المجمع الشريف للفوسفاط يطرح سندات بقيمة 5 ملايير درهم بالسوق المحلية    بوينغ تسلم بسياتل خامس طائرة دريملاينر ل"لارام"    تعويم الدرهم المغربي.. طمأنة دولية ومخاوف اقتصاديين    تطبيق ال"واتساب" سيتوقف عن العمل على هذه الهواتف    هل بدأ إعصار ترامب ...    الصين تهاجم تايون بسبب "ترامب"    البارصا يطالب القضاء بالتشدد مع رونالدو كما فعل مع ميسي    هل يحقق الفرنسي زيدان إنجاز غائب عن فريق الريال منذ 51 عامًا    هكذا نجا توميري من فاجعة الطائرة الكولومبية    المغرب التطواني سيواجه الرجاء بعناصر سبقت لها حمل قميص الاخضر    عامل الفقيه بن صالح : إلغاء مجانية التعليم مجرد إشاعات    أرصاد: أمطار قوية وعاصفية اليوم وغدا في هذه المناطق    حريق بفندق بشارع محمد الخامس بمدينة الداخلة    فرح الفاسي تعلن حملها الثاني على البساط الأحمر – صور    سؤال الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف !    عشرات الآلاف يحتجون ضد حاكم جاكرتا بعد إساءته للقرآن (فيديو)    عرض لأبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم    وفد فرنسي يطلع على المنجزات التنموية والمؤهلات التي تزخر بها مدينة الداخلة    متورط جديد بقضية لمجرد يظهر وتسجيل صوتي يكشف الحقيقة    توقعات أحوال الطقس لليوم السبت    عامل الإقليم يترأس لقاء تواصليا مع جمعيات أباء وأولياء التلاميذ    الحسيني: توجه المغرب نحو إفريقيا مصلحة استراتيجية مشتركة    الحموشي يضع نظاما جديدا لمراقبة وتدبير سيارات الأمن    ايقاف شخصين بمطار فاس سايس أثناء محاولتهم تهريب المخدرات    حوالي 8 ملايين سائح زاروا المغرب خلال الأشهر الأخيرة    بالفيديو: مشاهير السينما و عمالقة الفن في افتتاح مهرجان مراكش    إصابة مواطن روسي في هجوم جامعة أوهايو        هذه 5 أسباب لرائحة الفم الكريهة    انسجام غريب بين قطين    عاجل.. إصابات في تفريق عنيف لخريجي "10 ألاف إطار" بمراكش (فيديو)    بالفيديو. حارس مرمى نقد فريقو فآخر لحظات المقابلة عبر هدف واعر    فريق إيطالي يسعى لإعادة المغربي "تعرابت" إلى البطولة الإيطالية    مع الناس: كيف تنبأ حزب الاستقلال بمخاطر تقسيم فلسطين.. بقلم // د. عادل بنحمزة    عوض القفطان…منى فتو تختار فستانا بقصة غريبة في افتتاح مهرجان مراكش – صور    افتتاح المهرجان الدولي للفيلم بمراكش بعروض فنية متنوعة    هل تتخلى فرنسا عن مبادئ اليمين التقليدي لتنزلق نحو قيم يمينية انغلاقية شوفينية..؟    تحالف بين "الاتحاد" و"البيجيدي" يحرم "البام" من رئاسة جماعات بجهة طنجة    شرب الماء والسوائل أمام الحاسوب قد يسبب السرطان    فيلم عن المقاومة يفتتح المهرجان الدولي للفيلم بمراكش    مدرب "الأسود" في ورطة بعد فقدانه للاعب مهم في معسكر الامارات    بوليف: منتقدو حصيلة الحكومة الاقتصادية "مكبوتون ديمقراطيا"    نايضة غير بين الاغلبية فمجلس وجدة بعد رفض البام لميزانية 2017 وها آش قال زعيم الباميين وها باش رد رئيس الاستقلالي    الجيش يسقط برباعية أمام ضيفه الدفاع الجديدي    مصر توقف الفنان المغربي محمد الريفي عن الغناء    ما قاله شقيق الملك عن الدورة الحالية للمهرجان الدولي للسينما بمراكش    الكاتب المبدع محمد أديب السلاوي يكرم بالجائزة الوطنية الكبرى للصحافة    انقسام ب "فيسبوك" بسبب احتجاج مصلين بفاس ضد عزل "أبياط"    هناوي متهكما: الفرياضي سيأتي بصك مغربية الصحراء وسأطلب عفوه    مستثمرة إسبانية تشتكي للملك "ظلم" الإدارة المغربية    ديبلوماسية الفوسفاط    أمير المؤمنين يؤدي رفقة الرئيس النيجيري صلاة الجمعة بالمسجد الوطني بأبوجا    الدكتور عبد المومن: هذه محاذير شرعية لممارسة التهريب المعيشي    صندوق النقد: المغرب مطالب بإصلاحات هيكلية وتوقعات معدل نمو ب4.4 بالمائة في 2017    بعيدا عن الطقس.. هذه أسباب برودة أصابع اليدين    الممرض المغربي...قابيل أم هابيل؟؟    أزيد من 10 آلاف سوري استفادوا من خدمات المستشفى الميداني المغربي بمخيم "الزعتري" خلال نونبر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





يسرى تسأل عن أحوال المغرب
نشر في أخبار اليوم يوم 12 - 05 - 2010

هناك سوء فهم كبير بين شرق العالم العربي وغربه، فبقدر ما نعلم نحن المغاربة الشرق ومذاهبه ونحله وحركاته السياسية واتجاهاته الفكرية وخرائطه، بقدر ما يجهل إخواننا هذه الرقعة المحسوبة ثقافيا ولغويا على العالم العربي.
قبل أسابيع، زارتني الفنانة المصرية يسرى لإجراء حوار تلفزي حول موضوعين رئيسيين، لا يعرف فيهما الشرق إلا القليل عن المغرب: الأمازيغية شعبها وثقافتها وحضارتها، واليهود المغاربة.. جذورهم وثقافتهم وهويتهم. فقلت لها ما ملخصه أنالهوية المغربية هوية مركبة ومتعددة الأبعاد والجذور والمرجعيات، فيها بعد عربي وأمازيغي وإسلامي وإفريقي وأندلسي ويهودي. جاءت العروبة مع الإسلام فأصبح الانتماءان معا جزءا من الثقافة المغربية، وجاء البعد الإفريقي والأندلسي بفعل الجغرافيا، فالمغرب بلد إفريقي ومتوسطي. أما الديانة اليهودية فإن جذورها سابقة على الإسلام في بلاد المغرب الأقصى.
كانت العربية والأمازيغية لغتين تتداولان في قصور السلاطين ومساجد المملكة ومحاكم البلاد، كما في كتابات الفقهاء وأدب الشعراء وحكايات الرحالة والمؤرخين. وظلت القبائل العربية والأمازيغية تتعايش بشكل طبيعي في الغالب، حتى إن هناك قبائل عربية أصبحت أمازيغية، وأخرى أمازيغية تعربت بفعل الهجرة، وبفعل سلطة لغة القرآن في بعض الأحيان.
ظلت الصورة على هذا المنوال إلى أن سقطت البلاد تحت نير الاستعمار الفرنسي الذي تبنى سياسة "فرق تسد"، فعمد إلى التفريق بين العرب والأمازيغ، واعتبر أن العربي متعصب فيما الأمازيغي منفتح.. الأول متدين والثاني ميال إلى أن يكون برغماتيا، يعتمد في تشريعاته على العرف وليس على الدين. فكان رد فعل الحركة الوطنية أن تشبثت بالمكون العربي والإسلامي، الذي أصبح مهدَّدا من قبل الفرنسيين.
كان المغاربة يرفعون شعارا شهيرا في المساجد يقول: "اللهم الطف بنا في ما جرت به المقادير ولا تفرق بيننا وبين إخواننا البربر (الأمازيغ)"، وكان الفشل مآل سياسة التفريق، لكن نجاح سياسة الوحدة لم يكن نجاحا كاملا.
بعد الاستقلال، استمر البعد القومي العربي في سياسات الدولة بتأثير من حزب الاستقلال، ولم يتم الانتباه إلى أن الهوية المغربية ذات أبعاد متعددة، لغوية ودينية وعرقية وجهوية، فكان شعار تعريب التعليم والإدارة والقضاء ردا مباشرا على مسلسل "الفرنسة" الذي فرضه المستعمر على المغاربة.
استمر هذا الخلل في التوازن دون الانتباه إلى أن موجة التعريب وعددا من التوجهات القومية لبعض النخب لم تعد فقط ردا على الاستعمار، بل صارت "ظلما" لمكون أمازيغي بدأ يشعر بالغبن وهو الذي أسهم في النضال السياسي والعسكري ضد المحتل، خاصة مع تفاقم الأزمة الاجتماعية، التي كانت حادة في بعض المناطق الأمازيغية -الريف مثلا- وتورط بعض الضباط ذوي الانتماء الأمازيغي في الانقلابين العسكريين الفاشلين ضد الملك الراحل الحسن الثاني (1971-1972)، يضاف إلى كل هذا غياب مشروع ثقافي واجتماعي للدولة يذيب الإحساس بالانتماءات الفرعية.
ومع مطلع التسعينات، سيصبح المسرح الوطني والعالمي مهيأ لإعادة بعث "الحقوق الثقافية للأمازيغ" ولكن هذه المرة بنفس سياسي وإيديولوجي، ساهم فيه تراجع نفوذ الإيديولوجيا الاشتراكية، كما هي حال القومية العربية، في مقابل بروز الحركات الإسلامية كفاعل قوي على الساحة السياسية.
وفي ظل هذه الأجواء، تحول عدد من النخب الأمازيغية، التي كانت إما نخبا حزبية وسط فصائل اليسار أو مثقفين أمازيغ وسط الجامعة ومراكز البحث، إلى مناضلين جدد وسط الحركة الأمازيغية. وهكذا تشكلت حركة يعتبرها البعض ثقافية ويصنفها آخرون سياسية، تطالب برد الاعتبار إلى اللغة الأمازيغية باعتبارها لغة "وطنية"، والانتباه اقتصاديا واجتماعيا إلى المناطق الأمازيغية المهمشة والفقيرة، كما في الإعلام والإدارة والقضاء.
يدعو الاتجاه الأكثر تطرفا إلى رحيل العرب عن بلاد الأمازيغ، ويتبنى كتابة عنصرية لتاريخ المغرب، تجعل من العرب والمسلمين محتلين للبلاد.
أما الاتجاه الثاني، فيعتبر أن الحركة الأمازيغية حركة ثقافية جاءت كرد فعل على إقصاء البعد الثقافي الأمازيغي في السياسات العمومية ومن المشهد الثقافي والإعلامي المغربي، ومن ثم فمطالبها مشروعة واستيعابها أفضل بكثير من إقصائها.
أخذت الدولة المغربية بالرأي الثاني، فعمد الملك محمد السادس إلى إنشاء معهد ملكي للثقافة الأمازيغية، يعنى برد الاعتبار إلى الأمازيغية في الجامعات والمدارس والإعلام. أكثر من هذا، جعل الملك ميزانية هذا المعهد جزءا من الميزانية العامة للقصر الملكي، كإشارة إلى الرعاية الملكية لهذه المطالب، فيما كان والده يتحفظ إزاء هذه المطالب.
إلا أن المفارقة في المشهد المغربي أن أكبر مناهضي الحركة الأمازيغية اليوم من أبناء جلدتها، أي أمازيغ يقودون حركات دينية كبيرة مثل مرشد جماعة العدل والإحسان عبد السلام ياسين، وسعد الدين العثماني قيادي "العدالة والتنمية"، بالإضافة إلى مثقفين كبار مثل الراحل محمد عابد الجابري، الأمازيغي الانتماء العروبي الإيديولوجيا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.