جريمة “شمهروش”.. المتهمون يعترفون بالمنسوب إليهم والمحكمة تؤجل الاستماع لباقي المتابعين    تيمة التقاسم تدشن انطلاق الموسم الثقافي للمعهد الفرنسي بالبيضاء    ترامب: الحرب هي الخيار النهائي مع إيران    دي ماريا يقسو على ناديه السابق ريال مدريد.. ويقود باريس سان جرمان لفوز “ساحق” (فيديو) بثلاثية نظيفة    غوتي وكاسياس يتجنبان ريال مدريد "السيء".. ويمدحان سان جيرمان ودي ماريا    قيادي بارز ب”البام” يتمرد على بنشماس ويعلن مقاطعة جميع أنشطة الحزب    بِركة مائية بوادي سوس تبتلع طفلا .. والبحث جار عن جثته استنفار بالمنطقة    السلطة المصرة
على الانتخابات قد تواجه تعنت
 الحركة الاحتجاجية في الجزائر    لحظة شرود    غرفة التجارة والصناعة والخدمات تحث على إشهار واحترام الأسعار بجهة طنجة – تطوان – الحسيمة    أمن بنسليمان يوقف قاصرا متورطا في ترويج الحشيش وحيازة أسلحة بيضاء    ٍتقرير رسمي يفضح شبكات تعرض قاصرات مغربيات للزواج بأجانب مقابل المال    العربي المحرشي يجمد عضويته من حزب الأصالة والمعاصرة    مائدة مستديرة بطنجة حول سبل تعزيز الاستثمار الصناعي الوطني    هذه مواعيد وديتي المنتخب الوطني    عموتا محتار بشأن التشكيلة    دهسته حافلة للنقل العمومي وسحلته لمسافة…تفاصيل حادثة مروعة في طنجة    مصرع سيدة من ممتهنات التهريب المعيشي بعد سقوطها من مرتفع قرب باب سبتة    القضاء التونسي يرفض الإفراج عن المرشح الرئاسي نبيل القروي    عصبة أبطال أوروبا: سان جرمان يكرم وفادة ريال بثلاثية بينها ثنائية لدي ماريا    كاتب مغربي يفوز بجائزة التميز الأدبي بكندا    يوم عالمي لمناهضة الإسلاموفوبيا    محاضرة علمية وتطبيقية حول الطب الصيني التقليدي بجامعة محمد الخامس بالرباط    وزارة الداودي تنفي الشائعات وتؤكد:أسعار "البوطا" لن تعرف زيادات    مجلس المنافسة يكشف حقيقة "اتفاق" بين شركات المحروقات العاملة بالمغرب    تحذير عالمي: "عدوى فيروسية" سريعة الانتشار تهدد بقتل عشرات الملايين    بوعشرين: أنا لست طارق رمضان ومعركتي مع النيابة العامة غير متكافئة..سلاحي القانون وسلاحها السلطة    مسرحية "لْمعروض" بالفنيدق .. فرجة مسرحية بكل التوابل الفنية    الصندوق المهني المغربي للتقاعد يخبر المستفيدين من معاشاته بتواريخ تفعيل بطاقة “راحتي”    قائد الجيش يأمر بمنع نقل المتظاهرين إلى الجزائر    تناول الجبن يوميا يحمي الأوعية الدموية من التلف    اعتقال مواطن دانماركي من أصل صومالي تنفيذا لأمر دولي في قضية تتعلق بحيازة السلاح الناري    جامعة الكرة تكشف عن منتخبين سيواجهان الأسود وديا خلال أكتوبر بعد معسكر مراكش    لشكر يعلن عن انطلاق الإعداد لمؤتمر الاتحاد الاشتراكي قبل موعده ويقرّر عدم الترشح للكتابة الأولى    8 أشهر للانتهاء من إنجاز مركز لتحويل النفايات المنزلية لطنجة    ترامب يعين روبرت أوبراين مستشارا للأمن القومي خلفا لجون بولتون    الاجتماع على نوافل الطاعات    رفاق بنعبد الله ينتقدون ترحيل الأطفال الطامحين للهجرة ويصفون ظروفهم ب”المأساة”    أحوال الطقس اليوم الأربعاء 18 شتنبر 2019 بالمغرب    عادل الميلودي يتسبب في إيقاف برنامج إذاعي    على شفير الإفلاس    فلاش: «السينما والمدينة» يكشف تفاصيله    مؤسسة “ستاندر أند بورز بلاتس”:السعودية تحتاج نحو شهر لتعويض الفاقد من إنتاجها النفطي    هل تذهب جامعة كرة القدم إلى تأجيل تطبيق “الفار” في البطولة الوطنية؟    يقطين يرصد التطور الثقافي للذهنية العربية    أرباح “مكتب الفوسفاط” تقدر ب 18 مليار درهم في النصف الأول من 2019    المصادقة بالإجماع على تقارير جامعة كرة القدم    الانتخابات الإسرائيلية.. نتائج أولية تظهر تعادل “الليكود” و”أزرق أبيض”    ميلاد الدويهي «لن يبلغ السعادة إلا سرا»    «أبو حيان في طنجة» في طبعة ثانية    المغرب – بريطانيا: توقيع مذكرة تفاهم في مجال الإحصاءات    صاعقة من السماء تقتل 13 شابا في جنوب السودان…    السنغال تشيد بالتزام الملك لفائدة السلم والأمن في إفريقيا    على شفير الافلاس    على شفير الافلاس    الأغذية الغنية بالدهون تؤثر على الصحة العقلية    إطلاق مركز نموذجي للعلاجات الذاتية في مجال الصحة الجنسية والإنجابية    ... إلى من يهمه الأمر!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ذكريات عبرت… فأرخت.. أنصفت وسامحت -4- على أسوار قرطبة….

هِيَ رِحْلَةُ عُمْرٍ نَتَنَسّمُ تَفاصِيلَها اٌلْعَطِرَةِ بين دَفَّتَيْ هَذَا اٌلْحَكْي .. .في ثَنايَا اٌلْكَلِماتِ وَاٌلْمَشَاهِدِ ، تَرْوي اٌلْحِكايَةُ، بِغَيْرِ قَلِيلٍ مِنَ اٌلْجِراحِ و الآمَالِ ، حَياةُ رَجُلٍ وَ امْرَأةٍ اخْتارَهُما «اٌلْقَدَرُ» كَمَا تَخْتارُ الرُّوحُ ظِلَّهَا – وَ عَبْرَهُمَا – نُطِلُّ عَلى مَسَارَاتٍ مُضيئَةٍ لأَشْخَاصٍ وَ «أَبْطالٍ» بَصَمُوا تَاريخَنَا اٌلْمُشْتَرَكِ بِغَيْرِ قَلِيلٍ مِنَ اٌلْجَلْدِ وَ اٌلْكِبْرِيَاءِ وَاٌلْعِنادِ اٌلْجَميلِ ، وَ صَنعُوا مِنْ «لَهيبِ الصَّهْدِ» جَذْوَةُ أَمَلٍ لا يَلِينُ ..حَكْيٌ كَاٌلْبَوْحِ اٌلْفَيّاضِ، يَسْرُدُ تَفاصِيلَ اٌلْوِجْدَانِ وانْكِسارَاتِهِ، وَجِراحَاتِ اٌلْوَطَنِ وَ آمَالِهِ … ضِمْنَهُ ، تَفاصِيلَ شَيّقَةً لأَحْلامِ جِيلٍ لَمْ يَنْكَسِرْ ، وعَبْرَ دِفَّتَيْهِ، نَقْرَأُ تَفاصيلَ غَيْرَ مَسْبوقَةٍ لأَحْداثَ مُثيرَةٍ مِنْ تَاريخِ اٌلْمَغْرِبِ اٌلْمُعاصِرِ … بِغَيْرِ قَليلٍ مِنَ اٌلْفَرْحَةِ وَ اٌلْفُرْجَةِ ، وَ اٌلْحُزْنِ وَالأسَى يَحْكِي الرَّاوِي شَهَادَتَهُ عَلَى اٌلْعَصْرِ … وَعَبْرَ هَذَا اٌلْحَكْي ، يَتعَاقَبُ الأَطْفالِ بِدَوْرهِمْ عَلَى السَّرْدِ، يَحْمِلونَنَا مَعَهُمْ إِلَى مَشاتِلَ اٌلْقِيَمِ اٌلْيَانِعَةِ، وأَحْضانِ مَحَبَّةٍ تَنْمُو و تَزْهَرُ ..بِمُطالَعَتِنَا لِهذَا اٌلْحَكْيِ اٌلْعَابِرِ …يُحْيِي فِينَا الرَّاوِي «توفيق الوديع « دِفْقَ مَوَدَّةٍ لا تَنْضَبُ ومَعِينَ وَطَنِّيَةٍ تَسْكُنُ اٌلْمَسامَ و الشَّرايينَ ..
بِشُموخِ الكِبارِ نُطِلُ عَلَى جُزْءٍ مِنْ ذَاكِرتِنَا المُشْتَرَكَةِ … وَ بِسَلاسَةٍ سَرْدِيَّةٍ نَسْتَعيدُ مَعَ الكَاتِبِ حِقَباً مِنْ زَمَنٍ مَضَى و آخَرَ يَمْشِي بَيْنَنَا ، لِنَتّقِدَ كَمَا تَتَّقِدُ الرَّعْشَةُ والبَهْجَةُ فِي الوِجْدانَاتِ الصّافِيَةِ.. لِذلكَ أَدْعو القارئَ إِلى اٌلإطْلالَةِ عَلَى تَفاصِيلَ هَذِهِ الذِّكْرَياتِ الْعابِرةِ لِشَجَرَةٍ عُنْوانُهَا الآسَفي وَثُرِيَا .. الثُّنائِي الَّذِي رَوَى، وَتَرَكَ مَا يُرْوَى حَوْلَهُ بِجَدارَةِ اٌلْخالِدينَ…

كان العربي قد قطع الشك باليقين أن كل الحاضرين يتابعون شروحاته الفلسفية والفيزيائية عن علم البناء لدى عرب الأندلس، حين تفاجأ بأن الوحيد الذي ظل يتابعه مهتمًّا بمعلوماته هو أسامة صديقه الحميم، التلميذ النجيب العاشق للمعرفة، والخصم العنيد في كل ما تعلق بالشأن الكروي العالمي… استشاط العربي غضبا وراح بعيدا واضعا يده على كتف الشاب وهمس له :” أنت أفضل أبناء إخوتي، عيبك الوحيد الأوحد عشقك للفريق الملكي الإسباني ضدا على الرائع الكتالوني …”
” وأنت عمّي المتميز … ولكن لكل هواه، فالاختيارات تبقى شخصية، ولذا وجب قبول بعضنا البعض … ” ردّ أسامة، بابتسامة لا تخلو من روح نُكتة و حب خالص.
أمّ يوسف لم تكن لتعير لاحتجاجات العربي اهتماما، فقد كانت قد وضعت يدها في يد سامية مكتشفة جمالية مآثر قرطبة، مصرة على التوقف عند كل سرداب مظلم والذهاب إلى آخره مقتنعة أنه يؤدي حتماً إلى زنازن اعتقال وتعذيب، فالتاريخ يشهد أنّ لكل زمان أناسٌ مُتشبّعونَ بقيم حقوق الإنسان مُدافعون عنها، ولهُمْ أبْدَعت الأنظمة أماكن يَلقون فيها جزاءهم … وأي جزاء !!
كانت آسيّة، تتقاسم جمالية المكان وصغيرةَ أخيها ، و تحكي للطفلة معاناة من مرّوا من تلك الزنازن وكأنها عاشت محنهم … طبعا فعلاقتها طويلة مع السّجن من خارجه و من داخله، هي التي رافقت أجيالا من الوطنيين، وعند طيّ صفحة انتهاكات حقوق الانسان، اهتمت بقاطني الأحياء السجنية وخصوصا الأحداث منهم …
لم تفارقها دموعُها الحرَّى دائما، وهي تحاول شرح معاناة قاطني السجون بطريقة مبسطة، وتلقن الطفلة قواعد الحرص على العمل لإنجاح النهوض بكل المشاريع ذات الصلة بالمؤسسات السجنية.
ثريا وجدت ضالتها في أم أسامة التي اقترنت بأصغر أبنائها، وعرفت كيف تقاسمها اكتشاف مآثر المدينة وروائع الشهيوات القرطبية التي تشبه إلى حد كبير تلك الشهيوات الفاسية …
” هل تعلم يا عمي أن آخر لقاء للفريق الملكي بالقرطبي، أمطر الأول شباك الثاني بدزينة أهداف، في حين أن الفريق الكتلاني اكتفى بالتّعادل السلبي فكان أن عاد بخُفي حُنين كما شبّه والدي اللقاء ” .
“وماذا تعلم أأُسامة عن حُنَين وخُفيْه غير الذي علّمه لك والدك من مغالطات حول تطبيق المثل؟…”
“أعلم جيّدا، يا عمّي، قصة ذلك المثل حين تجادل مشتر مع صانع أحذية يسمّى حُنين حول ثمنها، وحين دقّق الزّبون في صَنْعتها، وأعجبته، جادل كثيرا في الثمن وذهب لحاله بعد أن أضاع على حُنين كثيرا من الوقت والزبناء، وانتقاما منه تبعهُ الأخير و سلك طريقًا جانبيًا أسرع من الذي سلكه الأعرابي حتّى أصبح أمامه بمسافة ، ووضع أحد الخُفّين على الطريق، وعلى بعد أمتار وضع الخُفّ الثاني، واختبأ يراقب الأعرابي، عندما وصل الأخير ووجد الحذاء الأول، انتبه أنّهُ أشبه بخفّي حُنين، ولأنَّه حذاء واحد تركهُ وراح لحال سبيله، وبعد مسافةٍ وجد الحذاء الثاني، فانتبه أنّ هذا وذاك يكوّنان خُفّي حُنين، أخذ الحذاء الثاني وعاد بسرعة لأخذ الأول، ناسياَّ دابته حيثُ كان حُنين يتربّص به، فما كان من الأخير إلا أن أخذها وهرب بها، وكانت مُحمّلة بأجمل الأغراض والهدايا … وعندها عاد الأعرابي إلى أهله فارغ اليدين إلا من خفّي حنين… وهو المثل الذي ينطبقُ على تلك المُباراة …”
لم يعلّمك والدك إلا أصول “التبوحيط” الذي أمطرنا به ونحن بعد صغارا… خصوصاً والوالدة كانت تثق فيه رغم ممارساته العدائية تجاهنا … لقد كان يتمتع بخيال يجعل المتلقي يصدق حكاياته ورواياته المحبوكة، والتي كنا ننال على إثرها أقسى العقوبات… وهل تعلم كذلك أن براعته في ذاك جعلتنا نسميه ” بالحاج البوحاطي”؟ وهي شخصية كاريكاتورية منتقدة لطرق عمل الحكومات المتتالية ” أجاب العربي، وهو يهش بما حملت يداه على رأس أسامة، الذي كان قد احتمى بجدته دراءً لردود أفعال عمه …
“ألم أقل لكم إنه بوحاطي كوالده …”
ضحك الجميع حدَّ البكاء، هكذا كان العربي، يعشق الفكاهة بخفة روح نادرة …


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.