المتحدثة باسم الحكومة الإسبانية: المغرب "بلد إستراتيجي" بالنسبة لإسبانيا    الناطق الرسمي للأمم المتحدة يُعلق على زيارة دي ميستورا إلى تندوف وقضية تجنيد الأطفال من طرف "البوليساريو"    الإمارات تطالب باجتماع طارئ لمجلس الأمن    الغابون والمغرب.. نهاية الشوط الأول بهزيمة الأسود    المائة يوم التي انتظرناها    وزير التشغيل : أخنوش طلب مني إخراج برنامج "أوراش" في أقرب وقت ويتصل بي في 11 ليلا يسألني "فين وصل؟؟"    تقرير يتوقع ارتفاع الأسعار وتفاقم الديون لدى الأسر المغربية خلال 2022    واش لوبي الفرمسيانات مخبينهم؟.. ايت الطالب: أزمة دوايات الرواح وكورونا مختلفة وعندنا مخزون كافي لتغطية الحاجيات من 3 شهور ل 32 شهر    لأول مرة في شمال إفريقيا.. بنك CIH يطلق خدمة الدفع عبر الهواتف الذكية    أشهر قاضية فمدينة فاس تصابت بفيروس كورونا    أقوى الجيوش .. هذا هو ترتيب المغرب حسب "فاير باور"    وكالة ناسا تثير قضية نقص أعداد رواد الفضاء    جبهة العمل الأمازيغي بالناظور تدعو إلى تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية ببني شيكر    إليكم تغييرات حاليلوزيتش على التشكيلة قبل بداية المباراة    إدارة ريال مدريد تفتح باب الرحيل أمام البلجيكي إيدين هازارد    تسجيل هزة أرضية بقوة 4,7 درجات بمدينة العيون    وزارة الثقافة وضعت تصورا جديدا لتعزيز البنيات التحية للعرض المسرحي والسينمائي بالمغرب    الناظور..ارتفاع كبير لاصابات أوميكرون الثلاثاء    بشرى للمغاربة.. هذه الشروط تفصل الحكومة عن إعادة فتح الحدود    ندوة دولية بطنجة تناقش "الأساس التشريعي لرقمنة الإجراءات القضائية"    تأجيل ملف "انهيار مصحة خاصة قيد البناء بحي كَليز" بمراكش    وزير الصناعة: المهندس المغربي يُضرب به المثل عالميا ومصانعنا تُدرب أوروبيين    مركز البيانات لوزارة الاقتصاد والمالية يحصل على شهادة الدرجة الثالثة "Tier III"    بقاء بانون في الكاميرون يغضب الأهلي    حكومة ‬مدريد ‬متخوفة ‬من ‬عمليات ‬اقتحام ‬محتملة    وزير النقل يؤكد أولوية إنجاز الخط السككي مراكش- أكادير    أحوال الطقس غدا الأربعاء.. جو بارد مع تكون صقيع فوق المرتفعات    نهار خايب فالحاجب.. واحد شبعان طاسة واجه البوليس هو وصاحبو وشرملو ضابط أمن بجنوية    المخطط الاستعجالي لدعم القطاع السياحي في خمس نقاط    تشكيلة المنتخب المغربي ضد نظيره الغابوني    خاص.. سفيان رحيمي يثير الجدل ساعات قليلة قبل لقاء الغابون وهذه تشكيلة "الأسود"    آخر تطورات انتشار كورونا في المغرب... 7756 إصابة جديدة و18 وفاة إضافية في 24 ساعة    إصابة 7 من لاعبي منتخب تونس بفيروس كورونا    لماذا حذرت شركات طيران أمريكية من شبكات الجيل الخامس؟    الاتحاد الجزائري لكرة القدم ينفي الاستعانة ب "راق" لرقية لاعبي المنتخب الوطني    وزارة الصحة.. متحور "أوميكرون" يمثل 95 بالمائة من الحالات والموجة الجديدة تقارب ذروتها    عاجل…المغرب يسجل ارتفاعا في عدد إصابات كورونا    إصابات فيروس كورونا تقود لإغلاق أشهر ثانوية بتزنيت    في حال فوزه بالرئاسيات الفرنسية.. إيريك زمور يتوعد الجزائريين بهذا العمل؟!    تيزنيت :بسبب "أوميكرون".. الثانوية التأهيلية المسيرة الخضراء تُعلق الدراسة حضوريا و تغلق أبوابها لأسبوع    انتخاب المالطية المحافظة روبرتا ميتسولا رئيسةً للبرلمان الأوروبي    الاتحاد الأوروبي يرفع قيود السفر عن 14 بلدا    شيخي: انخرطت "التوحيد والإصلاح" منذ تأسيسها في معركة تحرير فلسطين..    العلاقات المغربية- الإماراتية… دعم مشترك وحرص شديد على الأمن القومي للبلدين    وزير الصحة يكشف سعر عقار مولنوبيرافير الأمريكي المضاد لكوفيد19    صدور كتاب "المختار من الريحانيات" لديب علي حسن    مصائب قوم عند قوم فوائد…ثروة أغنياء العالم تضاعفت خلال جائحة كورونا    بلمو يحط رحال توقيع طعناته بمكناس    "معرض الكتاب الافتراضي" في دورته الثانية" في طهران، يستقبل مشاركات من 2014 دار نشر من 15 دولة    فريدة أخذت ينيس لكي تراه جيدان... تعرفوا على أحداث حلقة اليوم من "الوعد"    أكادير.. إحتفالات " إيض إيناير ".. هكذا هي عادات و تقاليد دوار زاوية أفرني بجماعة التامري    تعرفوا على أحداث حلقة اليوم الثلاثاء (100) من مسلسلكم "لحن الحياة"    "إيسيل" تؤطر عرض مسرحيات شبابية    حدث في مثل هذا اليوم من التاريخ الإسلامي.. في 16 يناير..    ما هكذا يكون الجزاء بين المغاربة أيها المسؤولون !    د.رشيد بنكيران: مشهد مؤثر.. يا وزارة المساجد أليس فيكم رجل رشيد؟!!    وزير الدفاع يطلب رأي دار الإفتاء في ضم أول دفعة من النساء إلى الجيش الكويتي    بعد تشييع جنازة حلاقه القديم.. ابن كيران يصاب بفيروس كورونا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مراكش:حرف تقليدية متوارثة تنتعش خلال رمضان
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 18 - 09 - 2009

هذه الحرف ارتبطت منذ ظهورها وعلى مر العصور، ارتباطا وثيقا بالطقوس الدينية والخصوصيات الروحية لشهر رمضان قبل أن يتسع نطاقها لتشمل بعض المناسبات الاجتماعية كالأعراس وغيرها من الملتقيات الشعبية التي تعبر عن مظاهر الفرح والابتهاج لدى السكان.
ظلت حرف «الحلايوية» و«النفارة» و «الغياطة» الى جانب حرف أخرى من الحرف التقليدية العريقة والمتوارثة بين الأجيال في مراكش، والتي قد تتوارى عن الأنظار في فترات معينة، لكنها تنتعش بشكل لافت خلال شهر رمضان الفضيل .
ولعل السر في ذلك يعود أساسا، لارتباط جل هذه الحرف بشهر رمضان، على اعتبار أن الحلوانيين ، من صناع «الشباكية» وما يصاحبها من عجائن وفطائر وغيرها من الأصناف التقليدية التي تزين موائد الإفطار المراكشية، لايتألقون إلا في شهر رمضان حيث يتزايد الإقبال على اقتنائها في أوقات مبكرة وخاصة بعد صلاة العصر.
ومن الأسر المراكشية التي بقيت وفية لحرف الآباء والأجداد في هذا المجال أسر آيت السفاج وبلكبير التي انتشر أبناؤها، بعد أن تشربوا أسرار وصنائع إعداد الحلويات ، في عدد من أحياء المدينة العتيقة والحديثة ، وأبدعوا في تحضير أطباق «الشباكية» على وجه الخصوص، حيث أصبحت هذه الحلوى «سفيرة» لمراكش في عدد من المدن المغربية بل وصل صيتها الى عدد من البلدان خارج المغرب.
ويعتقد لمعلم عباس العامل بأحد دكاكين بيع هذه الحلوى بالمدينة العتيقة، أنه «سر من الله» أي أن الأمر يتعلق بموهبة أودعها الله في الجد الأكبر للأسرة، فنقلها الى أبنائه وأحفاده الذين تمسكوا بحرفة آبائهم وحافظوا عليها وعلى سمعتها عبر العصور.
وشدد من جانب آخر على عامل الجودة التي يتحدث عنها الجميع خلال هذه الأيام، فسجل أنه لولا الحرص على الجودة والنظافة ومراعاة ظروف المستهلك، لما ظل «إسم الأسر العاملة في هذا الحقل التقليدي متداولا بين الناس، كعملة صعبة يحظى بالاحترام والتقدير من قبل الجميع»
وتشغل الأسر الحلوانية المراكشية خلال شهر رمضان، الى جانب لمعلمين «الحرايفية» العشرات من النساء المتخصصات في تحضير العجائن والفطائر وغيرها من الحلويات التقليدية التي ترافق عادة أطباق الشباكية من «بريوات» ومحشوات فطائر الخليع والرغايف والمسمن وغيرها من الشهيوات المراكشية التي قد تصل أحيانا حتى الى إعداد أكلة الطنجية المراكشية الشهيرة كما نجد أن «النفار» و «الغياط» كان في سالف الأيام، أول من يزف لساكنة مراكش إطلالة هلال رمضان وآخر من يطوف الدروب حاملا تباشير مقدم عيد الفطر في مواكب احتفالية شعبية تزرع البهجة والسرور في قلوب الأطفال الذين يتطلعون بفارغ الصبر لهذا اليوم وإشراقته السعيدة.
ويتضح جليا أن هذه الحرف ارتبطت منذ ظهورها وعلى مر العصور، ارتباطا وثيقا بالطقوس الدينية والخصوصيات الروحية لشهر رمضان قبل أن يتسع نطاقها لتشمل بعض المناسبات الاجتماعية كالأعراس وغيرها من الملتقيات الشعبية التي تعبر عن مظاهر الفرح والابتهاج لدى السكان.
وتعد حرفة «النفارة» و«الغياطة» من اللوازم الضرورية والمؤثثة لفضاءات رمضان «إذ لايمكن الاستغناء عنها كما يقول أحد ساكنة حي المواسين بالمدينة العتيقة ولايمكن بدونها أن نحس بطعم رمضان وطقوسه العريقة التي تعاقبت عبر الأجيال».
وأضاف بنبرة تأثر عميقة، «أتذكر أنه عندما كنا في سن هؤلاء الأطفال المتحولقين حول النفار اليوم، كنا نحس بفرحة عارمة خاصة وأنها كانت ترتبط بمقدم شهر رمضان ونفحاته الدينية العميقة وما كنا نراه داخل بيوتنا من استعدادات في تحضير متطلباته، الأمر الذي جعل صورة رمضان لاتكتمل في أذهاننا ومخيلاتنا، بدون حضوره، «إنه حضور قوي فعلا، ذلك أن سكان أحياء المدينة العتيقة ألفوا سماع تلك الترانيم والتوسلات المنبعثة من أعلى الصوامع في مواقيت السحور ، بل أصبحت جزءا لايتجزأ من خصوصياتهم الحميمية، حتى أن الكثير منهم نسج علاقات صداقة ومودة مع هؤلاء النفارين والغياطين عبر هذه المشاركة اليومية في شعائرهم الدينية بكل ما تتطلبه من قدسية وإجلال واحترام .
وعن هذه الحرف يسجل لمعلم احميدة ( نفار ) في العقد الخامس من عمره بحي المسجد باب دكالة، أنه كان لها أصول وتقاليد ولم تكن مفتوحة الباب لكل من هب ودب، فالنفارة والغياطة كانت حرف تحظى باحترام سكان الحومة، لأن أهلها يشاركونهم أفراحهم الدينية والعائلية وتساهم في إسعاد الجميع، وأن هذا الدور ليس بالسهل أو الهين ولاحظ أن قواعدولوج هذه المهنة كانت تخضع لمقاييس ومتطلبات معينة، ذلك أنه يفترض في من يرغب في مزاولتها أن يتوفر على قدر من الجرأة وخفة الدم، أي أن يكون معروفا بروح الدعابة وحسن المعشر حتى يكون مؤهلا لإسعاد الآخرين والترفيه عنهم .
أما شروطها فهي كثيرة وتتطلب بالأساس دراية بالقواعد واحترام تراتبية الممارسة الحرفية والأجرة التي تقابلها والتي تختلف حسب التدرج بين المعلم والصانع والمتعلم، وتمنح هذه الدرجات وفق اختبارات حرفية يسهر عليها كبار الصنايعية. وألح لمعلم احميدة الذي ورث هذه الحرفة عن والده، على ضرورة رد الاعتبار لهذه الحرف الأصيلة كموروث ثقافي عريق ينبغي العناية به حتى لايظل مقتصرا على مواسم أو مناسبات بعينها، حفاظا على حضارتنا وتراثنا من الإهمال والنسيان الذي يطالها جراء اكتساح آليات التكنولوجيا الحديثة التي لم تعد تقيم وزنا لأي عمل إنساني أصيل .
وخلاصة القول، فإن الحرف التقليدية، والمرتبطة منها على وجه الخصوص، بإحياء الشعائر والطقوس الدينية، ستظل من الملامح المشرقة للحضارة المغربية الأصيلة التي عمرت لقرون من الزمن، وستبقى صامدة في وجه كل الأعاصير مادامت راسخة في أذهاننا تتداولها الأجيال المتعاقبة وينقلها الأخلاف عن الأسلاف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.