توقيف عنصر موالي لتنظيم "داعش" بمدينة تطوان من طرف قوات خاصة من ال DST    المغرب: أبرز عناوين الصحف الوطنية الصادرة اليوم الخميس 11 غشت 2022    الدولي السابق هشام حمادي دخل طول وعرض فجامعة الهوند بسبب إقصاء المنتخب    تطوان.. توقيف عنصر موالي لداعش للاشتباه في انخراطه في التخطيط والإعداد لتنفيذ مشروع إرهابي    طقس حار في العديد من مناطق المملكة اليوم الخميس    أكادير : تنظيم الدورة الأولى لفن الشارع "Tagh' Art".    الاتحاد الإفريقي لكرة القدم يقرر دعم إنفانتينو كرئيس للفيفا لولاية جديدة    تزنيت : حادثة مروعة بين مول " الرونج" و "بيكوب" تخلف ضحايا في الأرواح و الأجساد في مشهد مؤثر.    مسؤولو الكرة بالجزائر والضربة القاضية بتانزانيا …والحضور القوي للقجع    كيوجد للمعركة مع "تويتر".. إيلون ماسك باع أسهم جديدة فشركة "تيسلا" – تغريدة    بالفيديو.. حادث مروع.. ممرضة تقود سيارتها بشكل جنوني وتقتل 6 أشخاص    عادات غذائية تسهم في إبطاء التمثيل الغذائي وتهددك بالكرش    الإعلام والتعليم والقوانين الجزائية الزاجرة.. بيد من؟!    اختلاس تبرعات أمير تقود وزيرين جزائريين إلى السجن.    التسولي يدق ناقوس الخطر بشأن الوضعية المالية للرجاء الرياضي    طرد شقيقتين مغربيتين من إندونيسيا وإدراجهما في القائمة السوداء    جريمة جديدة تهز مصر.. ضحيتها فتاة رفضت الارتباط بالجاني    فتح باب الترشيح لاختيار الفيلم الذي سيمثل المغرب في جوائز الأوسكار    فيديو: الاعتداء على شرطي مرور لإفلات دراجة نارية من قبضته    إدانة الشبكة المتخصصة في بيع عقاقير وأدوية ممنوعة تستعمل لإجهاض فتيات حملن من علاقات غير شرعية.    طقس الخميس..أجواء حارة في مناطق من المملكة    نحو اعتماد زيوت الطهي كبديل للوقود بفرنسا    أرباب محطات توزيع الوقود بالشمال يخرجون عن صمهتم.. ويتهمون شركة كبرى بالتلاعب في الأسعار    مشروع المالية 2023..الحكومة تراهن على رقمنة الخدمات وتبسيط المساطر    الكأس السوبر الأوروبية: ريال وأنشيلوتي يتحضران للموسم بتتويج قياسي    الناظور...سلسلة الحوارات مع المبدعين : ضيفُ حلقة هذا الأسبُوع الأديبُ الليبيُّ : خالد خميس السَّحاتي    موتسيبي من تانزانيا: الإتحادات 54 تدعم إنفانتينو لولاية جديدة على رأس الفيفا    البرلمان الفرنسي يدرس الترخيص بإستخدام زيوت الطبخ كبديل لوقود الغازوال    المركز الجهوي للاستثمار يجمع الفعاليات المؤسساتية لاستعراض الفرص والحوافز الاستثمارية لمغاربة العالم بجهة الشمال    عبد اللطيف حموشي يستقبل المدير العام للشرطة الوطنية الإسبانية    الجامعة تتجه إلى فتح باب العودة لحكيم زياش    الريال يتوج بكأس السوبر الأوروبية.. وبنزيمة يحرز رقما حاسما    غواتيمالا تجدد التأكيد على دعمها مغربية الصحراء وتصف المملكة بالحليف الموثوق    العدوان الإسرائيلي على غزة..هل هدد المغرب بالانسحاب من اتفاق أبراهام مع إسرائيل؟    شركة "داري" تعزز المكانة والتطور بأوروبا    اعلان هام من RADEEMA لساكنة هذه الاحياء بمراكش    الحكومة تقدم "دعم مباشر" للأسر لشراء السكن .. وهذه هي الفئات المستفيدة    هل يُشكل "لانجيا" خطورة علينا؟.. وما سر انطلاق الفيروسات الجديدة من الصين؟!    مشروع قانون المالية لسنة 2023.. هل من مخرج للأزمة؟    كوفيد-19.. تسجيل 191 إصابة جديدة وحالة وفاة واحدة بالمملكة    أسعار النفط تواصل تراجعها..    ترامب "يرفض الإجابة" عن أسئلة المحققين بشأن تورطه في قضية احتيال    اسبانيا تكشف تورط البوليساريو في تجارة البشر والمخدرات و"لمغيمض" كلمة السر    وكالة الأدوية الأوروبية… يمكن أن ترخص لقاح مضاد لمتحورات أوميكرون    أمريكا تراهن على تقوية التحالف المغربي الإسرائيلي لمواجهة إيران وروسيا‬    بايدن يوقع مصادقة على عضوية فنلندا والسويد في "الناتو"    طقس حار بين 41 و45 درجة مرتقب يومي الجمعة والسبت القادمين بعدد من أقاليم المغرب    الشرطة الفرنسية تقتل رجلا يحمل سكينا في مطار رواسي شارل ديغول في باريس    القضاء التونسي يقرر تعليق تنفيذ قرار رئاسي بعزل نحو خمسين قاضيا    فتح باب الترشيح للاستفادة من دعم الفنون التشكيلية والبصرية برسم الدورة الثانية لسنة 2022    الصحة العالمية: "جدري القردة" ينتقل بين البشر ولا علاقة للقرود به    اختتام فعاليات الدورة الثالثة ل"شواطئ الشعر"    مهرجان القاهرة السينمائي يكرم المخرج المجري بيلا تار في دورته ال22    "متحف السيرة النبوية".. لأول مرة ينظَّم في الرباط..    الأمثال العامية بتطوان.. (204)    تأملات في العصر الراهن..    د. الكنبوري: هناك حملة شعواء على الأزهر في مصر..    فضل يوم عاشوراء وكيف نحييه في هذه الأيام ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بليونش زمن العزفين والمرينيين (10)
نشر في بريس تطوان يوم 05 - 07 - 2022


القاضي أبو محمد عبد الله بن حاتم بن البنا المالقي:
الإمام القاضي أبو محمد عبد الله بن حاتم بن البنا المالقي رحمه الله. وهو من أعمام الإمام القاضي بمراكش أحمد بن محمد بن عثمان بن البنا الأزدي. وهو الذي أخذ عن قاضي فاس سيدي يوسف بن أحمد بن الحكم التجيبي. ممن كان يتردد على بليونش، وينزل بها. وله موشحة يمدح القرية البليونشية يقول فيها:
عند جبل موسى *** حط الرحل يا راحل
تجتلى ذاك عروسا *** أقعدت على الساحل
كم دعت رؤوسا*** لمحلها الحافل
محمد بن علي بن هانئ اللخمي السبتي أبو عبد الله (733ه/1333م):
يعرف بجده ابن هانئ وأصله من إشبيلية، وكان إماما في العربية مبرزا مقدما حافظا للأقوال مستحضرا للحجج لا يشق في ذلك غباره، ريان من الأدب بارع الخط مشاركا في الأصلين قائما على القراءات حسن المجالسة راثق المحاضرة فائق الترسل متوسط النظم كثير الاجتهاد والعكوف، مليح الخلق ظاهر الخشوع قريب الدمعة كثير القناعة، شامخ الأنف على أهل الرياسة حافظا للمروءة صائنا لماء وجهه؛ بيته شهير الحسب والجلالة. قرأ على أبي إسحاق الغافقي وأبي بكر بن عبيدة النحوي وأبي عبد الله بن حريث. وله من التصانيف: شرح التسهيل لابن مالك وهو شرح جليل، والغرة الطالعة في شعر المائة السابعة، ولحن العامة، وأرجوزة في الفرائض. مات بجبل الفتح والعدو محاصره، أصابه حجر المنجنيق في رأسه وذلك في أواخر ذي القعدة سنة 733ه/1333م2. وكانت لابن بساتين يتردد إليها، وقد ذكر أبو جعفر الرعيني أن أستاذه ابن هشام اللخمي أنشده بيتين بيساتينه خارج سبتة. وهما قوله:
ما للنوى مدت لغير ضرورة*** ولطالما عهدي بها مقصورة
إن الخليل وإن دعته ضرورة*** لم يرض ذاك فكيف دون ضرورة
عبد المهيمن بن محمد الحضرمي (749-676ه/1348-1277م):
أبو محمد عبد المهيمن بن محمد بن عبد المهيمن بن محمد الحضرمي السبتي صاحب القلم الأعلى بالمغرب. كان رحمه الله خاتمة الصدور ذاتا وسلفا وتربية وجلالة. له القدح المعلى في علم العربية والمشاركة الحسنة في الأصلين والإمامة في الحديث، والتبريز في الأدب والتاريخ واللغة والعروض والمماسة في غير ذلك. نشأ بسبتة بين علم يفيده، وفخر يشيده، وطهارة يلتحف مطارفها، ورياسة يتفيأ وارفها، وكان كثير الاجتهاد والملازمة والتفنن والمطالعة مقصور الأوقات على الإفادة والاستفادة، إلى أن دعته الدولة المرينية بالمغرب إلى كتابة الإنشاء فاشتملت عليه اشتمالا لم يفضل عنه من أوقاته ما يلتمس فيه ما لديه. واستمرت حاله موصوفا بالتزاهة والصدق رفيع الرتبة مشيد الحظوة، مشاركا للضيف فاضلا مختصر الطعمة والحلية، يغلب عليه ضجر يكاد يخل به، متصل الاجتهاد والتقييد لا يفتر له قلم إلى أن مضى بسبيله. قرأ ببلده سبتة على الأستاذ الإمام أبي إسحاق الغافقي والأستاذ النحوي أبي بكر بن عبيدة الإشبيلي والعلامة أبي الحسين بن أبي الربيع وأبي الحكم بن منظور وابن الشاط وابن رشيد وابن خميس وابن برطال وغيرهم.
وكان كثير التردد على بليونش والإقامة فيها مع رفقة يصاحبها، ومن شعره يذكر أيام المسرة ببليونش، وما ناله من لذات ومتع، ويسجل فيه إعجابه بمنازلها التي هي عبارة عن منازه، في إشارة إلى ما بلغته العمارة في بليونش من التأنق والزخرفة وحسن الإقامة، وفي ذلك يقول:
ويا لأيام بليونش*** لقد عدت عنها صروف العواد
أدركت من لبنى بها كلما*** لبانة وساعدتني سعاد
ونلت من لذات دهري الذي*** قد شته وللأماني انقياد
منازل ما إن على مبدل*** هاء مكان اللام فيها انتقاد
أبو عبد الله الوادي لاوي الغماري. (-772ه/1370م):
أبو عبد الله الوادي لاوي السعيدي الغماري فقيه متفنن يقول الشعر حاج شديد الورع، ولي صاحب كرامات وفضائل، وكان شديد الإيثار للشرفاء والتعظيم لهم، ومما يؤثر عنه أنه حضر بعض المجالس الفروعية بسبتة فوافق المدرس يتكلم على قول أبي سعيد البراذعي في تهذيب المدونة: «لم يوقت تلك المسألة» فلما أخذ يتكلم في الاعتراض الوارد على قوله: «وقد اختلفت الآثار في التوقيت». وبلغ ما نقله عبد الحق في ذلك وهو أول مسألة اختصرها أبو سعيد في كتابه أخطأ في نقلها. قام من فوره. فقيل له في ذلك فقال: هذه غيبة وهذا لا يحتاج إليه، وصدق رضي الله عنه. إذ لم يزل الشراح يتلطفون في الرد ويخرجونه على أحسن الوجوه مثل: يريد أو إنما أراد أو انظر كلامه في غير هذا الموضع إلى غير ذلك رحمة الله عليهم. وكان يدرس المدونة في مسجد مقبرة زجلو، ويتحرى نقل الشيوخ فكان الطلبة يمسكون الشروحات بين يديه ويملي هو من حفظه كاللخمي وابن يونس والمقدمات وما في معنى ذلك. وكان مولعا بالرمي ملازما للرباط.
وكان رحمه الله يتردد على قرية بليونش وبما توفي رحمه الله ونفع به في أواسط ذي الحجة 772ه/1370م). ثم نقل إلى سبتة ودفن بالميناء. ولعله كان ضمن المترددين على أبي العباس الحسيني، فقد عرف عن المترجم أنه كان شديد الإيثار للشرفاء والتعظيم لهم.
أبو عبد الله الحضرمي. (بعد 825ه/1421م):
أبو عبد الله محمد الحضرمي السبتي العلم المغمور، صاحب بلغة الأمنية والكواكب الوقادة وغيرهما من الكتب النفيسة في تاريخ سبتة وأعلامها. لم يترجم له، وقد بنى الأستاذ عبد السلام الجعماطي ترجمة له من خلال كتبه التي وصلت منها النقول. ولد في أواسط القرن الثامن الهجري أو قبلها بقليل، وطلب العلم بسبتة والأندلس ومن مشيخته: القاضي أبو الحسن النباهي والقاضي أبو جعفر أحمد بن محمد بن إبراهيم القرشي يعرف بابن فركون الغرناطي، وأبو العباس أحمد بن محمد بن علي التجيبي شهر بابن القراف السبتي، وأبو جعفر أحمد بن محمد بن سعيد المعافري الغرناطي وغيرهم، وسمع وروى وقيد وتفنن، وكتب في تاريخ سبتة كتابه الواسع الموسوم بالكواكب الوقادة في دكر من دفن في سبتة العلماء والصلحاء والقادة. وله أيضا: بلغة الأمنية ومقصد اللبيب فيمن كان بسبتة في الدولة المرينية من مدرس وأستاذ وطبيب.
وهو الذي حكى لنا الضيافة الملوكية التي صنعها أبو العباس الحسيني للسلطان الغني بالله ابن الأحمر في بليونش، وكان ممن حضر فيها. وذكر أن شيخه أبا الحسن النباهي كان يثني على الشريف ويعظمه تعظيما يليق بمثله، ويقول في أثناء حديثه: فعل أبو العباس الشريف صاحب سبتة كذا وصنع كذا. وكان الحضرمي ممن يلتئم به مجلس أبي العباس الحسيني في جنة الحافة، وهو الذي نقل لنا الأبيات التي أمر بكتابتها الشريف في القبة المنيفة في جنة الحافة. وكانت وفاته بعد سنة 825ه/1421م.
محمد بن القاسم الأنصاري (بعد 825ه/1421م):
أبو عبد الله محمد بن محمد بن أحمد بن عبد الملك الأنصاري المحتد السبتي الدار والنشأة والمولد، وهو صنو الحضرمي في الجهل بأخباره كما أنه من طبقته. والإشارات الواردة في كتابه دالة على مكانته العلمية والاجتماعية في سبتة، وأنه أخذ بحظ صالح من الفنون وقرأ على المشيخة السبتية ما كان متعارفا عليه من فنون المعرفة في ذلك العهد.
وكان الأنصاري كثير التردد على بليونش عارفا بمسالكها ومرافقها، كثير الإعجاب بما كانت عليه من أبهة وروعة وجمال. وقد احتفظ لنا في نصه الطويل عن بليونش بمعلومات قيمة جدا حول طبيعتها ونباتاتها وفواكهها ومرافقها وبساتينها وما فيها من عمارة وفنون. ويعد ما كتبه الأنصاري في اختصار الأخبار أطول نص وصلنا عن بليونش، وأقرب وصف إلى ما انتهت إليه العمارة فيها، كما يعد آخر مشاهدة حية وثقها القلم حول بليونش.
وقد قال، رحمه الله، ولسان الحسرة ينطقه، وهو يشاهد ما آلت إليه في زمانه بعد الإحتلال البرتغالي: «فانظر ما كان عليه هذا الثغر الشامخ وما أصيب به المسلمون، فإنا لله وإنا إليه راجعون، وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون».
الكتاب: سبتة وبليونش "دراسة في التاريخ والحضارة"
للمؤلف: د. عدنان أجانة
منشورات تطاون أسمير/ الجمعية المغربية للدراسات الأندلسية
(بريس تطوان)
يتبع...


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.