توحيد الجهود للقضاء على الإرهاب والمملكة اعتمدت سياسة استباقية تحت القيادة المتبصرة لصاحب الجلالة    القانون الإطار .. البام يطالب العثماني بالاستقالة من الحكومة وصف الحكومة ب"الشعبوية"    الأعرج: المجلس الوطني للغات والثقافة المغربية سيضطلع بمهمة اقتراح التوجهات الاستراتيجية للدولة    رئيس الحكومة: الحكومة ستواصل تنفيذ التعليمات الملكية السامية لتقليص الفوارق بالعالم القروي    لقجع: تلقينا عشرات السير الذاتية لمدربين يريدون تدريب الأسود    وكيل بيل يرد على أنباء مقايضته بنيمار    /عاجل / جمع جامعة ألعاب القوى يجدد الثقة في أحيزون رئيسا و الكروج ينسحب    غريزمان يفجر مفاجأة بشأن ميسي ونيمار    عائلة الضحية الدنماركية في جريمة “شمهروش” تستأنف الحكم وتأمل في تنفيذ الإعدام    تنفيذا للتعليمات الملكية: إنجاز 10 سدود في السنة لتلبية الحاجيات من الماء الشروب والري وتغذية الفرشات المائية    لذكرى 20 لتربع جلالة الملك على العرش..أوراش كبرى وسياسة هجرة يحتدى بها    الطالبي العلمي: تمثيلية المغرب ب”الكاف” أزعجت خصوم الوحدة الترابية خلال لقاء تواصلي    التصويت على “القانون الإطار”.. أمزازي: نقاش اللغة العربية احتدم حول البعدين الهوياتي والوظيفي وللغات الأجنبية أدوار جوهرية    مُخَالِف لقانون التعمير يشرمل رجل سلطة ويرسله للمستعجلات    مجلس الحكومة يناقش الخميس المقبل فرض رسم ضريبي جديد على الاستيراد    "كان 2019" أرقامها قياسية    إسرائيل تعلن استقبال وفد من صحافيين عرب    الدار البيضاء: توقيف شخص لتورطه في ارتكاب سرقة تحت التهديد باستعمال السلاح الأبيض من أمام وكالة بنكية    زياش يُدلي بأول تصريح منذ توديع الكان: "أغلقت على نفسي تمامًا.. وقد ارتحت بالفعل"    موجة حرارة ستصل إلى 46 درجة ستضرب هذه المناطق من المغرب ابتداء من الأربعاء    حادثة مدينة الملاهي في طنجة.. مصابون يحكون ل”اليوم 24″ تفاصيل الواقعة- فيديو    حسنونة تنجح في تنظيم سباقها الأول على الطريق دعما لفئة متعاطي المخدرات    إيران تعلن كشفها 17 جاسوسا دربتهم CIA وإصدار حكم الإعدام على بعضهم    “محامي السيسي” يقاضي اللاعب محرز.. والجزائر ترد عليه بسبب تجاهله رئيس مجلس الوزراء المصري    البام للعثماني: أقبرتم حلم المغاربة في سن سياسة جهوية ناجعة خلال جلسة الأسئلة الشفوية لاشهرية    تيوتيو يسقط لمجرد ورمضان من عرش “الطوندونس    أكادميون يُجمعون على “تصاعد خطاب العنف” في مواقع التواصل الاجتماعي و”تهميش” المثقفين لصالح “التفاهة”    عشق العواهر    الإعلام السعودي يستعرض مشوار ياجور    قطر: هدم إسرائيل منازل فلسطينيين جريمة ضد الإنسانية    اسعار المواد الغذائية تواصل الارتفاع باقليم الحسيمة    اتصالات المغرب: ارتفاع ب 1.8 % في النتيجة الصافية المعدلة لحصتها خلال النصف الأول من 2019    شرف وسلطان في مهرجان الحاجب    أكثر من 60 سنة من العطاء الفني.. لحظة اعتراف لعبد الوهاب الدكالي في مهرجان السينما في تازة – فيديو    الزهوي: القطاع البنكي استطاع إجمالا الحفاظ على ربحيته بفضل نموذجه المرتكز على تنويع الأنشطة    نشرة خاصة: الحرارة في المغرب ستصل إلى 46 درجة ابتداء من الأربعاء    فرقة المراقبة المشتركة بين الجمارك والأمن الوطني تحجز 28 كلغ من مخدر الشيرا بمعبر باب سبتة    الفنان حاتم عمور يلهب جمهور المهرجان الثقافي لتيفلت بأحدث أغانيه    خلال مناقشة عرض الرئيس المدير العام لمجموعة القرض الفلاحي للمغرب    حطموا شرفة منزله.. نقل مصري وزنه 350 كلغ برافعة للمستشفى    المغرب والأردن يؤكدان عزمهما على تطوير شراكتهما الاستراتيجية    البكوري يتباحث بنيويورك مع المبعوث الخاص للأمم المتحدة لقمة العمل المناخي    أشغال بناء برج محمد السادس بسلا تتقدم وفق البرنامج المتوقع    آخر موضات الأسلمة: إستغلال العلوم للتّبشير بالإرهاب    دراسة: أحماض « أوميغا 6 » تقي من تصلب الشرايين    الإدريسي تحب الحلويات    وفاة يوكيا أمانو المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية    “ناسا” تشتري تسجيلات أول هبوط على القمر ب1.8 مليون دولار    عكرود والقفة بكندا    الريجيم القاتل يودي بحياة سيدة قبل يوم من زفافها    خبر سعيد .. قريبا سيمكنك تغيير فصيلة دمك!    توزيع شواهد التكوين المهني للإدماج في قطاع المطاعم والمقاهي بالقنيطرة    «الأسد الملك».. قصة صراع على السلطة والنفوذ بين الشبل سيمبا وعمه سكار    الحيوانات الأليفة تساعد المسنين في السيطرة على الألم المزمن    طوارىء في المخيم،على شرف السيد المعالي؟؟    في اختراع علمي غير مسبوق.. تطوير أول سائل مغناطيسي في العالم    الملك محمد السادس يشكر العاهل السعودي    لماذا تأخر المسلمون ولماذا تقدم غيرهم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل غلق المساجد عقب الصلاة يعرقل العبادة؟
نشر في العمق المغربي يوم 16 - 06 - 2019

بعدما تخلى عن علمانيته وعاد إلى دين جدته ووالديه بسبب زيارته إلى الديار المقدسة وما عاشه هناك وارتواه من نفحات إيمانية وروحانية، أصبح يعتبر غلق المساجد عقب الصلاة عرقلة للعبادة.
هذا ما قاله حسن أوريد في مقال له بعنوان: “كلمة عن الحراك” في معرض حديثه عن العديد من القضايا السياسية والأحداث المجتمعية التي يعيشها الوطن.
أثارني أن يبدأ حسن أوريد كمثقف يقال عنه فيلسوف ومؤرخ ورجل دولة سابقا، بعدما أعلن توبته، بحديثه عن غلق المساجد واعتبار غلقها يعرقل العبادة.
كنت أتوخى من رجل في حجم ثقافته ومعرفته بالعلمانية وآليات تهميش الدين ومخططات إقصائه، أن يقوم بمراجعات يعرضها على الشعب المغربي في حلقات يناقش فيها أفكاره السابقة المشبعة بالفكر العلماني المعادي للدين، أو يدخل في حوار علني مع التيار العلماني المغربي الذي لازال يتحرش بكل ما هو ديني في هذه البلاد، فيرد على أطروحات أصدقاء الأمس كأحمد عصيد وسعيد لكحل وعبد الحميد أمين الذي يبيح الزنا وشرب الخمر والإجهاض والإفطار العلني في رمضان، وغيرهم سواء كانوا مجرد أفراد أو في هيئات كجمعية مغرب الأنوار العدو الأول لكل ما هو ديني في هذه البلاد.
لقد استفزني أن يقوم حسن أوريد في خرجاته الأولى، بعد رجوعه إلى الدين، بالدعوة إلى عدم غلق المساجد بدعوى أن ذلك يعرقل العبادة، فهل يدعو الرجل إلى افتعال مشكل لا وجود له أصلا وبالتالي خلق أزمة مجتمعية بلبوس دينية يتواجه فيها المصلون مع الدولة؟ فهل من أولويات الدين الإسلامي حسب متطلبات فقه الواقع وظروفه وملابساته هو الدعوة إلى فتح المساجد بالليل والنهار؟
أرى في قولة أوريد دعوة إلى تحنيط الإسلام، لأن الإسلام يتأسس على ثوابت ومتحولات، وأن يكون المسجد مفتوحا بالليل والنهار ليس لا أصلا ولا ثابتا مما يحتاجه الناس في الوقت الحاضر، فبيوت الله تسرق في عصرنا هذا وهي مغلقة فكيف سيكون حالها وهي مشرعة سائبة؟ ومن أين يمكن توفير حراس وقيمين دينيين جدد ومن سيقوم بتوفير ثمن حراستهم، أم أن السيد أوريد يريد إضافة مهام أخرى للأئمة كحراس لبيوت الله يعمرونها على مدار الساعة، ألا يكفيهم أنهم يشتغلون كل يوم من الظلام إلى الظلام على خلاف كل الموظفين لا عطلة لهم آخر الأسبوع ولا أثناء الأعياد ولا المناسبات الدينية والوطنية.
يقول الله تعالى:( فإذا قضيت الصلاة فانتشروا في الأرض وابتغوا من فضل الله) فلو دعا السيد حسن أوريد الناس إلى الحفاظ على الصلاة في جماعة، أو لو حذر التجار من أن تلهيهم تجارتهم عن ذكر الله وإقام الصلاة، أو لو دعا الناس إلى اجتناب الربى لأنه حرب على الله وأصل الكثير من البلاء الاقتصادي، أو لو دعا الناس إلى إتقان العمل وعدم الغش فيه، لكان قد قام بفعل ديني عظيم ولكان قد عمل على تحقيق مقصد معتبر المسلمون في حاجة إليه، أما أن نحول بيوت الله إلى منازل فهذا بخلاف ما دعا إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم حين قال: “لا تجعلوا بيوتكم قبورا” أي هي دعوة إلى الصلاة فيها لأن المقابر من الأماكن الستة التي لا تجوز فيها الصلاة، خصوصا منها النوافل لقوله، صلى الله عليه وسلم: “أفضل صلاة المرء في بيته إلا المكتوبة” إلا ما ورد في الشرع أن يفعل في المسجد مثل صلاة الكسوف، وقيام الليل في رمضان، حتى ولو كانت في مكة أو المدينة فإن صلاة النافلة في البيت أفضل لعموم الحديث، ولأن النبي صلى الله عليه وسلم قال ذلك وهو في المدينة.
إننا في بلادنا لا نعاني من أي مشكلة تتعلق بالصلاة، فالمساجد تفتح غالبا بنصف ساعة قبل الأذان وتبقى مفتوحة بعد الصلاة إلى أن ينتهي المصلون المتأخرون، في الوقت الذي كانت دول مجاورة لنا تجعل للإنسان بطاقة خاصة يمنع من خلالها أن يصلي خارج مسجد حيه، كما منعت فيها صلاة الصبح جماعة.
إن الذي يستمع لكلام السيد أوريد يعتقد أن الناس يصلون بالليل والنهار وفي الطرقات والإدارات وأما منازلهم فما عادت تتسع لهم وبالتالي لابد من الدعوة إلى إبقاء المساجد مفتوحة كحل لهذه المعظلة الخطيرة التي تؤرقهم.
أعتقد أن الإيمان بدون عقل والعمل بدون فقه يتسبب في مثل هذه الاجتهادات الخاطئة التي تحول من مجتمع رسول الله صلى الله عليه وسلم صنما، وهو الأمر الذي لم يقم به الصحابة الكرام الذين عاصروه ولكنهم كذلك فهموا أن الفقه الإسلامي ليس جامدا وأنه تقضى للناس أقضية بقدر ما أحدثوا، فأدركوا أن اختلاف العصور بعد العصر النبوي الذهبي قد يدفع إلى تغير بعض الأحكام القابلة للمرونة والتكيف دون أن يكون ذلك مخلا بأحكام القرآن وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم.
ففي قضية ضالة الإبل أجاب رسول الله صلى الله عليه وسلم لمن سأله عنها بقوله: ما لك ولها؟ تدعها فإن معها حذاءها وسقاءها، ترد الماء، وتأكل الشجر، حتى يجدها ربها” فلم يأذن رسول الله صلى الله عليه وسلم في التقاطها، وعلى هذا مضى الأمر زمن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وطيلة خلافة أبي بكر وعمر بن الخطاب كانت الإبل الضالة تترك طليقة حتى يجدها صاحبها اتباعا لأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم.
فلما كان زمن عثمان بن عفان أمر بالتقاطها وتعريفها وبيعها حتى إذا جاء صاحبها أعطي ثمنها، وسبب ذلك تغير النفوس وقلة الأمانة في مجتمع اختلطت به أجناس جديدة لم تعش عهد الوحي ولم تعايش عصر النبوة، ولم يجد رضي الله عنه غضاضة في مخالفة الإجراء النبوي بعدما التقطها لأنه مرتبط بمصلحة تغيرت مع مرور الوقت، ثم جاء علي بن أبي طالب فوافق عثمان في الأمر بالتقاط ضالة الإبل حتى تحفظ لصاحبها لكنه لم يسمح ببيعها بل بنى لها مربدا بعلفها لا يسمنها ولا يهزلها من بيت المال، فمن أقام بينة على شيء منها أخذه وإلا بقيت على حالها لا يبيعها”.
مما لاشك فيه أن ما قاله رسول الله صلى الله عليه وسلم في ضالة الإبل هو حكم شرعي كان معمولا به عصر رسول الله وخليفتيه، ولكن مع تغير الظروف والأوضاع واختلاط المجتمع حيث أصبحت تقل الأمانة تغير الحكم مراعاة لهذه الظروف التي قد اختلفت كلية عما كان عليه المجتمع النبوي الخير الذي لا يُخاف فيه على ضالة الإبل وإن تركت تأكل من خشاش الأرض وتشرب ماءها.
فإذا كان المسجد على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم هو نفسه يعتبر فندقا يبيت فيه عابرو السبيل فقد صار لنا فنادق كثيرة في كل مدينة وهي منظمة وآمنة توفر الراحة والأكل والشرب بإجراء هو طلب بطاقة التعريف الوطنية حرصا على توفير الأمن للمجتمع، وذلك لأن الأوضاع قد اختلطت وتغيرت فما صار الناس يأمنون على أنفسهم ولا على أوطانهم من الدخلاء والمجرمين والإرهابيين.
وأما أن يكون مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم محكمة أو مكانا للمبارزات والتدريب استعدادا للحرب فاليوم ولله الحمد لنا محاكم قائمة خاصة كإدارات مستقلة تقوم بالحكم في القضايا والخصومات، كما لنا تكنات عسكرية تقوم بتدريب الجنود ولها نظام وقوانين وإدارة تقوم على تنظيم شؤونها.
إنه ليس لا من الحكمة ولا من الأولويات أن نزج بالمسجد في صراعات، المجتمع في غنى عنها، خصوصا في وقت يعج فيه بمشاكل كثيرة وحراكات مهددة محليا ومظاهرات ومشاكل قطاعية وعمالية خطيرة، أما عربيا فلا يخفى على أحد ما يقع هنا وهناك مما لا يتيح مجالا للشك من أن أيادي خفية تعمل على تمزيق الأمة، وبالتالي فمن الحمق أن لا نحافظ على الأمن والاستقرار الذي نعيشه في وطننا ونفتعل ونتوهم بأننا في حاجة إلى شيء نحن أصلا لسنا في حاجة إليه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.