بنعبد الله: لا أرى أملا في الأغلبية الحكومية الحالية    تونس تختتم مشوار التصفيات بفوز كاسح على سواتيني    أسباب حظر الحجاب في ألمانيا    خطبة الجمعة بنيوزيلاندا: معا للتصدي للكراهية    استقالة القيادي موحى اليوسي تربك مناضلي حزب الحركة الشعبية    فرنسا تهزم مولدوفا برباعية في تصفيات يورو 2020    وتكتملُ لعبةُ الثالوث القاتل!    الفنانة “حنان الزرهوني” تهدي الأم أغنية تطوانية في عيدها الأممي    المركز الكاثوليكي يكرم النجمة المغربية سميرة سعيد    أثينا بخطين جويين نحو الدار البيضاء ومراكش    المهداوي يناشد المحكمة للسماح له بحضور عيد ملاد إبنه    تأجيل محاكمة الزفزافي ورفاقه لاستكمال مرافعات الدفاع قبل النطق بالحكم    ميسي يغيب عن الأرجنتين أمام الأسود بسبب الإصابة    التنديد يواجه دعوة ترامب إلى الاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان    ابن جرير تستعد لموسم “روابط” وتجمع الرحامنة بجذورها الصحراوية    مصرع امرأة واصابة 32 شخصا آخرين في انقلاب حافلة لنقل الركاب    تقرير دولي حول ارتفاع تكلفة المعيشة الدار البيضاء من أغلى مدن العالم -التفاصيل    الأمم المتحدة تستبعد “نتائج سريعة” لمحادثات الصحراء وتقول: المواقف متباعدة    اعتقال مواطن مصري في طنجة قتل شريكه في التجارة المغربي واحرق جثته    أرجنتين ميسي تسقط ودياً أمام فنزويلا قبل مواجهة الأسود    مبابي يضع شروطه للانتقال إلى ريال مدريد    “أنت الهدف القادم”.. شرطة نيوزيلندا تحقق في تهديدات بقتل رئيسة الوزراء    دراسة: التدخين يحرم الشخص من تمييز الألوان    هزيمة مفاجئة للأرجنتين أمام فنزويلا 3 – 1 على بعد ثلاثة إيام على مواجهة المغرب    أساتذة محتجّون يرفضون المنع و"الحصار" بخريبكة    الوزير بنعتيق: الكفاءات المغربية جزء من التعاون الثنائي وجسر لدعم التعاون في ميدان الهجرة    أبو حفص « يُجلد » فقهاء المغرب بسبب مجزرة نيوزيلندا    شباب القرى ثروة متجددة لثورة اقتصادية.. البحث عن خارطة طريق لإنعاش تشغيلهم    رمضان 1440 هجرية .. الأسواق الوطنية تتوفر على كل المواد الغذائية اللازمة وبكمية كافية    المغربي غرابطي.. « صوت الله » الذي أنزل السكينة على النيوزيلانديين    وضع العشب يدفع "كاف" لطلب استبدال برج العرب لمباريات الأهلي والزمالك    الملك يعزي الرئيس العراقي في ضحايا غرق عبارة سياحية بنهر دجلة كان على متنها 200 شخص    آلاف مدراء التعليم الإبتدائي يَنضمون للإحتجاجات و " حراك الأساتذة" و يُصعّدون ضد أمزازي !    الداودي: قرار تسقيف أسعار المحروقات قائم ولن نتراجع عنه    أما آن لترهات ابن كيران أن تنتهي؟ !    لجنة الانضباط توقف نجم التطواني    الحسيمة وتطوان تتصدران المدن الاكثر غلاء في الاسعار    إطلاق مبادرة تكوين المشرفات على دور الصانعة بالمغرب    دار الشعر بتطوان تجمع بين الشعر والمسرح والموسيقى في اليوم العالمي للشعر    التعبئة مستمرة في الجزائر بعد شهر على انطلاق الاحتجاجات (فيديو)    حصيلة قتلى عبارة الموصل ترتفع إلى 77 قتيلا    «طرسانة»..    ترامب يعترف بسيادة “إسرائيل” على الجولان.. والاتحاد الأوربي: الهضبة ليست إسرائيلية    "طفح الكيل" و"أليس" يتوجان المغرب في "الأقصر للسينما الإفريقية"    بنك المغرب يتوقع تراجع نمو الاقتصاد واتساع عجز الميزانية    مؤتمر دولي بتطوان يسلط الضوء على قضية الشباب والهجرة    إصدار طابع بريدي جديد خاص بالقطار الفائق السرعة "البراق"    الفيلم الريفي الأيتام يتوج بجائزة أحسن سيناريو بمهرجان مكناس للدراما التلفزية    تفاصيل هدية الملك محمد السادس للبابا الفاتيكان    المجموعة مولت الاقتصاد الوطني ب 15 مليار درهم تم ضخ الثلثين منها لفائدة المقاولات    دراسة: المشروبات السكرية تزيد خطر الموت بأمراض القلب والسرطان!    خسرت الوزن في يوم واحد دون حمية (ولا تمارين)    على ضفاف علي    ما بين الأوثان والأديان ظهرت فئة الطغيان    أمراض اللثة تفاقم خطر الإصابة بالخرف    علامات أثناء النوم تشير إلى معاناتك من مشاكل صحية    الإنسانية كل لا يتجزأ    بالفيديو:حمامة المسجد مات ساجدا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الآلاف يتضامنون في بروكسيل مع معتقلي الحراك الشعبي في ريف المغرب
نشر في شمال بوست يوم 17 - 02 - 2019

شهدت العاصمة البلجيكية بروكسيل مسيرة ضخمة للجالية المغربية للدفاع عن معتقلي الحراك الشعبي في الريف حملت شعار "المرأة الريفية خط أحمر"، وهذا المسيرة تؤكد انتقال الاحتجاج من داخل المغرب إلى خارجه بشكل ملفت للنظر.
وجرت المسيرة يوم السبت الماضي بدعوة من "لجنة بروكسيل لدعم الحراك الشعبي في الريف"، حيث كانت المشاركة ضخمة بكل المقاييس مقارنة مع مختلف التظاهرات التي جرت في الماضي في أوروبا، وكانت مشاركة المرأة ملفتة للنظر.
صرح سعيد العمراني وهو ناشط من بروكسيل ومن المنظمين: "الشرطة تحدثت عن عشرة آلاف مشارك، وهناك بعض الصحافيين من يعتقد أن العدد 15 ألفا، أما نحن فنقدر المشاركة ما بين 14 ألفا الى 17 ألفا، وهي أكبر تظاهرة للمغاربة في أوروبا، حيث لم يسبق لأي تظاهرة أن سجلت نسبة مشاركة مثل هذه".
وجاءت هذه التظاهرة عبر نداء وجهه قائد حراك الريف ناصر الزفزافي المعتقل في السجون المغربية رفقة مئات آخرين بسبب احتجاجاتهم على الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية في منطقة الريف شمال شرق المغرب. وشهدت مشاركة نشطاء من مختلف أوروبا، كما شارك عدد من أفراد عائلات المعتقلين الذين جاءوا من المغرب ومنهم والدا ناصر الزفزافي.
وكانت الشعارات التي رفعها المحتجون دالة وذات رمزية مركزة على الظلم الاجتماعي الذي تعاني منه منطقة الريف وكذلك على ضرورة الإفراج عن مئات المعتقلين في الحراك الشعبي في الريف. وألقت كلمة التظاهرة الفنانة سيليا التي كانت معتقلة في الحراك الشعبي بدورها.
ومن ضمن الشوارع التي جابتها التظاهرة، الحي الذي توجد فيه مؤسسات الاتحاد الأوروبي، ويركز النشطاء كثيرا على المؤسسات الأوروبية للضغط على المغرب لتحسين حقوق الإنسان. وعمليا، نظم النشطاء المغاربة من أجل الريف عدة أنشطة وسط مؤسسات الاتحاد الأوروبي وخاصة البرلمان، وهم الآن بصدد بناء لوبي قوي من اليسار والخضر لمعالجة القضايا المغربية.
وتراجع الاحتجاج في منطقة الريف نتيجة عاملين، الاعتقالات الكبيرة التي شملت قرابة ألف شخص، ثم هجرة الآلاف عبر قوارب الموت نحو إسبانيا، حيث تسجل الدول الأوروبية أعلى نسبة من طلبات اللجوء السياسي في تاريخ المغرب، كما سجلت اسبانيا السنة الماضية أكبر موجة هجرة منذ ظهور هذه الظاهرة بداية التسعينات. لكن مقابل هذا التراجع في المغرب، تصاعد الاحتجاج في أوروبا، وتوجد عشرات التنسيقيات لدعم خراك الريف في مختلف الدول الأوروبية، وكان يشارك في التظاهرات في البدء العشرات ثم المئات أما الآن فالمشاركة تبقى تاريخية بكل المقاييس.
وتعتبر هذه التظاهرة للجناح المعتدل المدافع عن معتقلي الحراك الشعبي في الريف والمطالبين بأجندة اجتماعية تتعلق بالصحة والتعليم والشغل، وهذا ما يعني قوة استمرار النهج الاعتدالي وسط الجالية المغربية التي تفضل الحوار والضغط السياسي بدل القطيعة مع الدولة المغربية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.