فرنسي في بلدتنا ؟؟    رواية سلالم النهار: الواقع الخليجي بمنظار المرأة (ج1)    الكركم يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب    الوداد يكتفي بالتعادل مع المغرب الفاسي والرجاء يعود بالفوز من الخميسات    ساحل العاج تدخل موسوعة جينيس بدون ركنيات!    ترتيب البطولة الاحترافية بعد الدورة 17    برشلونة يفوز بصعوبة على فياريال ويواصل مطاردته للريال    دمنات : حملة انتخابية سابقة لآوانها تنسف عملا جمعويا انسانيا‎    فالس يعلن طيَّ الخلافات مع المغرب بحضور الأميرة للا مريم    توالي الاحتجاجات بالمخيمات .. والعدوى تصل القطاع الصحي    محمد منصور في ذمة الله    نشر خبر اعتقال مندوب الأوقاف يثير غضب الوزير    عاااااجل:السيبة بحي السلام بأكادير، وهذه المرة على طريقة أفلام الاكشن.    تهور سائق يصيب 3 أشخاص في حادثة سير جديدة بطنجة    صرخة مواطنين للمسؤولين رآه عدنا مسؤوليات و أولاد ؟؟؟ + فيديو‎    المحروقات : تخفيضات رمزية جدا لا توازي تراجع الأسعار في السوق العالمية    صحف مرشح الرئاسة الجزائرية السابق نقاز يتهم المغرب بتهريب المخدرات الى الجزائر    كندا ترفض ترميم مركز إسلامي لاتهام إمامه المغربي ب"التطرف"    البطولة الوطنية للريكبي تنطلق مصاحَبة بتخوفات من المستقبل    الثعلب وفيلته يلقون بثعالب الصحراء خارج الكان    تفاصيل سقوط ابن طبيب معروف في ترويج الكوكايين بالمدينة    الجزيرة الإخبارية تعلن فوز قطر بمونديال اليد ثم تتراجع    بريطانيا تفتح اليوم أبواب عشرون مسجدا لطمأنة البريطانيين    إدارة الفايسبوك وافقات تحذف الصفحات المسيئة للرسول والاسلام، ولمغاربة هوما لي غادي يمسحو هاد الصفحات    صحيفة الإندبندنت: العلاقة بين أوباما ونتنياهو تصل مرحلة الكراهية    كاليك الأزمة.. 70 سيارة "مازيراتي" تباعت في المغرب في 9 أشهر    بنكيران يتبرأ من كتابة حزبه بكلميم بعد انتقادها قرار إعفاء الوالي العظمي    توشيح إمام وقس وحاخام مغاربة دليل على احتضان إمارة المؤمنين لأتباع الديانات الثلاث    رئيسة الأرجنتين المغرب بلد جذاب وذو هوية رائعة...    أزيلال : حملة طبية للأسنان بالسجن المحلي لفائدة النزلاء    أمريكا تبدع مساجد للصلاة بيافطة "خاص للنساء فقط"    قناة الجزيرة ترحب بالافراج عن الصحافي الاسترالي غريست    اتفاق مع وزارة الداخلية يفضي لتأجيل إضراب ناقلي المسافرين    انتخاب المغربية بشرى العلوي رئيسة للشبكة القانونية للنساء العربيات    الأرصاد: أجواء باردة داخل وشرق المغرب    تشريع قانون يسمح بإنجاب أطفال من ثلاثة آباء يخلق جدلا واسعا    المواطنون وانخفاض أسعار المحروقات.. استبشار وتساؤلات    إرهابيو "داعش" يذبحون الرهينة الياباني الثاني    الشرطة القضائية بسيدي بنور توقف مروجين للمخدرات    تنظيم الدولة الإسلامية يخوض حرب أعصاب ضد الأردن    الجامعة الوطنية لهيئات مهنيي الصيد الساحلي    إقبال كبير على الجناح المغربي بالمعرض الدولي للسياحة في مدريد    أوبرا القروش الثلاثة    وزارة الثقافة توضح بخصوص ما يروج عن المايسترو موحى والحسين    زغنون يخلف العلمي على رأس إمبراطورية ال«سي دي جي»    شاهد ناظوري ناجح: الشاف الهادي نجم صباحيات 2M تجول في خمس قارات و عاد للمغرب    زغنون مديرا عاما ل CDG    ايت ملول : العثور على جثة شاب عشريني معلقة على شجرة    نايضة. أحلام لنجوى كرم.. الأيام بيننا    شعيل يحذر المغربية شذى حسون من أحلام    أكاديمون ومشاركون يؤكدون على أهمية البحث العلمي في بروز الخطاب الأمازيغي المعاصر    استياء في وسط البحّارة بعد تجدد عمليات السرقة داخل ميناء الجديدة    المدرسة من أكثر العوامل المسببة للضغط لدى الأطفال    مغاربة يتألقون في أمسيات ثقافية بمونتريال    انتقادات للرسوم المسيئة للنبي في توصيات مؤتمر الشباب الإسلامي بمراكش    الجديدة: بحضور عامل الإقليم أحياء ذكرى وفاة الحسن الثاني .. الدلالة والرمزية    الضحك.. يسكّن الآلام ويمنع أمراض القلب ويقوّي الجهاز المناعي    متابعات : المرجفون في الأرض ...؟؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

الفوائد الصحية لرياضة تقوية العضلات
نشر في الأحداث المغربية يوم 27 - 09 - 2011

لرياضة تقوية العضلات منافع صحية عديدة. ولا تخلو حاليا برامج التداريب في مختلف الأنشطة الرياضية من حصص مخصصة لتقوية العضلات وتعني بالانجليزية بناء الجسم (بودي بويلدينغ). لكن فوائدها مرتبطة بطريقة ممارستها التي يجب أن تكون سليمة ودون إفراط، ونذكر منها:
الشعور بالراحة والانتشاء
إن النشاط البدني يساعد على إفراز هرمون الاندورفين وهو هرمون مسكن وطبيعي يساعد على مقاومة الاكتئاب والقلق. إن الممارسة المنتظمة لرياضة تقوية العضلات تمنح الممارس جسما قويا وسليما وعضلات تحافظ على درجة من الانقباض. كما تمنح الشعور بالارتياح والثقة بالنفس. فضلا على أن هذا النشاط يضفي على شكل الجسم مسحة جمالية أضحت لها مكانة مهمة في حياتنا المعاصرة.
تحسين شكل الجسم وتقويته
إن المجهودات البدنية الخاصة بالجلد كالركض تعتبر ذات أهمية للجسم لكنها لا تقوي كل عضلات الجسم(عضلات البطن والأرداف والأطراف العليا). بينما رياضة تقوية العضلات تشغل كل عضلات الجسم بشكل جيد.
بالنسبة للرجال فممارسة هذا النشاط بشكل منتظم يمكنهم من تقوية وتنمية عضلات الصدر والحصول على ظهر قوي وأكتاف عريضة. أما بالنسبة للنساء فمن الصعب الزيادة في حجم العضلات بشكل مماثل للرجال نظرا لخصائصهن الفزيولوجية والبيولوجية.
الحماية من آلام الظهر
إن جزء كبيرا من آلام الظهر ناجم عن آلام عضلية. لذا فإن تقوية عضلات الظهر تساعد على الوقاية من آلام الظهر المزمن والتقليص من حدتها. فالعضلات القوية تحافظ على الوضع السوي للعمود الفقري. والأكثر من هذا فعضلات البطن وأسفل الظهر لها دور مهم في الحفاظ على توازن الحوض الذي يعتبر دعامة العمود الفقري.
إن الممارسة المنتظمة والمعقلنة لرياضة تقوية العضلات تساعد على تجنب تشوهات العمود الفقري وتحمي من قرص الفقرات الذي يسبب عرق النسا. ناهيك على أن هذه الرياضة تمنح القوام الجيد الذي يضفي جمالية على الجسم.
مقاومة آثار الشيخوخة
إن الحفاظ على عضلات ذات انقباض قوي يساعد على التحرك بسهولة. فحركات هذا النشاط البدني يجب أن تنجز في وضعية قارة وبحركات مضبوطة وبإيقاع شخصي. فالأثقال يمكن ضبطها بشكل دقيق. وفي هذه الحالة فهذه الحركات ليس لها آثار سلبية على مستوى القلب والشرايين ويمكن ممارستها حتى سن متقدم من العمر. وإذا أضفنا لها تغذية متوازنة فهذه الرياضة تعتبر عاملا مهما لمقاومة هشاشة العظام. فحينما تتقلص العضلات فإنها تمارس قوة جذب على العظام التي تتقوى عبر تنمية قدرتها على تجميع الكالسيوم.
فوائد خاصة بالدورة الدموية
إن النشاط البدني بشكل عام يقوي القلب وينشط الدورة الدموية. فعند تقوية عضلة ما فإن الدم يتدفق فيها لمدها بالمواد الضرورية للمجهود وتخليصها في الوقت ذاته من السموم. فالأنسجة تكون أكثر تهوية وتغذية وأكثر تخلصا من السموم. ومن جانب آخر فان حركات المفاصل تثير الدورة اللمفاوية مما يقلل من تجمع السموم ومن تكون السيلوليت.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.