بين الريسوني و"آدم" .. "هيومان رايتس ووتش" تقف على الحياد    جهة مراكش تخلو من الإصابات الجديدة ب"كورونا"    كورونا: الحالات النشيطة بالجهة 132 منها 93% بطنجة    لتجاوز تداعيات جائحة كورونا..العثماني يدعو النقابات لتقديم مقترحاتها    الولايات المتحدة: اعتقال 1400 شخص منذ بدء الاحتجاجات على مقتل فلويد    "يوتيوب" تطرح تقنية "القفزات" لمشاهدة مقاطع الفيديو الطويلة    المغرب | 58 حالة شفاء في آخر 24 ساعة .. والحصيلة الإجمالية ترتفع إلى 5459    حكيمي يسجل في مباراة اكتساح دورتموند لبادربورن في البوندسليغا    بوصوفة أفضل لاعب إفريقي احترف بالدوري البلجيكي الممتاز    زلزال بقوة 7ر3 درجات يهز إقليم الخميسات    هذه توقعات الارصاد الجوية اليوم الاحد بالمغرب    حجز كمية من المخدرات لدى مبحوث عنه بإقليم تازة    إطلاق عملية استثنائية لإنجاز البطائق الوطنية الإلكترونية    وزارة التعليم تطلق منظومة معلوماتية تمكن التلاميذ من الولوج المجاني لمنصة “التعليم عن بعد”    الشرطة تقتفي أثر الذين خربوا النصب التذكاري للراحل عبد الرحمان اليوسفي    كورونا بالمغرب: الحصيلة الإجمالية للمتعافين إلى حدود السادسة من مساء اليوم الأحد    بعد إغلاق دام أكثر من شهرين..المسجد النبوي يعيد فتح أبوابه للمصلين    جائحة كورونا: إسبانيا تعتزم تمديد حالة الطوارئ للمرة السادسة    حزب مغربي يقترح إلغاء "عيد الأضحى" بسبب جائحة "كوفيد-19"    اليوسفي .. وفاء زوجي حتى الممات    الحياة تعود إلى فاس.. افتتاح أول مطعم والزبناء: كنا محرومين من الوجبات السريعة »    اتحاد التعليم والتكوين الحر بالمغرب يدعو المؤسسات التعليمية الخاصة بالجديدة الى المرونة في الاداء مع الأسر المتضررة    سرقة بمئات آلاف الدولارات من منزل الهداف الجزائري رياض محرز    حقيقة سحب لقب السوبر الإفريقي من نادي الزمالك المصري    تويتر يدعم احتجاجات السود في الولايات المتحدة الأمريكية ب''عصفور أسود'' (صورة)    سار ..المغرب يسجل إنخفاضا في عدد الإصابات بكورونا وعدد حالات الشفاء يواصل الإرتفاع    اغتصاب طفلة بمراكش    فتح أبواب المسجد الأقصى أمام المصلين بعد سبعين يوما من الإغلاقه    إشارة الضوء الأخضر للبطولة    اللجنة الدولية لدعم الشعب الفلسطيني تثمن عاليا الدعم المغربي لمستشفيات وآهالي القدس الشريف    HSEVEN تبحث عن المقاولات التي ستبتكر إفريقيا الغد    الأجرومي: الحريات الفردية … العلاقات الجنسية الرضائية نمودجا    دار الشعر بتطوان تنظم ندوة عن مستقبل الجوائز الثقافية في العالم العربي    مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط تحقق رقم معاملات يصل إلى 12270 مليون درهم    الصورة بين المجال الخاص والعام    إقليم الحوز يخلو من فيروس كورونا    المطالبة بكشف حقيقة ما جرى لتذكار صاحب أحاديث فيما جرى    تمديد توقيت اغلاق المحلات التجارية بعد اضافة ساعة على التوقيت الرسمي    حريق كبير بمصنع في طنجة    البرازيل تغرق … 33 ألف و274 حالة إصابة بكورونا في يوم واحد    ترامب يهدد المحتجين ضد العنصرية ب”القوة العسكرية”    كرست حياتها لخدمة الكتاب.. 7 محطات في حياة ماري لويز بلعربي    تباطؤ أنشطة المصانع بالصين في ماي وسط طلب ضعيف    خمسة تحديات تواجه عودة النشاط الاقتصادي في ظل جائحة كورونا    اخنوش بمجلس النواب لاستعراض تداعيات الجفاف وكورونا على القطاع الفلاحي    بيت الشعر في المغرب ينعي عبد الرحمن اليوسفي    هكذا أثرت جائحة كورونا في فقه نوازل الأقليات وعلاقة الغرب بالإسلام    ميناء طنجة المتوسط في قلب مبادرة عالمية    عبد الحميد يقترب من جائزة "أفضل لاعب إفريقي"    كاميرا امحيمدات تحول "أزمة كورونا" إلى إبداع    التبديلات الخمسة تضر برشلونة    علم النفس اللغوي والبرهان العقدي للتواصل عند ابن حزم الأندلسي    مَنْطِق بالتَّطْبِيق نَاطِق    المديرية الإقليمية للثقافة بورزازات.. حصيلة إيجابية لمحطات إبداعية عن بعد    مبادئ الديمقراطية وواجب التصدي للهجمة على الاسلام    بلكبير يكتب: القداسة والقذارة أو المقدس والقذر    بعد تضامن المغاربة في أزمة كورونا.. الأوقاف تعلن استعدادها لإنشاء “بيت الزكاة”    المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة يدعو إلى تأجيل الرجوع إلى المساجد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ذكريات عبرت… فأرخت.. أنصفت وسامحت -4- على أسوار قرطبة….

هِيَ رِحْلَةُ عُمْرٍ نَتَنَسّمُ تَفاصِيلَها اٌلْعَطِرَةِ بين دَفَّتَيْ هَذَا اٌلْحَكْي .. .في ثَنايَا اٌلْكَلِماتِ وَاٌلْمَشَاهِدِ ، تَرْوي اٌلْحِكايَةُ، بِغَيْرِ قَلِيلٍ مِنَ اٌلْجِراحِ و الآمَالِ ، حَياةُ رَجُلٍ وَ امْرَأةٍ اخْتارَهُما «اٌلْقَدَرُ» كَمَا تَخْتارُ الرُّوحُ ظِلَّهَا – وَ عَبْرَهُمَا – نُطِلُّ عَلى مَسَارَاتٍ مُضيئَةٍ لأَشْخَاصٍ وَ «أَبْطالٍ» بَصَمُوا تَاريخَنَا اٌلْمُشْتَرَكِ بِغَيْرِ قَلِيلٍ مِنَ اٌلْجَلْدِ وَ اٌلْكِبْرِيَاءِ وَاٌلْعِنادِ اٌلْجَميلِ ، وَ صَنعُوا مِنْ «لَهيبِ الصَّهْدِ» جَذْوَةُ أَمَلٍ لا يَلِينُ ..حَكْيٌ كَاٌلْبَوْحِ اٌلْفَيّاضِ، يَسْرُدُ تَفاصِيلَ اٌلْوِجْدَانِ وانْكِسارَاتِهِ، وَجِراحَاتِ اٌلْوَطَنِ وَ آمَالِهِ … ضِمْنَهُ ، تَفاصِيلَ شَيّقَةً لأَحْلامِ جِيلٍ لَمْ يَنْكَسِرْ ، وعَبْرَ دِفَّتَيْهِ، نَقْرَأُ تَفاصيلَ غَيْرَ مَسْبوقَةٍ لأَحْداثَ مُثيرَةٍ مِنْ تَاريخِ اٌلْمَغْرِبِ اٌلْمُعاصِرِ … بِغَيْرِ قَليلٍ مِنَ اٌلْفَرْحَةِ وَ اٌلْفُرْجَةِ ، وَ اٌلْحُزْنِ وَالأسَى يَحْكِي الرَّاوِي شَهَادَتَهُ عَلَى اٌلْعَصْرِ … وَعَبْرَ هَذَا اٌلْحَكْي ، يَتعَاقَبُ الأَطْفالِ بِدَوْرهِمْ عَلَى السَّرْدِ، يَحْمِلونَنَا مَعَهُمْ إِلَى مَشاتِلَ اٌلْقِيَمِ اٌلْيَانِعَةِ، وأَحْضانِ مَحَبَّةٍ تَنْمُو و تَزْهَرُ ..بِمُطالَعَتِنَا لِهذَا اٌلْحَكْيِ اٌلْعَابِرِ …يُحْيِي فِينَا الرَّاوِي «توفيق الوديع « دِفْقَ مَوَدَّةٍ لا تَنْضَبُ ومَعِينَ وَطَنِّيَةٍ تَسْكُنُ اٌلْمَسامَ و الشَّرايينَ ..
بِشُموخِ الكِبارِ نُطِلُ عَلَى جُزْءٍ مِنْ ذَاكِرتِنَا المُشْتَرَكَةِ … وَ بِسَلاسَةٍ سَرْدِيَّةٍ نَسْتَعيدُ مَعَ الكَاتِبِ حِقَباً مِنْ زَمَنٍ مَضَى و آخَرَ يَمْشِي بَيْنَنَا ، لِنَتّقِدَ كَمَا تَتَّقِدُ الرَّعْشَةُ والبَهْجَةُ فِي الوِجْدانَاتِ الصّافِيَةِ.. لِذلكَ أَدْعو القارئَ إِلى اٌلإطْلالَةِ عَلَى تَفاصِيلَ هَذِهِ الذِّكْرَياتِ الْعابِرةِ لِشَجَرَةٍ عُنْوانُهَا الآسَفي وَثُرِيَا .. الثُّنائِي الَّذِي رَوَى، وَتَرَكَ مَا يُرْوَى حَوْلَهُ بِجَدارَةِ اٌلْخالِدينَ…

كان العربي قد قطع الشك باليقين أن كل الحاضرين يتابعون شروحاته الفلسفية والفيزيائية عن علم البناء لدى عرب الأندلس، حين تفاجأ بأن الوحيد الذي ظل يتابعه مهتمًّا بمعلوماته هو أسامة صديقه الحميم، التلميذ النجيب العاشق للمعرفة، والخصم العنيد في كل ما تعلق بالشأن الكروي العالمي… استشاط العربي غضبا وراح بعيدا واضعا يده على كتف الشاب وهمس له :” أنت أفضل أبناء إخوتي، عيبك الوحيد الأوحد عشقك للفريق الملكي الإسباني ضدا على الرائع الكتالوني …”
” وأنت عمّي المتميز … ولكن لكل هواه، فالاختيارات تبقى شخصية، ولذا وجب قبول بعضنا البعض … ” ردّ أسامة، بابتسامة لا تخلو من روح نُكتة و حب خالص.
أمّ يوسف لم تكن لتعير لاحتجاجات العربي اهتماما، فقد كانت قد وضعت يدها في يد سامية مكتشفة جمالية مآثر قرطبة، مصرة على التوقف عند كل سرداب مظلم والذهاب إلى آخره مقتنعة أنه يؤدي حتماً إلى زنازن اعتقال وتعذيب، فالتاريخ يشهد أنّ لكل زمان أناسٌ مُتشبّعونَ بقيم حقوق الإنسان مُدافعون عنها، ولهُمْ أبْدَعت الأنظمة أماكن يَلقون فيها جزاءهم … وأي جزاء !!
كانت آسيّة، تتقاسم جمالية المكان وصغيرةَ أخيها ، و تحكي للطفلة معاناة من مرّوا من تلك الزنازن وكأنها عاشت محنهم … طبعا فعلاقتها طويلة مع السّجن من خارجه و من داخله، هي التي رافقت أجيالا من الوطنيين، وعند طيّ صفحة انتهاكات حقوق الانسان، اهتمت بقاطني الأحياء السجنية وخصوصا الأحداث منهم …
لم تفارقها دموعُها الحرَّى دائما، وهي تحاول شرح معاناة قاطني السجون بطريقة مبسطة، وتلقن الطفلة قواعد الحرص على العمل لإنجاح النهوض بكل المشاريع ذات الصلة بالمؤسسات السجنية.
ثريا وجدت ضالتها في أم أسامة التي اقترنت بأصغر أبنائها، وعرفت كيف تقاسمها اكتشاف مآثر المدينة وروائع الشهيوات القرطبية التي تشبه إلى حد كبير تلك الشهيوات الفاسية …
” هل تعلم يا عمي أن آخر لقاء للفريق الملكي بالقرطبي، أمطر الأول شباك الثاني بدزينة أهداف، في حين أن الفريق الكتلاني اكتفى بالتّعادل السلبي فكان أن عاد بخُفي حُنين كما شبّه والدي اللقاء ” .
“وماذا تعلم أأُسامة عن حُنَين وخُفيْه غير الذي علّمه لك والدك من مغالطات حول تطبيق المثل؟…”
“أعلم جيّدا، يا عمّي، قصة ذلك المثل حين تجادل مشتر مع صانع أحذية يسمّى حُنين حول ثمنها، وحين دقّق الزّبون في صَنْعتها، وأعجبته، جادل كثيرا في الثمن وذهب لحاله بعد أن أضاع على حُنين كثيرا من الوقت والزبناء، وانتقاما منه تبعهُ الأخير و سلك طريقًا جانبيًا أسرع من الذي سلكه الأعرابي حتّى أصبح أمامه بمسافة ، ووضع أحد الخُفّين على الطريق، وعلى بعد أمتار وضع الخُفّ الثاني، واختبأ يراقب الأعرابي، عندما وصل الأخير ووجد الحذاء الأول، انتبه أنّهُ أشبه بخفّي حُنين، ولأنَّه حذاء واحد تركهُ وراح لحال سبيله، وبعد مسافةٍ وجد الحذاء الثاني، فانتبه أنّ هذا وذاك يكوّنان خُفّي حُنين، أخذ الحذاء الثاني وعاد بسرعة لأخذ الأول، ناسياَّ دابته حيثُ كان حُنين يتربّص به، فما كان من الأخير إلا أن أخذها وهرب بها، وكانت مُحمّلة بأجمل الأغراض والهدايا … وعندها عاد الأعرابي إلى أهله فارغ اليدين إلا من خفّي حنين… وهو المثل الذي ينطبقُ على تلك المُباراة …”
لم يعلّمك والدك إلا أصول “التبوحيط” الذي أمطرنا به ونحن بعد صغارا… خصوصاً والوالدة كانت تثق فيه رغم ممارساته العدائية تجاهنا … لقد كان يتمتع بخيال يجعل المتلقي يصدق حكاياته ورواياته المحبوكة، والتي كنا ننال على إثرها أقسى العقوبات… وهل تعلم كذلك أن براعته في ذاك جعلتنا نسميه ” بالحاج البوحاطي”؟ وهي شخصية كاريكاتورية منتقدة لطرق عمل الحكومات المتتالية ” أجاب العربي، وهو يهش بما حملت يداه على رأس أسامة، الذي كان قد احتمى بجدته دراءً لردود أفعال عمه …
“ألم أقل لكم إنه بوحاطي كوالده …”
ضحك الجميع حدَّ البكاء، هكذا كان العربي، يعشق الفكاهة بخفة روح نادرة …


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.