اسبانيا تعتقل داعشيا مغربيا.. مكلفا ب"الفايسبوك" ينسق مباشرة مع سوريا    الجمعية تعتبر الحكم على المهدوي "جائرا وقاسيا" ومنجب يصفه ب"الفضيحة"    إستشهاد الجنود المغاربة تباعا.. هل يسحب المغرب أبنائه من افريقيا الوسطى ؟    حضور محتشم للمرأة المغربية في تصنيف فوربس السنوي لأقوى السيدات العرب    قرض كويتي للمغرب بحوالي نصف مليار درهم لتمويل مشروع "تي جي في"    حوالي 88 في المائة من الأسر المغربية تشتكي من غلاء أسعار المواد الغدائية    تقرير: حوالي 70 في المائة من المغاربة يتوفرون على حساب بنكي.. و13 مليون بطاقة بنكية    شروط نيمار للانتقال إلى باريس سان جيرمان    الفشل الأوروبي لتوتنهام يُحبط الفرنسي لوريس    رونار يقود تدريبات المنتخب المحلي استعدادا لمواجهة مصر    غوارديولا: هذا ما يمكنني قوله عن ريال مدريد    هذا مصير رئيس الإتحاد الإسباني بعد توقيفه بتهمة الاحتيال والتزوير    "أمنيوكس" يعود للساحة الفنية بعد تكفل الملك محمد السادس بعلاجه    أزمة "العطش" تصل بني ملال وها كيفاش خرجات الساكنة تحتج    "أمنيوكس" يعود للساحة الفنية بعد تكفل الملك محمد السادس بعلاجه    الأمم المتحدة: المغرب حقق نجاحا في التصدي للسيدا    فيديو: المصادقة على مشروع قانون نقل اختصاصات السلطة الحكومية المكلفة بالعدل إلى الوكيل العام للملك لدى محكمة النقض    مجلس للحكومة برئاسة العثماني غدا الخميس    انطلاق عمل بعض البنوك التشاركية ابتداء من اليوم الأربعاء    حاضرة المحيط أسفي تحتضن الدورة 16 لفن العيطة    أوجار عن سجن المهداوي: العمل الصحفي لا يمنح أية حصانة    صراع بين روما وتوتنهام على ضم نجم نيس    ميساج قاحص لترك وباطما.. وها المصدر ديالو    "أيفونوميكس": ابن خلدون.. العالِم المسلم الذي سبق آدم سميث (أبو الرأسمالية) بنحو 5 قرون    زياش يستهل المشوار مع الأياكس في دوري الأبطال    الخارجية الأميركية تنفي استقالة تيلرسون وتكشف مصيره    العثماني: سنعكف على إعداد سياسة عقارية تتسم بالشمولية    مدن الشمال والسياحة "الصيفية" اكتضاض و"اختناق مروري "‎    لهذا السبب تأخر كوتينيو في الانتقال إلى برشلونة    العماري يترأس بطنجة اجتماعا مع ممثلي قطاع الصيد التقليدي    موقع الصور الفوتوغرافية والسينمائية من البحث التاريخي بالمغرب    سميرة سعيد تنفي مشاركتها بلجنة "ذا فويس"    وزير الدفاع الماليزي يحذر انتشار داعش بآسيا    توقعات أحوال الطقس ليوم الأربعاء    نجما بوليوود سلمان خان وكاترينا كيف معًا في المغرب    فلاش بلاير يودع أجهزة الكمبيوتر    إسرائيل تزيل بوابات الأقصى الإكترونية .. تنازلات أم تفاهمات؟    الاردن تعتقل طفل يطالب بتحرير القدس!!    وليدات مراكش ردُّو بالكوم.. طريقة مثيرة للسرقة وها كيفاش تفرشات    اكادير :اعتقال افراد من شبكة مافيا العقار يتزعمها قاضي جماعي سابق    إيقاف مهاجر مغربي بكندا يثير تعاطفا وانتقادات    طنجة : ارتفاع السياح الوافدين بنسبة 33 في المائة في متم ماي الماضي    تيزنيت : عناصر الأمن الخاص بمهرجان تيميزار ترفع درجة الحزم في التنظيم ( فيديو )    تيزنيت : تعزية جمعية المديرين في وفاة والدة الحاج حسن صابر‎    المعدر الكبير : اسدال الستار على الدوري المحلي لجمعية ازويكا للكرة الحديدية    الركادة: جمعية قدماء مدرسة تالوست تجدد مكتبها    زيت الزيتون يقوى الذاكرة ويحمى من الزهايمر    ماكرون يعلن اتفاقاً بين السراج وحفتر لإنهاء الفوضى في ليبيا    الجامعة العربية تدعو الهند إلى التصدي ل "قمع" إسرائيل للفلسطينيين    مغربي يصيح "الله اكبر" ويطعن شرطي اسباني بمعبر بني انصار (فيديو)    التفكير الإيجابي يقلل خطر الموت المبكر بمعدل 71 بالمائة    "ابتكار" أمريكي.. اخفض وزنك بتناول "الكفتة"!    ركوب الدراجات يحمى الخلايا العصبية للدماغ من التلف    أيام وينتهي صراخهم.. أسبوع ويتعبون من إزعاجنا    الناجي ضيفا على هسبريس .. صاحب "ابن النبي" الذي لا يخشى شيئا    محاولة سرقة جثمان الرسول صلى الله عليه وسلم    المسجد الأقصى ..    هل الطيبة غباء ؟ أم..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الإرهابيون الجدد
نشر في الحدود المغربية يوم 26 - 10 - 2010

هو نتاج لستة أشهر من الدردشة عبر المواقع الإلكترونية الاجتماعية، باللغات الثلاث، العربية، والفرنسية والإنجليزية، للقيام بدراسة
جامعية بحثة حول الإرهاب الجديد، الذي ولده الويب بصفة خاصة، هكذا قال ماتيو غيدار، الأستاذ الجامعي بجنيف والخبيرفي شؤون الجماعات المسلحة
اهتديت إلى كتابه صدفة في إحدى المكتبات، وقد أُصدر منذ مدة قصيرة باللغة الفرنسية، أثار فضولي عنوانه أولا، فالحديث عن الإرهاب أصبح محور الساعة، والأسطوانة التي تلقى على مسامعنا، نتجرعه كأقراص قبل وبعد كل وجبة، يستهلكنا هو قبل أن نفعل نحن
الصفحات الأولى من الكتاب أوحت لي بضرورة تكملته، فنحن عادة عندما نسمع كلمة إرهاب، تقفز إلى أذهاننا مباشرة هوية عربي أو مسلم، وذلك لما تحاوله وسائل الإعلام الغربية لترسيخ هذا المفهوم في أذهاننا، وربطه بالأساس بعقيدتنا، ليأتي ماتيو غيدار ويفند هذه الصفة المرتبطة بدين الإسلام، معتمدا في تفنيده على دراسة قام بها خلال أشهر ستة آنصرمت، والذي قال فيها أنه صادفته حالة بنسبة 1 في المئة تتعلق بالعقيدة، عدا ذلك، هي أسباب سياسية بالدرجة الأولى وسيكولوجية نفسية تتلوها..ولا علاقة لها بتاتا بدين الإسلام
بل أن أبرز العمليات الإرهابية التي صارت تمارس، ينفذها أشخاص عاديون مثلي ومثلك ومثل الآخرين، ينقمون على الوضع الذي آلت إليه البلاد، قد يكونون أشخاصا غربيين أو مغتربين، اعتنقوا الإسلام، وربما ولدوا ونشأوا بنفس البلد الذي سينفذون ضده هذه العمليات، وذلك ناجم عن الحقد والكراهية التي يكنونها لسياسة البلد وساسته، أو لتناقض هوياتهم مع هذه البلدان، وتأتي هنا السياسة الأمريكية في طليعة قائمة الدوافع التي تجعل هؤلاء يقدمون على هكذا أعمال، كرفضهم للتدخل الأمريكي في أفغانستان مثلا
الإرهابيون الجدد، أو أبناء الأنترنيت ، كما سماهم الكاتب، تزايد عددهم بهيمنة الويب وتلك الشبكات الاجتماعية، حيث تخلق الأمة الافتراضية التي يتبادل فيها الآخرون المعلومات والآراء وأشرطة الفيديو، والذي قد يصبح معها الشخص العادي ممتلئا بأفكار قد تغيره في لمح البصر
كما كان حال عمر فاروق عبد المطلب، المدان في قضية محاولة تفجير الطائرة الأمريكية القادمة من أمستردام قبيل هبوطها في ديترويت شمال الولايات المتحدة ، أو فيصل شاه زاد، المتهم بتنفيذ محاولة تفجير سيارة مفخخة بميدان تايمز سكوير في نيويورك
أشار الكاتب كذلك إلى نوع آخر من الإرهاب، وهو ما سماه بالإرهاب الانعزالي، الذي ينفرد صاحبه في عزلة عن الآخر، ويسعى لكسب معلومات أوسع عبر الشبكة العنكبوتية، لتحقيق أهدافه التي رسمها لنفسه، وفي هذه الحالة يلعب العامل النفسي دورا أقوى لما يحسه هؤلاء من تهميش في المجتمع، قد يخلق انفصاما في الهوية، يشعر معها القادم على هذه الأفعال بنبذه من طرف الدولة المضيفة التي تمس بهويته أو لا تحترم عقيدته، أو ببساطة يعارض توجهاتها.
هذا وقد أشار في الأخير،إلى كون الإرهاب الحالي أصبح مسألة أوروبية وأمريكية محضة،مشكلة يجب أن تعالجها هذه الدول أنفسها، بتبنيها لسياسات تحترم هوية الآخر، ولا تمس بعقيدته، وتسعى لدمجه وسط مجتمعاتها، اندماجا إيجابيا، قد يسحق مفهوم الإرهاب، ويحقق السلام للجميع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.