بعد تحقيق كأس الخليج.. ملك البحرين يعلن الاثنين يوم عطلة    تزامنا مع اليوم العالمي لحقوق الإنسان..”لجنة دعم معتقلي حراك الريف” تنزل إلى الشارع    الناصيري: أنا باق على رأس الوداد.. والأولوية للانتدابات وتقويم الاعوجاج    الحسنية تنفرد بصدارة مجموعته بعد انتصاره على مضيفه بارادو الجزائري    ليستر يكسر رقمه القياسي.. ويفوز برباعية على أستون فيلا    تحركٌ دبلوماسي بعاصمة أوربا الشرقية…مشاركة مميزة للمغرب في البزار الدبلوماسي بوارسو    نقابيون ينددون بأوضاع الصحة في جهة مراكش    تناقض الرابور والممثلة يعري حقيقة كذبهما وخيانتهما للزوجة المسكينة    محمد جبرون*: دعاوى التحالف مع البام لا تعكس نقاشا داخليا واضحا داخل البيجيدي    أحوال الطقس غدا الإثنينأحوال الطقس ليوم غد الإثنين    المغرب العميق..مصرع امراة وجنينها بعد رحلة لساعات في مسالك وعرة للوصول إلى المستشفى    بوعياش: المجلس الوطني لحقوق الإنسان لن يقوم بالوساطة في ملف الريف    مقتل 10 أشخاص في اشتباكات بشمال أفغانستان    هند صبري: سعيدة بتكريم منى فتو ومهرجان مراكش يهتم بالفنان المغرب    المنتخب البحريني توج بطلا لكأس الخليج للمرة الأولى في تاريخه    بعد الاستقبال الملكي:بنموسى يرسم منهجية عمل لجنة النمودج التنموي    مدرب صانداونز يتفاعل مع تعليق مناصر ودادي ذكره برسالة "الوينرز"    قرعة كأس إفريقيا لكرة القدم داخل القاعة تضع المنتخب المغربي في المجموعة الأولى    أخنوش: من يسب الوطن لا مكان له بيننا ولي ناقصاه التربية نربيوه    مشروع قانون المالية 2020 يكسب جولة مجلس المستشارين    حارس مرمى برشلونة تيرشتيغن يتفوق على هازار    يا بنكيران .. إِنَّ لِأَنْجِيلاَ مِيرْكَلْ مِثْلُ حَظِّ الذَّكَرَيْنِ !    أرقام مخيفة... الناظور تسجل أعلى معدل للمصابين بالسيدا بأزيد من 13 في المئة    "أمازيغ المغرب" يحجّونَ إلى البيضاء تنديدًا ب"تسلّط الرحّل" في سوس‬    سائق يدهس شرطيا و يلوذ بالفرار    الثقافة كمنتوج: "من الإنتاج إلى الإستهلاك"    المنظمة الديمقراطية للشغل: قانون المالية ارتجالي وترقيعي ويهدف للقضاء على الطبقة المتوسطة    النيابة العامة الجزائرية تطلب بأحكام مشددة لرموز نظام بوتفليقة    750 مستفيد من قافلة طبية متعددة التخصصات بمنطقة تامجيلت بجرسيف    المنشد سعيد مشبال إلى جانب وفد تطوان يمثل تطوان في إحياء الذكرى الواحدة والعشرون لرحيل الملك الحسن الثاني في حضرة الملك محمد السادس    بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان.. حقوقيون يطالبون بإطلاق سراح معتقلي الحراك والصحافيين المعتقلين    التنسيق النقابي: نرفض مناورة الوزارة.. ولن نقبل بأي مقترح غير الترقية وتغيير الإطار    أكبر حزب إسلامي بالجزائر يقرر عدم دعم أي مرشح للرئاسة    انطلاق الدورة 21 لأيام قرطاج المسرحية بمشاركة مغربية    قبيل الانتخابات الرئاسية.. الغضب يشتد والإضراب العام يشل الجارة الجزائرية    "أيادي النور" تحط الرحال بمركز الفن الحديث بتطوان    الحكومة تُغري الخواص بجاذبية الاستثمار في قطاع الطاقات المتجددة    الجديدة.. عبيابة يؤكد على ضرورة استحضار البعد التنموي الشامل في كافة الأوراش الثقافية والرياضية    وزير الخارجية الفرنسي يصف مشروع رونو طنجة بالنموذج التنموي “الفاشل”    تصفية “الرجل الإيرلندي” على يد عصابة سكورسيزي ودي نيرو في مراكش    الرباح: المنطقة الواقعة بين إقليمي العرائش والقنيطرة تزخر بإمكانات فلاحية مهمة    واشنطن والرباط تتفقان على تعميق الشراكة الإستراتيجية القائمة بينهما    قتلى وجرحى في حريق مصنع    المغرب يشارك في المعرض الدولي للتغذية « سيال 2019 » في أبوظبي    ثلاثة مليارات ونصف من السنتيمات لتحديد مكان وفاة البحارة    احتياطيات العملة الصعبة ترتفع..وهذه تطورات الدرهم    «آسيا أفقا للتفكير» موضوع لقاء بأكاديمية المملكة    فورين أفيرز: لهذا على أمريكا ألا تستخف بقدرات الجهاديين وقيمهم    اختتام فعاليات معرض الكتاب بتارودانت    ندوة الأرشيف ذاكرة الأمم    نقطة نظام.. خطر المقامرة    بُورتريهاتْ (2)    الصين تعلن ولادة “حيوان جديد” يجمع بين القردة والخنازير    دراسة بريطانية تحذر من مشروبات أشهر سلاسل المقاهي في العالم والتي تحظى بشعبية كبيرة في المغرب    دراسة: تناول الحليب ومشتقاته لا يطيل العمر عند الكبار.. وقد يكون سببا في أمراض قاتلة    دراسة علمية جديدة تكشف فائدة أخرى “مهمة” لزيت الزيتون    ما يشبه الشعر    مباحثات مغربية سعودية حول الحج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الدار البيضاء .. جلالة الملك يدشن الملحقة الجهوية للمركز الوطني محمد السادس للمعاقين
نشر في كواليس اليوم يوم 23 - 05 - 2019

أشرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، اليوم االخميس، بحي القريعة بعمالة مقاطعات الفداء -مرس السلطان بالدار البيضاء، على تدشين الملحقة الجهوية للمركز الوطني محمد السادس للمعاقين، المبادرة الكفيلة بإعطاء دفعة إضافية للجهود الرامية لإدماج الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة.
ويعكس هذا المشروع الذي أنجزته مؤسسة محمد الخامس للتضامن باستثمار إجمالي يبلغ 37 مليون درهم، العناية السامية التي ما فتئ صاحب الجلالة الملك محمد السادس يحيط بها الأشخاص في وضعية إعاقة، وإرادة جلالته الراسخة لتأهيلهم واستثمار طاقاتهم الإنسانية في المجهود الجماعي للتنمية الذي تباشره المملكة.
وعلى غرار المراكز الجهوية للأشخاص المعاقين بكل من آسفي ومراكش ووجدة وفاس، سيمكن المركز الجديد جهة الدار البيضاء -سطات من التوفر على فضاء للتأطير الطبي والسوسيو -تربوي للأشخاص الذين يعانون من إعاقات جسدية أو ذهنية، وعلى إطار ملائم لتجميع أنشطة المنظمات غير الحكومية وضمان تكفل مندمج بالأشخاص المستهدفين.
وتهدف الملحقة الجهوية للمركز الوطني محمد السادس للمعاقين، بالدار البيضاء، على الخصوص، إلى الوقاية والتكفل المبكر بالإعاقة من منظور طبي وتربوي، والنهوض برياضة ذوي الاحتياجات الخاصة، إلى جانب التكفل الاجتماعي بالأطفال في وضعية إعاقة، ومواكبة أسرهم (توجيه الآباء) والجمعيات الناشطة في مجال الإعاقة، وكذا التكوين المهني للأشخاص المستهدفين.
كما سيساهم المركز الجديد في تطوير القدرات، والنهوض بالبحث العلمي، وذلك بفضل شراكات مع القطاع الأكاديمي والعلمي (جامعات، مركز استشفائي جامعي …)
ويشتمل مركز الدار البيضاء، الذي تم تشييده على قطعة أرضية تبلغ مساحتها 6 آلاف متر مربع، على قطب اجتماعي وقطب سوسيو -تربوي، وقطب طبي -اجتماعي، وقطب “الرياضات”، وقطب “التكوين المهني”، وقطب “الإيواء -المطعمة”، وقطب “الإدارة”.
وهكذا، سيخصص القطب الإجتماعي لتوفير المواكبة والتوجيه الإجتماعي لفائدة الأشخاص في وضعية إعاقة وعائلاتهم.
أما القطب السوسيو -تربوي، فهو يشكل فضاء لاستقبال الأطفال والمراهقين المعاقين خلال النهار، حيث يسهر على تأمين تأطير تربوي وبيداغوجي ملائم، لتمكينهم من أكبر قدر ممكن من الاستقلالية والمشاركة في الحياة الاجتماعية، كما يحتوي هذا القطب الذي سيستفبد منه حوالي 200 شاب تتراوح أعمارهم بين 6 و15 سنة، على الخصوص، على فضاء للآباء وورشات للموسيقى، والأعمال اليدوية، والفنون التشكيلية، والمسرح، بالإضافة إلى فضاءات للأنشطة مخصصة للأطفال المصابين بالتوحد أو بالشلل الدماغي، وللأطفال الذين يعانون من التأخر الذهني.
وفي ما يخص القطب الطبي -الاجتماعي، فهو يهدف إلى تشخيص حالات الإعاقة وتوفير العلاجات الطبية اللازمة للمعاق، وإعادة تأهيله من أجل تكييفه بشكل أمثل مع محيطه. ويشتمل هذا القطب، الذي بإمكانه استقبال 150 مستفيدا من كافة الأعمار، على قاعات للترويض الطبي، والعلاج الحركي، وتقويم النطق، وتقويم البصر، وجراحة الفم والأسنان والطب النفسي، والفحص في الطب العام، والعلاجات، وكذا ورشة لصناعة الأطراف (قاعة القولبة والقياس والمشي، وقاعة الجبس، وقاعة الآلات الثقيلة، وقاعة الراتنج).
ويروم قطب الرياضات، من جهته، تطوير رياضة ذوي الاحتياجات الخاصة، عبر تمكين الأشخاص المعاقين بالجهة (150 مستفيد في اليوم تتجاوز أعمارهم 8 سنوات) من بنيات ملائمة، تشتمل بالخصوص، على قاعة لكمال الأجسام، ومسبح مغطى وملعب متعدد الرياضات.
أما قطب التكوين المهني، الذي تبلغ طاقته الاستيعابية 60 متدربا تتراوح أعمارهم بين 18 و25 سنة، والمحدث بشراكة مع مكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل، فيمنح للأشخاص المستفيدين فرصة الحصول على تكوين في مهنة تتلاءم مع نوعية إعاقتهم.
كما تشتمل الملحقة الجهوية للدار البيضاء، على قطب للإيواء -المطعمة، يحتوي على مقصف ومطبخ وقاعتين للنوم (رجال/نساء)، سيستفيد منها أعضاء الجمعيات التي تنشط في مجال الإعاقة، والتي تأتي لمدينة الدار البيضاء من أجل المشاركة في التظاهرات الرياضية، والسوسيو -تربوية، أو الثقافية ذات الصلة بمجال نشاطها.
وفضلا عن هذه الأقطاب، تتوفر المؤسسة الجديدة على قطب إداري، وقاعة للندوات ومكتبة وسائطية إلى جانب فضاءات للقراءة، والعروض، والمعلوميات، والسمعي البصري، والبث الإذاعي على الأنترنيت “ويب هاندي راديو” للمركز الوطني محمد السادس للمعاقين.
ويأتي هذا المشروع ذي الحمولة الاجتماعية القوية، الذي ستشرف على تسييره مؤسسة تدبير المركز الوطني محمد السادس للمعاقين، لتعزيز مختلف الأعمال المنجزة من طرف مؤسسة محمد الخامس للتضامن على مستوى جهة الدار البيضاء -سطات، والتي تروم بالأساس تثمين العنصر البشري، باعتباره حجر الزاوية في كل مشروع للتنمية الشاملة والمندمجة.
وقد تمكن المركز الوطني محمد السادس للمعاقين، على المستوى الوطني، وعلى مدى السنين، من ترسيخ مكانته كمؤسسة مرجعية في مجال التكفل الطبي والإدماج السوسيو مهني للأشخاص في وضعية إعاقة. وقد استفاد من خدماته وتلك التي تقدمها مختلف ملحقاته الجهوية 53.531 من الأطفال والشباب والكبار، خلال سنة 2018.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.