جطو: تقرير مشاريع "الحسيمة منارة المتوسط" جاهز وسنرفعه للملك    نظام المقاول الذاتي.. مشروع مجتمع أكثر منه نظام قانوني    اليابانيون يدلون بأصواتهم في انتخابات مبكرة    ميسي يبلغ رقما قياسيا مجنونا في الليجا الإسبانية    قائمة ريال مدريد المستدعاة لمواجهة إيبار في الليجا    مسلم يخلق تفاعلا استثنائيا في مهرجان مكناس.. والجمهور: كيعجبنا حيت ماكيكذبش – فيديو    3٫95 ٪ معدل البطالة في بلد المليار و400 مليون نسمة!    فرحة عارمة تجتاح البيضاء بعد تأهل الوداد لنهائي دوري الأبطال    هذا ماقاله فالفيردي عن تراجع مستوى سواريز    مورينيو يتربص بصخرة دفاع اتلتكو مدريد    قتلى وجرحى في اصطدام شاجنة بسيارة لنقل الركاب بين طنجة والعرائش    ترامب مدافعا عن تغريداته: ساعدتني في الوصول للبيت الأبيض    عادل..قصة شاب كان يرعى الغنم بالمغرب وذاق الشهرة بإيطاليا-فيديو    "لارام" تهاجم وزير خارجية الجزائر    الشركات الجزائرية متخلفة في مجال الأنترنيت    أزمة كتالونيا تتفاقم.. و"غموض قانوني" غير مسبوق    دورة المجلس الوطني للبام.. "عودة" إلياس هدية ثمينة للبيجيدي    التجمع الوطني للأحرار يدين بشدة تصريحات وزير الخارجية الجزائري    بالصور..الفتح يودع كأس الكاف    بيع خطاب أرسله أحد ضحايا "Titanic" لوالدته بثمن خيالي    مجهولون ينفذون عملية اغتيال 13 جنديا بالنيجر    مستوطنون يهاجمون منازل فلسطينيين في أحياء بالبلدة القديمة وسط الخليل    الشاعر بابلو نيرودا مات مسموما حسب تحقيقات خبراء دوليين    طقس الأحد .. جو معتدل    متى تتحرك سلطات تطوان لتحرير الملك العمومي    قصر العدالة بالرباط موضوع شكاية إلى وزير العدل    هذا ما قاله زهير العروبي بعد التاهل للنهائي    "قناة العيون" الرسمية تتهم وزير خارجية الجزائر ب "اللواط" (+ فيديو)    عبدو الشريف يحرج منتخبي مكناس    دراسة تحدد أفضل غذاء للرجال الراغبين بالإنجاب    حدث في مثل هذا اليوم:جان بول سارتر يرفض تسلم جائزة نوبل في الأدب    مواطنون بزايو مستاؤون من عدم احترام صيدليات الحراسة بزايو ل"الديمومة"    أستراليون يرفضون ملكة جمال بلادهم لأنها مسلمة..والأخيرة ترد!    بلاغ للوكيل العام بالعيون يؤكد تعرض مينتو لعبيدي للغرق    التوظيف بالتعاقد..هل يقبل المغاربة وظيفة غير رسمية؟- فيديو    سابقة...أطباء القطاع العام يمتنعون عن استعمال أختامهم الطبية منذ الاثنين المقبل    الخزي والعار لكل من حاول مجرد محاولة المساس بوحدتنا الترابية    جامع بنيدير : عودة إلى إمعشار تيزنيت    سنتان لرئيس بلدية قلعة السراغنة بتهمة "تبديد أموال عمومية"    الوداد يلعب ذهاب نهائي الأبطال بالدار البيضاء    الأبناك تنتفض في وجه وزير الخارجية الجزائرية    الخطوط الملكية المغربية تشجب افتراءات وزير الخارجية الجزائري    المصلي تتفقد مشاريع الصناعة التقليدية بالمدينة العتيقة لمراكش‎    بالفيديو.. سقوط عدد من الجرحى في عملية طعن بالسكين في مدينة ميونيخ نفذها رجل    مصر: 16 قتيلا و13 مصابا من رجال الأمن ومقتل وإصابة 15 إرهابيا في تبادل لإطلاق النار بالجيزة    رقصة الانوثة..    "العندليب الجديد" يُراقص "بوانو" على إيقاعات "عبد الحليم"(+فيديو)‎    التوقيع بمدريد على مذكرة اتفاق بين المغرب والمنظمة العالمية للسياحة    دراسة: الأذكياء أكثر عرضة للأمراض العقلية والجسدية!    مندوبية لحليمي: أثمنة الخضر والفواكه واللحوم سجلت ارتفاعا خلال غشت    وفاة 94 شخصا في مدغشقر جراء الطاعون    تعزيز التعاون المصري المغربي في مجال الصحة ومكافحة مرض الالتهاب الكبدي الوبائي "سي"    لماذا يتحدث بعض الناس أثناء النوم؟    مادة مضادة للرصاص تدخل في حياكة سترة الكعبة    سلسلة وقفات مع خطبة الجمعة للدكتور عبد الوهاب الأزدي الزكاة    طلب مساعدة من طفل مريض لاصحاب القلوب الرحيمة    آخر لقاء    الكواكبي وأسباب تقهقر المسلمين انطلاقا من أم القرى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تارودانت: مطالب بفتح تحقيق في مآل مبلغ 60 مليون الخاص بمهرجان الزعفران بتالوين؟
نشر في أكادير 24 يوم 16 - 09 - 2017

مرة أخرى تطفو على السطح اختلالات مالية بجماعة تالوين بإقليم تارودانت تحتاج إلى إيفاد لجنة تفتيش خاصة من وزارة الداخلية بعدما احتج عضوين جماعيين في وقت سابقعلى الطريقة التي تم بها التصرف في مبلغ 60 مليون سنتيم كان من المفترض أن يسلم لجمعية مهرجان الزعفران بتالوين،لكن هذه الأخيرة لم تتوصل قط بهذا المبلغ.
وفي تدوينة له،ورسالة توصلنا بنسخة منها تحت عنوان" يستمرنزيف هدرالمال العام بجماعة تالوين إقليم تارودانت"،أكد العضو السابق "محمد أمال"أنه بتاريخ 31- 10- 2016 ،توصلت جماعة تالوين بإقليم تارودانت من مديرية الجماعات المحلية بوزارة الداخلية بمبلغ مالي قدره 60 مليون سنتم.
وقد حددت مديرية الجماعات المحلية مجال صرفه في التنشيط الثقافي والفني لمهرجان الزعفران في دورته العاشرة التي نظمت أيام 25-26-27 نونبر2016 بمدينة تالوين.
وأضاف أن المبلغ المذكورأدرجته الجماعة الحضرية في فصل مصاريف النشاط الثقافي 25/10.10.20 ضمن ميزانية الجماعة لسنة2016 ،على أساس ان يتم تحويل هذا المبلغ لجمعية مهرجان الزعفران.
لكن الرئيس،يقول محمد أمال،أبرم عقدا مع شركة خاصة لتموين الحفلات بأكَادير،بحيث بررت هذه الأخيرة إنجازخدمتها في المهرجان ،بفاتورة تتضمن مصاريف:المنصة،الكراسي،والأروقة و الشابيطو والضريبة عن القيمة المضافة بمجموع 60 مليون سنتم.
وأنه في يوم فاتح غشت 2017،عقد المجلس دورة استثنائية استمرت أشغالها مدة ثلاثة أيام،ومن بين نقط جدول أعمالها "تنظيم مهرجان الزعفران سنة 2016″،وقد أثارأعضاء المجلس أسئلة حول مجال صرف المبلغ المذكور.
فكان جواب رئيس المجلس حسب ما جاء في الرسالة،هو أنه صرفها مبررا ذلك بوثائق محاسباتية،بل أكثرمن ذلك،أقر في تسجيل صوتي لأشغال الدورة المذكورة،يضيف ذات المصدر،انه أنفق مبلغا ماليا إضافيا قدره 21 مليون سنتم كمساهمات من أصدقائه.
وهو ما أثار عدة تساؤلات من قبيل: ألم يعلم الرئيس بوجود جمعية منظمي مهرجان الزعفران التي انتخبت منذ سنوات لهدف وحيد هو تنظيم مهرجان الزعفران ،وضمان شفافية حسابات مصارفه ؟
وبأي صفة تسلم رئيس المجلس تلك المساهمات المالية من أصدقائه ؟ ولماذا لم يدفعها في حساب الجمعية ؟أوعلى الأقل أن ينسق معها لتبرئة ذمته،بدل أن يصرح أمام أعضاء المجلس الحاضرين أن زمن الحساب الإداري قد ولى،وأنه قام بتصفية تلك المصاريف مع أعلى سلطة إقليمية يقصد عامل الإقليم؟.
وكيف يجرأ على هذا الكلام أمام السلطات المحلية و أعضاء المجلس أم أنه تعمد إقحام السلطة الإقليمية لإخفاء الخروقات التي شابت المصاريف المذكورة ؟.
وقد طرح أعضاء المجلس استفسارات عن مآل المبلغ المالي المذكور (60 مليون سنتيم + 21 مليون سنتيم المحصل عليها من الأصدقاء) ،خاصة أن أثناء تنظيم مهرجان الزعفران لسنة 2016،ساهم المجلس الإقليمي لتارودانت مجانا بالأروقة و الشابيطو و المنصة،ودفع من ميزانيته مستحقات تقسيم الشابيطو إلى أروقة صغيرة لشركة خاصة ، كما دفع لشركة أخرى واجب كراء 4000 كرسي يوجد مقرها بحي بنسركَاو بأكَادير.
وبالتالي يتساءل عضو المجلس السابق محمد امال كيف ضاعت 81 مليون سنتم لأن الأمر لا يصدق ويحتاج إلى تحقيق بدليل أنه نشبت مؤخرا مشاداة كلامية بين بعض المتدخلين المحليين في ندوة حول "تنظيم مهرجان الزعفران"لسنة 2016.
بحيث كشفت تلك المشاداة للرأي العام المحلي عن هدر المال العام بوثائق محاسبية لخدمات لم تنجز قط مما يتطلب الآن فتح تحقيق نزيه من طرف وزارة الداخلية في مختلف الوثائق المقدمة إما لتبرير صرف مبلغ 81 مليون سنتيم وتبرئة الرئيس من المنسوب إليه أو لتأكيد صحة ما تدعيه المعارضة بالمجلس؟.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.