مساهمة أولمبية بنصف مليون يورو لترميم نوتردام    أطباء القطاع العام يقدمون استقالة جماعية    فيسبوك تعترف بنسخ البريد الإلكتروني ل 1.5 مليون مستخدم دون موافقتهم    المدهوني رئيسا للمكتب الجهوي للودادية الحسنية للقضاة    أوناي إيمري: رامسي قد يغيب عدة مباريات    وزارة الأعرج توضح: لم يصدر أي قرار يلغي النظام الرقمي لحقوق المؤلفين في المغرب    تركي آل الشيخ: الشباب العربي يستحق الكثير    المغرب والانتخابات الإسبانية .. في انتظار طائرة رئيس الحكومة    الحسيمة.. اخصائيون يؤكدون على اهمية التحسيس والتشخيص لمواجهة الهيموفيليا    مأدبة عشاء ملكية على شرف الضيوف والمشاركين في المعرض الدولي للفلاحة    خوفا من الاندثار.. جامعي يدعو إلى إنشاء متحف خاص بالكتابات الأمازيغية    في مؤتمر هيئات المحامين.. فارس يدعو إلى «إنجاح مشروع المحكمة الذكية»    المملكة المغربية تقديم مساهمة مالية من أجل إعادة بناء كاتدرائية نوتردام بباريس    دورة تكوينية في ''قواعد التجويد برواية ورش عن نافع'' بكلية الآداب بالجديدة    “القمر الوردي” يطل على الأرض في “الجمعة العظيمة”    خاص/أوناجم بنسبة كبيرة لن يلعب "الديربي البيضاوي"    الملك يترأس جلسة عمل خصصت لاشكالية الماء بشمال المملكة    الملك يقيم مأدبة عشاء على شرف ضيوف الدورة 14 للمعرض الدولي للفلاحة 2019    هزة أرضية تضرب تارودانت.. والساكنة تلجأ للشارع خوفا من تكرار مأساة 1960    تصعيد ..المتعاقدون يسطرون برنامجهم النضالي    دفاع معتقلي “حراك الريف”: الزفزافي ورفاقه مضربون عن الطعام في فاس    باطمة: جوائزي أولى الخطوات نحو العالمية.. ولما لا الغناء رفقة نجم أجنبي ؟!    مدان بالإتجار في المخدرات يضع حدا لحياته شنقا داخل مرحاض السجن    بالفيديو.. إخراج جثة سيدة بعد دفنها بعدة أيام إثر سماع أنين يصدر من قبرها    الدوزي: المخدرات وأجواء السهر دفعت أمي إلى معارضة احترافي الفن!    البرلمان يتحول إلى حلبة للملاكمة    الدكالي يفتح تحقيقا في وفاة جنين بمكناس.. والنيابة العامة تتحرك عقب ولادة خارج مبنى مركز صحي    شغب جماهير الجيش يوقع 32 إصابة من القوات العمومية ومشجعَين (صور) أثناء مباراة الجيش وبركان    صراع على جائزة أفضل لاعب في ربع نهائي دوري الأبطال    عاجل.. حكومة طرابلس تصدر مذكرة توقيف بحق خليفة حفتر    دار الشعر بتطوان تقدم الأعمال الكاملة لعبد الرزاق الربيعي ودواوين الشعراء الشباب    توقعات مديرية الأرصاد الجوية لطقس يوم غد الجمعة 19 أبريل الجاري    العثماني: الحوار الاجتماعي في مراحله الأخيرة.. والإعلان عنه بعد التوقيع خلال المجلس الحكومي    اخنوش: التكنلوجيا اداة ناجعة على امتداد سلسلة القيمة الغذائية والفلاحية    شتيجن: لا توجد أفضلية لنا أمام ليفربول.. وهذا ما دار بيني وبين دي خيا    "انابيك" تخصص 300 مليون لتأهيل الشباب بالحسيمة لولوج سوق الشغل    « الديفا » تستقطب جمهور العالم إلى جولتها الفنية بالمغرب    هزاع بن زايد يفتتح فعالية "المغرب في أبوظبي"    ندوة صحفية بالحسيمة تسليط الضوء على الهيموفيليا في يومه العالمي    الأعرج: الهيئات الإدارية اللامركزية ملزمة باستثمار ما يختزنه التراث الثقافي من مؤهلات لتعزيز عناصر المنظومة التنموية    "ماركا" تكشف السعر النهائي لصفقة انضمام هازارد لريال مدريد    سلوكيات خاطئة تمنعك من إنقاص الوزن    منظمة الصحة العالمية: عدد الإصابات بالحصبة تضاعف 4 مرات في 2019    جوج جامعات مغربية صنعو قمرين صناعيين وغايمثلو المغرب ف ذكرى أول رائد فضاء    بنزين و ولاعات لإحراق كاتدرائية "القديس باتريك" في نيويورك!!    المغرب يجدد دعوة الأطراف الليبية إلى تغليب المصلحة العليا والانخراط بجدية في المسار السياسي    الرصاص يسلب حياة 14 راكبا لحافلات في باكستان    الموت يغيب الفنان والممثل المغربي المحجوب الراجي    حكايات عشق مختلف    توقع ارتفاع أثمنة الأسماك خلال رمضان..هل تنطلق حملة “خليه يخناز” من جديد    محمد صلاح وسعودية معتقلة ضمن اللائحة.. هذه قائمة ال100 لمجلة التايم الأمريكية    300 مليار لدعم 20 مشروع ابتكاري في مجال الطاقات المتجددة    عمال النظافة يعتصمون بمطار محمد الخامس    جهة مراكش تعرض منتوجاتها بمعرض الفلاحة    فتوى مثيرة .. "غضب الزوجة" يُدخل الرجل النار    دراسة: الحشيش يساهم في علاج امراض المفاصل    إجراءات جديدة بشأن الحج    إجراءات جديدة خاصة بالحجاج المغاربة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





البيجيدي: تعديل الدستور نكوص واقتناص فوز غير ديمقراطي
نشر في اليوم 24 يوم 25 - 03 - 2019

عاد الجدل السياسي حول ضرورة تعديل الفصل 47 من الدستور، الذي ينظم العلاقة بين مكونات السلطة التنفيذية، ويحدد علاقة الملك بالحكومة والكيفية التي تتم بها مسطرة تعيين وإعفاء رئيسها، إلى واجهة الأحداث.
وفي هذا السياق، يطالب قياديون من حزب الأصالة والمعاصرة بفتح نقاش دستوري يمهد لتعديل هذا الفصل، واصفين الحزب المتصدر للانتخابات، “بالقدرية المفروضة على الشعب باسم الشرعية الانتخابية، التي تكبل المغرب، وتضيع عليه فرص التقدم”. وهو الموقف الذي يرفضه حزب العدالة والتنمية بشدة، ومشككا في نوايا أصحاب هذه الدعوات، لأنها تستهدف المس بالخيار الديمقراطي الذي احترمه الملك، فإجراء تعديل دستوري على الفصل 47، بدعوى “البلوكاج” الحكومي، ليست له أهمية، لأنه من المفروض أن مشاورات تشكيل الحكومة ينبغي أن تراعي فيه “المقتضيات الدستورية، والإرادة الشعبية المعبر عنها في الانتخابات، وأن تحظى بثقة ودعم الملك”.
محمد أمحجور، عضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، يعتبر أن الدساتير توضع لتحسين الإطار العام للمجتمعات، وتساهم في تحسين العقد الاجتماعي والسياسي، لأن الأصل فيها أنها تسير بالمجتمع نحو الأفضل ديمقراطيا.
أمحجور يرى بأن الدستور كنص بشري قابل للتطوير، إلا أن الإطار الضابط لهذا التطور والمراجعة في وجهة نظره، هو أن يتم التوافق مع الملك والفرقاء السياسيين، حتى يعكس التعديل الدستوري آراء الفاعلين والمجتمع، خصوصا إذا كانت الحاجة إليه تعكس مقتضيات حقيقية تحتاج أن تراجع، لكن بمنهج توافقي، أما إذا كانت نوايا أصحاب التعديل تمس المكتسبات التي جاء بها دستور 2011، والنفس الديمقراطي وتسير في الاتجاه المعاكس لإرادة الملك الذي نحا دائما نحو التأويل الديمقراطي للدستور، فهي مرفوضة في نظر أمحجور، لأن أي مراجعة للدستور آنئذ ستتم بمنطق نكوصي وتراجعي يعيد المغرب إلى الخلف، وهذا أمر غير مقبول.
وفي الوقت الذي رفض فيه أمحجور دعوات تعديل الدستور بنفس نكوصي، فإنه شدد بالمقابل على الاحتكام إلى منطق التنافس الديمقراطي، على قواعد سليمة، ومنافسة نزيهة واحترام إرادة المواطنين، مؤكدا أن دعوات التعديل الدستوري من طرف بعض الأحزاب هي محاولة لإيجاد مخارج من أجل اقتناص فوز غير ديمقراطي.
وحسب محمد أمكراز، الكاتب الوطني لشبيبة البيجيدي، فإن المطالبين بتعديل الدستور لهم رغبة في التراجع عن المكتسبات التي حققها المغاربة في دستور 2011، ومن ثم، فأي تعديل يمكن أن يكون تراجعيا عن المكاسب الديمقراطية، فإنه لن يُقبل لأن الدستور الحالي أصبح مكسبا كبيرا، علاوة على أنه لم يعرف فترة تسمح بتنزيله بالكيفية السليمة التي سنكتشف بها بعض المقتضيات التي ينبغي تعديلها. الدساتير ليست بقوانين عادية ولا تتغير إلا بعد مرور فترة كبيرة، تترسخ فيها أعرافه الديمقراطية، وحتى نستنفد الهامش السياسي والقانوني الذي يتيحه الدستور، آنذاك يمكن أن نتحدث عن تعديل الدستور بالكيفية التي تجعل مؤسساتنا تتقدم إلى الأمام.
في اعتقاد أمكراز هذه الدعوات ليست في محلها ووراءها قصد آخر تراجعي ونكوصي، ويستهدف بها أصحابها الإعداد للانتخابات بالكيفية التي يرونها مناسبة لهم.
الكاتب الوطني لشبيبة البيجيدي، يرى بأن تبني دستور المملكة للخيار الديمقراطي كثابت من ثوابت الأمة أمر لا رجعة فيه، يقتضي أن يتجند جميع الفاعلين من أجل الوفاء بالتزاماته ومتطلباته، ومن هنا فأي محاولة للنكوص أو التراجع أو الالتفاف على هذا الاختيار الوطني، سيشكل انقلابا سياسيا على الميثاق الذي أسس له خطاب 9 مارس، وأكده دستور 2011، وسيخلف نتائج سلبية أقلها اهتزاز ثقة الشعب في البلاد ومؤسساتها.
استئناف النقاش حول مراجعة الدستور تحت طائلة معالجة وضعيات سياسية، لا يبدو بريئا بالنسبة إلى حسن حمورو، عضو المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية، وإن كان النقاش حول مراجعة الدستور، ليس محرما ولا ممنوعا في اعتقاده، لكنه لا يمكن أن يكون مفيدا، إلا إذا تمت إثارته في سياقات عادية، تحترم التراكم، وتجد مبررا في أعطاب موضوعية أفرزتها الممارسة السياسية، بفعل تدافع وصراع ديناميات حزبية أو غيرها، مستقلة وغير مصنوعة أو موجهة.
وحتى تكون مراجعة الدستور ذات معنى وذات إضافة بالنسبة إلى حمورو، وجب أن تستهدف المستقبل، بعنوان التطوير والتقدم، ومعالجة الاختلالات وسد الفراغات المسجلة، بما يقلص هامش التأويل الذي يمكن الاستناد عليه، لإفراغ النص من المضمون وجعله بدون روح. لكن أن يتم فتح نقاش تعديل الدستور من جهة واحدة، وفي سياق يعتمل فيه مخاض قاسٍ، باستعمال أسلوب “خلق الحاجة” وإن كانت وهمية، يدخل الشك والريبة في الأسباب الحقيقية، التي تقف خلف هذا الموضوع.
القيادي في اللجنة المركزية لشبيبة البيجيدي، قال: “إن الدعوات المقنّعة إلى تعديل دستور 2011، وخاصة الفصل 47 منه، ليست جديدة، فقد أثيرت أواخر أكتوبر 2016، بشكل رسمي من قبل حزب معروف، خرج لتوه منهزما من انتخابات 7 أكتوبر غير القابلة للنسيان، ادعى أنه رفع مذكرة للملك، قال فيها إن دواعي مذكرته تتعلق بما سمّاه فراغا معياريا، غير أن الحقيقة أنه كان يحاول مداراة هزيمته الانتخابية وانهياره السياسي، وكان يحاول تقديم عرض للالتفاف على نتائج الانتخابات، مستدركا بشكل مفضوح انتصار الملك للدستور، وذلك بتعيينه الأمين العام – حينها- للحزب الفائز رئيسا للحكومة طبقا لمقتضيات الفقرة الأولى من الفصل 47 المراد إعدامها”.
بالنسبة إلى حمورو دعوات تعديل الدستور، هدفها هو ترسيم الارتداد الجاري منذ الانتخابات التشريعية الأخيرة، ومحاولة تبييض ما عُرف ب”البلوكاج” الحكومي، الذي أطاح بعبدالإله بنكيران من رئاسة الحكومة، ونقل تعيين رئيس الحكومة من الحزب الأول، من معيار نتائج الانتخابات إلى معيار الأغلبية البرلمانية، التي يسهل تحصيلها بعيدا عن اتجاه أصوات المواطنين.
في رأي حمورو، فاللجوء إلى هذه الطرق الملتوية، التي تلتف حول معيار تعيين رئيس الحكومة، تقف خلفها معطيات ومؤشرات، تقول بأن حزب العدالة والتنمية، وعلى الرغم من كافة الضربات، ومحاولات الإضعاف من الداخل والخارج، مرشح للفوز بالانتخابات المقبلة، لذلك وجب الإسراع بتعديل الفصل الذي يخول له نصا وروحا، إمكانية ترؤس الحكومة لولاية ثالثة.
وفقا لهذا التحليل الذي بسطه حمورو، فالدستور وإن كان ليس مقدسا وقابلا للمراجعة، لا يجب أن يخضع تعديله للأهواء أو لاستغلال تغير ظرفي في موازين القوى، كما لا يقبل أن يستعمل سلاحا بيد أطراف ضد أطراف أخرى، وإنما المطلوب أن يكون فوق الصراعات السياسة المعنية بتدبير اليومي، معبرا عن توافقات كبرى تراعي تاريخ الدولة ومستقبلها، وتعزز لحمة المجتمع ووحدته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.