نصائح لركن القراءة    العصائر المعلبة خالية من الفيتامينات    قافلة الجهات تحط ببروكسيل للتعريف بفرص الاستثمار بجهة الرباط    تيزنيت : ندوة صحفية تسلط الضوء على النسخة الثانية من المهرجان الوطني للمراعي ( فيديو و صور )    علاج بسيط طبيعي لنزلات البرد من مطبخك المنزلي!    طرح سيارة "بي إم دوبلفي إكس3" بالسوق المغربية وهذا ثمنها    الريسوني يكتب: فريضة الزكاة .. أو الإحسان فوق الإلزامي    السعودية: زيادة المعتمرين بنسبة 30% هذا العام    خيارات الإنسان.. بين الحق و الباطل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مساهل.. الخوفُ من المغرب سَكَن أحشاءَهُ ورائحة كريهة فَاحَت من تَصريحاته
نشر في كواليس اليوم يوم 21 - 10 - 2017

فاحت رائحة تصريحات كريهة، من ثغر "مساهل" المتعفن، تتهم بنوك المغرب بتبييض أموال الحشيش في إفريقيا، وكأن المجتمع الدولي والمتتبع للشأن السياسي، في غيابة الجب، ولا يعرف واقع البلدين، ومن يتاجر في الحشيش ويُسهل (من مساهل) عبوره لفائدة حلفائه في أمريكا اللاتينية، مقابل دعم مرتزقة الانفصال في تندوف.
يقولون: لا تنطق الأواني إلا بما سكن، وما سكن في آنية مساهل المهترئة، إلا الحشيش والعصابات والتهريب والتبييض وما شابهه ودار في فلكه، لأن معظم الصفقات التي أشرف عليها مع تجار المخدرات والسلاح والأرواح، الذين يمولون البوليساريو.. منتظرين أن تقوم لها قائمة، لتحويل بوابة إفريقيا إلى مستنقع للدم والمخدرات.. لتحويلها إلى جزائر وكوبا جديدتين.. وهو ما استقر في قرارة نفس مساهل، وغلب على تفكيره العليل، وعشش في قاموس سفه قوله.
وفي حديث مساهل، إشارة قوية للرعب الذي سكن أحشاء حكام الجزائر، تجاه النموذج التنموي المغربي، حين استعمل جملة "حنا مانخافو من حد"، وهو تعبير يعرف جيدا علماء النفس مدلوله، والذي لا يستعمله إلا لمغالبة النفس على عدم الخوف من شيء، بعد ما استقر فيها الرعب الهلع.
وبالمناسبة، متى كان للجزائر مشروع تنموي لتطبقه في إفريقيا، ومتى فكرت في التنمية والاستثمار والرقي والازدهار، حتى تخدم به القارة السمراء؟ وهل ستسبق تنمية إفريقيا تنمية الجزائر؟ أم سيبقى المواطن الجزائري يشتري موزة واحدة وحيدة في الجزائر، بثمن كيلوغرام من أجود أنواع اللحوم بالمغرب.
تساءلت عن سبب وجود مثل هذا، على رأس جهاز دبلوماسي، بوجهه الشاحب البشع، وأصابعه المتسخة، وكلامه الصبياني، الذي يستحي الأطفال قوله، ووقاحة قوله وفعله.. فلا غرابة بعد أن تذكرت أنه دبلوماسي جزائري.. وببلادته قدم هدية ثمينة للدبلوماسية المغربية، لتكشف من خلالها للعالم، سوءة الجارة الشقيقة.
وتتداول منابر إعلامية جزائرية، أن سبب بقاء مساهل كل هذه السنوات في السلطة، هو العلاقة المشبوهة التي تجمعه ببوتفليقة، منذ عقود.. بوتفليقة المعروف بحبه للنساء ومن يأتي له بهن.. بوتفليقة اليوم مريض عليل، لا قدرة له على نساء أو من يأتي بهن، وأولهم عبد المجيد تبون.
إن شعب الجزائر، شعب مناضل، يعيش في بلد باطنه يزخر بما يمكن استثماره لتحقيق ازدهار ورقي المنطقة، والتعاون المشترك، أما هؤلاء السفهاء، الذين آلت إليهم أمور الحكم، فلن يفلحوا إلا في إغراق الجزائر في وحل تجار المخدرات والبشر.
أكتب هذه الكلمات وأتذكر وجه مساهل، وخبث خُلقه، ودنو شأنه، ونجاسة مسلكه السياسي، فلا يرقى مقامه إلى إضاعة الدقائق الثمينة لهجائه، وكأني بأبي الطيب المتنبي، يقول:
قومٌ إذا مس النعالُ وجوههم **** شكت النعالُ بأي ذنبٍ تُصفعُ


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.