حصيلة ضحايا الفيضانات بالمغرب ترتفع إلى 32 قتيلاً    بودريقة يجتمع بمكونات الرجاء قبل الديربي أمام الوداد    البيجيدي بجهة الحسيمة يُثمن "مسار الإصلاح"    ساعف: هكذا نجح الحسن الثاني في تحقيق الاندماج الوطني    انتبه.. تناول الحلوى بكثرة قد يفقدك الذاكرة    كارثة فيضانات الجنوب، هل ستعجل برحيل الحكومة؟    شحاتة يعزو انفصاله عن فارس دكالة إلى الأزمة المالية.. المسؤولون ينتدبون محاميا فرنسيا للدفاع ضده    رافينيا: يؤكد جاهزيته لموقعة أبويل بدوري الأبطال    لاعبي ليفربول في حاجة للراحة    إطار مغربي مرشح لمساعدة "مانشيني" في تدريب إنتر ميلان    الداخلة: فقدان بحار ونجاة آخرين في حادث غرق قارب صيد تقليدي    مغاربة يطالبون بحداد وطني وأداء صلاة الجنازة ترحما على ضحايا الفيضانات    المنتدى العالمي لحقوق الإنسان بمراكش : خطوة كبيرة بعقلية صغيرة    عرقلة تفعيل اتفاقية شراكة بكلية الحقوق بسلا    فيديو: نعوش من الأغصان وشاحنات الأزبال لنقل جثامين ضحايا "تيمولاي"    الصور المهينة لضحايا فيضانات تؤجج غضب فايسبوكيين    انهيار منازل بأيت امديس جراء الامطار الأخيرة‎    قراءة في الصحف الصادرة يوم الثلاثاء 25 نونبر 2014    بنكيران يترأس حفل عشاء أقامه جلالة الملك على شرف الوزير الأول لكوريا الجنوبية    اشتوكة: 6 مواطنين يطالبون حصّاد بمَا وهبَهم المَلك        خمسة أرقام قياسية أخرى يسعى ميسي لتحطيمها    صحف الثلاثاء:وفاة شاب أحرق نفسه احتجاجا على انفصال والديه،وارتفاع وتيرة تهريب الأموال في الشهور الأخيرة من سنة 2014    فتوى جنسية جديدة لمفتي مصر تخلق الجدل    شيات: المغرب يدعم الانتقال الديمقراطي في تونس والجزائر تتوجس منه    أجويرو ويوفيتيتش حاضران أمام البايرن    قيم الدفاع عن الأرض وراء نجاح الأمازيغ في الانتصار في معركة لهري    استقالة وزير الدفاع الأميركي تشاك هيغل    تقرير حقوقي جديد محرج للمغرب    مصر تعتقل قيادات سلفية قبل تظاهرات مرتقبة الجمعة المقبل    مهاجرون: منتخبون يرشقوننا بالحجارة للاستحواذ على مشاريعنا    اعتقال ثلاثة أشخاص آخرين في ملف الشريط التحريضي    أسينسيو يعترف بقرب توقيعه لريال مدريد    ‎تتويج الكاتبة المغربية بهاء طرابلسي بجائزة "إيفوار" 2014    المغرب يقتني أسلحته من أربع دول كبرى    هذه معدل التساقطات و نسبة ملء السدود بجهة سوس ماسة درعة    اقتطاعات جديدة من رواتب مستخدمي القطاع الخاص    بريطانيا متخوفة من هجمات إرهابية محتملة    أرباب المصانع في المغرب "متفائلون" بشأن تطور الإنتاج والمبيعات خلال الأشهر الثلاثة المقبلة    هواوي المغرب تطلق هاتفها الذكي الجديد "هواوي آسيند بي 7"    ارتسامات حول اليوم العالمي للفلسفة 20 نونبر 2014    أسعار تفضيلية لأطر المقاولات البرازيلية على متن الخطوط الملكية المغربية    أسطول الخطوط الملكية المغربية يتعزز بطائرة جديدة من نوع "إمبراير" 190    النسخة الرابعة من المعرض الجهوي للكتاب بطنجة من 26 الى 30 نونبر    تقنية 3G بمدن الدار البيضاء والرباط تضاهي عواصم أوروبية    ميكروتروطوار .. الصيدلية والصيادلة بعيون مواطنين    أحمد راتب في المغرب    مليار شخص في العالم بدون مراحيض    عبيدات الرما تصور''المغرب بلادي'' بالعاصمة الرومانية بوخاريست    شعب الجبارين    لهذا السبب أصبحت جينيفر أنيستون تأكل أكثر    أول حملة وطنية لصحة الفم والأسنان    تناول 3 قطع من الخبز الأبيض يوميا يزيد خطر البدانة    محنة العقل المسلم بين سيادة الوحي وسيطرة الهوى    بلجيكي ذو أصول كاميرونية يعلن إسلامه بالزاوية الكركرية    بعد "السيلفي" حان وقت ال"هيلفي"!    أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد الإمام علي بفاس    لهؤلاء نقول ... «من حسن سلام المرء تركه مالا يعنيه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

تخلي الأم عن ابنها يؤذي نفسيتها ونفسية طفلها

تجد بعض الأمهات أنفسهن مضطرات للتخلي عن أبنائهن في الشهور الأولى من ولادتهم وتسليمهم لنساء أخريات من أجل رعايتهم وتوفير حياة أفضل لهم. لكن هذا الأمر ينعكس سلبا فيما بعد على حياتهن وعلى صحتهن النفسية فتبدأ المعاناة حين ترى الأم فلذة كبدها وهو يترعرع في حضن امرأة غيرها دون أن يلتفت لوجودها. في الحوار التالي يحاول الطبيب والمحلل النفسي محسن بنيشو تقديم لمحة عن بعض الأسباب التي تدفع الأمهات إلى التخلي عن أبنائهن وانعكاسات هذا الأمر عليهن وعلى أبنائهن فيما بعد.
ما هي الأسباب التي تدفع الأمهات إلى التخلي عن أبنائهن لفائدة نساء أخريات؟
يمكن أن تكون الأسباب كثيرة من بينها عمل المرأة الذي يمنعها من رعاية أبنائها وأيضا المسافة الطويلة التي تربط بين عمل المرأة وبيتها حيث تصل المرأة متأخرة إلى بيتها وفي كثير من الأحيان يتعلق الأمر بوجود كثير من الأولاد وتكون الأم غير قادرة على رعايتهم جميعا فتتخلى عن أحدهم لفائدة امرأة أخرى. أيضا من بين الأسباب وجود ظروف قاهرة مثل ضيق السكن والبعد عن المدرسة حيث تضطر الأم لمنح ابنها لإحدى قريباتها التي تقطن بالقرب من المدرسة ثم هناك الأمهات العازبات اللواتي يصعب عليهن رعاية أطفالهن بسبب غضب المجتمع عليهن. وقد تكون بعض الاسباب العاطفية والزوجية كأن تتزوج المرأة مرة أخرى بعد وفاة زوجها وتضطر لترك ابنها في حضانة والدتها أو إحدى أخواتها لأن زوجها الثاني لا يتقبل وجود ابنها في بيته إذن تتعدد الأسباب التي تكون أحيانا مادية واجتماعية وأحيانا أخرى مرتبطة بالعاطفة ومشاكل العمل أو بسبب بعض الاضطرابات النفسية أو العضوية التي تعاني منها الأم حيث تصبح الأم غير قادرة على رعاية أطفالها لأن رعاية الأبناء ليست بالأمر السهل ويحتاج إلى الكثير من الجهد وتوفير المتطلبات الضرورية من أجل القيام بذلك لأن الأطفال يجب أن يعيشوا في مناخ صحي وإيجابي وأن كل صمت على المشاكل الزوجية سوف يؤدي إلى اضطرابات نفسية عند الأبناء. حتما كل هذه العوامل تفسر الأسباب التي تدفع الأمهات إلى التخلي عن أبنائهن لفائدة نساء أخريات سواء من العائلة أو غيرها.
ما نوع المعاناة التي تعانيها الأمهات وهن يرين أبناءهن يترعرعن في حضن غيرهن؟
طبعا إذا كانت الأم تحس بمشاعر الأمومة الحقيقية فليس من السهل عليها تسليم ابنها إلى امرأة أخرى وهي راضية كل الرضى عن نفسها إلا إذا كانت هذه الام مضطرة لفعل ذلك رغما عنها لأن أي أم تتوفر على عاطفة جياشة اتجاه أبنائها وتحس بالحب نحوهم. وهذه المشاعر هي التي تجعلها تحس بصدمة نفسية كبيرة لأنه ليس من السهل عليها القيام بذلك راضية. وهذه المعاناة تكون حسب الحالة النفسية التي تعيشها الأم التي تتخلى عن طفلها فمن الصعب على أي أب أو أم أن يسلم ابنه إلى شخص آخر لتربيته والعناية به إلا حين يكون مضطرا. وحالة الإضطرار هاته هي سبب المعاناة النفسية للأم فالإبن الذي يعيش مثلا في حضن خالته ينكر والدته في كبره ويجعلها تشعر بعذاب الضمير لأنها ستكون غير مرتاحة اتجاهه.
وقد تصاب الأم بحالة من الاكتئاب أو حالة قلق وصدمات نفسية واضطرابات في النوم وإرهاق فكري ونفسي لأن فكرها يبقى دائما مشغولا بأبنائها ورعايتهم ثم مشاكل تأنيب الضمير إلا إذا كانت الأم مثلا فاقدة للشعور والإحساس. وهناك الكثير من الحالات من هذا القبيل كالأمهات المصابات ببعض الاضطرابات النفسية كمرض الفصام مثلا أو مصابات بعض الأمراض النفسية. وهنا من الأفضل أن يعيش ذلك الإبن بعيدا عن والدته التي تعاني من مرض نفسي. لكن عموما تكون الأم مضطرة للتخلي عن ابنها وهذا الاضطرار هو الذي يجعلها تعيش حالة من المعاناة اليومية لأن مشاكل الحياة الاجتماعية هي التي تضغط عليها وتدفعها إلى القيام بذلك بالرغم من حبها وتعلقها الكبير بابنها.
ما هي سلبيات وانعكاسات هذا الأمر على نفسية الأطفال؟
يمكن القول هنا إن الأمومة ليس عملية للولادة فقط وإنما هو مسؤولية كبيرة جدا وخصوصا بعد الولادة لأنها المرحلة الأصعب لأن الرعاية تتطلب وقتا زمنيا طويلا خصوصا في السنوات الأولى للطفل الذي يكون محتاجا لرعاية والديه. وتركه في بيئة أخرى أو في أحضان امرأة أخرى سيجعله يعيش نوعا من القلق الناتج عن البعد عن والدته لأن أي طفل في سنوات عمره الأولى يكون قريبا جدا من والدته ويحتاج لمدة كبيرة حتى يتمكن من الانفصال عنها والخروج للعالم الخارجي. في حين إذا كان الطفل قد منح لامرأة أخرى منذ الشهور الأولى لولادته فهذا الأمر لا يؤثر عليه كثيرا أما إذا عاش الطفل في كنف والدته ولو لعدة شهور فهذا الأمر بطبيعة الحال سيؤثر عليه فقد يصاب بصدمات نفسية لأن حنان الأم هو الذي يدفعها إلى رعاية أبنائها والاهتمام بهم والحفاظ على صحتهم النفسية والجسمانية لأنه في السنوات الأولى تتكون نفسانية الطفل وشخصيته. والأبناء يرثون عن الآباء أشياء جينية كما يرثون عنهم خلال عيشهم معهم في الشهور أو السنوات الأولى كل الطرق التعليمية فإذا أعطي لامرأة أخرى فذلك البعد سيؤدي حتما إلى الكثير من المشاكل النفسية وطرح العديد من التساؤلات حول السبب الذي جعل آباءهم يتخلون عنهم بعد ولادتهم مما يزيد من تأزيم حالتهم النفسية إلا إذا كان ذلك الاطفل محظوظا وعاش في مناخ جيد فيه الكثير من الرعاية والاهتمام والحنان الذي قد يجنبهم الكثير من المشاكل التي قد يواجهونها في حياتهم المستقبلية.
حاورته مجيدة أبوالخيرات
طبيب ومحلل نفسي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.