بحضور أعضاء من المكتب السياسي.. "الأحرار" نظمو مؤتمرهم الجهوي فكَلميم وادنون – تصاور    منظمة العفو الدولية لنظام عكسر شنكَريحة: طلقو سراح 266 ناشط حبستوهم بسباب احتجاجهم ضد الأوضاع فالجزاير    إنفانتينو: احتضان المغرب كأس إفريقيا للسيدات شهادة اعتراف بقدراته الهائلة    "الكاف" ترفع القيمة المالية لجوائز كأس الأمم الأفريقية للسيدات    الرجاء الوداد هذا الخميس بمركب محمد الخامس    الرجاء يفرض التعادل على 'الماص' والجيش يفوز على خريبكة    إحباط محاولة هوليودية لسرقة وكالة بنكية    إيفي: شبكة إجرامية يتزعمها شخص مقيم بالجزائر كانت وراء حادث مليلية    إجراء إسباني يحول رحلة مغاربة الخارج إلى جحيم    238 منها بجهة مراكش.. تفاصيل التوزيع الجغرافي لإصابات كورونا الجديدة بالمغرب    تقرير: فيينا أحسن المدن ملائمة للعيش في العالم.. وثلاثة عواصم عربية ضمن العشر الأسوأ    موعد مباراة المغرب وايطاليا في ألعاب البحر الأبيض المتوسط والقنوات الناقلة    كم سيتقاضى محمد صلاح من عقده الجديد؟    بوفال يكشف عن وضعه في المنتخب الوطني وعلاقته مع خليلوزيتش    بنك المغرب: النشاط الصناعي يواصل تحسنه    الفيلالي: الحكومة لا تتذرع بالتماسيح والعفاريت ووضعت حلولاً لتجاوز الأزمة الاقتصادية    برقية تعزية من الملك إلى أفراد أسرة المرحوم عبد الهادي بركة    أمن البيضاء يوقف شخصين للاشتباه في ارتباطهما بشبكة متخصصة في التزوير    الأمثال العامية بتطوان.. (177)    البطل المغربي محمد حموت يستلم شهادة فارغة بعد تتويجه بالذهب في دورة ألعاب البحر الأبيض المتوسط    منظمة الصحة العالمية تحذر من بوادر أزمة صحية في القرن الإفريقي بفعل انعدام الأمن الغذائي    نسبة النجاح في امتحانات البكالوريا بإقليم الحسيمة الأعلى على المستوى الجهوي    الصحة توصي باعتماد جرعة تذكيرية من لقاح كورونا    السجن 3 أشهر للطالب الذي تخفى بزي نسائي لاجتياز امتحان صديقته    القاضي المعتقل بتهمة قتل زوجته المذيعة شيماء جمال يكشف تفاصيل جديدة    انطلاق فعاليات الدورة ال15 من مهرجان "جازابلانكا"    كرنفال احتفالي يجوب شوارع فاس في افتتاح المهرجان الوطني لفنون الشارع    إجماع على أن المغرب بلد رائد في مجال مكافحة الإرهاب والتطرف    الصحافي الذي بنى أقوى علاقة دبلوماسية مع المغرب.. يائير لابيد يصبح رئيسا للوزراء في إسرائيل بعد استقالة نفتالي بينيت    التقلبات ترفع سعر الغازوال في المغرب    خلال الأسبوعين الماضيين.. جدري القرود بأوروبا يتضاعف 3 مرات    المبعوث الأممي للصحراء يزور المغرب    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الأحد    صحيفة إسبانية تكشف مصدر الغاز المصدر للمغرب    جديد أسعار المواد الغذائية بأسواق الجهة    مغربية تتوج بلقب ملكة جمال شمال إفريقيا 2022        المعتصم: لست من دعات مقاطعة عيد الأضحى ولكن..    توقيع اتفاقية بين المغرب واليابان.. هذا مضمونها..    أزمة مصفاة سامير.. نقابة ترد على وزير الانتقال الطاقي    بنيويورك.. باحثون وأكاديميون يناقشون تفويض الاختصاصات التشريعية بمناطق الحكم الذاتي..    إنطلاق فعاليات أسبوع المنتوجات المجالية لإقليم تيزنيت بمراكش    مسلح يقتل 3 من الشرطة بولاية كنتاكي الأمريكية    نيويورك تقر تعديلا يكرس حق الإجهاض في دستورها    الدورة 56 من مهرجان قرطاج تفتتح بالكوميديا الموسيقية "عشاق الدنيا" للمخرج عبد الحميد بوشناق    حملة تحسيسية حول مخاطر السباحة في حقينات السدود    مؤسسة الأمير تشارلز الخيرية والخليج: مزاعم وتحقيقات    أسبوع ثقافي مصري فى الأردن احتفالاً بإربد عاصمةً للثقافة العربية    انطلاق الدورة السادسة من مهرجان "عشتار الدولي لمسرح الشباب" برام الله    قطر تقدم 60 مليون دولار دعما للجيش اللبناني    المغرب يعتمد جرعة رابعة ضد فيروس كورونا    المغرب يعلن الشروع في تطعيم مواطنيه بجرعة رابعة من اللقاح المضاد لفيروس كورونا    الجيش الأوكراني يتهم الروس بإطلاق قنابل فوسفورية على جزيرة الثعبان    شركة غوغل تتخذ قراراً جديداً يقضي بالتخلي عن أحد أشهر تطبيقاتها.    ماقداتو فرحة.. خبير شد حنش نادر عندو 2 ريوس – تدوينات وتصاور    السعودية: 13 دليلا توعويا ب14 لغة لتسهيل رحلة الحاج    ضيوف الرحمن يتدفقون بالآلاف إلى مكة لأداء مناسك الحج (فيديو)    موسم الحج.. تحذير من تغريم السعوديين والوافدين 10 آلاف ريال في هذه الحالة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



إحدى أكبر الأكاذيب التي شربتها الشعوب عبر التاريخ هي كذبة "الفن"!
نشر في هوية بريس يوم 23 - 05 - 2022

لعل إحدى أكبر الأكاذيب التي شربتها الشعوب عبر التاريخ هي كذبة "الفن"!
الفن جميل، يستحق التضحية وتقديم التنازلات، لا يمكن أن ترفضه، هو الحضارة والتقدم، هو هوية الأمم وثقافتها، نتاجها وتاريخها، الفن هو الإبداع.. هو ببساطة كل ما تريد له أن يكون..
لكن ما هو الفن فعلاً؟ كمفهوم أو كلمة، هل لها تعريف جامع مانع بحتوي كل أنواعها وتفريعاتها وأقسامها؟ وإن كان موجوداً فمن الذي يملك أن يقوله أو يثبته؟
فالفن قد يحتوي ثمثالاً غريباً من كرسيين ضخمين فوق بعضهما..
قد يطلق على لوحة من الخطوط العشوائية المتداخلة إن ادعى صاحبها تعبيرها عن حالته الشعورية الخاصة المعقدة جداً على فهم الناظر البسيط..
قد يسمى تحضير الطعام بشكل جميل فناً..
قد يكون الرقص امام الملايبن..
ربما التعري والتمايل..
ربما حفظ جملٍ ثم قولها بكذبٍ متقن يصعب فضحه..
ربما مهارة وضع المكياج بطريقة تجمّل أو تبشع صاحبها..
وربما أمور كثيرة، فالكلمة في أصلها سائلة ككثير من المفردات التي باتت منتشرة في عالمنا، هي في حقيقتها مبرّرٌ وشماعة يقول صاحبها من خلالها أن عمله الغريب وربما المحرّم أو القبيح أو المذموم هو عملٌ أرقى من فهم العوام، هو أمر سامٍ متعالٍ عن الدراويش العاديين!
إنه فن!
وإن كنت لا تقدّره أو ترفضه أو تكرهه فهذا لأنك عدو للفن والإبداع والتقدم، أنت عدو للحضارة ذاتها!
بهذا يتمكن صاحب أي عمل من تبريره وتسويقه وإجبار الناس على تقبّله، فلا أحد يريد تلك الوصمات البشعة!
وتكتمل الدائرة حين يكون ذاك "الفنان" ذا جماهير تتقبل وتحب أي "فن" ينتجه، فتعمل على تطبيع البقية معه شيئاً فشيئاً إلى أن يشعر من يرفضه بأنه وحده السطحي المتخلف على كوكب الفاهمين للشخابيط والتفاهة المحيطة به!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.