وهبي يُثير الجدل بالغرفة الأولى.. تساءل عن تموقع “الرفاق” بمجلس النواب    جلالة الملك يهنئ قيس سعيد بمناسبة انتخابه رئيسا للجمهورية التونسية    الملك محمد السادس يهنئ الرئيس الجديد لتونس    خاليلوزيتش: المنتخب يجتاز مرحلة بناء كبيرة ويحتاج إلى الإصلاح    ندوة عموتا في هذا الموعد    رسميا .. قائمة المنتخب الجزائري لمباراة المغرب في تصفيات شان 2020    الجديدة.. الأمير مولاي رشيد يترأس افتتاح الدورة الثانية عشرة لمعرض الفرس    طنجة .. توقيف أربعة أشخاص متهمين بتنظيم الهجرة غير المشروعة    رسميا.. قيس سعيد رئيسا لتونس بأكثر من ثلثي أصوات الناخبين    محتجون يحتلون مطارا ببرشلونة بعد الحكم على زعماء كتالونيا    ريال مدريد يفتح باب المفاوضات مع أجاكس لضم زياش ودي بيك ويقدم عرضا ب172 مليون يورو    بعد حذفها.. موظفو وزارة الاتصال يحتجون بسبب التلاعب بمصيرهم    تطوان.. أب لثلاثة أطفال يضع حدا لحياته بطريقة مروعة    الدغوغي يطلق “مشات”    “حديدان” في مسلسل كوري – فيديو    ابن كيران: نتائج الانتخابات التونسية انتصار لإرادة الشعوب وقيس السعيد رجل من الحجم الكبير    مزوار .. نهاية سياسي خرج من جلباب الدولة بآرائه المخالفة خبير: منذ سنة ومزوار يعبر عن آراء مخالفة    البحرية الإسبانية تنقذ 76 مهاجرا سريا بالسواحل الإسبانية    فوضى وزحام كبير أمام شباك تذاكر مباراة المنتخب المحلي أمام نظيره الجزائري ببركان    خاليلوزيتش : المنتخب الوطني في طور عملية إعادة بناء كبيرة    أوردوغان لقادة الدول العربية: “قراراتكم لن تقدم أو تؤخر”    بعد أقل من 24 ساعة على إعلان نتائج الانتخابات الرئاسية.. تونس تهتز على وقع حادث مقتل فرنسي وإصابة عسكري في “اعتداء” شمال البلاد    أفلام عربية بمهرجان البيضاء    طقس يوم غد الثلاثاء: الأجواء غائمة مع نزول أمطار خفيفة ومتفرقة    لقاء تواصلي لمجموعة كوسومار مع الفلاحين لدعم المنتجين للشمندر السكري بجهة بني ملال خنيفرة    للمرة الأولى.. البرلمان يناقش غدا تقرير النيابة العامة في غياب رئيسها والحكومة    مصدر عسكري: الجيش يستعدّ لمناورات دفاعية روتينيّة في جرسيف    ثلاثة باحثين يتقاسمون جائزة نوبل للاقتصاد 2019    حفل فني يعزز روابط الجالية المغربية في كوبنهاغن    العثماني يقدم مشروع قانون المالية مع النقابات والباطرونا    بعد إصابة أكثر من 10 ملايين شخص بمرض السل سنويا.. العلماء يكتشفون علاجا فعالا للمرض يستخرج من قاع البحر    حرائق صيف 2019.. صورة قاتمة لمستقبل الأرض    مراكش.. اندلاع حريق بحمام شعبي وخسائر مادية -التفاصيل    عزلة مؤسسة ببني ملال تعليمية تدفع أساتذة للاحتجاج    العثماني في رسالة وجهها إلى الغنوشي.. “البيجيدي يعتز بالنموذج الديمقراطي التونسي”    إسبانيا تواجه السويد بهدف حسم التأهل إلى "يورو 2020"    المجلس الوطني لحقوق الإنسان يجدد موقفه الداعي لإلغاء عقوبة الإعدام    خمس وزراء أمام البرلمان في أول جلسة رقابية    العثماني يكشف عن وصفة لخفض أسعار المحروقات خلال 6 أشهر المقبلة خلال لقاء حزبي داخلي    البنك الدولي: الناتج الإجمالي للمغرب سينخفض إلى 2.7 % خلال 2019 بسبب تراجع القطاع الزراعي و توقع انتعاش نمو الاقتصاد المغربي بمعدل 3.3 %خلال الفترة 2020-2021    الشركات ذات التنوع الجنسي تتمتع بنسبة 15 في المائة لتحقيق النجاح خلال درس متقدم حول تأسيس وتألق العلامات التجارية نظمته BMCE    طنجة تحتضن فعاليات الدورة ال 13 للمهرجان الدولي للمسرح الجامعي    إصابة 9 أشخاص.. سيارة تقتحم 3 مطاعم بمراكش وصاحبها يلوذ بالفرار (فيديو وصور) كان في حالة سكر    تلميذة مغربية تتأهل للمراحل النهائية من برنامج “تحدي القراءة العربي” رفقة 8 مشاركين    البطالة في المدن وصلت 13.8 % خلال 2018    في خطاب له بعد ظهور نتائج الانتخابات..قيس سعيد: زيارتي الخارجية الأولى للجزائر وقضية فلسطين أولوية لنا    الدوزي في صدارة “الطوندونس” في المغرب والجزائر – فيديو    حزب “التقدم والاشتراكية” يطالب تركيا بسحب قواتها من سوريا ووقف “العدوان العسكري”    التسوس ينخر أسنان 92 ٪ من المغاربة تتراوح أعمارهم ما بين 35 و 45    اختبار جديد يحسن تشخيص وعلاج التهاب الكبد “بي”    أمسية شعرية متميزة في ختام مهرجان القصر الكبير للشعر و الإبداع    دراسة حديثة: السفر يجعلك أكثر سعادة من الزواج    دراسة بريطانية : تناول الوجبات السريعة بشكل متكرر قد يزيد من خطر الإصابة بالعقم والسرطان    ناشئة في رحاب المسجد    هذه تفاصيل كلمة خطيب الجمعة في حضرة أمير المؤمنين    إذ قال لابنه وهو يعظه    حمد الله يكذب خاليلوزيتش وحجي    قصص قصيرة جدا ..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعد النواب.. مجلس المستشارين يتبنى نصوصا جديدة تنهي قوانين عمرت 100 سنة
نشر في رسالة الأمة يوم 02 - 08 - 2019

صادق مجلس المستشارين ، في جلسة عمومية، مساء اليوم الجمعة، بالإجماع، على ثلاثة مشاريع قوانين تهم الأراضي السلالية، يتعلق الأول منها ب”مشروع قانون بشأن الوصاية الإدارية على الجماعات السلالية وتدبير أملاكها”، فيما الثاني، يخص “التحديد الإداري لأراضي الجماعات السلالية”، بينما يقضي مشروع قانون الثالث ب”تغيير وتتميم الظهير الشريف رقم 1.69.30 الصادر في 10 جمادى الأولى 1389 (25 يوليوز1969) المتعلق بالأراضي الجماعية الواقعة في دوائر الري”.
مشروع القانون الأول، والذي ينسخ الظهير الشريف الصادر بتاريخ 27 أبريل 1919 المتعلق المتعلق ب”التحديد الإداري لأملاك الجماعات السلالية”، حمل تغييرات جوهرية، تتمثل في “تحيين وتوحيد المفاهيم والمصطلحات المتعلقة بالجماعات السلالية وأعضائها ونوابها، وتقييد اللجوء إلى العادات والتقاليد في تدبير شؤونها واستغلال أملاكها”.
كما يتوخى مشروع هذا القانون والذي أعدته وزارة الداخلية، تنفيذا للتوجيهات الملكية واستجابة للتوصيات المنبثقة عن “الحوار الوطني حول أراضي الجماعات السلالية، المنظم سنة 2014″، تكريس “المساواة بين المرأة والرجل أعضاء الجماعة السلالية في الحقوق والواجبات”، إلى جانب “تحديد كيفية اختيار نواب الجماعة السلالية والالتزامات التي يتحملها أعضاء الجماعة والجزاءات المترتبة عن الإخلال بها.”
ويهدف النص أيضا إلى إعادة تنظيم الوصاية الإدارية على الجماعات السلالية من خلال “إحداث مجلس للوصاية على الصعيد الإقليمي والمركزي”، و”فتح إمكانية تمليك الأراضي الجماعية المخصصة للحرث لتشجيع ذوي الحقوق على الاستثمار والاستقرار فيها”، و”تفويت أراضي الجماعات الاقتصادية للفاعلين الاقتصاديين الخواص لإنجاز مشاريع الاستثمار والمساهمة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية للبلاد.”
وبالنسبة لمشروع القانون الثاني المتعلق ب”التحديد الإداري لأراضي الجماعات السلالية”، والذي يعد ركنا ثانيا في المنظومة القانونية المتعلقة بالأراضي السلالية، فيهدف إلى “إعادة صياغة الظهير الشريف المؤرخ في 18 فبراير 1924 المتعلق بالتحديد الإداري لأملاك الجماعات السلالية وتحيينه شكلا ومضمونا.”
وتتلخص بعض الخطوط العريضة لهذا المشروع، في “تبسيط المسطرة من خلال جعل الإشهار ينصب على المرسوم المتعلق بتعيين تاريخ افتتاح عمليات التحديد دون طلب إجراء التحديد الذي لا داعي لإخضاعه للإشهار”، مع “تقليص أجل تقديم التعرضات ضد مسطرة التحديد الإداري من ستة أشهر إلى ثلاثة أشهر”، بالإضافة إلى “سن بعض القواعد المتعلقة بالإجراءات التي يقوم بها المحافظ على الاملاك العقارية بشأن التعرضات على التحديد الإداري، والبت في هذه التعرضات من طرف القضاء.”
أما مشروع قانون رقم 64.17 المصوت عليه بالإجماع، والقاضي ب”تغيير وتتميم الظهير الشريف رقم 1.69.30 الصادر في 10 جمادى الأولى 1389 (25 يوليوز1969) المتعلق بالأراضي الجماعية الواقعة في دوائر الري”، فينص على “استثناء الأراضي المشمولة بوثائق التعمير من تطبيق احكام الظهير المذكور، لكونها فقدت الصبغة الفلاحية، حتى يتسنى تخصيصها للاستعمالات التي تتناسب مع طبيعتها؛ وتحديد كيفية تبليغ لائحة ذوي الحقوق، بعد حصرها من طرف نواب الجماعة السلالية، باعتبارها نقطة الانطلاق لعملية التمليك، وتخويل مجلس الوصاية الإقليمي صلاحية البت في الطعون التي يمكن أن تقدم ضد اللائحة. ”
كما ينص مشروع هذا القانون كذلك على نسخ الفصل 8 من الظهير سالف الذكر الذي يشير إلى أنه “إذا توفي أحد المالكين على الشياع نقلت حصته لأحد ورثته على أن يؤدي للورثة الآخرين قيمة حقوقهم “، وذلك من أجل “تمكين كافة الورثة، ذكورا وإناثا، من حصصهم في التركة، طبقا لأحكام القانون رقم 03-70 المتعلق بمدونة الأسرة.”
ووفق المعطيات الرقمية المضمنة في المذكرة التقديمية لمشروع القانون المتعلق ب”الوصاية الإدارية على الجماعات السلالية وتدبير املاكها”، فإن مساحة الأراضي المملوكة للجماعات السلالية، تقدر ب”حوالي 15 مليون هكتار، تستفيد منها ساكنة تقدر بحوالي 10 ملايين نسمة”، موزعة على “4563 جماعة سلالية يمثلها 8500 نائب ونائبة.”
وتتوزع هذه الأراضي، حسب المذكرة نفسها، إلى 3 أنواع أساسية، يهم الأول منها، الأراضي المخصصة للرعي والتي تغطي “حوالي 12.7 مليون هكتار، وتمثل 85 في المائة من المساحة الإجمالية”، بينما يتعلق الثاني ب”الأراضي الفلاحية”، والتي تمتد على مساحة تناهز مليوني هكتار، وتمثل 13 في المائة من المساحة الإجمالية، منها 1.7 مليون هكتار خارج دوائر الري، و300 ألف هكتار داخل هذه الدوائر، زيادة على حوالي 60 ألف هكتار من الأراضي الغابوية، في حين يهم النوع الثالث من هذه الأراضي، “الأراضي الواقعة بالمناطق الحضرية وشبه الحضرية”، والتي تقدر ب”300 ألف هكتار، أي 2 في المائة من المساحة الإجمالية.”


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.